Ads by Google X
قصة عفاريت المدينه الجزء الثالث -->

قصة عفاريت المدينه الجزء الثالث

قصة عفاريت المدينه الجزء الثالث
    عفاريت المدينة ٣
    الحجرة المسكونة

    يا آنسة . . يا أستاذة ..انتٍ ياللي لابسة أسود بس تقريباً ما سمعتنيش لأنها ما بصتش ناحيتي لكن سمعني المرعب وبصلي بعينيه اللي بتخوفني ومشي بعيد واختفى .
    دخلت الاوضة قولت انضفها اعمل حاجة مفيدة طول ما أنا مش جايني نوم وما عنديش حاجه محتاجة تتذاكر ،بس اتفزعت لما لقيت الأوضة متوضبة ومكنوسة وورق البسكوت مش موجود على الأرض ولا في سلة الزبالة حسيت اني

    خايفة وخصوصاً أني واحدي والبنات سافروا وأنا متأكدة ان الاوضة ما كانتش كده والورق كان على الأرض ، اتحركت في الاوضة بمنتهى الحذر بادور في كل حتة أشوف مين موجود وعمل كده ،سناني كانت بتخبط في بعض وجسمي كله كان بيرجف كنت باترعش من الخوف وكنت عرقانه جداً رغم أن الجو ما كانش حر دورت تحت سريري في الأول وبعدين سرير ساره ولبنى ، وقبل أوصل لسرير يمنى لقيت الباب بيخبط كنت لسه باخرج راسي من تحت سرير لبنى لما خبط الباب اتفزعت وراسي اتخبطت في السرير حسيت اني في اليوم ده محتاجة اروح المستشفى من كتر ما انا باخبط في

     نفسي ،فتحت الباب لقيت البنت اللي بعباية سودا وزي كل مرة دخلت وقعدت على سرير يمنى من غير ما اقولها بصتلها وأنا مستغربة بس المرة دي كان لازم أعرف مين دي سألتها
     - هو أنت مين وليه كل شوية تيجي وتدخلي تقعدي وتحكي كأنها اوضتك وأنا ما أعرفكيش ولا باقولك اتفضلي ولا أي حاجة "
    بصتلي وضحتك بطريقة مستفزة
    -  ماهي فعلاً كده مش أنا قولتلك قبل كده ان الاوضة دي بتاعتي  وده سرير وده دولابي وسندريلا اللي عليه دي بتاعتي  وقولتلك باحب النظام والنضافة على فكرة البنت اللي بتنام على سريري شطورة دايما بتوظبه ومحافظة عليه بس أنت ٍ لا وده مزعلني .


    -  وأنت ٍ مالك أنضف أوسخ أعمل اللي أنا عايزاه ما لكيش دعوة مايخصكيش براحتي هو أنت ٍ شريكتي دلوقتي دي اوضتي أنا  وعايزه سندريلا بتاعتك خديها وانتٍ ماشية وريحيني من مسمار جحا ده .
    برقتلي بطريقة تخوف وكلمتني بلهجة تهديد "خلي بالك من سندريلا وماتوسخيش الأوضة وخلي دايما ً الدولاب متوضب ونضيف "
    اتنرفت جامد وروحت ناحية الدولاب عشان اديها سندريلا اللي مجنناني بيها لقيته مفتوح وورق البسكوت محطوط جواه مش عارفة دخل ازاي ، بأعدل وشي ناحيتها مالقتهاش مش عارفة إزاي ما اخدتش بالي لما خرجت .. بس كويس أنها مشيت لأنها عصبتني على الاخر وكلامها ونظراتها بتخوفني عاملة زي الساحرة الشريرة اللي كانت بتيجي في أفلام الكارتون وخصوصاً عبايتها السودا اللي مش بتغيرها ،

    مسكت الورق بتاع البسكوت من الدولاب ورميته على الأرض تاني وأنا متعصبة جدا ً بس برضوا كنت هاموت من الرعب مافيش حد غيري في الاوضة مين حطهم في الدولاب يمكن يكون خوفي من البنت أو عشان أول مرة اقعد فيها واحدي ،هو ممكن يكون القط اللي عمل كده؟!! .. ايه ده شكلي باخترف من الخوف البنت والقط جننوني محتاجه اريح شوية واهدي أعصابي ،روحت على السرير نمت ،وانا نايمة حسيت فيه حاجة ماشية على رجلي قومت مفزعة لأني بخاف من الحشرات جداً واكيد اللي ماشي حشرة ،نورت

    النور اللي مش فاكرة أني طفيته أصلا ً مش عارفة أنا قفلته ونسيت ولا لا او يمكن اتجننت المهم بعد ما نورت فضلت أدور على الحشرة مالقتش حاجة قولت يمكن مشيت أو كنت بأحلم طفيت النور ورجعت أحاول أنام تاني  .

     شوية والباب خبط كنت متأكدة أنها البنت المريبة فمرضتش أقوم افتح ولا حتى ارد فضل الباب يخبط شوية وبعدين سكت، فضلت كتير اتقلب على السرير بحاول أنام بس مش قادرة بسبب كل اللي حصل أنا كنت خايفة وكمان متغاظة ،اخيراً  عنيا راحت في النوم لقيت الباب خبط تاني كنت متأكدة أنها البنت كنت جبت اخري منها قومت  ناوية اتخانق معاها فتحت الباب و أنا متعصبة ولسه هازعق ، أكتشفت .......

    الجزء الرابع من هنا 

    إرسال تعليق