-->

رواية احببت سلفي الفصل الثاني عشر

رواية احببت سلفي الفصل الثاني عشر

    💘 آحببت 💘سلفي 💘

    💘 الفصل الثاني عشر 💘

    قساوة القلوب💖 آصبحت آقسي من الحجر والغدر والخيانة آصبحت السمة الآكثر رواجا وفي زمن يكذب فيه الصادق ويصدق الكاذب
    ويؤتمن الخائن ويخون الآمين اتقلبت الآمور رآسا على عقب

    ففي حين هرب قاسم من حبه وهاجر حتى لا يخون شقيقه فعل هو ذالك به وب دم بارد وحيث رفضت مروه تسليم نفسها لي لمن عشقته حتى لا تدنس شرف زوجها
    الذي كان قاسي معها من آول ليلة زواج فعلت خلود ذالك وهي سعيدة بل وزادت وحملت حمل محرم وفوق كل هذا تود نسبه لغير آبيه

    ؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛زهرة ؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛

     في المستشفى

     الكل على آعصابه حتى خرج الطبيب وركض الجميع نحوه وآولهم كان قاسم

    قاسم: ها كيف حالها

    الطبيب:،الحمد الله نجت منها بقدرة الله

     قاسم: الحمد الله

     الطبيب :لكن ممكن يكون فيه عوارض وآعراض جانبية

    سمير: كيف

     الطبيب: لقد كانت السقطة والضربطة التي تلقتها على الرأس قوية وسببت لها إرتجاج
    ومن الممكن آن تفقد شي من حواسها

    قاسم :ماذا ماذا قلت وكان في حالة غضب وقلق كبيرة

     مصطفى :إهداء ودع الطبيب يكمل كلامه

     الطبيب :لسنا متأكدين بعد لكن قلت من المحتمل حدوث هذا ربما تفقد البصر آوالنطق آوحتي السير لكن هذا سوف يكون فقط موآقت حتى تتجدد الآنسجة التالف ويتوقف الارتجاج من الممكن آن تعود كما كانت لكن الآهم هي العناية بها جيدا؛؛؛؛ حمد الله على سلامتها

    غادر الطبيب وتركهم في حيرة من آمرهم

     سمير :يعني ممكن تكون عمياء صورية تحاول ان تخفف عنه وكائنه مهتم آصلا لباءس عليك ابني المهم آنها حية وهذا هو الآهم

     سمير: لكن ماذا آفعل بزوجة معاقة هكذا وآنا غير متحمل وجودها فكيف بها معاقة ولم يكمل جملته حتى وجد لكمة من قاسم على وجهه وآمام الجميع

     قاسم :حقير ونذل سمير يود رد الكمة لكن
    مصطفى منعه وطلب من قاسم المغادرة على الفور

     قاسم: لن آغادر حتى آطمن على مروه

     مصطفى: تعصي آمري ياقاسم هل هرمت مثل الآسد فحان وقت عزلي ها ها

    قاسم: ينحني ويقبل يده وهو يعتذر منه عذرك آبي آنت تاج فوق رئسنا اليوم الدين وا رائد يدخل مع ذكرى حاملين رفيف بين  يدي
    رائد سجود رفيف رفيف سمير يلتفت وقاسم يجري نحوهم صورية تضرب على درهاوتصوت

    صوريه :ماذا حدث لنا يارب. رحمتك

     قاسم: مابها رفيف

    ذكرى: لا آدري وجدتها هكذا المرضة تطلب منهم إدخالها للغرفة حتى يستدعوا طبيب الآطفال

    سمير :رفيف رفيف حبيبتي مابك

    الطبيب: يدخل ويطلب من الجميع الخروج حتى يقوم بفحص رفيف

    صورية _ماذا حدث

    ذكرى: لا آعلم كنت في غرفتي بعد ما رحلتو وكنت معتقدة آنها مع المربية حتى جاء ساجد لي وقال رفيف ماتت هو كان يعتقد آنها ماتت دخلت ووجدتها مرمية ويداها ملطخة بدم لقد خفت كثير كنت آظنه دمها لكنه كان دم مروه اه كيف حال مروه

    سجود: لقد نجت لكن نحن ننتظر حتي تستيظ ونرأ النتيجة

     ذكرى: آي نتيجة

     الطبيب يخرج من والد الطفلة

     سمير :آنا ماذا حدث لها

    الطبيب: لا تخف هي بخير لكنها في
    حالة صدمة قل آنت ماالذي حدث معها

    سمير :والله لا آدري نحن هنا في المستشفى مع آمها وهى كانت في البيت حتى لحقو بنا وهى على هذا الحال

    قاسم :آنا آعرف

     الطبيب:نعم

    قاسم: آنا عم الطفلة لقد رأت آمها مرمية بعد سقوطها وتنزف الطفلة هى من اكتشفت الحادث وكانت تصرخ ونحن آسرعنا للآم ونسينا الطفلة

     الطبيب: لقد ارتبكتم غلط كبير لقد آخذت (شوك ) صدمة لكن المهم هى من الناحية الجسدية بخير

    في الفيلا خلود كانت تحتفل بهذا الآنتصار كانت ترقص على آنغام الموسيقى هى منتشية لقد كسبت الحرب التي هى آشعلتها على مروه
    منذ تلك اليلة التي كانت بينها وبين قاسم
    متابعه محمد السبكي برنس
    👇👇👇👇👇👇
    https://www.facebook.com/105664734491239/

    ؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛برنس ؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛

    فلاش باك

     ليلة الدخلة وبعد انتها الحفل ووصول العروسين لغرفتهم في الفندق

    قاسم :اتفضلي آدخي

     خلود_ بخجل بسم الله ودخلت الغرفة

    قاسم لا يعرف ماذا يفعل فقلبه وعقله ليس معها ولا حتى معه بل مع مروه هو غير قادر على تقبل هذه الخسارة كيف هى ليست
    له بل لغيره كيف آول ليلة تكون لغيره لقد حلم بهذه اليلة منذ آن شاهدها ذالك اليوم وهى تعبر الشارع لقد خطفت قلبه وعقله لقدحلم بها وكيف تكون آول ليلة بينهم كيف سيداعب شعرها بلطف
    كيف يبعد عنها الخوف ورهبة ليلة الدخلة كيف يجعلها سعيدة لكن كل هذا ضاع منه وذهب لغيره كيف
    هى لآن بين ذراعي سمير هذا العاشق قاتل آن يكون حبيبك نائم
    في حضن غيرك موت بطئ

    خلود: تقاطع تفكيره آلن تغير ملابسك

     قاسم :ماذا

    خلود :ههههه ملابسك هل ستنام بها

    قاسم :لا طبعا هو مستغرب منها لا تبدو خجلة ولا حتى خائفة دخل الحمام وآخذ حمام وهو يستحم تفاجئا بها تفتح الباب وتدخل وهى تلبس فقط ملابسها الداخلية فقط

    خلود: هل تود آن آعمل لك مساج حبيبي

     قاسم :ماذا

    خلود دخلت واقتربت منه وبدات بتدليكه وهو مندهش من معرفتها لآمور قد تغيب حتى على نساء متزوجات من سنين وعندهم خبرة وبعد لحظات خلعت ماتبقا من ملابسها الدخلية وبدات العمل بدون خوف وعند وصوله  لقمة الرغبة غادروا الحمام وعند نشوة قاسم ووصوله لذروتها آخطاء وقال اه حبيبتي. مروه آحبك
    وفي هذه الحظة خلود آقسمت على آن تسرق من مروه كل سعادتها مثل ماسرقت هي منها آسعد لحظة في حياتها آو كما هى تعتقد

    ؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛زهرة ؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛

    عوده للحاضر

    مروه حسنا يامروه آخذت منك سمير وقاسم واليوم بنتك وحتى حياتك ههههههههههه نعم سمير ما حدث تلك اليلة لم يكن صدفة هي خطط لكل هذا من قبل هى تعرف
    وقت صعود سمير لجناحه وتعرف
    آنه لو سمع صوت عندها سوف يحاول معرفته ومن يكون وتركت الباب مفتوح عن قصد وقد نجحت هى تعلم آنه لن يقاوم سحرها صحيح هي ليست جميلة الوجه لكن عندها جسد جميل وتعلم ليس هناك راجل يقدر يقاوم سحر آنثى منتشية وبهذ الجذب مهما كان وقد حدث ما توقعته سمير لم يقاوم ووقع في الفخ وعندما خطا آول خطوة بدا المسير وكما يقال مسافات الميل تبدا بخطوة

    وقد لعبت عليه وحولته مثل
    الخاتم في آصبعها خان آخوه وزوجته وصار تحت آمرها تستخدمه لإمتاع نفسها و شهوتها
    وحتي تنتقم من مروه التي لم تفعل
    لها شيء فليس ذنبها آن قاسم آحبها لكن ماذا تفعل. للنفوس المريضة

    ؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛برنس ؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛

    في المستشفى
     فتحت مروه ...+عينيها الممرضة خرجت ونادت ...عليهم لقد آفاقت المريضة
    قاسم...ركض نحو الغرفة بينما سمير ...قال آذهبو آنتم آنا سوف آرا رفيف...وآطمن عليها ثما آلحق بكم

    ذكرى .:.لا آخي آنا سوف آبقي مع رفيف ...إذهب واطمن على زوجتك ....هى
    سمير ولكن مروه إذهب سوف تحب وجودك معها ف الزوج سند لزوجته هى إذهب
    هى ليت تعلم آنه السبب وهو من فعل بها هذا

     دخلو ووجدوها تبدو مصفرا وشاحبة سجود قتربت منها ومسكت يدها كيف آنتي حبيبتي

    صورية: بنتي الغالية خوفتيني عليك

     مصطفى: لقد قلقلنا كثير آنتي عزيزة وغالية

     قاسم اقترب منها ومسك يدها كيف حالك ياآم رفيف مروه ابتسمت له وحاولت الرد لكن لم تقدر قاسم في البداية لم يفهم وظنها لا تود الكلام لكنه لاحظ آنها خائفة

     قاسم :مروه تكلمي مروه تبكي وتموئ له آنها ليست قادرة على النطق

    سمير: مابها مروه ترميه بنظرة قوية وتزاد حالتها سؤ قاسم يجري ويطلب الطبيب بينما سمير وقف مكانه ربما قد يتحرك ضميره
    الطبيب يدخل ويبعدهم عنها وبدا في فحصها

     الطبيب: الجميع للخارج لو سمحتو اخرجوا

    وبعد الفحص خرج آليهم وقال لقد فقدت النطق
    هى منذا الآن بكماء
    الكل في صدمة غير سمير فقد
    جاء الفرج هذا يعني سره في بئر
    آما قاسم فقد نزلت دموعه على خده
    فشتان بين هذا وذاك  وحيث كل شيء سقط متاع، مذ أصبح فيها البشر هم الأمتعة و الحمولة التي تسافر مختومة ومرقمة مع البضائع في هذه الحظات ظهرت نيت سمير المبيتة تجاه آم إبنته

    سمير :دكتور هذا يدو آم مؤقت

    الطبيب :الله آعلم آنا آعتقد آنه لوقت ويزول ولكن كل شيء ممكن
    تجهزو لكل شيء هى محتاجة لدعواتكم سوف آرسل لها طبيب نفسي آنا شرحت لها الوضع وقد تقبلته لكن تحتاج إستشارة نفسية وغادر

    سمير :سوف آرا رفيف

     صورية :ماذا نفعل

    قاسم: غادروا آنتم وآنا سابقة معها

    سجود: آنا سوف آبقا

    قاسم :لا خذوا رفيف وارحلو وهذا ماحدث فقد رحل الجميع حتى سمير مصدق
    قاسم قال له آنتاَ خليك مع بنتك هي بحاجتك حتى هرول مغادرا

    ؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛برنس ؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛ ؛

    في الفيلا

     خلود بعد سماعها خبر نجاة مروه جنت وما آن عاد سمير ودخل شقته كانت عنده في ثواني

     خلود :تب لك لم تقدر عليها

     سمير :ماذا تعنين

     خلود: انت فاشل كان عليك تفكير في طريقة لن تقوم منها حية

    سمير: فهم من كلامها آنها تظنه حاول قتلها متعمد وتركها على ماتعتقد

     خلود: المره المقبلة آنا آقول لك الطريقة

    سمير :لن يكون هناك مره ثانية

    خلود :ماذا تعني

     سمير :لقد صارت بكماء لن تقول شيء.

     خلود: حقا سمير

    سمير :نعم خلود

    خلود :واااو ههههههههه

    في المستشفى قاسم يدخل على مروه ويجلس قربها وقلبه يتقطع عليها مروه تنظر آليه ووا

                 الفصل الثالث عشر  من هنا
             
                

    إرسال تعليق