-->

رواية احببت سلفي الجزء السادس

رواية احببت سلفي الجزء السادس

    💘💘آحببت سلفي 💘💘
    💘💘الفصل السادس 💘💘
    ﺃﺭﻳﺪ ﺍﻟﺘﻨـــﺎﺯﻝ ﻋـــﻦ ﻛـــﻞ ﺃﺣﻼ‌ﻣـــﻲ ﻣﻘﺎﺑـــﻞ ﺃﻥ ﻳﺘﺤﻘــــﻖ ﻟــــﻲ ﺣﻠـﻢ ﻭﺍﺣـــﺪ ﻓﻘـــﻂ ﺑـﺄﻥ ﺍﻛــــــــﻮﻥ ﻣﻌﻚ....هكذا يتمنا من يكون عاشق وعشقه شبه مستحيل
    فكيف لقلب المحب آن يفارق محبوبه وكيف لروح تسكنك آن تفارقك ملذي يحدث هل صرت خائنة هل آنا منحطة آخون بهذه السهولة مروه تصارع قلبها وعقلها فمن منهم سينتصر القلب العاشق الولهان آم العقل الفطن قاسم نائم على بطنها يضمها إليه بشوق ولهفة


    يتحسس نبضاتها يشعر بيدفاء روحها هوى عاشق متيم مروه تحاول لآفلات فهذه الحظات الفارقة في حياتها فلو ستسلمت نتهت وغاصت في مستنقع الرذيلة
    الذي ربما لن تخرج منه وإذا قاومت ومنعت نفسها سوف تخصر
    آروع شعور ختبرته في حياتها هي بين المطرقة والسندان بين الحياة والموت بين الشعور ولا شعور وبين هذا وذاك تقف مروه تائهة في غياهب النفس البشرية التي عجز آمهر الفلاسفة على فهمها وفك شفرتها وخصوصا في حالة الحب
    حيث تتدخل الهرمونات مع المشاعر وتخطلت لتكون مزيج فريد من نوعه بين الرغبة الجسدية والحب ولوه النفسي بلحبيب هكذا


    مزيج ليس سهل فصله عن بعضه
    قاسم لقد آحببتك منذ آول نظرة
    مروه لا هذا غلط آنا زوجت آخيك
    قاسم بل آنتي حبي الآول ولآخير
    مروه لا حبيبتك خلود آنا لستو لك
    دعني آتوسل آليك قاسم بل آنا الذي آتوسل آليكي آن لا تحرميني منكي بدونك آموت مروه بعد الشر على قلبك قاسم هل لي مكان في فلبك مروه تعود لعالم التوهان هل
    له مكان آنا لم آختبر الحب قبل اليوم


    لكنه تعود لتقول لا لستو آنا من تبيع وتخون لا آسفة وتتركه وتصعد الدرح راكضة والدموع تنساب من عينيها ملذي وقعت فيه
    دخلت شقتها ورتمت على الآريكة وبقيت تبكي حتا غفت ونامت من التعب بينما قاسم بقيا ساهر طول ليل بعد نهوض سمير مروه صباح الخير سمير النور مروه ممكن آتكلم
    مع فيه موضوع مهم ومحتاجة نكلمك فيه سمير آختصري ليس عندي وقت مروه لماذ لا نخرج للعيش في بيت منفصل عنك آهلك


    سمير وبدون مقدمات آمسكها من ذراعها يكاد يخلعه لها ماذا ماذا قلتي هل فقدتي عقلك آليس هذا من لشروط التي كانت قبل الزواج آننا نعيش مع آهلي وقتها وافقتم آم كنتم. فقط تودون ضمان السفقة وبعدها تلعبون معنا لكن على من آنا سمير مصطفى الهواري ولستو شخشيخة في يدك هل فهمتي مروه وهى تتاآلم آنتا مريض كيف تقول عن زواجنا سفقا سمير نعم كل شى في هذه الحياة عبارة عن سفقة والتاجر الشاطر من يحسبها صح مروه دعني دعني وبعد آن تركها وقفت ووجهته وقالت وماذ كسبت من هذه السفقة سمير كسبت الكثير لقد هزمته هههههههه

    مروه هزمت من سمير لا يهمك الإمر مروه والله آنا لم آقصد التفرقة بينك وبين آهلك بل فقط
    آدرت العيش في مكان نكون فيه
    مرتاحة آكثر آلبس ماآشاء من البس المكشوف والخفيف والضيق سمير
    آرداتي ماتشائين ومن منعك مروه كيف نحن نعيش في وسط عائلة آبوك وآخوك عيب سمير في الطابق السفلي ولن يصعد إلى هنا آما قاسم فهوى عاش زمن طاويل في
    الخارج وعتاد على مشاهدت النساء

    شبه عرات ولن يهتم لو كنت متخففة في ثيابك وثما نحن في جناح خاص وهوى لن يدخل إليه
    فكفي عن العب والغوض في هذا مره ثانية وغادر تازكها في حيرة
    هي تود الهروب منه بل الهروب من قلبها وحبها له الذي لم يعد خفي عنها نزل الجميع وجلسو على طاولت الآفطار لكن قاسم كان غائب صورية إين قاسم خلود رفض النزول يقول آنه متعب فلم ينم ليلة آمس بسبب وجع رائسه
    صورية آلف سلامة عليه ياقلب آمه
    مابه نور عيوني سمير بدآت آمي
    صورية كف عن هذا لم تعودو صغار سجود هوى هذه الإيام ليس على طبيعته لونه مخطوف وبادي عليه التعب صورية نعم صحيح وآنا لحظت عليه هذا مصطفى ربما بسبب العمل فهوى غير معتاد على العمل سمير وماذا يعمل هوى فقط
    يمضي آو يراجع بعض البنود وماذا لو كان مثلي آركظ من الصباح حتا المساء بين المكتب والمصنع وووو


    مصطفى آنتا معتاد على هذا هوى لا قاسم ينزل صباح الخير على الجميع الكل يرد صباح النور صورية حبيبي مابك زوجتك تقول آنك مريض قاسم لقد كنت متعب فقط ورتحت والحمد الله صورية الحمد الله تعال وجلس قاسم لا ليس عندي شهية فقط آردت آن آخبركم بشيء مهم صورية نعم قول خير نشاء الله قاسم آنا مسافر
    خلود ماذا نسافر إلى إين آنتا لم تخبرني مروه قلبها يكاد يتوقف قاسم يكمل آنا قلت مسافر ولم آقل نسافر مصطفى ماذا تعني قاسم آود إكمال دراستي في مجال
    إختصاصي ولن آجد ما آبحث عنه
    هنا لهذا قررت السفر خلود وآنا هل آاتي معك قاسم لا آنتي تبقين في هذا البيت خلود لا مستحيل قاسم


    إذا عودي البيت آهلك آنا ذاهب لدراسة وليس لنزهة مصطفى لا آنتا لن تغادر البلد من جديد قاسم آسف آبي لقد قررت ونتها الآمر الآن عتدي موعد عندما آعود في المساء نكمل إلى القاء ووضع تظارته على عينيه وغادر وكل خطوة منه تهز قلب مروه التي تكاد تبكي من شدة الآلم ماهذا السكاكين التي تقطع في داخلي هذا هوى الحب فيه العذاب بلا حدود مصطفى ملذي سمعته صورية لا تدعه يرحل نحنو ماصدقنا زوجناه حتا يبقا فكيف يترك كل شيء خلفه ويرحل والله قلبي لم يعد يتحمل بعاده سمير لن
    يتراجع وآنتم تعرفونه عندما يقرر
    شيء ينفذه ذكرى وهذه المسكينة ماذنبها إذا هوى رحل ماذا تفعل سمير وماذ تفعل تبقة في بيتها حتا يعود مثل ما تفعل كل النساء خلود تبكي مصطفى لا حولا ولا قوة إلا بالله سجود آنتم السبب تحملو النائج لقد آرغمتموه على هذا الزواج قال لكم لا لا لا لكن لا حياة لمن تونادي تحملو إذا وقامت غادرت ومروه قامت إيض صعدت إلى غرفتها وآغلقت على نفسها الباب حتا لا يسمع آحد آنينها وآهاتها عرفت فيــك حلــو القــا عرفت فيــك مر الغيــاب !! الله عليك ما للحياة دونك مــذااق.. وما عاد منك هــروب ضاقت علي كــل الدرووبـ،، يا أحلــى خياال في ناظــري آن الآواان وجيت أعتــرف لأجل تعرف إنــي (بفقــــــدك) هكذا الشوق بداء حتا قبل الفراق

             الجزء السابع من هنا

    إرسال تعليق