-->

رواية صغيرتي بيلا البارت العاشر

رواية صغيرتي بيلا البارت العاشر
    البارت العاشر..
    ..هى..
    بيلا..
    صغيرته..
    حبيبته..وعشق العاصى..
    ..هو..
    رجلا يحمل بقلبه عشق وحنان العالم لصغيرته فقط..
    طفلته الشقيه..
    اصبحت انثى مكتمله الأنوثه..
    تمتلك قوام ممشوق بمنحنيات ولا أروع..
    لأول مره يتأملها بكل هذا الكم من الشوق والشغف..
    ولما لا وهى زوجته شرعا وقانونا..
    دوما جميلته هى..
    وستبقى دوما بنظره صغيرته بيلا مهما مرت السنوات..
    فهل ستقبل هى ان تظل بنظر زوجها..
    ..صغيرتى بيلا..
    ام الانثى المتمرده بداخلها ستعترض؟؟..
    دعونا نرى..
    ^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^

    ..بأحدى المستشفيات..
    داخل احدى الممرات..
    يسير بخطى شبه راكضه..
     ينظر هنا وهناك بتمعن..يبحث عن رقم الغرفه المقصوده..
    حتى وصل اليها اخيرا..
    وقف امامها يلتقط انفاسه بصعوبه وبصوتا مرتعش همس لنفسه..
    عاصى:عديها على خير يارب..مش ناقصه علا المجنونه دى تموت..اقترب بأذنه من الباب واستمع لصوت حديثها..
    علا:بنهيار..انا عايزه عاصى يجى..صرخت بعلو صوتها..
    انا عملت الحادثه دى مخصوص علشان يسيب بيلا الكلب دى ويجيلى انا..
    جز على اسنانه بغيظ وهمس..
    عاصى:اه يا علا الكلب والقرد وكل الحيوانات..
    دا انا هدخل اخلص عليكى بأيدى..
    اخذ نفس عميق و خبطت على الباب..فتحت له عبير بعيون يغرقها الدمع وتحدثت بلهفه..

    عبير:عاصى..بكت بنحيب واكملت برجاء..ادخل يابنى قولها كلمتين يهدوها..
    لمحته هى..بجنون هبت واقفه رغم المها ودوارها واقتربت عليه بسرعه البرق واستسلمت لدوارها داخل حضنه..
    صدم هو من فعلتها وهم بابعادها لكن حالتها وجسدها الذى ينتفض بقوه شفعو لها عنده..
    سندها وخطى بها للداخل وهى ممسكه به بكل قوتها..
    علا:ببكاء..خطوبتنا بعد بكره يا عاصى..هتيجى تاخدى ونروح القاعه سوا صح..
    التصقت بحضنه اكثر..عاصى خلينا نكتب الكتاب كمان..
    انا عايزه اكون مراتك يا عاصى..التصقت به اكثر عندما شعرت بابتعاده واكملت..انا موافقه تتجوز بيلا وتعمل اللى انت عايزه بس تتجوزنى يا عاصى..
    نظر عاصى لخالته بنفاذ صبر..فترجته بدموعها ان يسيرها بالكلام حتى لا تنهار اكثر..
    تنهد هو بضيق وتحدث بهدؤه المعتاد..
    عاصى:اهدى يا علا..

    علا:باصرار..مش ههدى ولا يرتحلى بال الا وانا مراتك يا عاصى..
    غير كده هموت نفسى..صرخت اكثر..قولى انك هتتجوزنى يا عاصى..
    التزم الصمت هو..فنظرت له بتوسل تحثه على موافقته..
    نظر لها بعيون مشفقه على حالتها وهمس بصوتا حنونا كعادته..
    عاصى:هتجوزك يا علا..
    جمله القاها ليهدئها بها فقط..
    لكن؟!!..
    جملته هذه اخترقت سمع صغيرته التى همت بدخول الغرفه..جعلتها تتسمر مكانها بعيون متسعه مزهوله..
    قبضت يدها بقوه وجزت على اسنانها بغيظ شديد..
    وبثبات وجمود شديد..خطت لداخل الغرفه..
    لتنصدم بعلا الملتصقه بعاصى بطريقه حميمه شديده..
    دون ان يراها..
    شعر بانفاسها ورائحتها بالغرفه..
    بقلب ينتفض التفت نحو الباب..
    انقطعت انفاسه حين وجدها تقف ببتسامه مصتنعه تخفى خلفها ألمها وصدمتها وتحدثت ببرود..
    بيلا:برقتها المعهوده..الف سلامه عليكى يا انطى علا..
    التصقت علا بعاصى اكثر واكثر تمنعه بشتى الطرق من الابتعاد عنها وتحدثت بنبره بها تشفى..
    علا:ميرسى..انا كويسه اوى..وهقوم بالف سلامه..
     نظرت لعاصى الذى الجمته الصدمه واكملت بستفزاز..
    علشان فرحى انا وعاصى قريب اوى..نهت جملتها واستغلت صدمه عاصى وقبلته بعمق شديد بجانب شفاتيه..
    لهنا:والتمعت الدموع بعيون صغيرته..وتحدثت بنره صوت مرتعشه متألمه للغايه..

    بيلا: مبروك..نهت جملتها وركضت خارج الغرفه..
    بل خارج المشفى كلها وصوت شهقاتها تشق القلوب..
    بصعوبه..
    بعد عاصى علا عنه وخرج يركض خلفها تحت صرخات علا الهستيريه..
    علا:انت قولتلى هتتجوزنى يا عاصى..نظرت لوالدتها..قالى قدامك يا ماما هتجوزك يا علا..
    اقتربت منها عبير وحاولت تحتضنها وهى تبكى بنحيب..
    عبير:يابنتى كفايه بقى..
    ضحكت علا بعلو صوتها..لتتسع اعين والدتها وتنظر لها بتسائل..فعتدلت علا بوضع اكثر راحه وتحدثت ببرود..
    علا:انا اللى بعت عنوان المستشفى لبيلا الكلب علشان تيجى وتشوفنى فى حضن عاصى علشان احرق دمها..
    نظرت لها عبير بتمعن وتحدثت بزهول..
    عبير:يعنى انتى كويسه؟!!..
    تمايلت بجسدها قليلا وتحدثت بتأكيد..
    علا:كويسه جدا جدا..
    لا مش كويسه..كان هذا صوت رجلا خطى لداخل الغرفه بهيبه وشموخ..
    نظرت علا وعبير له بستغراب..فخطى هو للداخل بخطوات واثقه وتحدث بصوته الرجولى الصارم..
    اسلام:انا اللى جبتك المستشفى..

    علا:بقله زوق..اه..طيب متشكره..طرقنا بقى..
    ابتسم هو برزانه ونظر لوالدتها وتحدث بتاكيد..
    اسلام:مش قولتلك مش كويسه..
    علا:بغضب..هى مين دى اللى مش كويسه يا جدع انت؟!!..
    امشى انجر من هنا لقوم اديك بالشوز..
    اسلام:ببرود..الشوز دا هديكى بيه على دماغك ودماغ اهلك..نظر لوالدتها..لمؤاخذه يا حاجه..
    همت علا بالصراخ اكمل هو بوجهه تحولت ملامحه لاخرى غاضبه مخيفه جعلت علا تتراجع عما كانت ستقوله..
    انتى عايزه تاخدى علقه تفوقك وترجعلك عقلك..
    نظر لها بعمق واكمل وهو يشاور بأحدى اصابعه على صدره..وشكلك هتخديها على يد العبد لله..
    انكمشت علا على نفسها ونظرت لوالدتها بخوف ظاهر بعيونها...
    لكن اتسعت عيونها حين وجدت والدتها يظهر على وجهها الفرحه والحماس وتكتم ضحكاتها بصعوبه وهمست لاسلام بفرحه بلهاء..
    عبير:نورتنا والله يا اسلام يا ابنى..
    اسلام:ببتسامه متسعه ولم يبتعد عن علا بنظره..عارف انى منوركم..وضع يده بجيب سرواله واكمل بتاكيد..وشكلى كده هنوركم على طول..
    ^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^
    ..بمنزل حنان..
    بفرحه..
    تجلس داخل حضن زوجها..
    يربط هو على ظهرها بحنان ويتحدث بفرحه لفرحتها..
    على:مش قولتلك يا حبيبتى انها هتيجى وهتسمعك..
    قبل جبهتها بعمق..وهتسمحك وهتفضل فى حضنك وبكره تقولى على قال..
    رفعت حنان رأسها تنظر له بعيون دامعه..عاشقه وهمست بصوتا مبحوح..
    حنان:حبيبى انت يا على..عمرك ما قولت حاجه وطلعت غلط..

    صمتت قليلا تحاول السيطره على دموعها واكملت..رغم انى فرحانه انى شوفتها وختها فى حضنى..
    نظرت له بتوتر ظاهر..بس خايفه احكلها على كل حاجه اجرحها اكتر..
    خصوصا انها اتفاجئت ان عاصى يعرفنا..
    على:بتعقل..حبيبتى..هى هتتصدم طبعا فى الاول وهتثور وتغضب..خصوصا انها لسه صغيره برضو..بس احنا هنحتويها ونصبر عليها لحد ما تستوعب وتقدر تفكر بهدوء وتعقل هتعرف ان عاصى عمل كده لمصلحتها هى..
    حنان:بتمنى..يارب يا على..انا مش عيزاها تعيط ولا تتجرح تانى كفايه عليها كده..سالت دموعها على وجناتيها واكملت بغصه مريره..اااه يا على لو عرفت ان ابوها خد فلوس من عاصى علشان يجوزهالو..
    على:ومين هيقولها يا حنان..نظرت له حنان بعيون تفيض دمعا وهمست بصعوبه من بين شهقاتها..
    حنان:زى ما دور على مكانى وجه لحد هنا مخصوص وقالى علشان يحرق دمى..
    ممكن يروحلها ويقولها يا على..

    على:بتأكيد..مستحيل يعملها..عاصى يقتله..اشتعلت عيناه بغضب عارم واكمل بوعيد..ولو فكر يجى هنا تانى اقسم بالله لاكون قاتله المرادى مش هكتفى بتكسيره ولا فتح دماغه زى ما الواد سيف عمل فيه..
    ضحكت حنان بقوه من بين دموعها وتحدثت من بين ضحكاتها..
    حنان:ههههههه..سيف حبيب امه موته من الضرب..بقى يتكفى وهو بيجرى منه..تنهدت بستمتاع..فش غلى وطفى نارى ربنا يحميك يا سيف يابنى..وضعت كف يدها على وجهه زوجها واكملت..الحمد لله انك مكنتش موجود..كان ممكن يجرالى حاجه لو شوفتكم ماسكين فى بعض يا على..
    على:بثقه وتاكيد..اوعدك اللى حصل دا مستحيل يتكرر..
    وعايزك تطمنى انا وعاصى عينانا عليه..مش هنخليه يعرف يقرب من بيلا..ولا يلمحها حتى..
    ابتسمت حنان وتحدثت بحب واشتياق..
    حنان:بيلا واحشتنى..قبل على كف يدها وتحدث بحنان شديد..
    على:هكلم عاصى واخليه يجبها ويجى تانى..
    حنان:بلهفه..كلمه ياعلى دلوقتى عايزه اطمن عليها..
    وضعت يدها على قلبها وهمست بقلق.. قلقانه عليها..
    اغمضت عيونها وهمست بسرها..اللهم انى استودعك قلب بنتى..
    ^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^

    ..انفجار..
    بركان من الغيره القاتله..
    بهدوئه المعتاد..
    عاصى:افتحى يا بيلا..
    بيلا:بصراخ..مش فاااااااتحه...ويله امشى روحلها..
    خبطت بيدها على الباب بعنف..انت لايق على علا يا عاصى..
    اغمضت عينها بعنف لتسيل دموعها على وجناتيها بغزاره واكملت..انا وانت مننفعش لبعض..استندت على باب غرفتها من الداخل وهمست بصوتا جاهدت لأخراجه طبيعيا..
    انسانى يا عاصى..روح لعلا وريح نفسك منى ومن مشاكلى اللى مبتخلصش..
    استند هو بكلتا يده وجبهته على بابها وهمس بصوتا حنون لاقصدى درجه..
    عاصى:افتحى يا روحى..انا بعترف انى غلطان..بس علشان خاطرى يا بيلا افتحيلى..صمت قليلا ودمعه حارقه هبطت على وجنته واكمل برجاء..حبيبتى افتحى وتعالى فى حضنى..
    ذادت حده بكائها اكثر..
    وبوهن..جلست ارضا ضمه ركبتيها لصدرها..
    وبصوتا يحمل كم هائل من الألم همست..
    بيلا:نفسى اعرف البنت اللى بتحاول تقرب من راجل وهى عارفه انه مرتبط او متجوز بتستفاد ايه..بتدخل بينه وبين حبيبته وتفرقهم وهى متعرفش انها ممكن تجرح واحده تانيه وتحسر قلبها وممكن توصلها لدرجه الموت..
    صرخت بعلو صوتها فجأه..اللى بتحارب وتعمل المستحيل علشان تاخد واحد عارفه ومتأكده انه بيحب غيرها بتستفاد ايييييييه..

    بقلب مرتعب..يخبط على بابها..
    عاصى:برجاء..بالله عليكى افتحيلى يا بيلا..والله هكسر الباب..
    صرخت هى اكثر..
    بيلا:امشى يا عاصى..امشى مش عايزه اشوفك..
    عاصى:بتوسل..طيب سبينى اقولك انا عملت كده ليه..
    من بين كم دموعها..ضحكت بعلو صوتها وتحدثت من بين ضحكاتها..
    بيلا:هتقولى ايه ولا ايه..
    هتقولى عرفت حنان ازاى؟!..
    ولا ازاى وصلت للراجل اللى مخلفنى واتجوزتنى بموافقته..
    بكت بقهر اكبر..
    ولا هتقولى على اللى شوفته بعينى بينك وبين علا؟؟!!..
    ارتمت بجسدها على الارض تبكى بعنف..
    احنا اللى بنا خلص..امشى يا عاصى..
    جملتها الاخيره جعلته فقد سيطرته على اعصابه..
    اصبحت ملامحه مخيفه من شده غضبه..
    وبصوتا يحمل نبره وعيد وتهديد تحدث..
    عاصى:بأمر..ابعدى عن الباب علشان هكسره..
    بيلا:بعند..ورينى هتكسره ازاى؟!!..
    اخذ نفس عميق وهم هو بضرب الباب بكل قوته..
    لكن؟!!..اقتربت منه عايده وامسكته سريعا وتحدثت برجاء..
    عايده :اهدى يا عاصى يا بنى وهى هتفتح..
    خبطت هى على الباب واكملت بتحذير..
    افتحى يا بيلا عاصى هيكسر الباب..
    شبه ابتسامه ظهرت على وجهها..

    واثقه تماما انه سيفعلها لا محاله..
    هبت واقفه وابتعدت عن الباب وتحدثت بستفزاز..
    بيلا:مبقتش اخاف يا تيته..انا كبرت خلاص..
    مبقتش بيلا الصغيره اللى بتقولك يا ابيه..
    نظر هو لعايده وتحدث ببتسامه مصتنعه..
    عاصى:هى كبرت يا تيته..رفع صوته..اللى كنت بحميها وبغيرلها بأيدى كبرت يا خالتى..
    يتحدث ويده تفتح ازرار قميصه واحد تلو الأخر حتى تخلص منه وبقى بتيشرت كات اسود..تحولت نظرته لخبيثه واكمل بنبره عابثه..تصدقى يا خالتى بقالى كتير محمتهاش..
    وانهارده هحميها وافوقها وافكرها انها مهما كبرت هتفضل صغيرتى بيلا..
    وضعت عايده كف يدها على فمها تكتم ضحكتها..
    اتسعت اعين بيلا على أخرها وابتلعت ريقها بصعوبه وتحدثت بصوت مهزوز يظهر به التوتر بشده..
    بيلا:احححم..هى مين دى اللى تحميها..
    اقترب عاصى من عايده وجذبها من يدها بعيدا عن الباب وتحدث بستعجال..

    عاصى:وسعيلى كده يا خالتى..وقف امام الباب مباشرة يستعد لدفعه بقدمه واكمل بتأكيد..انتى طبعا يا روح العاصى..نهى جملته وبكل ما يمتلك من قوه..دفع الباب  وخطى للداخل تحت نظرتها المزعوره..
    تراجعت للخلف وتحدثت بتحذير ويدها ممسكه ببجامتها جيدا..
    بيلا:عاصى..اعقل..انا مش بيلا الطفله ها..
    بخطوات بطيئه..ماكره..اقترب منها وعلى وجهه ابتسامه خبيثه وتحدث بعبث وجرائه لأول مره بحياته معها..
    عاصى:عارف انك بيلا الكبيره دلوقتى..ابتسم بتساع..
    اللى بقت مراتى..
    نظر نظره شامله لجسدها وعض على شفاتيه واكمل..
    واللى بقى عندها حاجات كبيره..نهى جملته وغمز لها بعبث..
    اشتعلت وجناتيها بحمره الخجل وهمست بصوتا مرتعش..
    بيلا:بشهقه..اييييه اللى بتقوله دا..
    بخطوات بطيئه مريبه يقترب عليها..على وجهه ابتسامه خبيثه عابثه وتحدث ببرود..
    عاصى:قولت ايه يا عيون العاصى..
    انصدم ظهرها بالحائط خلفها..فقترب هو منها حد الالتصاق..
    ومال بوجهه على وجهها يسير بانفه على بشرتها وهمس بأنفاس ساخنه لاهثه تلفح بشرتها..
    بقى انتى تخرجى من ورايا يا بيلا..قبل جانب شفاتيها قبله رقيقه للغايه..عرفتى المستشفى ازاى..
    قربه منها..انفاسه..رائحته المهلكه لها..جعلتها تتحدث كالمغيبه..
    بيلا:انطى علا بعتتلى رساله فيها العنوان..قبل هو وجناتيها قبل رقيقه متتاليه صعودا بعيونها وهمس..
    عاصى:بتاكيد..بعتتلك الرساله علشان تيجى وتشوفيها وهى لازقه فيا كده..قبل اسفل شفاتيها..وتغيظك..

    لف يده حول خصرها وجذبها داخل حضنه اكثر رفعها عن الارض ودفن وجهه بعنقها واكمل..وانا قولتلها انى هتجوزها شفقه على حاله خالتى مش اكتر..قبل عنقها بنهم جعلها تأن بصوتا خافض..بصعوبه ابتعد توقف عن تقبيلها ورفع وجهه ينظر لها بعيون عاشقه..
    انتى وبس اللى مراتى..قبل أرنبه أنفها..
    وبعترف انى غلطان ومكنتش المفروض اقول كده يا بيلا..
    بيلا:بدموع..بس قولت يا عاصى..والكلمه وجعه قلبى..
    مال برأسه يقبل موضع قلبها بعمق وتمهل شديد وهمس بصوتا مبحوح..
    عاصى:سلامه قلبك يا قلب وروح العاصى..قبل جبهتها..
    حقك على قلبى وعينى..
    سالت دموعها بغزاره وهمست من بين شهقتها..
    بيلا:وحنان..عرفتها ازاى؟؟!!.. ومش عايزه اعرف حاجه عن اللى مخلفنى خالص..
    استنشق هو عبير انفاسها بهيام واستمتاع شديد وهمس بصوتا حنون..
    عاصى:حبيبتى مينفعش يكون فى حاجه تخصك انا معرفهاش..قبل جانب شفاتيها واكمل بتعقل..
    انا وصلت لحنان واننى عندك 7سنين..ومرضتش اخليكى تكلميها وقتها لانى خوفت..
    بيلا:بستغراب..خوفت من ايه..

    شدد هو من احتضانها اكثر..كانه يريد اخفائها داخل قلبه وتحدث بهدوء..
    عاصى:مكنتيش على زمتى وقتها..وممكن اى حد ياخدك منى..
    ابتسم بتساع..وقبل كافه وجهها بعشق وشوقا شديد..لكن دلوقتى انتى مراتى وعلى زمتى ومافيش مخلوق يقدر ياخدك منى..
    بيلا:بعبوس..امممم..بأمره هتجوزك يا علا..ضحك هو بصوته كله وتحدث من بين ضحكاته..
    عاصى:قلبك اسود اوى..ما انا صالحتك وقولتلك حقك عليا..
    رفعها داخل حضنه اكثر ومال قليلا واضعا يده اسفل ركباتيها وحملها داخل حضنه وسار بها بتجاه الحمام وتحدث ببرود مصتنع عكس كم النيران بداخله..
    يله علشان تاخدى الشاور الحلو اللى قولنا عليه..
    انتفضت هى بين يديه وهمت بالقفز وتحدثت بفزع..
    بيلا:عاصى..متهزرش..مستحيل تحمينى
     احكم سيطرته على حركاتها الهستريه جيدا وتحدث ببتسامه عابثه واثقه لاقصى درجه..
    عاصى:هحقق المستحيل حالا يا بيلا العاصى..
    بيلا:بخجل..ونبره مقاربه للبكاء..عاصى عيب على فكره..
    دفنت وجهها بعنقه واكملت بصوتا مرتعش..انت عندك حق انا كبرت و فى حاجات كبرت اتكسف تشوفها..
    عاصى:بعبث..دا انا الوحيد اللى ينفع اشوفها يا بيلاتى..
    شدد من احتضانها واكمل..ورفقا بكسوفك دا هسيبك ببادى وشورت..
    رفعت راسها تنظر له بفرحه وتحدثت بطفوله..
    بيلا:هغرقك بالميه وهتروح مبلول زى زمان..
    انزلها برفق متعمد الالتصاق بها اكثر ووضع جبهته على جبهاتها وهمس..
    عاصى:لا ما انا هبات هنا انهارده..

    بيلا:بهمس..هتحكيلى حدوته..نظر لشفاتيها برغبه واضحه وهمس وهو على وشك تقبيلها..
    عاصى:للصبح..قبلها قبله صغيره على شفاتيها..هحكيلك للصبح..نهى جملته والتقط شفاتيها بقبله شغوفه عاشقه متمكنه لاقصى درجه..

            البارت الحادي عشر من هنا

    إرسال تعليق