-->

رواية صغيرتي بيلا البارت الثالث عشر

رواية صغيرتي بيلا البارت الثالث عشر

    البارت ال13..
    ..العاصى..
    رجلا بقلبه عشقا..
    صادقا..
    خالصا..
    رجلا يقدر ويحتوى حبيبته..
    رجلا اذا غضب احتضن..
    واذا صغيرته غضبت ايضا احتضنها..
    فإذا قلنا اعطونا مثال لكلمه..رجل..تتلخص..
    ب..العاصى..
    ^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^
    ..بيلا..
    انتفضت بفزع اثر صوت عاصى الغاضب..
    بخوفا ظاهر على ملامحها..
    نظرت له..
    اغمض عينه بعنف..اخذ هو نفس عميق كمحاوله منه لتهدأت  حده غضبه قليلا..
    فتح عينه مره اخرى ونظر لها بعتاب تحت نظرات علا المتنقله بينهم وتحدث بهدوء..
    عاصى:ملبستيش لحد دلوقتى ليه؟!!..
    نظر لها نظره ذات مخزى..هنتأخر..


    نظرت له هى بستغراب..فهى بالفعل ارتدت ثيابها..
    عادت بنظرها لنفسها تتامل هيئتها وهمت بالرد عليه لتخبره انها بالفعل جاهزه..
    لكنه قاطعها سريعا بعدما فهم نظرتها..
    ادخلى البسى بسرعه وتعالى يا بيلا..عيناه تنظر داخل عيونها بعمق شديد..
    تخبرها نظرته انها اخطات برتدئها هذه الثياب..
    وان العقاب اتا لا محاله..
    اتسعت عيونها بشقاوه..وعضت على شفاتيها بخجل..
    واسرعت بالهروب من نظرته المحاصره لها..
    لكن صوت علا المزهول اوقفها ثانيا..
    علا:ايه يا عاصى..انت مش شايفنى ولا ايه؟!!..
    عاصى:بجمود..اهلا يا علا..بصعوبه ابتعد بنظره عن صغيرته ونظر لعلا بضيق..جايه هنا ليه؟!..
    ابتسمت علا ابتسامه ساخره وتحدثت بتعجب..
    علا:اللى بسمعك وانت بتقول بيلا بغضب كده يقول انك هتزعقلها علشان غلطت فيا وقالتلى كلب لما ينهشك..
    عاصى:بثقه شديده بصغيرته..وببرود تام..
    اكيد بترد على كلامك..نظر لصغيرته الناظره له بهيام..
    بيلا متغلطش فى حد الا اذا غلط فيها..
    علا:بأحراج..احححم..ايوه فعلا انا قولتلها بيلا الكلب..
    عاصى:بغضب..60 كلب لما ينهشك يا علا القرد..
    كتمت بيلا ضحكتها بكف يدها..لكن نظرت عاصى الحارقه..
    جعلتها تفر راكضه وتحدثت بستعجال..


    بيلا:عن اذنك يا انطى قرد..قصدى يا انطى علا انا هروح البس..نهت جملتها وركضت سريعا نحو غرفتها..
    نظرت علا لعاصى..ومدت يدها بعلبه الشبكه وتحدثت بجديه..
    علا:اتفضل ياعاصى..تنهدت..دى شبكتك اللى جبتهالى..
    صمتت قليلا..انا مش عيزاها خلاص..بيلا الك؟؟!!..
    اقفتها نظره عاصى المشتعله بالغضب عن اكمال كلمتها..
    اححم..بيلا اولى بيها..
    عادت نظرته لطبيعتها وتحدث بتعقل وهدوءه المعتاد..
    عاصى:يعنى خلاص عقلتى يا علا؟!!..
    علا:بدموع تلتمع بعيونها..ايوه عقلت..نظرت له بغرور كمحاوله منها لاخفاء دموعها..وجالى اللى احسن منك مستنينى تحت..
    عاصى:ببتسامه..قصدك اسلام..حركت راسها بالايجاب وتحدثت بتوتر ملحوظ..
    علا:امممم..ببتسامه دون ارادتها نطقت اسمه لاول مره بستمتاع وبطئ شديد..اسلام..
    عاصى:بخبث..ما هو راكن الميكروباص قدام المطعم عندى ولما شافنى نزل سلم عليا وعرفنى بنفسه وخد ميعاد منى علشان يجيب اهله ويطلب ايدك..


    علا:بفخر..هو اه سواق ميكروباص..بس معاه ليسانس حقوق وبيحضر دكتوراه فى القانون الجنائى..
    ادارت وجهها عنه بغرور واكملت..
    وكمان الميكروباص ملكه معلهوش اقساط..
    عاصى:وفوق كل دا شكله راجل بجد يا علا..ربنا يسعدك..
    ويعوضك خير يا بنت خالتى..
    نظرت له ببتسامه وعيون لامعه بالدموع وتحدثت بصدق لمرتها الاولى معه..
    علا:ويسعدك انت وبيلا الك؟!!..
    عاصى:بتهديد..هاااااااااا..
    علا:بخوف.. احححم انت وبيلا يا عاصى..
    مدت يدها بعلبه الشبكه واكملت..خد بقى العلبه دى..
    عاصى:بجديه..انا قولتلك دى هديه منى ليكى يا علا..
    علا:بتعقل..مش هينفع يا عاصى..دى ممكن تكون سبب مشكله بينى وبين اسلام..مش هقدر اقبلها منك..
    عاصى:بتنهيده ارتياح..الحمد لله..ضحك بصوته كلو واكمل بمزاح..انتى عقلتى بجد يا علا..
    علا:بعبوس..اه بجد..وخد بقى العلبه دى علشان اتاخرت اوى على اسلام..اعطتها له بالغصب. وسارت عده خطوات للخارج..


    لكنها توقفت ثانيا ونظرت له بخجل وتحدثت برجاء..
    ابقى هات بيلا معاك وانت جاى تقابل اسلام واهله..
    خفضت راسها باحراج..انا اصحابى كلهم اتجوزو..
    محدش فاضى يجيلى..نظرت له..خلى بيلا تجيب صحباتها البنات وتجى تقف معايا..
    عاصى:بتفهم..حاضر يا علا..ربنا يكملك على خير..
    ابتسمت له..وهبطت الدرج سريعا..بلهفه..وبقلب ينبض لاول مره بعنف عندما همت بالاقتراب من سياره هذا الاسلام..
    لمحها هو..فاسرع بالنزول واستدار للباب الاخر وفتحه لها وعلى وجهه ابتسامه اكثر من رائعه..
    اقتربت هى بتوتر وخجل ووجهه يظهر عليه الجمود المصتنع..حتى وصلت اليه ووقفت امامه تنظر له بعيون متفاجئه من فعلته التى اسعادتها كثيرا..
    فتحدث هو بحنان بالغ..
    اسلام:اتأخرتى كده ليه؟!!..انا كنت لحظه وهطلعلك..
    نظر لعيونها بعمق..قلقتينى عليكى..
    علا:بخجل..مطلعتش مع عاصى ليه..


    اسلام:الراجل مشكور جدا مسك فيا وجابلى قهوه بس انا قولتله انى مستعجل و يدوب اروحك واروح لاخواتى البنات علشان اجبهم واجى اطلب ايدك..غمز لها بعبث..يا لولو..
    رمشت بعينها اكثر من مره وابتعدت سريعا عن عينه واقتربت بتوتر من السياره وصعدت جالسه بالكرسيى المجاور له وتحدثت بصوتا مبحوح اثر خجلها وتوترها..
    علا:انا مقعدش ونزلت على طول..
    امسك هو طرف فستانها وادخله بحذر داخل السياره واغلق الباب واستدار حول السياره متجه لمقعد السائق..
    لتتأمل هى طريقه سيره وشموخه ببتسامه بلهاء..
    صعد السياره جوارها وتحدث دون النظر لها..
    اسلام:ببتسامه عابثه..قولتلك عارف انى حلو وامور..نظر لها..
    هكتب عليكى يا لولو وهقعد قصادك واتاملينى براحتك..
    غمز لها..ايه رايك..نظر لها بجديه..
    موافقه اكتب عليكى ياعلا ..
    ابتعدت عن نظره وشبه ابتسامه ظهرت على وجهها لمحها هو ولكنها اخفتها سريعا وتحدثت بجمود مصتنع..
    علا:خلينا نتعرف على اهلك وهما كمان يتعرفو علينا واللى فى الخير يقدمه ربنا..
    اسلام:ببتسامه..ماشى يا عم التقيل..ضغط على بوق السياره فجأه..لتنتفض هى وتنظر له بفزع..غمز لها ثانيا..
    اتقل براحتك يا باشا..
    ضحكت هى ضحكتها المذيبه لقلبه..فقاد هو وتحدث بغناء..
    اسلام:ضحكت..يعنى قلبها رق و؟!!..قطعته علا بمزاح..
    علا:برجاء..بلاش بس تغنى علشان منعملش حادثه من روعه صوتك..
    نظر لها بحاجب مرفوع وتحدث بتسائل..
    اسلام:امممم..قصدك ان صوتى وحش؟!!..
    علا:لا طبعا..دا بشع..


    اسلام:اخرج هاتفه وشغله على كاست السياره..فتحدث علا سريعا..اوعى تشغل مطرب الميكروبصات..نظر لها بعدم فهم اكملت هى..مصطفى كامل..
    اسلام:هههههههه..لا انا هشغلك شاكوش..ههههههه..
    علا:بحماس..بنت الجيران بقى لو امكن..
    ^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^
    ..الشقيه..
    بيلا..
    مختبئه خلف باب غرفتها تستمع لحديث عاصى مع جدتها..
    عاصى:بتعقل..مينفعش يا خالتى انتى تروحيله..نظر لها..
    هو اللى يجيلك ويبوس رجلك وراسك كمان..
    عايده:بدموع..نفسى اشوفه..واحشنى اوى اوى يا عاصى..
    بكت بقهر..مهما عمل دا برضو ابنى..واللى وصلو دا نتيجه دلعى الزياده..يعنى انا السبب..
    اغمض عاصى عينه بعنف..وجز على اسنانه بغيظ..وتحدث بهدوء..


    عاصى:يا خالتى ابنك غلط فى حقك..
    يبقى لازم هو اللى يجيلك ويطلب رضاكى..
    مش انتى اللى تروحيلو..
    انتى كده بتدلعيه زياده وبتخليه يتمادى فى غلطه..
    عايده:ببكاء..مبقاش فى العمر قد اللى راح يا عاصى..
    خايفه يجرالى حاجه من غير ما اشوفه..
    اقترب منها عاصى وربط على يدها بحنان وتحدث بتأكيد.
    عاصى:هجبهولك..نظرت له عايده بلهفه..ابتسم هو لها..
    هجبهولك لحد عندك يا خالتى..
    عايده:ببكاء اشد..بجد يا عاصى..هتقدر تقنعه..
    عاصى:بأصرار..بأذن الله هقنعه..صمت قليلا..
    ولو انا مقدرتش اقنعه..نظر بتجاه غرفه بيلا..
    يبقى كنزه هتقنعه..نظر لعايده..
    ابنك عنده كنز مش عارف قيمته..
    عايده:ببتسامه من بين دموعها..ابتهال..
    عاصى:بعشق..بيلا..اجمل كنز فى الكون..تنهد بهيام..
    كفايه حضنها..
    ربطت عايده على كتفه بحب..وتحدثت بأمر..
    عايده:طيب يله قوم شوفها جهزت ولا لسه علشان متتأخروش..اخذت نفس عميق..وانا هستناكو هنا وهدعى من قلبى تجبوه معاكم وانتو راجعين..
    قبل عاصى رأسها وهب واقفا وتحدث ببتسامته الرائعه..
    عاصى:بعزيمه..بأذن الله هنجيبهولك معانا يا خالتى..
    وهتقولى عاصى قال..


    عايده:بثقه..عارفه ومتأكده انك قد قولك يا عاصى يا زين الشباب..ربنا يحفظك يا ابنى ويحفظلك بيلا..
    امن على دعائها واتجه نحو غرفة صغيرته..
    لتسرع هى باغلاق الباب وتركض نحو دولابها تفتحه وتقف امامه تتفحص ثيابها بحيره..
    خبط هو خبطته المعهوده ومن ثم خطى للداخل غالقا الباب خلفه كعادته..
    لم تستدر له..وظلت واقفه مكانها..تعض شفاتيها بتوتر..
    تفحصها هو بتمعن..ببنطلونها الجينز الملتصق بها..
    وبدى ابيض بالكاد يصل الى اول خصرها..وكوتش ابيض..
    رافعه شعرها زيل حصان..بطله ولا اروع..
    طال تأمله بها قليلا..لتلتفت هى له وتتحدث بستغراب..
    بيلا:يا عاصى انا جاهزه على فكره..
    بخطوات بطيئه..اقترب عليها..واضعا يده داخل جيبه..
    وعيناه تتفحصها تفحص شامل..
    وتحدث بهدوء..
    عاصى:انتى كده جاهزه؟!!..
    بيلا:بتوتر..اممممم جاهزه..
    وقف امامها مباشره واشار بيده على قدمها..
    عاصى:بزهول..هى رجليكى اللى بينه من فتحات البنطلون دى؟!!..


    ابتسمت بتساع وحركت راسها بالايجاب..
    دار بعينه هو بأنحاء الغرفه..
    وعلى غفله..كان جذبها من خصرها داخل حضنه لصقها به بقوه..
    لتشهق هى بتفاجئ وتتحدث بخوف..
    بيلا:عاصى..انا هغير دلوقتى؟!..
    عاصى:بحنان...اهدى..ليه الخوف دا..قبل وجناتيها..
    من امتى وانتى بتخافى منى..
    بيلا:بعشق..لا دا مش خوف منك..قبلت هى لحيته..
    دا خوف على زعلك..
    ابتسم هو لها بعشق وهمس امام شفاتيها..
    عاصى:يعنى عارفه انى هزعل لما تلبسى كده..
    بيلا:بهيام..امممم..عارفه..
    قبل شفاتيها قبله رقيقه..
    عاصى:ولبستيه ليه..
    بيلا:بصوتا مبحوح..علشان انكشك..
    اتسعت عين عاصى بزهول وضحك بقوه وتحدث بستغراب..
    عاصى:ههههههه..تنكشينى؟!!..
    بيلا:بعبوس..اه..انا بحب انكشك فيها حاجه..
    عاصى:طيب افردى بقى اتعصبت عليكى ورنيتك علقه..
    ابتعد عنها انش واحد ينظر لهيئتها واكمل بتأكيد..
    وحقى على فكره..بلبسك دا..
    التصقت هى به اكثر وهمست بثقه..
    بيلا:تؤ..لفت يدها حول رقبته وجذبته لها قليلا..
    ولمست ارنبه انفه بانفها..عاصى مستحيل يعملها..
    وضع هو جبهته على جبهتها وضمها لحضنه أكثر مقبلا جبهتها وعيونها وهمس..


    عاصى:حبيبتى..جمال البنت فى حشمتها وحيائها..
    ضم رأسها لصدره..وانا مسؤل عنك وعن تصرفاتك..
    وهتسأل عليكى يوم القيامه..يرضيكى اكون ديوث..
    واتشوى فى نار جهن؟!!..قطعته هى سريعا وتحدثت بلهفه وخوف شديد..
    بيلا:بعيد الشر عنك يا قلب بيلا..قبلت وجنته بعمق وهمست ببتسامه وعيون دامعه..انا هتحجب يا عاصى..
    امسكت وجهه بين يديها..ولو عايزنى اتنقب كمان انا موافقه..
    قبلت اسفل شفاتيه..تأمرنى أمر يا عاصى وبيلا تنفذ..
    اغمضت عيونها بعنف واكملت..واحد غيرك كان ممكن يضربنى ويجبرنى اتحجب بالغصب ويسود عيشتى لو شافنى لبسه الطقم دا..ابتسمت بفخر..لكن عاصى لا..
    قبلت شفاتيه قبله خاطفه..علشان كده انت قلب بيلا..
    ينظر لها بقلب يصرخ بعشقها..
    بعيون تصرخ بشوقا جارف لها..
    يتأمل ملامحها بهيام..حتى توقف عند شفاتيها..
    وبأنفاس ساخنه لاهثه همس..
    عاصى:وعاصى عايز كده..
    نهى جملته والتقطت شفاتيها بقبله بطيئه متمكنه لاقصى حد..يبث بها كم شوقه..عشقه..فرحته بصغيرته التى فجاته بعقليتها الناضجه..
    ابتعد عنها بعد فتره ليست بقليله يتنقل بشفاتيه على كافه وجهها..


    همست هى بخجل وصوتا مرتعش..
    بيلا:عاصى..خلينى البس..هنتأخر..
    رفعها داخل حضنه دافنا وجهه بعنقها يقبله بنهم وهمس من بين سيل قبلاته..
    عاصى:بعشقك يا قلب العاصى..
    ضمته هى لها اكثر وهمست بعشق اشد..
    بيلا:روحى وقلبى وحب عمرى انت يا عاصى..
    التمعت الدموع بعيونها واكملت بنبره مقاربه للبكاء جعلته يرفع وجهه من عنقها وينظر لها بلهفه..
    كنت بحسبك هتزعقلى علشان قولت لانطى علا كلب ينهشك..
    قبل هو عيونها..لتهبط دموعها ويلتقطها هو بشفاتيه يتذوقها بحب شديد..
    فاكملت هى ببتسامه من بين دموعها..
    ثقتك فيا بتطير عقلى وبتخلينى اعشقك فوق عشقى عشق يا عاصى..
    عاصى:بهمس..يا روحى ليه بس الدموع..
    ضمها بقوه..دموعك بتحرق قلبى يا بيلا..
    قبلت هى موضع قلبه بعمق..
    بيلا:سلامه قلبك..ظلت قليلا داخل حضنه..
    يربط هو على شعرها وظهرها بحنان بالغ..
    ومن ثم اتجه بها نحو دولابها ينتقى لها ما ترتديه وتحدث كأب لصغيرته..


    عاصى:خلينى انا ألبسك وهاتى اى حجاب من عند خالتى عايده هلبسهولك على ما ننزل دلوقتى نجيبلك شويه لبس محجبات..
    بيلا:بتسائل..احنا هنروح مشاوير كتير كده..
    رفعت اصابعها تعد عليهم..
    هنجيب لبس..
    هنروح لحنان..
    وللراجل اللى مخلفنى..
    ولانطى علا..
    عاصى:بحاجب مرفوع..سمعتى يعنى اننا هنروح عند علا؟!!.
    بيلا:بتلقائيه..امممم..ما انا كنت بتصنت عليكم..
    اكملت عد..وبعدين نروح للقاعه والفستان..
    نظرت له بحماس..بص ودينى عند حنان الاول علشان ناخد هاجر معانا هى محجبه وهتساعدنا..
    وبعدين نروح عند انطى علا علشان نبقى معاها انا وهاجر..
    ارتعشت بين يديه قليلا واكملت بتوتر..
    وبعدين نروح للى خلفنى..اغمضت عيونها بعنف لتهبط دمعه حارقه على وجناتيها مسحها عاصى بشفاتيه كعادته..
    اللى خلفنى ونسيتى..التمعت عيونها بأصرار وعزيمه..
    انا هعرف ازاى افكره بيا وارجعه لحضن تيته..

               البارت الرابع عشر والأخير من هنا

    إرسال تعليق