-->

قصة صديقتي الجزء الثاني

قصة صديقتي الجزء الثاني

    ((#صديقتي))
    #الجزء_الثاني
    دخلت ام العروسة تجيب العروسة
    طلعت العروسة وامها واول ماشفتها
    اتصدمت صدمة عمري معقول تكون هيا لا مستحيل
    مكونتش مصدقة نفسي من الصدمة فقدت الوعي
    بعدها بفترة صحيت لقيت نفسي في بيتنا قولت اكيد كان حلم وصحيت منه لقيت محمد دخل اوضتي بيقولي


    داليا انتي كويسه ايه اللي حصلك قولتله لا مفيش حاجة انا بس مرهقة شوية قالي طيب ارتاحي علشان هنروح السوق نجيب حجات الخطوبة  يعني مكانش حلم وفعلا حصل انا ارتبكت وقولتله محمد انت اتعرفت على البنت دي ازاي وشوفتها فين وتعرفو بعض من امتي قالي انا اتعرفت عليها عن طريق الفيس بوك من ٦شهور تقريبا وبعدين اتقابلنا

    وعجبتني وقررت اخطبها بس مش اكتر ساعتها فكرت ازاي محمد يتعرف على بنت من الفيس ومسألش عنها ولا عن تاريخها قولتله طيب ممكن تديني الاكونت بتاعها عايزة اتعرف عليها علشان تاخد عليا ونبقي أصحاب قالي ماشي هبعتلك لينك صفحتها وسابني


    وقالي الوقت اتأخر انا هنام دلوقتي وانتي ارتاحي
    خرج محمد من اوضتي وانا مقدرتش انام الليله دي من كتر التفكير معقول هيا لا اكيد واحدة شبهها بس ازاي ونفس الوحمة اللي ايديها انا هتجنن معقول تكون.. سلمي.. لسة عايشة ازاي وهي ميته من ٥ سنين انا بنفسي شوفتها وحضرت الحادثة شوفتها وهي بتعدي الطريق وعربية صدمتها وماتت وروحت عزيت فيها انا فاكرة كويس


    فضلت افكر فيها وفي اهلها ازاي دول مش اهلها الحقيقين انا لازم اروح بيت سلمي واقابل مامتها وباباها فضلت افكر  لحد ما النوم غلبني تاني يوم لقيت محمد بيقولي جهزي نفسك بسرعة وانا هتصل ب  سمر  تجهز نفسها علشان نشتري فستان الخطوبة شردت لحظة اسمها سمر ازاي الكلام ده دي سلمي صحبتي انا لازم اكتشف الحقيقة لازم اعرف اذا كانت سلمي ولا سمر


    دخلت اوضتي وجهزت نفسي وطلعنا روحنا مول علشان نقابل سمر هناك وولدتها قبلناهم وسلمنا عليهم
    داليا: ازيك يا سمر
    سمر : الحمد لله تمام انتي عاملة ايه
    داليا : الف مبروك ربنا يتمملك بخير
    سمر : الله يبارك فيكي يا قمر عقبالك
    داليا في نفسها معقول دا نفس صوت سلمي وضحكتها
    حاولت اتجنبها علي قد مااقدر لحد مااعرف مين البنت دي وعايزة ايه من اخويا وهل هي فعلا بتحبه ولا في حاجة ورا الموضوع ده بعدها بفترة


    جه محمد وروحنا جبنا الفستان ومحمد جاب اللبس بتاعه وخلصنا وروحنا البيت وقررت انا لازم اروح عند أهل سلمي الحقيقين واكتشف الحقيقة قولت لمحمد انا رايحة عندصحبتي اجيب منها المحاضرات قالي ماشي بس متتأخريش
    نزلت وانا بحاول افتكر عنوانهم اتصلت بندي صحبتي وهي قالتلي علي العنوان سألتني عن السبب قولتلها هبقي اقولك بعدين

    روحت وانا متأملة اني هكتشف الحقيقة كلها لما اروح دخلت العمارة سألت البواب
    داليا : مش هنا ساكن الاستاذ احمد يوسف
    البواب : انتي مين وليه بتسألي عليه
    قولتله انا داليا صديقة سلمي بنته
    لاحظت عليه علامات القلق والارتباك اول ما جبت سيرة سلمي سكت شوية وقالي...........

    الجزء الثالث من هنا

    إرسال تعليق