-->

رواية سجان الصعيد الفصل الثالث

رواية سجان الصعيد الفصل الثالث

    الفصل الثالت
    سجان الصعيد

    انصدم عامر عندما سمع كلام الحارس فتحدث بغضب شديد مردفا : روخوا شوفولي هي فييين بسرعه بس اوعوا حد فيكم يجربلها مهما خوصل ومهما بعدت
    الحارس : اوامرك يا بيه

    نظر عامر الي سيف ثم الي والدته وتحدث بحده مردفا : الغبي دا يفضل اهنيه ال هيفتحله الباب هيكون اخر يوم في عمره

    القي عامر كلماته واغلق الباب بالمفتاح وذهب بسرعه اما عند نورسين كانت تركض بسرعه وهي تنظر خلفها لا تعلم الي اين ستذهب حتي سمعت صوت الحراس وهم يتحدثون ويصرخون بأسمها فأسرعت اكثر ختي وصلت الي احدي المنازل الفارغه المتهالكه فدخلت حتي تختبأ فيه وتتنفس من كثره الركض حتي سمعت صوت وهو يتحدث ببرود مردفا : برافوا عليكي مكنتش اعرف انك واخده جايزه لأكتر واحده بتعرف تجري

    التفتت نورسين الي مصدر الصوت وانصدمت عندما وجدت عامر يقف امامها فنهضت وتراجعت للخلف وجاءت لتهرب مره اخري ولكن سحبها عامر بقوه اليه ثم تحدث بصوت حاد مردفا : انتي عارفه عواقب ال عملتيه دا اي مرت عامر الصاوي تهرب منه تاني يوم جوازهم انتي لعبتي في عداد عمرك

    جاءت نورسين لتتحدث ولكن قاطعها عامر وسحبها خلفه بسرعه ثم وضعها في السياره وذهب بسرعه حتي وصل الي القصر فنزل من السياره ومسك يد نورسين وسحبها خلفه ثم صعد الي غرفته والقاها بعنف وتحدث بغضب شديد مردفا : انتي لسه مشوفتيش السجن الحجيجي بس من انهارده وعد مني هتشوفيه جولتلك امبارح كل حركه لازم تعمليها يبجي بأذني

    جاءت نورسين للتحدث ولكن فجأه اصمتتها صفعته القويه ثم اقترب منها وسخبها من خصلات شعرها وتحدث بغضب شديد مردفا : بتهربي مني انا من عامر الصاوي مستحملتيش يوم واحد في العيشه معايا اومال كنتي عايزه تتجوزيني ليييه وافجتي ليه من الاول جوولي وافجتي ليه لما مش هتستحملي العيشه معايا اشمعنا هي استحملت وفضلت معايا
    نورسين ببكاء : هي مين دي ابعد عني بجا حرام عليك انت بتعمل اكده ليه حراام عليك

    اسكتها عامر بصفعه اخري علي وجهها وجاء ليتحدث ولكن فجأه دخلت ناديه وسحبت نورسين خلفها وتحدثت بعصبيه : حراام عليك اكده انت اتجننت هتموتها مينفعش ال بتعمله دا

    اقترب عامر منها وسحبها من خلف والدته ثم تحدث بغضب شديد مردفا : جولت جبل اكده مليوون مره محدش يتدخل في ال يخصني مهما كان

    نظرت ناديه الي نورسين بحزن ثم خرجت من الغرفه فتحدث بعصبيه مردفا : غيري خلجاتك وانزلي اطبخي تحت مع الخدم وبعدها تساعديهم في تنظيف الجصر وبعدها تطلعي بره تنظفي الجنينه وبعد ما تخلصي كل دا تحضري الواكل وبعد دا كله عايز اطلع الاجي نرتي العروسه ال لسه متجوزها ومش عايز نكد وتلبسي لبس حلو فاااهمه ولا لع
    نورسين ببكاء وخوف : فاهمه فاهمه
    عامر بزعيق : ما يلا واجفه جدامي تعملي اي انزلي اعملي ال جولتلك عليه

    نهضت نورسين من علي الارض وغسلت وجهها من اثر الدماء وجاءت لتخرج فوجدت الخادمه وهي تتحدث مردفه : يا ست هانم اهل حضرتك تحت وعايزين يشوفوكي
    عامر بحده : خمس دجايج ونازلين

    خرجت الخادمه من الغرفه فتحدث عامر بحده مردفا : ادخلي غيري هدومك ويلا ومش عايز نفس تحت

    دهلت نزورسين وابدلت ملابسها وةضعت روج احمر داكن علي شفتيها حتي تخفي اثار الجروح ثم نزلت هي وعامر وعندما وجدتها زوجه ابيها اقتربت منها وحضنتها بقوه ثم تحدثت بسعاده مردفه : حبيبتي جوليلي عامله اي

    نظرت نورسين الي عامر ثم الي زوجه ابيها فبالرغم من كل شئ هي من اهتمت بتربيتهت بعد وفاه والدتها وتعتبرها مثل ابنتها واكثر وتخاف عليها من كل شئ فتحدثت نورسين بابتسامه مزيفه مردفا : انا زينه يا حجه متخافيش
    محروس والدها : عامل اي يا عامر يا ابني
    عامر بابتسامه : الحمد لله يا حج وانت ؟
    محروس بابتسامه : الحمد لله يا ابني انا زين نورسين عامله اي معاك
    عامر وهو ينظر اليها : الحمد لله يا حج زينه
    هدي اخت نورسين : حبيبتي وحشتيني جوي
    نورسين بابتسامه : الحمد لله يا جلبي
    هدي بضيق : عامل اي يا حضرت الظابط
    عامر ببرود : انا زين جووي وانتي
    هدي بضيق : زينه طول ما اختي كويسه
    ناديه بابتسامه : انتوا هتتغدوا معانا انهارده بجا
    محروس : لع والله ما هينفع احنا بس جاين علشان نطمن علي نورسين ونبارك ولازم نمشي علشان هدي عندها مذاكره
    عامر بخبث : ابجي ذاكري كويس علشان تنجحي
    هدي بابتسامه : اوامرك يا حضرت الظابط

    بعد انصراف اهل نورسين ذهبت الي المطبخ واعدت الطعام ونظفت مع الخدم المكان ثم خرجت الي الحديقه وحاولت تنظيفها قدر المستطاع وفي المساء صعدت الي غرفتها ودهلت لتأخذ حمان دافي ثم ابدلت ملابسها وخرجن فوجدت عامر يجلس علي اللاب توب ويشهد الغرفه التي يحبس اخيه فيها وهو يشعر بالتعب والخوف في المكان فتحدثت نورسين بخوف مردفه : دا اخوك وهو خايف وشكله تعبان حرام عبيك خرجه كفايه اكده

    نظر عامر الي نورسين بضيق ثم خرج من الغرفه تنزل الي الغرفه للتي يوجد فيها اخيه وعندما فتحها وجد اخيه يجلس علي الارض ويتصبب عرقا ويشعر بالخوف الشديد فتحدث بصوت حاد مردفا : انا عارف انك تعرف تفتح الباب مفتحتهوش ليه وخرجت

    نهض سيف بسرعه من علي الارض ولقترب من اخيه وتحدث بدموع وخوف مردفا : طلعني من اهنيه ومش هعمل حاجه تانيه والله يا اخوي

    نظر عامر الي اخيه ثم صفعه علي وجهه بقوه وتحدث بحده مردفا : مش سيف الصاوي ال يعيط زي الحريم

    مسح سيف دموعه ثم تحدث بخوف مردفا : مجدرش اخالف اوامرك واطلع انا عارف اني لو طلعت مستحيل كنت تسامحني
    عامر بضيق : يلا اطلع غير خلجاتك واخرج مع اصحابك شويه وجول لقاسم اني عايزه يجيلي بكره ضروري
    سيف : حاضر

    ذهب سيف الي غرفته وصعد عامر ليطمأن علي اخته ولكنه انصدم عندما سمعها وهي تتحدث مع شاب في الهاتف ووووووو

              الفصل الرابع من هنا