رواية لست عاهره كامله

رواية لست عاهره كامله

    #لست_عاهرة
    الفصل الأول
    داخل مبني تحت الانشاء بأحدي المدن الجديدة ، انطلقت صرخة قوية اهتزت لها اركان المكان ، ولكن المدينة الخالية تسكنها الأشباح كانت فتاة تحت العشرين من عمرها ملابسها ممزقة ، والجروح والخدوش في جسدها بالكامل ، بعن ان انتهك براءتها مجموعة من الذئاب البشرية ، مع كامل احترامي لهذه المخلوقات

    بدأت تزحف الي ان وصلت الي مدخل المبني ، الدماء تنساب منها نتيجة نزيف حاد
    تملك الدوار منها واشكت علي فقدان واعيها ، مر بالصدفة احد رجال الامن المكلفين بحراسة المكان ، شعر بصوت حركة داخل احدي المباني اقترب منها وسحب سلاحه ببط مصوبه امامه ، الي ان وجد مشهد بشع امامه فتاة شابة تنزف من جسدها بالكامل ، ادخل السلاح في جرابه وتناول جهاز اللاسلكي لإبلاغ مدير الموقع الذي سارع بإبلاغ الشرطة
    خلال ساعة انتشرت سيارات الشرطة والاسعاف في المكان ، وتم نقل الفتاة في حالة حرجة الي المستشفى

    اقترب الرائد إسلام العمري من الشاب الذي اكتشف الفتاة
    _ اسمك ايه
    طه يا باشا
    _ ايه الي حصل ، واكتشفت الي حصل ازاي وكنت رايح فين
    ابدأ يا باشا كنت بمر علي المعدات والموقع علشان الحرامية ، سمعت صوت حركة في المبني ده واول ما قربت لقيت البنت دي بلغت مدير الموقع علي طول
    شعر إسلام بوجود تعاون بين طه والمغتصبون وامر بوضعه تحت المراقبة

    رجال المعمل الجنائي خلية نحل في المكان تحت اضواء الكشافات في ساعة متأخرة من الليل ان عثر احدهم علي كارت شحن لاحدي شركات الهواتف المحمولة ، وضعه في كيس خاص بالأدلة الجنائية ، واقترب من الرائد إسلام ليقدم له الكارت
    تناوله واستدل هاتفه الخلوي من جيب سترته وطلب رقم مسجل
    _ ايوا يا رفعت ، عاوزك تعرف الرقم الي اتشحن ليه الكارت ده ، بسرعة

    انهي المكالمة ، وتناول كشاف واقترب من مسرح الجريمة ، كان داخله شعور بأن هناك دليل اخر لم يكتشف بعد
    ظل يحدق في احدي الأركان واقترب ليجد زجاجة صغيرة ، اقترب منه ليجده كحول ومواد مخدرة
    غادر المكان ليستقل سيارته ويتوجه الي المستشفى ، وطول الطريق وهو يجري عدد من المكالمات ، وما ان توقف بالسيارة امام المستشفى ، ارتفع رنين هاتفه الخلوي
    _ ايوا يا رفعت

    الكارت اتشحن لطارق عبد الكريم ، وقبل ان يكمل رفعت عبارته انهي إسلام المكالمة ليجري مكالمة اخري
    _ ايوا يا عمر ، عاوز الواد تربة من تحت الارض ، يبات الحجز الليلة فاهم
    تحت امرك يا أفندم
    دلف الي داخل المبني ، ليجد أمامه الملازم محمود عاشور
    _ خير يا محمود في جديد
    ابدأ يا أفندم المجني عليها دخلت العمليات
    _ عرفت عنها اي حاجة
    اسمها منال كمال علوان ، من مصر القديمة شغالة في مول كبير قريب من الموقع
    _ معرفتش اي حاجة تانية
    التحريات شغالة يا أفندم
    _ انا اعرف كل حاجة بسرعة ، قبل العيال دي ما تختفي خالص

    مرت ساعة الي ان خرجت منال من العمليات ، الي غرفة خاصة تحت الحراسة
    في الساعات الاولي من صباح اليوم التالي استيقت من النوم ، والالم يجتاح جسده بالكامل ، كانت تنظر في المكان وتتسأل في نفسها ما الذي اتي بها الي هنا
    وما ان تذكرت ما حدث ، اطلقت صرخة اهتزت لها جدران المستشفى بالكامل
    اسرعت إليها إحدى الممرضات ومن خلفها اثنان من الاطباء
    كانت الفتاة في حالة انهيار عصبي كامل ، وهي تصرخ
    امسكت بها احدي الممرضات لجعلها تهدأ ، وحقنه الطبيب بحقنة مهدئة ، بدأت تهدا تماما الي ان غاصت في نوم عميق
    مرت عدت ساعات ، الي ان بدأت تستيقظ من جديد ، والدوار يسيطر علي راسها ، والدموع تنساب من عينها
    ارتفع صوت طرق علي باب حجرته ودلف الي الداخل ، الرائد إسلام

    _ اتمني تكوني بخير دلوقتي ، انا الرائد إسلام العمري مباحث
    ظلت منال تحدق به ، ومازالت في حالة صدمة مما حدث لم تستيقظ منها بعد
    _ منال انتى معايا ، اتمني تقدري تساعدني علشان اوصل للي عمل كده
    وقبل ات تجيب ، ارتفع رنين هاتفه الخلوي اجاب الاتصال
    _ ايوا يا عمر عملت إيه
    عندي اخبار مش كويسة خالص
    _ قول علي طول ، حصل ايه
    وما ان تحدث عمر ، حتي ارتسمت ملامح الصدمة علي وجهه
       
            الحلقة الثانية من هنا

    إرسال تعليق