-->

رواية الخادمه والمليونير الفصل الحادي عشر

رواية الخادمه والمليونير الفصل الحادي عشر


    🌷الخادمة والمليونير 🌷
    🌷 الفصل 11 عشر 🌷

    في فيلا آل مصطفاوي تتبدل
    ا
    لآمور وتتغير وتنقلب رآس على عقب من بعد دخول نائلة وليليان
    فكيف تكون الحياة الآن في بيت 

    سكندر نائلة تعقد حاجبيها بعد كلام سكندر الذي ستدرك كلامه بقولك نحن ليس بيننا خدم وسادة
    نحن كل واحد داخل هذه العائلة هوى منها وحنين وبختة من العائلة


    💜💖💜💖💜💖💜💖💜
    حنين تشعر براحة ونائلة تبدو غير مقتنعة لكنها فضلت عدم المواجهة
    لآن وترك الآمور تمر بسلاسة حتا تتمكن من تثبيت وجودها في البيت وبعدها تتصرف زين يقترب من ليليان ويحملها وهوى يقول كم هى جميلة نائلة نعم هي صورة طبق الآصل عن والدها وتغمز لسكندر الذي تغيرت ملامحه وحاول تغير الحديث قائل الجناح جاهز وكل الوازم فيه ثما لتفت نحو بختة وقال آنتي مسؤولة على 
    زززززززززززززززهرررررررررررررة
    عدم مخالفت آحد قوانين البيت
    بختة نعم لا تقلق نائلة كانت تتوقع عند عودتها تجد سكندر في نتضارها فاتح لها ذراعيه ومع وجود بنته توقعته سوف يطير من الفرح لكنها ووجدت غير ما كانت تتوقعه  من الأسهل علينا تقبل موت من نحب على تقبل فكرة فقدأنه واكتشاف أن بإمكانه مواصلة الحياة بكل تفاصيلها دوننا
    هذا جعلها تعيد حسباتها 
    تم ستقرار نائلة والطفلة في البيت
    وسكندر في الشركة مع سفيان صديقه المقرب سفيان كيف حدث
    🍁🍁🍁زهرة الهضاب 🍁🍁

    هذا سكتدر لا آعلم تعرف كنت على علاقة معها طول تلك الفترة وحملت وقتها سفيان ربما تلعب عليك سكندر لا مستحيل تلك فرنسا والديان ليس فيه شك ثما وللمزيد من التائكد سوف آعيده من جديد سفيان إذا هى بنتك سكتدر نعم آعتقد سفيان إذا مبروك عليك الآبوه سكندر اووف
    لا آشعر نحوها بشيء سفيان هههه
    انتا تشعر لكنك تخاف من آن تفقد جذبيتك عندما تعلم جميع النساء آنك سرتا آب سكندر لا طبعا هذا لا يهمني لكني غير مستعد لهذا ثما آنا لم آتوقع هذا آن آصبح آب ومن تكون لآم تلك المنحطة سفيان هل مازلتا تحبها سكندر مالذي تخرف به لا آكيد بصراحة كنت من قبل عندي شك بل خوف آنني عندما آراها ربما تتحرك فيا مشاعر قديمة
    كنت آتوقع آن آغضب منها آو آن آحقد عليها لكن الذي حدث العكس

    لم تكن عندي نحوها آيت مشاعر
    بل فراغ تام وكاآنها لم تكن في من الآيام في حياتي لقد محت تمام من داخلي سفيان وااااو إذا فيه
    غيرها سكنت في داخلك سكندر يبتسم ربما سفيان ماذا قول قول
    من تكون ومنذا متا وكيف حدث وما شكلها هي سكندر ههههه كل هذه ....الآسئلة مره واحدة سفيان نعم
    سكندر لقد كانت وا
    في الفيلا حنين تتصل بعائلتها وتطمائن... عليهم وتتكلم مع ياسر وإسراء ....تجلس بعد المكالمة على الكرسي تفكر وقد بدا عليها الحزن
    بختة.. مابكي..... بنتي تبدين حزينة حنين لا شيء فقط شتقت لآولادي وآهلي كثير آنا لم.... آبتعد عنهم كل هذا من قبل بختة معك حق بنتي
    هذا صعب..... لكن ليس لك حيلة حنين نعم لقد شعرت بلحنين لهم

    من بعد ما رائيت... تلك الطفلة الحلوه وستغربت من ردت فعل والدها... لم ينظر حتا لها والله توقعته يقبلها ويحملها  ولن يتركها
    تبتعد عنه لكنه تصرف ببرود تام معها.. بختة تتنهد نعم ولا آنا شعرت
    بشي ...إتجااهها مع آني آحب الطفال
    لكن هذا لا ربما لآنها إبنت تلك الخبيثة حنين لا حرام والله هى لا ذنب لها ثما والله آنا آحببتها هى جميلة ....جدا 
    بختة.
    🌺🌺🌺الكاتبة زهرة 🌺🌺🌺
     لا آدري بصراحة لم آنتبه لها لقد التصلت السيدة فضيلة... آعتقد سوف يعودون قريبا
    علينا تنظيف... البيت جيدا سوف آطلب من سكندر عمال المزرعة العودة من.... جديد حتا يسعدونا حنين من... يعيش فيها المزرعة آعني
    بختة العمال فيها فقط حنين هل هي جميلة بختة.. جدا فيها آشجار مثمرة .. وفواكه وخيول هى كبيرة
    وجاسعة نذهب ..إليها في العطل نقوم بشي.. في الهواء الطلق المكان رائع حنين واااو آتمنا زيارتها في يوم والله ..لو سمع بيها يسار لتمنا زيارتها ..هوى يعشق الخيول مثل آبي
    نائلة... تنزل وتبدا في لعب دور سيدة
    💖💖💖💖💖💖💖💖💖

    البيت ...تصفق بيديها وهى تقول والله جميل تجلسون تتسامرون
    وتنسون ....العمل هل صدقتم كلام سكندر وعتربتم ..آنسفكم من آهل البيت.. فعلا ههههههه... والله سوف تتغير ..حياتكم من اليوم وصعادا
    يبدو ان سكندر تركا لكم الحبل على الآخر وانا سوف آعيد لآمور إلى. نصابها هي كل واحده لعملها بسرعة قامتا بختة وحنين ولم يردا عليها حتا لا يتسببا بي بمشكلة من آول يوم لكن نائلة كانت تنوي على
    الستملااك البيت وآخذ بزمام الآمور من البداية وكائنها السيدة مصطفاوي 
    مر اليوم بهدوء حذر من الطرفين وجاء موعد العشاء وعاد الآخوين في الموعد كما هي العادة في فيلا سكندر مصطفاوي
    وجلس الكل طاولة العشاء وطبعا نائلة كانت جالسة على رائس طاولة وإلى جانبها ليليان الصغيرة
    وبدات حنين بسكب للجميع وبعد آن نتهت كانت تهم بمغادرة لكن سكندر ستوقفها قائل أجلسي في مكانك حنين عادت وجلست لكن نائلة لم يعجبها هذا التصرف هى متعودة على جلوس بختة مع العائلة منذا آن كانت على علاقة بي سكندر. وعتادت عليها تجلس معهم على النفس الطاولة آثناء زيرتها لبيتهم لكن حنبن لم تستستغ جلوسها معهم لكنها قررت الصمت آمام سكندر لكنها قررت بث سمها بشكل كلام جارح وبداية الحرب

    الخفية بدات نائلة
    كم هوى البيت نظيف الخدم عندكم مميزين يبدون محترفين
    بختة تهز رآسها شكرا لك طبع من وراء قلبها 
    نائلة. تستمر هل عملتي في بيوت كثيرة موجها كلامها لحنين حنين لا هذا آول بيت آعمل فيه نائلة وكيف كنتي تعيشين حنين الذي حلق لا يوضيع لحمد الله
    زين يغير الموضوع لقد كان اليوم رائع والبحر هادئ روعة سوف آخذك يوم مع بختة للبحر حنين نعم ياريت لم آزر البحر في حياتي نائلة لهذه الدرجة آننم فقراء حنين ليس هذا السبب نحن في قسنطينة
    وليس فيها بحر نائلة وآنا من بشار ومع هذا كنت آزور البحر كل عام
    وعدكم في الشرق عنابة بجاية القالة سكيكدة وجيجل وغيرهم من المناطق السياحية الجميلة حنين نعم صحيح لكن لم يكن عندينا وقت لسفر   فزوجي كان دائم السفر وآنا كنت مع لآولاد ولم

    نقدر على السياحة والسفر نائلة ماذا آنتي آرملة حنين نعم
    سكندر يرفع عينيه إليها ويقول آطلبي من عائالتك المجيئ حنين ماذا سكندر لقد سمعتي هذا دعوة مني لهم جميعا آولادك ووالديك حنين تفرح وتقول هل هذا ممكن سكندر  نعم ياسيدة مقلات
    لما تتعجبين نائلة تبدو آنها شعرت
    لحب سكندر لحنين وهذا زاد من حقدها عليها وهذه البداية للحرب القادمة

    إرسال تعليق