-->

رواية زوجة مغترب الجزء الثاني البارت الواحد والعشرون

رواية زوجة مغترب الجزء الثاني البارت الواحد والعشرون

    البارت ال21..
    ..بفزع..
    يركض كلا من نبيل وحسن..
    خطو لداخل احدى المستشفيات..
    وبوهن..استند نبيل على مكتب الاستعلامات وتحدث بانفاس لاهثه..
    نبيل:من فضلك حد كلمنى وقالى ابنى عمل حادثه وموجود فى المستشفى هنا؟!!..

    العامل:ايوه موجود فى اخر الطرقه شمال..
    بكل سرعته ركض نبيل خلفه حسن ونادى بعلو صوته..
    نبيل:ببكاء..يا ماااااازن..انتى فين يا ابنى؟؟!!..
    مازن:بألم..دا صوت ابويا..نظر لاحدى الممرضين..هاته لو سمحت..
    بلهفه..خطى نبيل للداخل يدور بعيناه عن ابنه الوحيد..
    حتى وقعت عيناه عليه..بحاله لا يرثى لها..
    ملابسه يلطخها دمائه بكثره..اقترب منه بخطوات مرتعشه وتحدث ببكاء..
    نبيل:ايه اللى جرالك يا حبيبى..
    مازن:اطمن يا بابا..دا جرح بسيط فى كتفى وشويه خدوش..
    نظر له الطبيب وتحدث ببعض الحده:لا جرح كتفك مش بسيط ومتستهونش بيه انت واخد 10غرز...
    حسن:بأسف..لا حول ولا قوه الا بالله..مش تاخد بالك وانت سايق..

    مازن:ببتسامه متألمه..سرحت شويه يا عمى وملحقتش أفرمل ودخلت فى كشك سجاير؟؟..
    اثناء حديثه اقترب منه رجل مسن وتحدث بقلق..
    الرجل:عامل ايه دلوقتى يا ابنى..
    مازن:الحمد لله ياراجل يا طيب..انا بتأسفلك جدا والله واى خساير اتسببتلك فيها انا هتكفل بيها..
    الرجل:بطيبه..يا ابنى صحتك بالدنيا..ربنا يحفظك لاهلك..
    اخرج هاتف واعطاه له..دا تليفونك انا خته من جيبك كلمت الاسعاف منه وكلمت اخر رقم انت طالبه مكتوب عليه
     ابو مازن وعرفتهم انك فى المستشفى هنا..
    نبيل:بمتنان.انا ابو مازن..كتر الف خيرك..مش عارف اشكرك ازاى..

    الرجل:انا معملتش غير الواجب..يله انا اطمنت عليك هروح اشوف بقى الكشك..
    مازن:لا ثوانى من فضلك..امسك هاتفه وطلب احدى الارقام ووضع الهاتف على أذنه حتى اتاه الرد..
    عابد:ابو ادم..عامل ايه..
    مازن:عابد عيزك فى طلب..
    عابد:اؤمر..
    مازن:توصل الشركه عندى تاخد كذا عامل وتروحو العنوان اللى هبعتهولك فى رساله فى كشك هناك انا خبطته بالعربيه عايزه يرجع احسن من الاول..ويتملى من خيرات ربنا..
     عابد:بقلق..طيب انت كويس..اجيلك..
    مازن:انا كويس اطمن وشويه وهروح المطعم عند الجماعه وهستناك هناك..
    عابد:تمام..وانا هخلص وهجيلك..سلام..
    نظر له الرجل ببتسامه ومن صميم قلبه تحدث..
    الرجل:ربنا يحققلك ما تتمنى ويكتبلك كل خير وفرحه قريبه يا ابنى..

    نهى جملته وسار للخارج وهو يردد الدعوه اكثر من مره..
    نظر نبيل لأبنه بتمعن وتحدث بغصه..
    نبيل:دا انت وشك بقى خريطه يا قلب ابوك..
    وزع مازن نظره بين والده وحماه وتحدث بألم حاد..
    مازن:بس مش نفس الخريطه اللى كانت على وش مراتى يوم ما قومت عليها ابوها يا بابا وطلعت لقيته مموتها من الضرب..
    اغمض حسن عينه بعنف..وخفض نبيل وجهه بأحراج...
    رفع نبيل راسه سريعا وتحدث لمازن بلهفه..
    نبيل:طيب اتصل بمراتك اقولها انك عملت حادثه يمكن تحن وتجيلك جرى وترجعو لبعض؟؟!!..
    مازن:بأسف..تانى يا بابا..بالله عليك بطل حكايه نقل الكلام دى ارجوك..
    نبيل:بأصرار..اسمع كلامى و؟؟؟..
    قطعو حسن بغضب عارم..
    حسن:لا..بنتى مش حمل خضه..ابتلع غصه مريره..
    بنتى بقت مريضه سكر عايز تقولها علشان يجرلها حاجه من الخضه..اغمض عينه بعنف..سبوها برحتها وافقت ترجع برضها كان بها موافقتش يبقى مش هسمح لحد يجبرها..
    التمعت الدموع بعيناه..كفايه اللى حصلها..
    مازن:بتأكيد..وهو دا اللى انا بعمله يا عمى..
    ساد الصمت قليلا قطعه مازن بستغراب وهو ينظر لما يحملوه بأيديهم..

    وبعدين انتو ماسكين الورد كده ليه من غير بوكيه؟؟!!..
    بزهول نظر حسن ونبيل لبعضهم وتحدثو بصدمه بأن واحد..
    حسن..نبيل:الواد البياع هيقول علينا حرميه؟؟؟!!..
    لم يكملو حديثهم وتفاجئو به خلفهم يتحدث بغضب..
    البائع:انتو فعلا حرميه..
    حسن:بغضب..حرميه ايه..عيب كده يا حبيبى..
    احنا كنا بنشوف الورد علشان هنشترى بس التليفون اللى جالنا فزعنا وطلعنا نجرى..
    اشار نبيل على ابنه..
    نببل:ابنى اهو والتليفون اللى جالى قالى ابنك عامل حادثه..
    البائع:بلا مبالاه..انا مليش فيه..
    انت وهو كل واحد خد حزمه ورد من ام 1000ج وطلع يجرى وانا بلغت البوليس وعملت محضر..
    نهى جملته ودخل احدى العساكر وجذب حسن ونبيل ببعض العنف..

    ينظرون لبعضهم بزهول وصدمه ونظرو لمازن وتحدثو بنفس واحد..
    نبيل..حسن:يا كانت شوره سوده ومنيله..
    مازن:ببتسامه فشل فى اخفائها..البس..
    التمعت عيناه بفكره..باب..عمى..انا هقول لأمى وحماتى يمكن هما يحنو عليكم ويجبلكم عيش وحلاوه..
    سحبهم العساكر للخارج فتحدث نبيل بعلو صوته..
    نبيل:حصلنا على القسم يا مازن..
    حسن:بنواح..وانا مين يحصلنى.نظر لنبيل بغيظ..
    اه ما انت مطمن علشان فى راجل فى ضهرك..
    عبس بملامحه..لكن انا فى ضهرى ولايه..وانا رجلهم..
    نبيل:بغيظ..يا اخى اتلهى..الواد ابنى شكله شمتان فينا اساسا وهيسبنا فى الحبس وبناتك هما اللى هيطلعونا وهتقول نبيل قال..

    ^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^
    ..خالد&مروه..
    بمعرض سيارات حديث الافتتاح..
    يجلس خالد بمكتبه..
    يدير العمل كالساعه بكل صرامه وحزم ويتحدث بأمر لأحدى العمال..
    خالد:ممنوع التقسيط على المدى الطويل.
    .يدفع نص المبلغ والباقى يتكتب به وصلات امانه ويدفع على 3اقساط اقصى مده ..
    العامل:بس كده هيبقى البيع اقل يا فندم..
    خالد:بتعقل..احنا لسه فاتحين جديد..لو تساهلنا من اولها يبقى هنخرج عدد كبير من العربيات ومش هنلم حقها..
    لازم نحط قواعد من البدايه ونعرف نظامنا للزبون علشان منرجعش نجرى وراهم فى المحاكم بوصلات الأمانه..
    العامل:تمام يا استاذ خالد..
    هم خالد باكمال حديثه..
    لكنه لمح زوجته قادمه من زجاج مكتبه..فحدث العامل سريعا..طيب روح انت دلوقتى..
    نهى جملته وهب واقفا واقترب من الباب بلهفه وفتحه بنفسه..

    ووقف ينتظرها ببتسامه عاشقه..
    اقتربت هى والقت السلام على الجميع بستحياء..
    مروه:السلام عليكم جميعا..لمحت زوجها فبتسمت له بخجل..
    مد يده هو لها وامسك يدها سحبها خلفه وخطى لداخل المكتب غالقا خلفه..
    وبلحظه..كان جذبها لدخل حضنه وضمها بحنان بالغ وهمس بأذنها..
    خالد:ايه النور اللى هل عليا دا..قبل وجناتيها..
    نورتى المعرض  يا احلى ام ريتال..
    مروه:ببتسامه..منور بيك يا حبيبى..قبلت لحيته..
    انا جبتلك الغدا..
    قبل هو يدها بعمق وتحدث بحب شديد..
    خالد:تسلميلى وتسلم ايدك يا مروه..
    بهيام وعشق شديد ودموع تلتمع بعيونها نظرت لعيناه.. وبفرحه عارمه همست..
    مروه:انا حامل يا خالد..بتفاجئ..اتسعت عيناه..
    وبشده..انتفض جسده بين يدها..وبعدم تصديق همس..
    خالد:قولتى ايه؟؟..وضع احدى اصابعه بأذنه وحركه اكثر من مره..عيدى اللى قولتيه تانى كده..
    ضحكت هى برقه ودلع والتصقت به اكثر وهمست داخل أذنه..
    مروه:لا كده مش هينفع اقول هنا..قبل أذنه..لما نروح بتنا هقولك تانى وتالت ومليون برحتنا..
    لف يده حول خصرها ورفعها لداخل حضنه وهمس امام شفاتيها..

    خالد:بفرحه شديده..حامل يا مروه..عضت شفاتيها بخجل وحركت رأسها بالايجاب..
    تنهد برتياح وحمد ربه بسره اكثر من مره وبشوقا جارف التقط شفاتيها بقبله عاشقه لأقصى درجه..
    ^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^
    ..بالمطعم..
    دقات قلبها..
    تسارعت بجنون عندما استنشقت رائحه عطره التى تحفظها عن ظهر قلب تقترب عليها..
    اغمضت عيونها وأخذت نفس عميق تملاء رئتيها بأكبر قدر ممكن من رائحته المفضله لها كثيرا..
    وقف هو خلفها ينظر لها بعيون تصرخ بعشقها..
    يتأملها ببتسامته الرزينه..
    تجلس هى على مكتبها تمثل انشغالها بكافه الطرق..
     بصعوبه..يمنع نفسه حتى لا ينتشلها لداخل حضنه..
    بل يعتصرها داخل حضنه من شده شوقه لها..
    وبصوتا مبحوح يحمل الكثير والكثير من الحنين والأشتياق همس..

    مازن:مياده؟؟!!..
    انتفض قلبها بقوه..
    ارتعش جسدها بشدها..
    عضت شفاتيها بعنف..وبصعوبه همست دون النظر له..
    مياده:بجمود مصتنع..مازن.. ازيك..
    نظر هو لهيئته المزريه وعبس بملامحه قليلا وهمس بداخله..
    مازن:متشلفط فى بعادك..على صوته.اححححم الحمد لله..
    صمت قليلا وبشتياق شديد تحدث..انتى عامله ايه..
    طمنينى عليكى..
    تجاهد هى لأخراج صوتها طبيعى..وبهدوء تحدثت..
    مياده:الحمد لله..اخيرا رفعت راسها ونظرت له..
    لتتسع عيونها بصدمه وكادت ان تصرخ من شده صدمتها..
    لكنه ابتسم لها وتحدث سريعا..
    مازن:اهدى..مافيش حاجه انا كويس..
    تنظر له بزهول وملامح بدأت بالشحوب بشده..
    فقترب هو خطوه وتحدث بتأكيد..
    مياده انا كويس والله حادثه بسيطه شلفطتنى شويه مش اكتر..

    تتنظر له بتفحص..لكل انش به..
    وبعيون التمعت بالدمع وصوتا مهزوز همست..
    مياده:انت متشلفط على الأخر وتقول حادثه بسيطه؟!!..
    مازن:بعشق..خايفه عليا؟!!..
    ابتعدت سريعا عن عيناه تحاول اخفاء دموعها وبجمود مصتنع تحدثت..
    مياده:الف سلامه عليك..ادم وماما نجاه بيتغدو جوه تعالى ادخلك تتغدا معاهم وبعدين خد ادم وديه التمرين..
    نهت جملتها وهبت واقفه..
    لكن؟!!..شده قلقها وتوترها..
    بل فزعها عليه جعلها تشعر بدوار مفاجئ فور وقوفها
    واوشكت على السقوط ارضا..
    بلحظه..كان انتشالها داخل حضنه..يده ملتفه بأحكام حول خصرها..

    وبلهفه شديده تحدث..
    مازن:مالك يا مياده انتى دايخه؟؟!!..
    مياده..اى مياده..انهارت حصونها داخل حنايا صدره..
    اغمضت عيونها بعنف وبصعوبه شديده منعت نفسها حتى لا تلتفت وتبادله حضنه بكل قوتها..
    لحظات مرت تقسم انها من أجمل لحظات حياتها..
    هم هو بالحديث مره اخرى بقلق اكبر..
    لكن؟؟!!..اتسعت عيناه بشده وشحب وجهه للغايه وتشنج جسده حين شعر بشيئا ما يتحرك داخل بطنها أسفل يده..
    شعرت هى بتشنج جسده على جسدها..
    فبتعدت عنه سريعا وتحدثت بجديه مصتنعه..
    مياده:انا كويسه الحمد لله..وضعت يدها على بطنها..
    بس بطنى وجعانى شويه من القولون..
    ينظر هو لها بعيون متفحصه..
    اذدادت بعض الوزن واصبحت اجمل من زى قبل..
    ملامحها تغيرت قليلا ولكن للاجمل..
    وبثقه عمياء بها تحدث..
    مازن:طيب لو القولون تعبك اوديكى تكشفى..
    مياده:احححم..لا انا هبقى اروح..سارت امامه وتحدثت بستعجال..يله علشان ادم ميتاخرش على التمرين ولو مش هتقدر توديه اخلى ايه توديه..
    يسير خلفها بخطوات بطيئه..يتأمل فستانها الذى برغم احتشامه الا انه يظهر جمال جسدها ومنحنياتها الممشوقه..جز على اسنانه بغيظ ومال على أذنها وهمس بغيره واضحه..

    مازن:ماشاء الله بقيتى عود البطل ملفوف على حق..
    التفتت تنظر له بشرار..فغمز هو لها..
    مش ذنبى الفستان يجنن عليكى..
    مياده:بحاجب مرفوع..تصدق مش هلبسه تانى..
    اشارت له..اتفضل امشى انت قدامى..
    سار امامها وعلى وجهه ابتسامه منتصره..فهو قد نال مراده بأن يجعلها لا ترتدى هذا الفستان مره اخرى ولكن بخاطرها هى دون اجبارها..
    خطى لداخل المطبخ ووقف ينظر لوالدته وحماته..
    لمحته ايه وشهقت بعلو صوتها..
    ايه:ابيه مازن ايه اللى جرالك..
    بلهفه رفعت نجاه رأسه وبلحظه هبت واقفه واقتربت منه تتفحصه بدموع..
    نجاه:يا قلب امك..ايه اللى حصلك..
    مازن:اطمنى يا امى..انا كويس..حادثه بسيطه الحمد لله..
    نجاه:ببكاء..كده بسيطه..دا انت متشلفط على الاخر يا حبيبى..

    نظر هو لمياده بعيون عاشقه وتحدث بندم..
    مازن:ربنا بيخلص منى ذنب ناس..
    تبتعد هى بعيونها عنه بشتى الطرق حتى لا يلمح دموعها التى بدأت تلتمع بعيونها..
    قبل هو راس والدته وتحدث بأسف..
    بس فى خبر مش كويس..
    نظر له الجميع بقلق..فاكمل هو..
    ابويا وعمى حسن اتقبض عليهم..
    صدمه حلت على الجميع..بنظرون لبعضهم بعيون متسعه..
    ببكاء..اقتربت مياده من مازن وتحدثت برجاء..
    مياده:ودينى عند بابا يا مازن..
    اقتربت ايه وتحدثت ببكاء ايضا..
    ابه:وانا كمان ونبى خدنى معاك يا ابيه..
    نظرت مياده لوالدتها الصامته والتى بدأ يظهر على ملامحها التعب وتحدثت بأمر..
    مياده:خليكى مع ماما وانا هاخد اميره معايا..نظرت لمازن..
    يله لو سمحت بسرعه..

    قبل مازن يد والدته وتحدث بطمئنان..
    مازن:متخفيش يا امى..انا هروحله..اطمنى..
    نهى جملته وسار خلف مياده بخطوات شبه راكضه..
    بوهن..تهاوت شيماء جالسه على اقرب مقعد..
    اقتربت منها ايه وتحدثت بقلق..
    ايه:ماما انتى كويسه يا حبيبتى..
    شيماء:بضعف..نجاه..نظرت لها نجاه بألم بعيونها..
    اشارت لها ان تأتى..فقتربت منها سريعا..
    نجاه:بقلق..ايه يا ام مياده..نظرت لها بعتاب..اجمدى شويه..
    خلينا نعرف فى ايه الاول مش هنجرى وراهم على طول كده..
    تنقلت شيماء بنظرها بين نجاه وابنتها وهمست بأحراج شديد داخل أذن نجاه..
    شيماء:انا تقريبا كده والله اعلم..حامل..
    نجاه:بفرحه طفوليه..الله..بجد يا وليه..اتاكدى..
    شيماء:انا شاكه..

    امسكت نجاه يدها وتحدثت بستعجال..
    نجاه:وتشكى ليه..يله بينا خلينا نروح نتأكد..
    ايه:ببكاء مصتنع..انتو بتقولو ايه..قولولى معاكو..
    شيماء:بأمر..خلى بالك من المطعم وكلمى مروه خليها تجيلك..
    نهت جملتها وسارت للخارج برفقه نجاه..
    ايه:بغضب طفولى..انتو هتسبونى لوحدى..
    ضربت بقدمها الأرض..انا كده هبوظ الدنيا..
    قفزت بفزع حين استمعت بصوتا همس باذنها..
    عابد:تبقى لوحدك وانا موجود..غمز لها بشقاوه..
    بوظى الدنيا براحتك وعابد يصلح يا قلب عابد..
    عض على شفاتيه..يا لهوى يا مستهوى واحشتينى اوى يا يويو..
    ايه:بغيظ..استغفر الله العظيم..امسكت يد الهون..
    شكلى كده هعور حد انهارده..
    عابد:برجاء..اتجوزينى يا ايه بدل ما اعمل مصيبه حالا وسط الحلل..

    ايه:بحاجب مرفوع..قولتلك انا مبفكرش فى الجواز خالص دلوقتى..واعمل اللى تعمله انا مبتهدتش..
    بتساع..ابتسم هو حتى ظهرت جميع اسنانه..
    وفجأه؟؟؟؟..
    ^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^

    ..من مياده لمازن..
    اه يا قلب أوشكت علي التوقف من سرعه دقاتك..
    اهدئ يا قلب وتماسك بكلماتك..
    لا تخبره الأن انك..
    تشتاق..
    تموت لوعه من الفراق..
    تحترق لقبلاته.. همساته.. أحضانه الدافئه..
    اشد احتراق..
    فقط التزم الصمت..
    انتظر قليلا حتى يحين موعد القاء..

           البارت الثاني والعشرون من هنا