قصة اللغز بقلم غاده سعيد

قصة اللغز بقلم غاده سعيد

    كالعادة النهاردة صحيت الساعه ٦ ونص علي صوت المنبه بيرن عشان ورايا شغل
    قومت غسلت وشي ولبست ونزلت بسرعه عشان متأخرش اهو هفطر فالسكه اي ساندوتش وخلاص...

    انا هناء وعندي ٢٧ سنه عايشه مع والدتي بعد ما بابا الله يرحمه اتوفي وانا الي بصرف عليها وعلي علاجها

    اتقدملي ناس كتير بس كنت برفض عشان خايفه اسيب والدتي لوحدها....

    بشتغل في مكتب عقارات كبير...
    بنزل كل يوم الشغل وباخد يومين اجازه...

    النهاردة الاحد لازم اوصل الشغل بدري عشان دا اول الاسبوع وبيبقي فيه شغل كتير غير اي يوم...

    بس وانا نازلة عالسلم سمعت صوت جارتنا فالدور الاول ماسكة بنتها عمالة تضرب فيها
    استغربت جدا ايه يخليها تضرب طفله الصبح بدري كده

    جارتنا دنيا دي غريبة جدا من اول ما سكنت هنا محدش عارف عنها حاجه مع اننا في منطقه شعبيه كله بيبقي عارف بعضه..

    اليوم الي سكنت فيه جت نقلت عفشها الفجر عشان متحتكش بحد ولا تكلم حد حتي السلام لما بتشوفنا مش بترميه..

    وشها نازل عليه غضب ربنا وعلي طول مكشرة ومش بتظهر غير كل فين وفين...

    حتي بنتها دي عمري ما شوفتها مبتخرجهاش من البيت نهائي انا بس بسمع صوتها بتعيط لو بتزعقلها او بتضربها بتصعب عليا اوي يا ترا هي طفلة اد ايه عشان تعمل فيها كده ومبتخرجهاش من البيت اكيد زهقانه من القعدة...

    وصلت الشغل ونضفت المكان واحمد وصل الي شغال معايا بس انا اليوم دا كنت سرحانة وصعبان عليا البنت الصغيرة جدا وبفكر اعمل حاجه عشان اساعدها....

    _ مالك ياهناء سرحانه كده ليه

    = مفيش يا احمد في موضوع شاغلني شوية

    _ فيه ايه احكيلي...

    حكيتله علي الي حصل واني عاوزة اخبط علي جارتنا عشان اهديها شوية مش كل يوم تضرب البنت....

    راح ضاحك وقايلي...

    _ انتي قلبك ضعيف اوي ما احنا ياما انضربنا من اهلينا ابسط حاجه هتقولك وانتي مالك بنتي واربيها زي مانا عايزه...

    = عندك حق فعلا...


    خلصت شغل وروحت عالبيت عشان اجهز الاكل ل امي ...
    وانا طالعه عالسلم معرفش ايه خلاني احط ودني علي باب دنيا اسمع الي بيحصل جوة وفجأه حصل الي مكنتش متوقعاه....

              الجزء الثاني من هنا

    إرسال تعليق