رواية في بيت زوجي كامله

رواية في بيت زوجي كامله


    في_بيت_زوجي:
    الحلقة_الاولي.
      صحيت يوم الصباحية  علي اصوات ودوشة كتير...يالهووي جوزي مش جمبي....قمت اشوف في اية...لقيت اخته اللي عندها ٢٢سنة بتقلب في الثلاجة ، امتي جات ومين فتحلها الباب...الله اعلم...

    _ازيك ي بسمة ، عاملة اية ي حببتي.
    _الحمد لله...(قالتها بدون ان تنظر لي ، وعادت لتستكمل عملها)
    _مشفتيش احمد...مش لقياه.
    _ده طفش من وشك ، نزل من الفجر عندنا ، وفضلنا نحكي لحد ماقولتله اني  عايزة افطر.
    _هو اللي فتحلك الباب.
    _مش محتاج يفتحهولي ، البيت ده بيتنا احنا مش بيتك.
    وما ان انهت طعامها ، وشربت ما شربت من العصائر والكولا حتي ذهبت في صمت شديد ، بينما انا حاولت الاتصال باحمد وماان رد علي...

    _الو ياحمد ، انت فين ؟!
    _انا عند ماما ، نزلت اسلم عليها وابوس،راسها....اوعي تكوني فاكرة انك هتبعديني عنها...
    _لا ي حبيبي بس انا استغربت انك نزلت بدري.
    _آه صحيح...ابقي عاملي بسمة احسن من كدة شوية.....هي قالت انك.....
    _قالت اية ، دا هي اخدت راحتها علي الاخر وكانه بيتها بس انا.........
    _كأنه ايه...... لاااااا دا انتي شكلك غلطتي فيها جامد..
    _ازاي مش فاهمة...انا سبتها علي راحتها ، وبعدين  انا استغربت وجودها الصراحة..هي كبيرة مش صغيرة..
    _لا بقولك اية...دي الدلوعة ، دلوعة العيلة ، يلا بقي يدوب تحضري الغدا عشان هعزمهم كلهم وميحسوش باللي عملتيه...
    _انااا...عملت اية ؟!......
    _سلام..متتاخريش..كلهكم اعملي حسابك..سلام.

    وما ان اغلقت الهاتف ، بدأت  في التفكير وحدثت نفسي...هو انا اللي عملته غلط ؟!..لازم مكررهوش عشان احافظ علي بيتي!!......وبدون تفكير ذهبت لتحضير الغداء  حتي لا يسرقني الوقت ، وبعدما انهيت كل شئ  ومع اذان الظهر ، وجدتهم جميعا في الصالون...امه ، ابيه ، اخوته البنات الثلاثة ، وأخين من الذكور.......
    _اهلا وسهلا بيكم..ازيك ي طنط ، ازيك ي انكل...عاملة اية ي بسمة ي حببتي...يلا ي بسمة ساعديني هنجيب الاكل علي السفرة....وما انهيت جملتي هذه حتي وجدتهم  جميعا ينظرون لبعضهم البعص نظرة استيساء، ووجدت احمد يمسكني من يدي بغضب قائلا...
    _انت شكلك ممرمطتي البت عشان جات عندك الصبح، وكمان  عايزة تمرمطيها قدامي....
    _ي حبيبي هي هتساعدني ، وعشان محسيهاش انها غريبة علي المكان ، وتاخد راحتها....
    _يلا حضري كل حاجة علي بال م تخلصي هنشوف فيلم.
    وما انهي احمد الحديث معي ، استدرت للمطبخ  لاجهز كل شئ ، حتي وجدت اخوته الذكور هناك ، يتذوقون ما قمت بطهيه..نظرت لاحمد بخجل من فعلتهم ، ولكنه لم يأبه لشيء ، وكأن شيئا  لم يحدث ، وما وجدت منه الا نغزة في يدي يحثني فيها ان ابدأ  ولا اتاخر...نظرت له ثم علي اخوته ، الذين اخيرا قرروا الخروج وانتظاري اجهز كل شيء....

    كل شيء  جاهر الان ، اجتمعنا جميعنا لناكل ، واذا بي اجد حماتي تمد يدها في طبقي وتتناول منه اللحوم ، لم اتفوة بكلمة فهي مثل والدتي....انتهينا اخيرا ، واحضرت المشروبات  والجاتوه....انه آذان العصر ، ومازالوا يشاهدون التلفار ، وقبل اذان المغرب وجدت الشابين يقفان بهمة الحمد لله سيذهبوا اخيرا....انهم بالقرب من باب الشقة ، ولكن تغيرت وجهتهم الي المطبخ ، وخرج كل منهم بطبقه المفضل........وعادا الكرة من جديد...وقفت والذهول يملئني....رأسي يدور...الاضاءة خافتة...انا لست هنا......

                       الحلقة الثانيه من هنا

    إرسال تعليق