-->

رواية حدود القدر الفصل الثاني

رواية حدود القدر الفصل الثاني

    #الفصل التاني
    -بتقولي حاجه يا أنسه ود
    -بقول هي الاستقالة بتتقدم فين لو سمحتي
    -استقالة اي يا انسه دا انتي لسه ماضيه عقد استلام العمل
    -ما انا لو مقدمتهاش دلوقت بكرامتي ،هتطرد بعد شوية وكرامتي هتصعب عليا😢

    -هو اي اللي حصل طيب وأنا هساعدك
    -قوليلي بس بتتقدم فين؟
    -في مكتب المدير
    اخدت الورقة عشان اكتبها لقيت حور بتتصل بيا
    -ألحقيني ياحور أنا اترفدت
    -يلهوووي وانتي لحقتي ، اترفدتي ليه؟
    - لسه هقدم استقالتي اهو
    -يعني مترفديتش اهو وانتي اللي هتقدمي استقالتك
    -ما انا بكلمك عن اعتبار ماسيكون لو مقدمتش استقالتي دلوقت

    -ليه طيب ،اي اللي حصل
    حكيت لحور كل حاجه من أول ماقابلته امبارح فالمول لحد اللي حصل من شوية
    -نهار اسود شتمتي صاحب الشركة
    اتكلمت بعياط
    -ما هو والله ماكنت اعرف😭
    -وهتعملي اي دلوقت؟
    -هقدم استقالتي
    -بس دي الوظيفه اللي كنتي بتحلمي بيها ياود
    -هعمل اي بقا قدري
    -لأ ده مش قدرك ده طولة لسانك وانتي عارفة
    قفلت معاها وأنا بعيط
                       
    'مستحيل تكون إنسانه طبيعيه دي أكيد مجنونة ،أنا توقعت كدا من أول ماشوفتها فالمول بس مكنتش اعرف ان لسانها طويل اووووي كدا رغم ان شكلها ميوحيش بكدا خالص ،بنوته جميلة ملامحها بريئه ، بس بما ان شغلنا هيكون سوا فربنا ينجيني بقا من لسانها'
    رن فوني وكان علي
    -اي ياعم ملقتش غير دي تشتغل معايا
    -مالها بس؟
    -لسانها طويل
    -بس شكلها متحمسه وهتعمل شغل حلو
    -مش علي حساب تهزيقي ياعم دي لسه مهزقاني
    -اي ده بجد ،هو في فالدنيا واحدة تقدر تهزق أحمد المختار
    -تخيل بقا

    -ههههههههه معلش بقا ،المهم فيه ورق مهم في مكتبي لازم يتمضي وانا عندي معاد مهم فروح امضيه انت
    -اوك
    -سلام
    القدر بيضحكلنا كتير ،وقوانين اللعبه بتبقا بأيدينا ،احنا اللي بنرمي الحبل ونسيب المركب تغرق بغبائنا بنضيع احلامنا وبنرمي اللوم علي القدر رغم اننا السبب في كل اللي بيحصلنا ،القدر اختيار وطول عمرنا كبشر مخيرين مش مجبرين بس بنضحك علي نفسنا بكلمة بنسميها القدر
    اخدت الاستقالة ورحت لمكتب استاذ علي ،خبطت علي الباب ودخلت ،كان قاعد علي كرسي مكتبه بس الكرسي بالعكس وضهره للمكتب وتقريبا بيمضي ورق ،قررت اتكلم
    -استاذ علي أنا عايزة اقدم استقالتي

    -ليه؟
    أضايقت انه مبصليش وكأني مش موجودة فالمكان
    -كان حلمي أني اشتغل هنا بس تقريبا القدر قدر يفوز فاللعبه دي واليوم بدأ بشكل مش لطيف
    -عايزة تقدمي استقالتك عشان كدا؟
    -بصراحة اتخانقت مع استاذ أحمد ومش هنقدر نشتغل سوا ،هو إنسان عنيد ومتكبر بيحب يفرض رأيه وأنا مبحبش أخد أوامر من حد.
    -هو مين ده اللي عنيد معلش

    وقف من مكانه وكان بيلف
    -الاستاذ أحم.... ، أنت😮
    ياكسفتك ياحازم ،ده طلع هو ،بدأ يبصلي بعصبيه وبدأت أخاف بس لأ مش هبين قدامه اني خايفه ولا هعيط خالص خالص
    قرب مني ،فعيطت
    -مين العنيد ،أنا؟
    -لا ماهو انا مش قصدي أن حضرتك انت يعني اللي أنا بتكلم عنه مش انت لأ
    -اومال بتتكلمي عن مين؟

    -السكرتير اللي بره
    -بس السكرتير اللي بره أولا تبقى ست ثانيا اسمها اميرة مش أحمد
    أنا خوفت كدا ليه وبعيط ليه ماهو كدا كدا انا ماشيه وهقدم استقالتي فمش هبان قدامه اني ضعيفه لأ
    -ايوة قصدي علي حضرتك
    -يعني انا عنيد
    -أيوة ومتكبر كمان

    -أنا😮
    -ايوه
    -متكبر كمان
    -ايوة واتفضل امضيلي علي استقالتي من فضلك
    مسك الورقة وبص فيها
    -امضيلك علي اي؟
    -استقالتي
    -هي فين دي؟
    -اللي معاك دي
    -دي ورقه كل اللي مكتوب فيها" بسم الله الرحمن الرحيم "وبس

    -اي ده بجد
    -نعم ،انتي مش عارفه كاتبه اي كمان؟
    -ماهو بصراحه انا معرفش الاستقالة بتتكتب أزاي ،دي أول مرة أشتغل
    -طيب اتفضلي علي شغلك ،استقالتك مرفوضة
    "فرحت ، دي الوظيفه اللي بحلم بيها وكنت خايفه اوووي انه يرفدني منها ، مشيت خطوتين فنادى عليا
    -يا أنسه
    -نعم يافندم
    -كدا بقا ليا عندك تار ومجبوره تردهولي ،انا مبسمحش لحد يغلط فيا كدا

    خوفت من كلامه وكنت هعيط فأبتسم عرفت انه كان بيهزر فجريت من قدامه قبل مايقلب تاني.
    بدأت اتأقلم علي الشغل فالشركة ، وبحكم ان مكتبي في نفس أوضة مكتبه فكنت بشوفه كل يوم بس تقريبا كان بيحس اني متضايقه من وجودنا في مكان واحد فبدأ يسيبلي الورق اللي هترجمه ويقضي يومه في مكتب أستاذ علي ،رغم اننا مكناش بنتكلم أصلا وهو موجود معايا فالمكتب ،عدى اول شهر علي خير وقبضت أول مرتب كنت فرحانه بيه اووووي جريت اشتريت منه شال لماما وقدمتهولها واشتريت هدية صغيرة لحور بس فرحت بيها جدا والحياة بدأت تحلو

    -أنسه ود
    -نعم يامدام أميرة
    -في أجتماع بعد خمس دقايق جهزي نفسك
    -أوك
    بدأ الاجتماع لكل موظفين الشركة اللي اتعرفت عليهم وحبتهم جدا وهما كمان حبوني وبقينا عيلة واحدة ،بدأ استاذ علي كلامه فالاجتماع
    -مدام أميرة
    -نعم يافندم
    -معاد العودة لباقي موظفين الشركة امتي؟
    -بكرة يافندم
    -تمام ، مفيش اجازات تاني الفترة اللي جايه لأن هيبقا عندنا ضغط كبير فالشغل

    طول الاجتماع بنتناقش في الشغل والنظام اللي هتمشي عليه الشركة بعد رجوع الموظفين اللي واخدين اجازة ، خلص الاجتماع وقبل مانخرج من القاعة اتكلم الاستاذ علي
    -ياجماعة حابب اوجه كلمة شكر للانسه ود علي اجتهادها في شغلها واتمني الكل يتعلم منها ،رغم انها جديدة فالشركه من شهر واحد بس لكن قدرت تثبت نفسها وتعمل شغل هايل فالوقت البسيط ده. فشكرا ليكي ياود
    لقيت الكل فجأه بيشكرني ،كنت مبسوطة اوووي بكلامهم عني

    -اتفضلوا كل واحد علي شغله
    انا وخارجه لقيت أحمد قرب مني وهمسلي
    'تستحقي كل ده ،فشكرا' مكنتش متوقعه اسمعها منه بس لقيتني بشكل لا ارادي ببتسم
    خلصت شغل وقررت اعدي علي حور ونتغدى سوا
    -ست ود عندنا يامرحبا
    -خلصي اللي قدامك بسرعة عشان نخرج نتغدى
    -بس لسه عندي شغل كتير
    -بس انا جعانه
    -امممممم ،طيب مش مشكله نأجل الشغل لبكرة ،يلا بينا
    -اشطا كدا

    وصلنا المطعم المعتاد بتاعنا وطلبنا نفس الغدا اللي بنطلبه كل مرة
    -قوليلي بقا ياستي اي اخبار شغلك
    -انهاردة المدير شكرني علي اجتهادي قدام كل موظفين الشركة
    -اي الاخبار الحلوة دي
    -مكنتش مصدقه وفرحت اوووي حتي استاذ أحمد كمان شكرني
    -طيب كويس اووووي يلا شدي حيلك بقا عشان اشوفك مديرة الشركة
    -مديرة الشركة مرة واحدة

    -ايوة تفضلي تترقي كدا لحد ماتبقي المديرة
    -حاضر بس ده مش قبل خمسين سنه كدا😂
    -مش مشكله بس يحصل😂
    قضينا وقت لطيف اووي وبعدين رجعت نمت
    تاني يوم كان الشغل كتير اوووووي وخاصة ان الموظفين اللي في أجازة رجعوا والجو متلخبط علي الاخر
    -أنسه ود
    -نعم يا استاذ احمد
    -من فضلك ممكن توصلي الملف ده لمكتب علي
    -طبعا يافندم

    خرجت عشان اوصل الورق لمكتب استاذ علي
    -مدام اميرة ازيك؟
    -الحمدلله ياود وانتي عامله اي؟
    -تعبت اوووي من شغل انهاردة
    -الشغل انهاردة شديد فعلا والجو مكهرب بس اتحملي معلش
    -مضطرة اتحمل ما انا كنت هقدم استقالتي اي اللي خلاه يرفضها بس الله يسامحك ياللي فبالي
    -خفي لماضه طيب لنلاقي نفسنا مرفودين فعلا لو خرج المدير وشافنا بنتكلم كدا
    -حاضر😂 ،صحيح هو في مكتبه؟

    -ايوة
    -اوك
    دخلت الورق لأستاذ علي وخرجت وبدون ما أخد بالي اتخبطنا في بعض
    -ااااااااه
    'بنت طويلة ولبسها جرئ شويه بنطلون جينز وعليه بلوزة قصيرة ،ملامحها جذابه ،بشرتها بيضا وشعرها بني قصير بنفس لون عيونها'
    -مش تفتحي يازفته انتي
    -أولا اسمي ود ثانيا المفروض من باب الذوق انك تعتذري لانك خبطتي فيا مش تقلي ادبك وتغلطي بالشكل ده
    -انتي ازاي تكلميني كدا

    -والمفروض اني اكلم واحدة قليلة الذوق زيك ازاي بقا
    -انتي مش عارفه انتي بتكلمي مين؟
    -هتكوني مين يعني موظفه هنا زيك زيي
    -زيك انتي؟ ،طب اعتذري فورا
    -اعتذر لمين انتي اتجننتي ،انتي اللي المفروض تعتذري
    -اعتذري وإلا هخليكي تندمي
    -ده بعدك
    -طيب انا هعلمك الاعتذار بيكون ازاي وهعلم الاشكال اللي زيك الأدب😡

    ملحقتش اشتمها ،شوية وكنت هجيبها من شعرها بس للاسف كانت دخلت مكتب المدير
    -أنتي يابنتي ناوية علي رفدك بجد
    -انتي كمان يامدام اميرة انتي مشوفتيش عملت اي؟
    -انتي عارفة دي تبقى مين؟
    -هتكون مين يعني واحدة من الموظفين اللي راجعين جداد
    -تؤتؤ دي حيالله كدا تبقى انسه ميار الفولي خطيبة المدير وبنت محمود الفولي صاحب أكبر دور النشر والترجمة وعنده أكبر الشركات ومن أهم رجال الاعمال في مصر
    -يانهارك الاسود ياود ، مش تديني اشارة طيب

    -هو انا لحقت دا انتي لسانك اتفتح كأنه ليه سنين محبوس
    -حيث كدا بقا أنا اروح ألم كرامتي وأمشي من هنا بالذوق
    -لأ انتي تطلعي علي مكتبك وتستني المصيبة اللي هتحصل وربنا يستر
                  -في مكتب المدير
    -مالك ياحبيبتي متعصبه كدا ليه؟
    -بقولك واحدة ملهاش قيمة شتمتني وغلطت فيا قدام الموظفين
    -يمكن متقصدش ياميار وأكيد واحده من اللي راجعين جداد من اجازة يعني متعرفكيش

    -لأ تقصد ياعلي بقولك شتمتني
    -طيب اي اللي المفروض اعمله دلوقت
    -تترفد من هنا
    -بس كدا مش صح
    -يا انا ياهي هنا ياعلي
    -بلاش تحطي نفسك فالموقف البايخ ده ،انتي عارفه انك متتقارنيش بحد عندي
    -قولت اي؟
    -اعملي اللي انتي عيزاه
    -هطلع اطردها بنفسي
                 ***********

    -مدام اميرة
    -نعم يا استاذة ميار
    -الزفته اللي كانت هنا مكتبها فين؟
    -في مكتب استاذ أحمد
    كمان! ، طيب ابعتيلي اتنين من الامن حالا علي مكتبها
    -حاضر يافندم
    'ربنا يرحمك ياود، كنتي طيبة والله'
                          *******

    باب المكتب اتخبط فجأه وكنت لوحدي والخبطة خضتني  ،فجأة دخلت ومعاها اتنين من الأمن ،شاورت عليا
    -أرموها بره الشركة
    -هي مين دي اللي يرموها بره الشركه
    -انتي ياحشرة
    -اتكلمي باسلوب كويس بلاش الوقاحه دي
    -انتي كمان هتعلميني اتكلم ازاي
    الصوت كان عالي والموظفين بدأت تتلم علينا اعصابي باظت وكنت هعيط متحملتش الموقف ،ظهر أحمد
    -اي اللي بيحصل هنا في اي؟
    -انت ازاي تشغل عندك واحدة بالوقاحه دي يا أحمد
    -في اي ياميار ، تقصدي مين؟

    -الحشرة دي
    بصلي وكنت هعيط رفع صباعه وكان بيحذرني ،مفهمتش يقصد اي كان بيحذرني اني مبكيش ولا اني متكلمش واغلط فيها ولا اني ادافع عن نفسي ،قبل ما يتكلم رن فونه رد وبعد دقيقة سابنا ومشي
    علت صوتها
    -انتوا مش سامعين انا بقولكم اي، أحمد كمان موافقني ،ارموها بره الشركه
                              ****
    كنت بتمشى في الشركة وفجأه سمعت صوت خناق جاي من مكتبي وطبعا توقعت تكون هي ،وانها اكيد شتمت حد لأن لسانها طويل ومبيسكتش ،جريت علي المكتب لقيت ميار بتشتمها قربت منهم عشان افهم اللي حصل لقيتها خايفة ودموعها هتنزل ،رفعت صباعي عشان احذرها متبكيش واقولها اوعي دموعك تنزل مفيش حاجه تستاهل بس رن فوني قبل ما اتكلم وكان عمر وطبعا عمر مبيتصلش غير لما يكون فيه مصيبة كبيرة وكان لازم ارد

    -في اي ياعمر
    -ألحق يا أحمد المول بيتحرق
    جريت ومحستش بنفسي غير وانا فالمول ،حتي معرفش ازاي المسافه اللي بتاخد نص ساعه من الشركة للمول اخدتها فخمس دقايق بس ،شوفت المول بيتحرق قدامي والحلم اللي ببني فيه بقالي سنين بيتهدم قدامي ، كنت واقف مصدوم وكل اللي جاي قدامي شكل المول وهو بيتحرق وشكلها وهي خايفه ودموعها في عيونها ومفهمتش سبب انها تيجي في بالي فالوقت ده.
                               ***

    توهت محستش بنفسي غير وحارس الامن ماسك ايدي ومصطفي بيتخانق معاه انه يسيبني وبعدها سابني وخرجت مع مصطفى لبره الشركة 'مصطفى محمد شاب تقريبا من نفس سني خريج آداب قسم ترجمه ويبقا ابن مدام أميرة السكرتيرة ،اتعرفت عليه الشهر اللي اشتغلته فالشركه ،إنسان محترم وطول الوقت لطيف معايا'
    -متزعليش ياود ،اللي زي دي ميعرفش قيمة الناس اللي زيك
    -انا مش زعلانه
    -اومال اي الدموع دي
    -مصدومة ، مصدومة اني بعد تعبي الشهر اللي فات اطرد بالشكل ده واستاذ احمد يشوفني بتهان قدامه ويسبني ويمشي كدا

    -معلش حقك عليا ،تعالي اوصلك
    -لا أنا هتمشى شوية ، مش هروح دلوقت
    -بس انتي مش كويسه
    -لأ انا كويسة جدا
    -متأكدة
    -ايوة اطمن
    -طيب ممكن بعد ماتهدي تكلميني
    -إن شاء الله

               الفصل الثالث من هنا

    إرسال تعليق