رواية خيانة اخي مع زوجة اخي كامله للكاتبه زهرة الهظاب

رواية خيانة اخي مع زوجة اخي كامله للكاتبه زهرة الهظاب


    (خيانة زوجي )
    (مع زوجت  )
    (ٱخي) ممكن قصتي تكون غريبة  وممكن تكون فيها.  جرأة لكنها حقيقة مرة أنا سمر  عمري 30سنة منتزوجة من عشر سنوات ...وعندي 3,.اولاد

    تزوجت ياسين عن حب ..وكانت حياتي معه ..جميلة .هادئا ا بدون ..خصام .كثير .انا الزوجة ..التي .يرغب بها ..كل راجل ..جميلة جدا جدا ..مطيعة .والله ..لي إبعد .الحدود ..حتا أنه كل ...الناس ..كانو يحسدونه عني ...حتا إخوته ..كانو .يقارنون ..ببني وبين ..زوجاتهم .يقولو ..لهم .شوفو معكم ..سمر ..شايلاا ..ززوجها ..فوق راسها ..طبعن هذا يشعل نار الغيرة بين السلاايف ..الي هى اصلا مولعة ..كنت بعامله مثل الطفل ..الصغير .حب دلع  طبخ ..وحتا رقص ..المهم كنت له جارية وهوى كان..سلطان ...زمانه حتا فسرير كنت .بولع فيه بكل الطرق ..الممكنا ..كنت نتعلم كيف ٱغويه واغريه ..كيف نخليه ..مولع فيا  ..انا  فقط لبس ظيق والملون ..مكياج ..شعر عطور ..يعني كنت نشبه ممثلات .المسلسلات وبقيت على ..هذ الحال طول ..مدة زواجي ..لم تفطر ..علاقتي  به كنت بربي اولادي ...وبتعب معهم . لكن هذا ..ميش خلاني ..اتغير مع زوجي ..والله .بل العكس ..شغفي ..به زاد ٱكثر ..وبعد مدة تزوج..اخي ..علمنا له فرح كبير ..وهوى كمان .تزوج عن حب كبير ..زوجته جميلة ..كانت فنفس عمري .تقريب لكنها كانت ...مختفلة عنا كثير ..نحن عيلة محافظة جدا ..أما هى كانت منطلقة ... وجريئة ..كثير فكل شيء في البسها .في كلامها ..انا صح ..جريئة لكن فقط أمام ..زوجي أما هى فمع الكل ..لكن ..قلنا مع الوقت راح تتغير ..امي كانت ..تقولي ..هذه ..وحدة معنداهاش  خجل ..وانا كنت ندافع .عليها على طول ..

    وقول لأمي ..معلش مع ..الوقت راح ..تتغير .هى بقت تحبني ..كثير .لأني كنت ..قريبة منها .وبدافع
    عنها كانت تجي عندي ..زيارة ونبقة نتكلم بسعات ..سارة كانت تحب تتكلم عن الجنس ..سارة هي زوجت اخي ..كما قلت لكم ..هى كانت .تحب تتكلم عن عقلاتها ..مع ٱخى ..انا البداية ..كنت بخجل ..وكنت فقط ..نكتفي  ..بضحك لكن ..مع الوقت تعودت عليها ..وكنت نتكلم معها ..على علاقتي مع ياسين ..وكيف اخليه يولع ..وهى سارت ..تقولي يلهوى ..عليك ياسمر الي يشوفك ..ميش يصدق ..انك هكذا ..زوجي كان ..ميش يحبها ..كثير وعلى طول كان يقولي ..هي معندهاش ..خجل
    وانا كنت بزعل منه ..كثير وبقول له انتا زي ماما ..سيبوها على راحتها ..اخي مبسوط
    معها وانتم مالكم ..اخي وزجي ..كانو ٱصدقاء ..من زمان وهكذا انا تعرفت على ياسين ..كان ٱخي يطلب من ياسين زيارته فلبيت ومرت هوى كان بجي عندنا ..ياسين مكنش يحب .يروح عند ..بيت اخي ويقول زوجته مزعجة كثير ..لكن مع الوقت ..تغير كثير بطل ..ينتقد سارة ...وكانت لما تجي عندنا زيارة ..يفرح ..ويجيب ..فواكه وحلويات ...ويبقى جالس معنا ..وهذه ميش عادته يسمع معنا ..

    اغاني ويشوف معنا افلام لكن أنا هذا ..كان يسعدني ..كثير لكن ..فيوم اخي اتصل بيا ..مثل العادة هوى اخي يعمل ..فمكان .بعيد .
    ويرجع كل ..اسبوع مرة وحدة كان يكلمني ..مرة على مرة ..المهم وهوى ..يتكلم معى..قالي والله ..ياسين راجل ..مفيش مثله ..انا ضحكت وقلت..لها طبعن ..مهو صحبك ..قال لي لا. هوى ٱكثر ..هوى افضل .اخي ..هوى الواحيد الي يزور زوجتي ..ويطمن عليها ..وميش بس ..هذا هوى ..يروح ..محمل من كل خير ..انا ستغربت .هوى عمره ..مقالي أنه يروح ..البيت اخي ..فغيابه ..بصراحة .الفار لعب ..في عبي. .لكني ..سكتت قلت انا بعض الظن ٱثم
        ..لما رجع وتغدا عملت له الشاي ..وجيت قعدت معه ..بديت نفتح مع الكلام .قلت اليوم حمزة كلمني حمزة هوى اخي ..هوى ملقش ..اه هوى بيسلم .عليك ..قالي الله يسلمه..قلت له..هوى بشيتكي..من خواته..قال ليه ..قلت ..له قال .ميش يزورو ..زوجته فغيابه ..لكن هوى ..غلطان . يعني كيف ممكن ..يروحو عندها ..وهوى .ميش موجود ..ميصحش .قال اه هذا ..غلط ..طبعن .هنا ..حسيت فيه شيء غلط..لكن هذا شيء .كبير ..لزم افكر فيه كثير ..مرت ايام وانا حاولت ..انسا الموظوع ..حتا فيوم كنت بعمل الغداء لقيت ٱزوجت اخي الكبير ..تتصل بيا ..فضلت تتكلم ..وهى تحب الكلام كثير ..طبعن حكت حكيات كل الجيران ..فولان عمل ..فلانة سوت ..وانا نعم نعم ماشي لحتا قالت لي..انها عملت ..بسبوسة ..حلوة بعثت منها ..السارة انا ضحكت وقلت لها ..طيب تسلم ايدك هى طبخها ميش تمام ..هى حست اني ميش مصدقة قامت قلت ..حتا ٱسألي زوجك ..هوى اكيد ذاق منها ..انا ستغربت ..هوى .ياسين عندكم ..هى ..ههههه عندنا من متا..هوى يزورنا ..لا هوى عند ..الست سارة ..طبعن معى ..حلوة وروشة ..انا قلت لها انتي ..تقصدي..ايه ومين قالك هوى عندهم ...هى..هههه إبن اخوكي ..لما ..ٱخذ البسبوسة قال ..لقاه ..هناك ..ليه انتي ميش عارفة ..يعني ..انا كنت فعالم ثاني ..وهى كانت تلمح مرات اخي وحدة ..مفيش حاجة تفوتها ...قلبي ..بقا يدق ..وحسيت ..بحرارة ..فكل ..جسمي حاولت ..لتماسك.زوجت اخي ..وكالت ..ٱنباء متنقلة ..ولو حست مني ..بشيء راح ...تزيد..من عندها وتولع..الدنيا ...لهذا حاولت ..تحايل ..عليها ..وقلت ..طبعن ..هوى لزم ..يزورها ..ويطمن .

    عليها ..حتا حمزة ..مبسوط منه ..وقلي هوى مثل اخي ..على طول يطمن على زوجتي ..فغيابي .وقلت لها انا بطبخ مع السلامة ..وقفلت.قلبي كان راح...يطلع من صدري ...معقول فيه ..شيء بينهم ..معقول
     زوجي ..حبيبي ..يخوني
    ومع مين ..مع زوجت ..اخي .بقيت بغلي ..الغايت  ...المساء لما رجع ..قلت لها على ..طول انتا وين كنت ..قال فشغل ..وين كنت ..يعني ..انتا راحت اليوم البيت..حمزة ..قال لا لكنه ..استدرك ..وقال اه هوى حمزة ..التصل. بيا..وطلب اروح ..اصلح لهم ..شيء فلمطبخ...ليه..فيه شيء ..اقول ..إيه هوى ..فعلن عارف ..أنه يروح .البيته وانا منعديش اى دليل ..ظده غير أنه ..يخفي عني ..زيارته لهم...طيب لو ..وجهته..بشكوكي. وطلع. ...ميش..عامل..

    شيء..راح ..نخصر زوجي ..وممكن حتا اخي ..طيب يارب ..اعمل ايه .لزم اتحمل .الغيرة والشك ..واسكت مريت الموظوع..لكن شكي ..بقا اقوا..هوى تغير ..معي حتا فلعلاقة الحميمة ...ميش بقة ..بنفس الشغف..بلعكس ..بقت ..مثل الواجب ..فقط مرت لأيام ..وانا بحاول ..انسا التعامل   معه ومع ساره ..بشكل.طبيعي حتا جاء يوم عيد..ميلاد ابني ..انا جهزت كل . شيء فلبيت ..وعملنا حفلة ..صغيرة للعيلة ..فقط وبعطن ..ساره كانت أول الموجودين ..كانت مثل. العروس ..مكياج ..وشعر .وعطر ..والي لفت نظر ..الجميع هوى..الفساتين الى كانت ..البسته ..مشقوف لحد ..كبير المهم ..مرت اليلة وتقريب الكل روح وبقت اختي وساره ..فقط حتا يساعدوني  ..في .لملمت . البيت كنت ..تعبانة كثير خلصنا ..تنظيف ..ورحنا على ..غرفتي ونمنا مع بعض وزوجي نام..مع لأولاد..وفي نص اليل فقط ..وتذكرت ..اني ميش ..طفيت الغاز ..من الفوق ..خفت ..ممكن يكون فيه ..تسرب ويعمل ...مارثا..انا متعود ..لما ..نخلص ..
    نغلقه الكن...اليلة من تعب نسيت..قمت ورحت..للمطبخ ...لكني . سعمت. صوت ..غريب ..فصالون..صوت ...اهات مكتومة ...شيء شبه .حد يتواه..أو يتاٱلم

    قربت على الصوت وشفت ....

         الفصل الثاني من هنا