رواية الخطيئه الحلقة الثانية عشر والاخيره

رواية الخطيئه الحلقة الثانية عشر والاخيره

    الخطيئه
    الاخيره

    - كل حاجة بتتهد فوق دماغي يا نهلة ، أنا كنت فاهمة ان الماضي بيموت ، الماضي كله بيطاردني دلوقتي زي الأشباح ، كل اللي انا عملته زمان راجعلي دلوقتي
    = ايه اللي حصل يا منال ؟

    - شادي ، ابني اللي طلعت بيه من الدنيا ، بيضيع مني ، ساب بنات مصر كلهم وراح يحب بنت فؤاد الشيمي ، أخته
    = ايه ، انتي اتجننتي يا منال وللا بتخرفي ، فؤاد مات هو وكل ولاده على يدك
    - مش كلهم ، فؤاد كان قايلي قبل ما يموت يوم ما اديته الشيك ان مراته حامل ، كانت حامل في بنت ، من حسن حظها أنها ماكانتش بايتة في الشقة يوم ما حرقناها ، البنت دي كبرت وحبت شادي ، أنا كنت فاكرة ان المصيبة في انه بيحب واحدة مش من مستواه ، اتاري المصيبة اكبر من كدا بكتير ، خلصيني من الكارثة دي يا نهلة

    = وابنك عرف بنت فؤاد منين ؟
    - زميلته في الجامعة
    = وهي سابت ولاد الجامعة كلهم وراحت حبت شادي بالذات
    - النصيب
    = مفيش حاجة اسمها النصيب والقدر والكلام الفارغ دا ، كلها اختياراتنا احنا ، البنت دي مزقوقة على ابنك
    - عشان فلوسه ؟
    = مش بس ، البنت دي عارفة ان شادي ابنك ، وقاصداكي انتي بالتحديد ، عايزة تضربك في مقتل ، متنسيش انك كنتي متهمة في قتل ابوها زمان ، اكيد امها رضعتها كرهك لحد ما جه اليوم اللي عرفت تحرق قلبك فيه على ابنك زي ما يتمتيها قبل ما تتولد

    - يبقى تختفي
    = مش بالسهولة دي ، زمان انتي خرجتي من قضية قتل ابوها عشان قدرت اخلي صبحي يشيلها عنك ، دلوقتي لو الموضوع حصل فيه اي غلطة والنيابة اتهمتك بقتل البنت مش هتخرجي منها ، وحتى لو العملية تمت بنضافة ، هتحرقي قلب ابنك وهتخسريه للابد
    - طب والعمل ؟ هسيب الواد يتجوز أخته
    = وليه لا
    - انتي بتقولي ايه ، انتي اتجننتي
    = مفيش حل غير دا
    - اسيب الأخ يعاشر أخته
    = يتجوزها .. قلت يتجوزها مش يعاشرها
    - ودي همنعها ازاي دي
    = قبل الفرح يتصدم فيها ، يعرف أنها بتخونه ، يزعل كام شهر بس في الآخر محدش بيموت من وجع القلب ، ساعتها تبقى بتاعتنا ، نعمل فيها اللي احنا عايزينه
    - وهيتصدم فيها ازاي ؟
    = دي سيبيها عليا ، وخليني احاول مع شادي محاولة أخيرة يمكن يقتنع بكلامي ..

    « في الكافيتيريا »

    - اسمعوا يا ولاد ، أنا عارفة أنكو بتحبوا بعض وأنا اكتر واحدة ممكن تحس بيكو وتقدر نبل مشاعركم ، بس منال مش هتسيبكم في حالكم ، منال مش ناويالك على خير خالص يا دينا
    = هتعملي ايه يعني
    - تقدر تعمل كتير ، تقدر تمحي وجودك اصلا
    # بقولك ايه يا نهلة
    - نهلة ؟ ايه يا شادي ، انت كبرت للدرجادي وأنا مش واخدة بالي ، مفيش حتى خالتو نهلة
    # لا مفيش ، واسمعي اللي هقولك عليه ، أنا طول عمري بكرهك ، عارفة بكرهك ليه ، لأني فاهمك كويس اوي ، مش هتعرفي تضحكي عليا زي ما ضحكتي على غيري ، أنا عارف ان انتي السبب في كل الخراب اللي حل على عيلة البنداري من سنين ، ولو فاهمة انك هتقدري تعيدي المأساة دي في جيلنا تبقي غلطانة
    = عيب كدا يا شادي ميصحش تتكلم مع خالتك كدا ، أنا آسفة جدا يا تانت
    # اسكتي انتي يا دينا انتي مش فاهمة حاجة ، نهلة دي مش انسانة ، نهلة دي شيطانة
    - شكرا يا ابن اختي ، على العموم أنا كنت جاية احذركم ، جرب تاخد كلامي دا جد ، كل ثانية بتفوت عليكم وانتو قدام عيون منال فيها خطر على حياة الغلبانة دي ، انت في الأول أو في الآخر ابنها ، عمرها ما تئذيك ، اهربوا يا شادي ، اهربوا واتجوزوا ..

    « في بيت منتصر »
    - رؤوف ، يمكن تكون العلاقة بيني وبينك أنت وانچي مش في احسن حالاتها بسبب الخلافات القديمة ، بس أنا عارف انكم نضاف ، عشان كدا انا جيت هنا دلوقتي أنا ودينا نلجألكم
    = واحنا اخواتكم يا شادي ، وعمري ما دخلت نفسي ولا دخلتك في الخلافات اللي بين أهالينا ، حتى ولاد خالك عاصم ، أنا علاقتي بيهم كويسة جدا ..
    - حيث كدا أنا هحكيلك كل حاجة ..

    " شادي حكى كل حاجة لرؤوف ابن خاله ، لما رؤوف عرف ان شادي بيحب دينا وعرف دينا دي تبقى مين كشف السر اللي عيشت طول عمري اخبيه ، رؤوف كان عارف حكايتي مع فؤاد الشيمي من ولاد عاصم وولاد عاصم عرفوا الحكاية من ابوهم قبل ما يتسجن ، وشادي عرف ان دينا تبقى أخته وان أنا اللي قتلت ابوهم واخواتهم ومن لحظتها شادي ابني أتحول لأكبر عدو ليا ، راح النيابة وقدم كل المستندات اللي خدها من ولاد عاصم والنيابة أمرت بفتح التحقيق في قضية فؤاد الشيمي تاني بعد 20 سنة ، وهربت عند نهلة ، في الوقت نفسه عاصم ومنتصر هربوا من السجن بعد ما كان محكوم على كل واحد فيهم في قضايا تخليه يكمل بقية حياته في السجن ، ونهلة جمعتنا كلنا عندها في  شقتها ..

       ****************

    رؤوف كان شايف اننا بعد اللي عملناه في ماما دا حياتنا كلنا مبقتش في أمان ، أنا ودينا وولاد خالي عاصم ، كلنا في خطر ، أنا مكنتش مصدق الكلام دا وكنت شايفه بيبالغ

    - انت بتقول ايه يا رؤوف ، يعني أمي ممكن تقتلني زي ما قتلت ابويا زمان
    = ليه لأ ، أمك زيها زي أهلي وزي خالك عاصم ومراته واقعين تحت السيطرة الكاملة لنهلة ، ممكن يعملوا اي حاجة في الدنيا ونهلة دي هي أس الخراب ، أنا شايف ان الحل الوحيد اننا نروح لجدك ، نتحامى فيه ، هو الوحيد اللي يقدر يخلصنا من كل دا
    - جدي ، أنا طول عمري بسمع عنه بس عمري ما قابلته
    = أنا وولاد خالك عاصم على اتصال دايما بيه وهو بيحبنا جدا ، جدك عظيم اوي يا شادي وطيب ، كل الكلام اللي اهالينا كانوا بيحكوهلنا عنه كدب عشان يبعدونا عن طريقه ..

    " ودخلت قصر البنداري لأول مرة في حياتي ، قصر كبير جدا زي اللي بنسمع عنه في حواديت ألف ليلة وليلة مليان خدم وحراس ، كنت متخيل جدي دا راجل عجوز ومكحكح ، لكن لما شوفته لقيته حاجة تانية خالص ، له هيبة كإن الزمن مأثرش فيه أو كإنه هو الزمن ذاته ، لابس بدلة شيك جدا وفي ايده عصاية عاج وعلى رأسه طربوش ، شبه الباشاوات بتوع زمان أو هو واحد منهم بالفعل ، في كامل صحته وتركيزه ، رحب بينا أول ما شافنا ..
    - يا اهلا بالطيبين ، اهلا بالزرعة النضيفة اللي خرجت من أرض مش نضيفة ، دا دليل في حد ذاته على ان كل انسان بيختار مصيره بحرية كاملة ، أنا عارف ان الرحلة كانت متعبة ، اطلعوا فوق دلوقتي ارتاحوا وبعدين هبعتلكم ..

    **********************

    - اهلا بيكم في مملكتي ، لازم تعرفوا ان دا المكان الوحيد الآمن ليكم في العالم كله ، وانا بس اللي هقدر احميكم واحافظ على حياتكم ، لازم تنسوا كل اللي حصل بينكم زمان وتتوحدوا تحت ملكي ..
    كلكم شربتم من الكاس ، كاس الخطيئة الأولى ، وكلكم دلوقتي تحت سيطرتي الكاملة ، بس عشان دا يتحقق فيه طقوس لازم تعملوها ، طقوس إعلان الولاء ليا ، لنهلة وبس ..
    كلكم دلوقتي بالأمر هتسجدوا قدامي ، وبعدها ارواحكم هتكون ملكي ..

    " وسجدنا بالفعل قدام نهلة ، محدش فينا كان عنده اختيار ، بس فجأة حصلت حاجة غريبة ، حسينا المكان كله بيترج كإنها لعنة ربنا صبها علينا من السما ، الخوف ملا قلوبنا ، وفي لمح البصر المكان اتملا حراس ، كتفونا وغموا عيوننا وخدونا على مكان مجهول ..

    **********************

    - الرحلة انتهت ، وكلكم رجعتوا هنا تاني ، لنفس المكان اللي كل شيء بدأ فيه ، عاجبكم اللي وصلتوا نفسكم ليه ، فاكرين الصوت دا وللا خلاص نسيتوه
    = بابا ؟؟

    - أنا مش ابو حد يا منال ، ودا السر اللي خبيته عنكم طول العمر لحكمة كنت عارفها وقاصدها ، كنت عايزكم تعرفوني بقلوبكم من غير طمع ولا خوف ، أنا مخلفتش ومبخلفش ، وجيبت كل واحد وواحدة فيكم من مكان شكل ، عاصم مثلا أنا جيبته من قدام باب جامع في الشرقية ،  وبعدها بسنين جبت نهلة من ملجأ كان عمرها ايام ، وبعدها جبت منال من كوم زبالة ، وبعدها جيبت منتصر من دار أيتام ..
    كنت كل مرة بجيب فيها واحد منكم بفهم الباقيين ان أمهم بتولد مولود جديد ..

    لما قسمت عليكم الفلوس مكانتش دي ثروتي ، كانت فتافيت متجيش اي حاجة في اللي أملكه ، وكنت عارف ان كل حاجة هترجعلي في النهاية زي ما انا كنت عارف انكم هتقطعوا بعض على الفتافيت دي ، أنا كنت هنا في قصري وعارف كل اللي بيحصل برا ، كنت شايفكم ثانية بثانية
    # ولما انت شايفنا وعارف ان كل دا هيحصل ممنعتناش ليه
    - مكانش ينفع لانكم من البداية مخيرين وكل واحد فيكم هيتحاسب على اختياره ، ياما حذرتكم من نهلة ما سمعتوش كلامي ، من يوم ما خالفت اوامري هنا قدامكم واعلنت

    انضمامها لجمعية سرية لعبادة الشيطان ، يومها أنا طردتها من البيت وحذرتكم منها محدش سمع كلامي ، مشيتوا وراها لحد ما وصلتكم انكم تسجدولها ، كنت كل يوم بستنى اي حد فيكم ييجي يخبط على بابي ويقولي انه ندمان وعايز ينضف ، لكن انتو اخترتوا تمشوا في طريق الشيطان للاخر
    * مش ذنبنا اننا اتخدعنا في أختنا ..
    - دي مش أختكم ، افهموا بقى ، اختكم ماتت من يوم ما خرجت من القصر ، انتحرت وانتو كلكم مشيتوا في جنازتها ..
    ودا اعتراف نصي مكتوب بخط ايديها بتقول فيه أنها باعت روحها للشيطان

    " وفجأة المكان كله اتملا شاشات عرض ضخمة جدا كانت بتعرض كل لحظة في حياتنا ، كل جرايمنا وكل اخطاءنا كل حاجة ، شوفنا نفسنا في جنازة نهلة واحنا شايلين النعش وبنعيط ، الغريبة اننا دلوقتي فاكرين كل حاجة لكن قبل كدا كنا ناسيين ، ازاي ضحكت علينا ..

    # صح ، نهلة ماتت ، أنا فاكر دا كويس ، بس امال دي تبقى مين
    - بصولها وانتو تعرفوا
    " بصينا على نهلة لقينا شكلها اتغير تماما ، بقت مسخ قبيح جدا عمرنا ما شوفنا زيه قبل كدا ..
    * نهلة ضحكت علينا
    - مفيش نهلة ، نهلة باعت نفسها للشيطان ، اللي ضحك عليكم هو الشيطان نفسه ، كل واحد فيكم كان جواه الخير والشر بس اختار الشر ودلوقتي جه الوقت اللي لازم تدفعوا فيه تمن اختياركم ..

    # طب سامحنا واحنا مش هنعمل كدا تاني ، ادينا فرصة تانية ..
    - للأسف فات الوقت ، انتو دلوقتي في مرحلة تنفيذ المصير اللي اخترتوه بنفسكم ، أولادكم هيفضلوا هنا في الأمان والسلام والراحة لأنهم طيبين اختاروا الخير وهربوا من الشر ، أما انتو هتواجهوا مصيركم المظلم لوحدكم لأن دا كان اختياركم من الأول ومحدش اجبركم على حاجة ..

    تمت ،،،

    إرسال تعليق