-->

رواية الثمينة والشيطان الفصل الثاني

رواية الثمينة والشيطان الفصل الثاني

    الفصل الثاني
    الثمينه والشيطان

    وقف الجميع ينظرون الي ادهم الذي تبدلت معالم وجهه من السخريه للحده والغضب الشديد ونظره من عيناه الحمراء تكفي لتسقط اكبر رجل صريعاً للخوف

    تبدلت النظرات من بين ادهم لتلك التي تقف وعلي ملامح وجهها البرود الشديد

    حزن الحراس علي مصير تلك المسكينه مما ستلقاه من غضب ذلك الشيطان

    اما عنه فاوقف ينظر اليها بغضب شديد وما زاد غضبه هو برودها الشديد وعدم خوفها من رد فعله علي ماقامت به ليتحدث بغضب مردداً :

    _صدقيني انتي لو عرفتي ال هيحصل فيكي قبل ماتفكري ترفعي ايدك لكنتي ميته في نفسك من الرعب

    وقفت تنظر إليه مردفه بخوف مصطنع :

    _اااه لا تصدق خوفت بلييز سامحني

    تبدلت ملامح وجهها لتردف بسخريه كبيره مردده :

    _ انت تستاهل ١٠٠ قلم علي وشك مش واحد بس انت واحد معندكش لا دم ولااخلاق لما تطلب مني طلب حقير زي ده كان اقل ما فيها اني اقلع ال في رجلي واديك بيه احمد ربنا انها جت علي قلم واحد

    كانت كلماتها تزيد من غضبه واشتعاله ليقبض علي ذراعها جاذباً لها نحوه بقوه لتصطدم بصدره العريض

    حاولت نزع ذراعها من بين قبضته وابعاده بيديها ليزيد هو من قوه قبضته علي ذراعها

    نظرت إليه بغضب مردده :

    _سيب ااا

    قاطعها هو بحده صارخاً بوجهها :

    _انتي فاكره نفسك ايه ولا ومين انتي متعرفيش انا مين ولا ممكن يبقي مصيرك ايه بعد ال عملتيه ده

    صمت ليبتعد قليلاً  ولكن مازال يمسك بذراعها ليمرر نظره فوق جسدها مما جعلها تشتعل غضباً ليردف هو بسخريه جارحه :

    _ثم انتي مش من نوعي المفضل اصلا مبصتيش لنفسك في المرايه ولا ايه ده انتي شبه البراميل وبصراحه مكنتيش هتسدي معايا كنت هجيب واحده بعدك عشان اتكيف صح

    ترقرقت الدموع في عيناها العسليه لترفع وجهها قليلاً كحركه لمنع دموعها من الهطول

    اخذت نفساً عميقاً لتردف قائله :

    _انت واحد قليل الادب ولو عندك اخت كل ال بتعمله وال عملته هيتردلك فيها ربنا مبيسيبش حق حد

    نظر الي عيناها المتحجره بالدموع لترتسم ابتسامه منتصره علي وجهه مردداً :

    _الدموع ال في عنيكي دي مش اكتر من بدايه وحق ال عملتيه هدفعهولك يا ياحلوه

    تركها ليذهب وخلفه حراسه المشفقين علي ماسيحدث معها من قبل سيدهم

    اما عنها فهبطت دمعه من عيناها لتمحوها بسرعه مردده في داخلها :

    _اييه ياجميله كلام واحده حقير زي ده هياثر فيكي ولاايه محدش ليه حاجه عندك ولا حد ليه حاجه في شكلك ، بس هو كلامه جرحني اووي بكلامه

    ظلت الحرب قائمه بداخلها بسبب تاثرها بكلماته البسيطه الساخره من وجهة نظره هو لتفيق علي من يجذبها من ثيابها مردداً :

    _ابله ابله انا جعان ياابله

    نظرت إليه لترتسم ابتسامه صغيره علي وجهها ومن ثم قامت بجذب يد ذلك الصغير الي احدي المطاعم لتطعمه محاوله نسيان حديث ذلك الشيطان

    بعد مرور بعض الوقت كان يدلف من الباب الخاص بمنزل عائله الحديدي لتستقبله احدي الخادمات قائله بااحترام :

    _حابب تاكل ااا

    قاطعها بحده :

    _مش عاوز حاجه ومش عاوز حد يطلعلي ولايدخلي فاااهمه

    هزت رأسها بطاعه وخوف من حدته ليتركها ويصعد الي الطابق الخاص به

    دخل الي غرفته ليخلع الجاكت الخاص ببدلته ويلقيه بقوه علي الفراش وهو يتذكر حديثها وصفعتها له

    اتجه الي المرحاض لياخذ حماماً بارداً لعله يطفئ من النار التي بداخله

    بعد مرور بعض الوقت كان قد انتهي من اخذ حمامه خرج من المرحاض بمنشفه حول خصره واخري يجفف بها خصلاته ليقف امام المرآه

    لفت انتباهه اطراف اصابعها التي تركت اثراً علي وجهه

    اغلق قبضته بقوه وضيق مقسماً علي جعلها ان تدفع ثمن فعلتها غالياً

    اتجه نحو الهاتف الخاص به ليلتقطه وقام بااجراء احد الاتصالات مردداً بحده :

    _معاك مهله ٢٤ ساعه لو معرفتش كل المعلومات عنها اعتبر انك ضمنت موتك ساااامع

    انهي المكالمه ليلقي الهاتف بااهمال ومن ثم اتجه ليرتدي سرواله فقط واتجه الي غرفة الرياضه المجاروه لغرفته محاولاً افراغ طاقته بها

                 الفصل الثالث من هنا