قصة الشيطانه الجزء الرابع والاخير

قصة الشيطانه الجزء الرابع والاخير

    🥳الشيطانة🥳
    الحلقة الأخيرة 👌

    لقد ظهر كل شئ
    مر علي تلك العلاقة ما يقارب من عام كامل
    اصبح ذلك الطبيب لا يذهب الي العمل لا يهتم بالاولاد لا يهتم بأي شيء ولا يسال عن اي شيء واما عن بسمة عمره فقد اصبح حالها من سئ الي أسوء حتي جاء اليوم الموعود الذي ظهرت فيه الحقيقة ولكن كيف ؟؟؟
    الي هنا قد توقفنا في الحلقة السابقة.


    ولكن قبل أن أبدأ في الحلقة الأخيرة هناك بعض الأشخاص قد انتقدوا ذلك الإسم...  الشيطانة...  لا ادري لماذا ؟ فلنراجع معأ سريعا ما قامت به تلك المرأة لنري هل تستحق ذلك اللقب أم لا.  في البداية ذهبت الي الطبيب لتعرض عليه جسدها الرخيص وعندما علمت الزوجة الصالحة ذلك اهانتها وقامت بما كان يتوجب علي فعله اي زوجة تخاف علي

    زوجها ثم خططت ودبرت لمدة عامين كاملين لتوقع ياسر الشاب الصغير بالسن في طريق الممنوعات الا وهو الآخ الاصغر لبسمة. ثم قامت بالاتصال عليها لتذهب إليه فهو بين الحياة والموت ويحتاج الي الأموال ليتم فك أثره من صاحب المنزل وقامت بالاتصال علي الطبيب ليذهب ويرئ زوجته وحبيبة قلبه وحب عمره في منزل رجل غريب ولم تكتفي بذلك عندما علمت أن الطبيب انفصل عن زوجته بسبب أنها تحملت الإهانة واتهامها بالخيانة لمجرد أنها لم تخبره عن

    مشكلة أخيها لم تتركه وشأنه قامت بمطاردته في كل مكان حتي نالت مرادها وظلت علي ذلك الطريق عاما كاملا حتي كاد أن يترك المستشفى الخاصة به حتي كاد أن يترك وظيفته الحكومية حتي كاد أن يدمن علي الممنوعات حتي كاد أن ينسي الجلوس مع أولاده والنظر في وجوههم حتي كاد أن يكتب لها ما يملك 😢 هل هذا كاف لتنال تلك اللقب أم نذكركم بأدق التفاصيل ؟

    ولكن وقبل فوات الأوان قد اظهر الله تعالي الحقيقة. لمجرد أنه جلس مرة بالصدفة مع أولاده وجد مع إحدى بناته الموبايل الخاص بزوجته نعم فعندما غادرت المنزل لم تأخذ معها أي شيء حتي الهاتف بسبب الطريقة السيئة التي خرجت بها ومن حسن الحظ ان تلك المرأة لم تكن في المنزل في ذلك الوقت فلم يكترث لها اي أهتمام ثم سمع بعض الكلمات من الموبايل جعلته يترك ما في يده وينصت لها وكانت هذه الكلمات هكذا...

    سوف تجدي اخاكي بين الحياة والموت مدمنا علي المخدرات ويحتاج إلى الأموال  . فتعجب الطبيب من تلك الجملة واخذ الهاتف من أبنته ثم نظر ألي الهاتف واذ به تسجيلا قديما فعاود التسجيل من البداية.
    مرحبا هل انتي السيدة بسمة. ؟ نعم من انتي؟ ثم ضحكة خليعة الا تتذكرين تلك السيدة البريئة التي قمتي باتهامها بالتحرش مع زوجك هل نسيتي تلك السيدة المريضة التي كانت بحاجة إلى العلاج والراحة وبسببك أنتي لم  يرتاح بالها ولم يخف ألمها.

    الي آخر التسجيل وقع الكأس من يده وسقط الهاتف من الأخرى تغير لونه وقف شعر رأسه تقشعر بدنه ارتفعت دقات قلبه علم أنها ما هي إلا مكيدة من شيطانة دمرت حياته كلها لم يفكر لحظة واحدة سوي أن يذهب الي زوجته الي حبيبته الي معشوقته الي قلبه المنتظر الي من جفت عندها الدموع الي من طال وقت أنتظاره يعود ذهب الي زوجته يعتذر ويتأسف ويقبل الأيادي ويقبل الرؤؤس ويقبل الأقدام اذا لزم الأمر 😢 لم تجيب عليه فقط نظرة من عينيها ودمعة قد خرجت ثم الأخرى ثم الثالثة ثم سال النهر من الداخل كعادتها كما فعلت في السابق ثم قالت في حزن شديد لقد فات

    الأوان 😢 لا ارجوكي لا تقولي هذا من اجل الحب من أجل الأولاد من اجل الأيام والليالي من أجل العشرة الطيبة من أجل كذا وكذا ردت واين ذهبت تلك الأشياء الجميلة في الأيام الماضية ؟؟؟ شعر أن وجوده غير مرحب  به وأن الأوان قد فات وأن الخطأ الذي اقترفه كان كبيرا توجه الي الباب

    وسار نحوه ثم وجد الأولاد يسرعون من الخارج الي أحضان أمهم فتنطر إليهم وتقبلهم وتشمهم والي أحضانها تضمهم صورة يمكنك سماعها وبعد الحاح والحاح من الأولاد ومن الطبيب ومن الوالدين عادت بسمة الي المنزل لتعيد البسمة الي المنزل 💞النهايه السعيده
    قراءة ممتعة...تمت على خير بانتظار رأيكم بالتعليقات

    إرسال تعليق