رواية طفله اوقعت الشيطان البارت الثاني

رواية طفله اوقعت الشيطان البارت الثاني


    البارت التاني .. طفله أوقعت الشيطان💜💜
    طائف راح ليها وقال / بصي بقي ي حلوه انا اشتريتك من ابوكي يعني انتي ملكي عايزاني متجوزكيش عادي جدااا بس برضه هتكوني معايا فهمتي ي قطتي ..


    فقالت بدموع / اي انت حيوان مش بتفهم ي قطعها وهو يضربها  فوقعت  ف الارض فقال بقسوه / شكلك عايزاني اوريكي الشيطان اللي جوايا ي آيه ..
    فقالت بوجع/ هقول اي ما أنت حيوان واخد انك تتضرب الناس
    فامسكها من شعرها وقال بقسوه/ قولي كمان عشان يكون آخر يوم ف عمرگ فهمتي .


    الام بتوسل/ ي ابني حرام عليك سيبها ونبي ..
    طائف بغضب / حسين سكت مراتك احسن ليگ.
    حسين بعصبيه/ نعمه اسكتي ملكيش فيه خليي يربي بنتك ..
    نعمه بصدمه/ حرام عليك دي بنتك انت إزاي كده أنت وأغمي عليها ...
    آيه كانت لسه هتروحلها طائف مسكها وقال بقسوه/ ع فين ي حلوه ..


    آيه بعصبيه / أنت أعمي أمي مغمي عليها هكو وقبل ما تكمل كلامها ضربها بإيده وأغمي عليها وقال لحسين اللي مش مهتم اصلا بالموضوع/ شوف مراتك ي حسين وكلمني بعديها عشان عاوزك..
    حسين/ طيب ي طائف بيه ....
    طائف شالهااا ونزل وركبوا العربيه ومشيوا...
    ف إحدي الاماكن   . كان يقف عمر ويقول بقسوه/ ها ي حلوه تحبي أموتك ازاي ...

    الفتاه ببكاء/ والله ي باشا مليش ذنب أنا غلبانه هما اللي قالولي اعمل كده حرام عليك سيبني والله مليش ذنب ...
    عمر بزعيق/ كدابه انطقي يلا ..
    الفتاه بدموع/ والله مليش ذنب
    فاضربها بقسوه شديده .. وقال/ عشان تعرفي تلعبي ع عمر الحديدي إزاي ومشي
    فقالت بضعف/ هتندم ي عمر ع اللي عملته فيا و فقدت الوعي ...

    🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹
    ف قصر المهدي .
    وصل طائف وهو يحمل آيه التي فقده الوعي . وطلع إلي غرفته ونايمها وبصلها كتير واعد قدامها واعد يتأملها بهدوء
    فتحت عيونها ببطئ وقالت بضعف/ أي دا أنا فين بصت لقيته بيبصلها بقرف .
    فقامت وقالت/  أنا فين وماما عايزه أروح عند أمي
    فقام وقال باستفزاز/ ف بيتي .

    فقالت بتحدي/ بس أنا همشي مين هنا وراحت تمشي شدها من شعرها بقسوه وقال/ هو دخول الحمام زي خروجه ي حلوه ..انتي هنا هتكوني خدامه مش أكتر تمام ي حلوه ...ورماها ع الارض ومشي وقفل الباب بالمفتاح عشان متهربش
    فقالت بصريخ/ ليه ي ربي بيحصل معايا كده ليه ي رب خدني مش قادره أستحمل ي رب حرااااااام واعدت تبكي بشده ...

    أما عن طائف ذهب إلي مكان خالي من الناس واعد يتأمل السماء بصمت شديد
    بعد مرور ساعات .ف بيت حسين. نعمه كانت بتبكي بشده ع بنتها وتقول بدموع/ منك لله ي حسين ع اللي عملته ف بنتك منك لله .
    حسين قام وقال بقرف/ شكلك مش هتسكتي ي وليه أنتي انا ماشي احسن حاجه تقرف ومشي .

    أما هي اعدت تبكي بشده ..
    ف فيله  المهدي وصل طائف وطلع يشوف آيه أو يكمل تعذيب فيها فتح باب الغرفه واتصدم بشده......

             البارت الثالث من هنا


    إرسال تعليق