رواية ضحية عشق البارت الثالث عشر والاخير

رواية ضحية عشق البارت الثالث عشر والاخير

    البارت ال13 والأخير..
    ..بمشفى الصاوى..
    بغرفه العمليات..
    تتجهز فريده لبدء عمليه جراحيه خطيره نوعا ما..
    بزهول وعيون يغرقها الدمع..تنظر لما يحدث حولها..
    عقلها لا يستوعب ما تمر به..
    اغمضت عيونها بعنف وتأوهت بصوتا مسموع وبندم شديد همست..
    فريده:اااااااه يا فريال..دعوتك استجابت بعد السنين دى كلها..
    ببطئ فتحت عيونها مره اخرى تنظر للسقف بشرود ودموعها تهبط لا اراديا حين تذكرت ما فعلته بشقيقتها الوحيده..
    ..فلاش بااااااااااااك..
    بقصر فخم للغايه..
    به عائله من اثرياء مصر..
    من يراه من الخارج يقسم ان اصحابه من اسعد البشر..
    لا يعلمون ما تخفيه هذه الجدران الفخمه خلفها..
    يسكن به اسره صغيره مكونه من اب وام وابنتين..
    وعدد مهول من الخدم والحرس..
    وبرغم من جمال وروعه تصميم هذا القصر..
    الا انه خالى من الحب..الحنان..والدفى بين افراد الأسره..


    فرب الاسره رجلا قاسى بما تحمل الكلمه من معنى..
    يهابه الجميع..وترتعب منه ابنتيه..
    خاصتا الصغرى..فريال..
    تمتلك قلب حنون ورقيق للغايه وملامح والدتها الغرببه شديده الجمال..
    اما شقيقتها..تمتلك قلب قاسى كوالدها تمام وملامح صلبه يظهر بها الجحود والجمود..
    كالعاده..صوت صرخات تشق صمت المكان وتشق القلوب ايضا تخرج من بين جدران القصر..
    وببكاء هستيرى تتحدث فريال..
    حرمت يا بابى..انا اسفففففه..ااااااااه..
    ضربه قاسيه من سوط عريض هبط على ظهرها جعلها تصرخ بتأوه شديد..
    وبصرامه وحزم وقلب انتزعت منه الرحمه تحدث فؤاد..
    حرمتى يا سافله..دا انا هخلص عليكى..ضربه اقوى..
    قافل عليكى ميت باب وتهربى مع الحيوان اللى معرفش عرفتيه امتى وازاى وتتجوزيه من ورايا..ضربه اخرى..
    فريال:بنحيب وبوادر اغماء..ارجوك يا بابى سامحنى..
    فؤاد:اسامحك..ضربه اقوى..لو مكنتش اختك قالتلى على عملتك السوده كان زمانى نايم على ودانى..ضربه اقوى..
    بعنف وقلب ينزف الما وعيون تبكى قهرا تخبط والدتها على باب الغرفه وتتحدث برجاء وتوسل شديد..
    جانيت:افتح فؤاد..ارجوك اترك ابنتى..بكت بنهيار..كن رحيم بابنتك قليلا فؤاد..
    فريال:بألم حاد..بابى انا عملت كده لما حضرتك رفضته 6مرات..
    وكنت بتجبرنى اتجوز واحد من سنك..اااااااااااه..


    بكت بعنف شديد..ارجوك ارحمنى انا ح..
    ابتلعت ريقها بصعوبه..حامل..
    بصدمه..توقف فؤاد عن ضربها..ونظر لها بزهول وعدم تصديق..
    تكورت هى على نفسها ارضا تحاول حمايه بطنها اكثر وبدأت تأن بوهن وضعف شديد..
    ساد الصمت قليلا لا يقطعه غير صوت انينها المكتوم..
    لتخبط جانيت بنهيار اكبر على الباب وتتحدث برعب..
    جانيت:فريال..حبيبتى..ماذا فعل بك يا صغيرتى..تضع اذنها على الباب..فريال حدثينى ابنتى..
    فتح فؤاد الباب بوجه يظهر عليه الصدمه الشديده..
    لتركض جانيت للداخل تبحث عن ابنتها بفزع..
    حتى وقعت عيونها عليها بمكانها ملقاه ارضا بأحدى اركان الغرفه كعادتها..
    اقتربت منها وجلست جوارها وجذبتها لداخل حضنها بحذر..
    وبدأت تبكى بعنف وتعتذر منها الالاف المرات..
    اما فريال..فقد تخدر جسدها من قوه وشده الصفعات التى تلقتها..وبين الوعى والاوعى تردد بعشق اسما واحد فقط..
    فريال:م محمد..
    بخارج الغرفه..


    جلس فؤاد على اقرب مقعد..
    بجمود وملامح يكسوها البرود..اقتربت فريده منه وربطت على كتفه وتحدثت ببراءه مصتنعه..
    فريده:انا اسفه يا بابى انى قولت لحضرتك..بس مكنش لازم اسكت عن غلط اختى اكتر من كده..لانها هتسيئ لسمعه العايله كلها..
    فؤاد:بجمود مصتنع..برافو عليكى انك قولتيلى يا فريده..
    اغمض عيناه بعنف..لان اختك طلعت حامل..
    فريده:بصدمه..اييييه..كمان حااامل..
    حرك فؤاد راسه بالايجاب..وبوعيد تحدث..
    فؤاد:هقتلها..هقتلها واغسل عارى..
    فريده:بشر..لا يا بابى..كده هتبقى فضيحه فعلا..
    انا هقول لحضرتك تعمل ايه بالظبط..
    نظر لها فؤاد بلهفه لتبتسم هى بشر ونظرت حولها تتأكد انهم بمفردهم وبدأت تقص له خطتها الشريره حتى انتهت..
    غافله عن احدى الخدم يقف بجوار احدى الحوائط يستمع لخطتها بصدمه وزهول..
    رسم فؤاد على وجهه الصرامه وحرك رأسه بالايجاب وبأمر تحدث..
    فؤاد:نفذى انهارده بليل..
    فريده:بتنهيده..حاضر يا بابى..انا هبات هنا انهارده وهروح ادم مع السوق..
    مر اليوم بتألم شديد على فريال حتى سدل الليل ستائره..
    بخطوات واثقه خطت فريده لداخل غرفه شقيقتها..


    لتجد والدتها تجلس جوار فريال النائمه بعمق من شده تعبها..
    ربطت على كتفها وتحدثت ببكاء مصتنع..
    مامى..قومى يا حبيبتى ارتاحى شويه وانا هفضل جنبها..
    اطمنى انا هبات هنا انهارده..
    جانيت:بتعب..سأبدل ثيابى واذهب الى المرحاض واعود ثانيا فقط ظلى بجوارها لحين عودتى..
    فريده:حاضر يا مامى متقلقيش..
    انتظرت حتى خرجت والدتها وبدأت توقظ شقيقتها وتتحدث بستعجال..
    فريال..انتى يا بنت اصحى بسرعه..
    فريال:بتعب شديد..عايزه ايه منى تانى يا فريده..
    بكت بضعف..مش قولتى لبابى وهتخليه يموتى..عايزه ايه تانى..
    فريده:بندم مصتنع..انا اسفه يا فريال..متزعليش منى يا حبيبتى..وانا هصلح غلطتى واساعدك تهربى حالا وتروحى لمحمد قبل ما بابى يعمل فيكى حاجه..
    بلهفه..اعتدلت فريال جالسه بصعوبه وتحدثت بفرحه عارمه..


    فريال:بجد يا فريده..هتساعدينى..
    فريده:بتاكيد..ايوه طبعا انتى اختى حبيبتى..اللى مليش غيرها..مش هقدر اشوف بابى بيموتك..يله قومى بسرعه البسى علشان اخرجك من هنا..
    تحاملت على نفسها وهبت فريال واقفه وارتدت ثيابها بتألم شديد..واقتربت من مكتبها وامسكت ورقه وقلم ودونت عليهم بدموعها..
    ..(امى الغاليه سامحينى..انا سأذهب لمحمد زوجى وانجو بحياتى من ظلم ابى..ساشتاق اليكى كثيرا..احبك امى..اذكرينى وادعو لى حتى نلتقى مره اخرى)..
    اغلقت الورقه واعطتها لفريده وتحدثت برجاء..
    فريال:اديها لمامى يا فريده..
    اخذتها فريده منها وضعتها بجيبها وتحدثت بستعجال..
    فريده:حاضر..بس يله بسرعه..
    نظرت لها فريال وابتسمت من بين دموعها..ومن ثم ارتمت بحضنها تحتضنها بقوه وتتحدث ببكاء شديد..هتوحشينى وهتوحشنى غلستك عليا..
    فريده:بضيق..وانت كمان هتوحشينى..
    ابتسمت بشر..هتوحشينى اوى..
    ابتعدت عنها فريال ونظرت لها بشك وتحدثت بمزاح..


    فريال:اوعى يطلع مغرز من عمايلك وتكونى متفقه مع بابى عليا..نظرت لها بتحذير..المرادى غير اى مره يا فريده..
    بابى هيموتنى لا محاله..
    فريده:ببكاء مصتنع..انتى اختى الوحيده يا فريال..وانا مش هشوف بابى عايز يموتك وهقف اتفرج..جذبتها من يدها..
    يله خلينى اخرجك من هنا..
    سارو سويا للخارج..لتقف فريال وتنظر لشقيقتها وتتحدث ببراءه وطيبه شديده..
    فريال:لو فعلا هتساعدينى يا فريده..يبقى ربنا يفرح قلبك يا حبيبتى..التمعت عيونها بالدمع واكملت بخوف..لكن لو طلعتى بتضحكى عليا يبقى ربنا ينتقم منك اشد انتقام..
    ابتلعت فريده ريقها بصعوبه وتحدثت بتوتر..
    فريده:كده يا فريال بتدعى عليا..
    فريال:بدعى عليكى لو ضحكتى عليا..
    جذبتها فريده وسارو للخارج وتحدثت بتاكيد..
    فريده:صدقينى انا بساعدك..اكملت بسرها..وبمسح عارك..
    سارو نحو الباب الخلفى للقصر..
    وتركتها فريده..وبدأت فريال تسير بضعف داخل الجنينه حتى تصل لباب القصر الخارجى..
    لكن:صوت نباح كلاب شديد تركض نحوها..
    جعلها تتسمر مكانها بصدمه..
    وببطئ استدارت تنظر خلفها..
    لتنصدم بكلاب والدها المسعوره تقترب عليها..


    نظرت لشقيقتها نظره لم تنساها فريده..
    واغمضت عيونها ونطقت بقلبها الشهاده وأوشكت على السقوط أرضا..
    وبلحظه كانت شهقت بعنف حين رفعها احدهم لداخل حضنه وركض بها بكل سرعته للخارج..
    حضن تعلم هى صاحبه جيدا..
    تحفظ رائحته عن ظهر قلب..
    وببكاء حاد وعشق شديد..ضمته لحضنها بكل قوتها وهمست بأذنه..
    فريال:بفرحه عارمه..محمد كنت خايفه اموت قبل ما اشوفك..
    ضمها هو اكثر ملتف بيده حولها بحمايه..
    واسرع خطواته اكثر..
    خلفهم الكلاب تركض بكل سرعتها..
    حتى وصلت له هو وبدات تنهش ما تطوله من جسده..
    لينطلق صوت وابل من الرصاص عليهم..
    جعلت الكلاب تفر راكضه..ويسقطو اثنانتهم أرضا مصابين باحدى الأعيره الناريه..
    ..نهايه الفلاش بااااااك..


    ^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^


    ..ادم..
    يجلس امام غرفه العمليات بجواره هناء..
    ربطت على يده وتحدثت ببتسامه مطمئنه..
    هناء:ان شاء الله ربنا هيقومها بالف سلامه يا ادم..
    ادم:بتمنى..ياارب..نظر لها وتحدث بتسائل..
    هو انا ممكن اسأل حضرتك عرفتى عمى محمد ازاى..
    هناء:بستغراب..ليه السؤال دا؟!..
    ادم:يعنى حابب اعرف لو طبعا حصرتك حابه تقوليلى..
    استندت هناء بظهرها على مقعدها ونظرت امامها بشرود وتنهدت بصوتا مسموع وتحدثت ببتسامه حزينه..
    هناء:كان حبيب اعز اصدقائى..
    بزهول نظر لها ادم..وتحدث بعدم فهم..
    ادم:حبيب صحبتك؟!..
    نظرت له هناء وحركت راسها بالايجاب والتمعت الدموع بعيونها وتحدثت بغصه مريره..
    هناء:وجوزها كمان..
    صدمه..جعلت عيون ادم تتسع بزهول وبعدم تصديق تحدث..
    ادم:عمى محمد كان متجوز قبل حضرتك؟!!..
    هناء:ببتسامه من بين دموعها..ايوه..
    ادم:اضيقك لو قولتلك احكيلى..
    هناء:بحب..لا يا حبيبى..برغم انى عاتبه عليك فى اللى عملته مع ملك..
    ادم:بندم..انا اسف..اقسملك بالله انا ندمان اشد الندم على كل لحظه غلطتها فى حق ملك..
    ربطت هناء على كتفه وتحدثت بتعقل..
    هناء:انا عارفه يا ادم..نظرت له..انت بتفكرنى بعمك محمد اوى فى شبابه..كان فيه منك كتير..
    ادم:طيب احكيلى..بصراحه انا حابب اعرف قصتكم..


    اخذت هناء نفس عميق وبدأت تقص له..
    هناء:كان ليا واحده صحبتى معايا فى المدرسه اهلها ناس اغنيه جدا..
    عايشه فى قصر وخدم وحشم تقدر تقول يعنى بنت بشوات..
    وبرغم كل الغنى والقصر اللى كانت عايشه فيه الا انها كانت دايما محبوسه فى اوضتها..والدها كان قاسى جدا عليها..
    ودايما كانت تقف فى شباك اوضتها بالساعات لحد ما فى يوم وهى واقفه لمحت شاب فى عماره قصدهم..
    وطبعا بدأت نظرات الاعجاب بنهم اللى اتحولت بسرعه البرق لحب..لا تقدر تقول لعشق كمان..
    ادم:بفهم..الشاب دا يبقى عمى محمد..
    هناء:ايوه هو..سأل عنها وراح اتقدملها؟!!..
    ادم:بزهول..اتقدملها؟!...
    هناء:ايوه..صحبتى كانت بتحكيلى كل حاجه..
    طلب ايدها اكتر من مره..لكنهم رفضوه..
    ولاول مره تعملها البنت وترشى كل الحرس والخدمين وتهرب وتروحله..
    ادم:بهتمام..وبعدين..
    هناء:محمد اتجوزها..وهرب بيها فتره وعاشو مع بعض بعيد عن اهلها..
    لكن فريال؟!..
    قطعها ادم:كان اسمها فريال..
    هناء:ايوه..وكان ليها اخت متجوزه من واحد واصل اوى..


    عرف يرجع اختها..
    ادم:طيب وعمل ايه فى عمى محمد؟!..
    هناء:ميقدرش يعمل فى حاجه لان محمد مكنش يستهان بيه..والده كان منصب برضو وهو كمان كان متعين جديد فى شركه كبيره بمنصب كبير..
    ادم:وبعدين..كملى ارجوكى..
    هناء:اختها قومت الدنيا عليها وخلت ابوها يضربها كالعاده..
    واوهمتها انها هتساعدها تهرب لجوزها..بكت بنحيب..
    وفريال صدقتها..وهربت..
    محمد كان معين واحد من الخدم عندهم ينقله كل الأخبار.. قاله على اللى اختها عملته..
    ادم:طيب لما هربت راحتلو..
    هناء:باسف..قبل ما تخرج من القصر كانت اختها سيبت كلابها المسعوره عليها..
    ادم:بصعوبه..اختها..ط طيب حضرتك تعرفى اختها دى؟!..
    هناء:لا معرفهاش..لأنى مروحتش عند فريال ولا مره..كانو منعنها تصاحب حتى البنات..
    ادم: بغصه..والكلاب موتت فريال..
    هناء:لا محمد لحقها وجرى بيها..بس الكلاب جريت وراهم وعضته هو واضرب نار من اصحاب محمد على الكلاب
    بكت مره اخرى بنهيار اكبر..وبابا فريال ضرب على محمد وفريال والاتنين اتصابو وماتت فريال..
    ادم:بصدمه وألم حاد..اهدى يا طنط ارجوكى..انا اسف انى فكرت حضرتك..
    هناء:بتاكيد..انا عمرى ما نسيت يا حبيبى..
    هم ادم بالحديث لكن خروج احدى الاطباء جعله يهب واقفا ويتحدث بقلق..


    ادم:خير يا دكتور..
    الطبيب:بستعجال..ادم باشا..عايزين دم حالا..نظر له بأسف..
    ومخبيش عليك الحاله بتسوء..
    نهى جملته وعاد مره اخرى لداخل غرفه العمليات..
    اسرع ادم نحو بنك الدم ليتبرع لها بدمائه وعيناه تزرف دمعا غزيرا وبأسف همس بسره..
    ادم:خدعتينى وكدبتى عليا سنين طويله ودلوقتى بتحصدى اعمالك يا امى..
    ^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^
    ..اكرم..
    بندم..كفايه يا امى ارجوكى..
    وفاء:بغضب عارم..لاااااا مش كفايا..انت لازم تفوق..
    بقولك البنت اترمت فى حضن جوزها..يعنى مهما عملت مش هتسيبه ولا تبعد عنه..ريح نفسك انت بقى..
    بكت بخوف..جوزها قالى اقولك انك مهما تعمل ملك هتفضل مراته ونظرته وطريقته ميبشروش بالخير يا ابنى..
    نظرت ليده..عيزه يعمل فيك ايه اكتر من كده..بكت بنحيب اكبر..انت عايز تحرق قلبى عليك يا اكرم..اعقل يا ابنى ابوس ايدك وشلها من دماغك بقى..
    اكرم:باسف..ملك مش فى دماغى اصلا يا امى..
    نظر لها بألم..ملك فى قلبى..
    وفاء:بثقه..ربنا هيعوضك بواحده تنزعها من قلبك بحبها ليك..


    وهى الله يسهلها بعيد عننا يا ابنى..انت كده خلاص عملت اللى عليك وحذرتها وهى اترمت فى حضن اللى حذرتها منه وشايفه ان هو امانها وحمايتها حتى من نفسها..يبقى تدعلها يا ابنى ربنا يسعدها معاه لان اللى بيحب حد بيتمناله السعاده..
    التزم اكرم الصمت وعيناه تلتمع بالدمع يجاهد بصعوبه لاخفاءه..
    اقتربت منه وفاء وربطت على كتفه بحنان وهمت باكمال حديثها لكن صوت طرقات على باب الغرفه قطع حديثهم..
    استعاد اكرم جموده وتحدث بصرامه..
    اكرم:ادخل..
    فتحت رؤيه الباب ببتسامتها الرائعه وتحدثت برقتها المعهوده..
    رؤيه:معاد الحقنه يا دكتور..
    نظرت لها وفاء ببتسامه بلهاء وتحدثت بترحاب شديد..
    وفاء:يا حبيبتى ادخلى تعالى..اقتربت رؤيه منهم قليلا وبدات بتجهيز الحقنه امام انظار وفاء المتفحصه..
    وبتسائل تحدثت..
    شكلك مش ممرضه..انتى دكتور هنا..
    رؤيه:ببتسامه..دكتوره تحت التمرين..
    اكرم:بستفزاز..طالبه فى رابعه طب يا امى..
    نظرت له رؤيه بعبوس..شبه ابتسامه ظهرت على وجهه وتحدث بتاكيد..


    بس هتبقى دكتوره ممتازه..
    اتسعت ابتسامه رؤيه بفرحه شديده..
    وفاء:بفضول شديد..انتى مخطوبه..
    اكرم:بتحذير..اممممى..
    رؤيه:بخجل..لا يا طنط..نظرت لأكرم بأعجاب واضح..
    مش مخطوبه..
    وفاء:بفرحه بلهاء..يا حبيبتى..جذبتها من يدها..تعالى بقى ادى لأبنى الحقنه..نظرت لأكرم..اصل هو محتاجها اوى..
    تنهد اكرم بصوتا مسموع..
    ورفع عيناه نظر لرؤيه قليلا..وبجديه مصتنعه تحدث..
    اكرم:هتعرفى تدينى الحقنه..
    رؤيه:بثقه خجوله..ايوه..اخذت نفس عميق..ان شاء الله هعرف..
    ^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^
    ..مليكه..
    بصدمه..مراتك؟!!..
    محمد:ايوه يا ملك..مراتى..اتجوزتها قبل مامتك..
    ملك:طيب وهى فين..وليه حضرتك مقولتليش حاجه زى دى قبل كده..
    محمد:ببكاء..هى فى مكان احسن من الدنيا بحالها..


    اعتصر قلبه بقوه وبصعوبه همس..راحت للى خلقها..
    مليكه:ببكاء..ماتت..
    محمد:بقهر..ايوه ماتت من قسوه ابوها وحبسه ليها وضربه فيها..
    مليكه:بصدمه..بابها هو السبب فى موتها..
    محمد:بنحيب..هو اللى قتلها بين اديا..وكان هيموتنى معاها..
    مليكه:طيب ليه كل دا..
    محمد:لانى اتجوزتها من وراه..
    مليكه:بشهقه..بتقول ايه يا بابا..هبطت دمعه حارقه وابتسمت بتألم وهمست بسرها..الزمن بيعيد نفسه واللى عملته معاها اتعمل معاك..فعلا كما تدين تدان..
    محمد:بغضب..ايوه اتجوزتها من وراه لانى اتقدمتلها بدل المره كذا مره ويرفضنى..
    ومن ظلمه وافتراه عليها كان عايز يجوزها واحد قده فى السن..كنتى عيزانى اسبها تتجوز غيرى..
    ملك:بتمنى..ياريتك كنت سبتها تتجوز غيرك يا بابا..يمكن على الاقل كانت فضلت عايشه..
    خفض محمد رأسه يخفى دموعه وبصوتا مرتعش همس..
    محمد:عندك حق بس برضو مكنتش هتسلم من اذى ابوها..نظر لها..دا كان حابسها يا ملك ومانعها حتى انها تشوف الشارع او تصاحب اى بنت..
    ربط على كتفها..علشان كده انا اديتك مطلق الحريه يا حبيبتى..


    حركت ملك راسها بالنفى وتحدثت ببكاء..
    ..خير الأمور الوسط..
    نطقت بها مليكه..وبتعقل شديد بدأت تتحدث..
    مكنش ينفع يا بابا تدينى الحريه كامله كده..
    وتسبنى على راحتى للاخر..بكت بعنف..اخرج وقت ما احب..
    وارجع وقت ما احب..مافيش حساب..ولا فى رقيب على تصرفاتى..نظرت له بأسف..
    ليه مرسمتليش حدود وحذرتنى متعدهاش..
    اغمض محمد عيناه بعنف وبألم حاد يعتصر قلبه تحدث..
    محمد:كنتى عيزانى اقفل عليكى واعمل فيكى زى ما اهل فريال عملو فيها..
    مليكه:ببكاء..قولتلك يا بابا خير الامور الوسط..
    تنهد محمد بصوتا مسموع وبهدوء تحدث..
    محمد:عندك حق..بس انتى كنتى فعلا بتخرجى برحتك وترجعى براحتك وانا مديكى حريتك كلها الا انك عمرك ما قصدى تعملى حاجه غلط..


    وكنتى صريحه معايا..دمعه حارقه هبطت من عيناه مسحها سريعا..لكن فريال..بكى بنحيب..حبيبتى كانت محبوسه جوه اوضه والخروج للحمام حتى بحساب ومع ذلك جتلى لحد عندى واتجوزتها غصب عن عين اللى حابسها..
    خبط بيده بعنف شديد على المقعد امامه..ودا ولع نار فى قلب اختها لما عرفت وقومت الدنيا حريقه وخلت ابوها يسيب كلابه على اختها الوحيده..
    اتسعت عين ملك بصدمه شديده وبخوف وتوتر شديد همست..
    ملك:اختها هى اللى قومت عليها..حرك محمد راسه بالأيجاب وبدأت صوت شهقاته تتعالى..ابتعلت هى ريقها بصعوبه وبرعب همست..وانت تعرف اختها دى يا بابا..


    محمد:معرفهاش ولا عايز اعرفها..فريال حتى كانت كل ما تحاول تحكيلى عنها تفضل تعيط ومتقدرش تتكلم..
    تنهدت ملك براحه وبفضول اكملت..
    ملك:طيب وانت عملت ايه لما هى ماتت..
    محمد:بألم حاد..انا فضلت فتره كبيره فى المستشفى لان ابوها لما ضرب علينا نار انا اتصبت اصابه شديده ودخلت فى غيبوبه ولما فوقت وبدات استوعب اللى حصل وقررت انتقم من ابوها عرفت انه مات بسكته قلبيه..
    ووالدتها كمان ماتت من الحزن عليها واختها قفلت القصر وهاجرت مع جوزها..
    همت ملك بالرد عليه لكن صوت صراخ ادم بأسمها جعلها تنتفض بفزع شديد..
    ادم:بنهيار..مللللللللللك..
    اسرعت هى بالخروج من السياره..
    ركض نحوها ادم وانتشلها داخل حضنه دافنا وجهه بعنقها يبكى بنهيار شديد وبصعوبه من بين شهقاته همس..
    ادم:امى ماتت يا ملك..

    النهايه اتركو رأيكم بالتعليقات تشجيعا لنا علي نشر المزيد
    1. جميييييلة فين الباقي

      ردحذف
    2. ازاي يعني لا متنفعش دي نهايه بتهزرو لازم يبقى في جزء تاني

      ردحذف
    3. ايوة فين باقي النهايه اي ده؟

      ردحذف
    4. هى قصه جميله بس دى مش نهايه

      ردحذف
    5. لازم يكون في تكملة هي ما نهاية

      ردحذف