رواية ابنة المطلقة الحلقة الثانية عشر والاخيره

رواية ابنة المطلقة الحلقة الثانية عشر والاخيره

    #ابنة_المطلقة
    ح الثانية عشر والأخيرة
    يادي الليلة اللي مش فايته ،هنام جانبها ازاي وهي مش مراتي 😯😯 ولو قولتلها ممكن حالتها تسوء أكتر
    هيام بتنادي عليه بدلال وصوت حنين بيلغبط هشام الراجل المستقل العازف عن الجواز بعد موت مراته ،دخل الأوضة وهو مرتبك ،
    هشام .. نعم
    هيام بتضحك وقاعدة علي السرير .. ايه اللي نعم في حد بيعامل مراته حبيبته كدا
    هشام متسمر مكانه رفعت أيدها وندهن عليه ، تعالي
    هشام .. لا
    هيام .. بطل هزار بقي ،تعالي احكيلي عملت ايه النهاردة ؟
    هشام بيكلم نفسه ، عملت ايه في ايه مانا كنت معاها عند الدكتور
    هيام .. هتيجي ولا اجي انا

    هشام .. طب لحظة خدي الدوا الاول وبعدين هحكي لك كل حاجة
    مد أيده وجاب الميه من جانب السرير واداها حبابه ،اول ماخدتها ماكملتش خمس دقائق ونامت
    هيام .. تعالي اقعد جانبي ، عارف انا وحيدة اوووي انا حاسه نفسي موجوعة في حاجة بتوجعني هنا
    وشاورت علي قلبها وعايزا هشام يحس بالمها ،هشام برق وبص علي مكان تاني خالص ،ضحك وقال هنا فين ؟
    ضربته علي كتفه ونامت فجأة ، انا حاسه نفسي بنام ،مش قادرة افتح عنيا
    هشام .. يكون احسن برضو
    أول مانامت عدلها علي السرير وغطي رجلها وهو بيقول .. سبحان الله بقي حد يبقي متجوز الست دي ويطلقها ، أما في نوع من الرجالة جاحد بجد وبيظلم بقسوة اكيد ربنا هيحاسبه ،سمعها بصوته
    حاسس بيكي ومقدر انك ضعيفه ومكسورة ماتخافيش ، والله ماعايز منك حاجة ،انا مش حيوان وعندي بنات بخاف عليهم ..
    بقلمي ، أماني عنان ،قبل مايدخل الاوضة كان مكلمة سعد وقايله اللي يعرفه عن هيام وهشام قال له :
    ماتسيبش طليقها لحظة عايز اعرف بيعمل أيه ؟ وايه الجديد في موضوع صباح ...
    سعد .. صباح ماقتلتش الواد والبنت زي ماقالت لهيام عشان تغيظها ،غيرة ستات بقي ..
    هشام .. كويس جدا ،فين البنت بقي ؟

    سعد .. ماحدش في المنطقة عارف حاجة ، ممدوح نفسه عاجز ومستني تحريات المباحث
    هشام .. احنا لازم نسبقهم عايز الطفلة دي باي شكل ..
    سعد .. ودي هجيبها ازاي وانا ماعرفش حتي شكلها ..
    هشام .. شغل دماغك ي سيدي اقعد ع اقرب قهوة واي حد غريب او طالع لممدوح قابله انت
    سعد .. تمام
    هشام .. وماتقلقش مرتبك شغال وفي مكافئة لو جبت البنت ،قولتلي اسمها ايه ؟
    سعد بيهرش في شعره ... انا ماقولتلكش
    هشام ... دا سؤال ي بجم
    سعد .. ماشي ماشي اسمها زينب معاليك
    هشام .. يارب تكوني بخير ي زينب

    اشتري شعبان فستان جميل لزينب لونه ازرق في أبيض وكمان فيونكة لشعرها القصير ..
    زينب .. هحطها في دي ي عمو انا ماعنديش شعر ؟
    شعبان .. خليهم معاكي لما يطول ابقي زينيه بيهم ..
    زينب .. بس دول كتير اوووي ، بيمسك دموعه بالعافية ويرفع عينه للسما ويقول .. عشان تبقي تفتكري عمك شعبان يازينب
    زينب .. مش هنساك ،الناس الطيبة ماببتنسيش
    شعبان .. طب يالا البسي بسرعة عشان نلحق نروح بيتكوا لسه هنسال كتير انتي قولتيلي المكان كان ايه ؟
    زينب .. حي الزهور في العامرية ،بس في شوارع كتير ومش هعرف انهي شارع بيتنا
    شعبان بيطبطب عليها .. حلو اوي العنوان بعد كدا سبيه عليا ،اللي يسأل مايتوهش ..
    لبست وخرجوا سوا كأنهم اب وانتوا ،الناس مستغربة وعايزا تسأله وهو سرحان فيها ومشغول بسلامتها بيدعي يلاقي امها ويكون ابوها عارف قيمتها ويعوضها عن اللي شافته ..
    _________________

    صحيت هيام شافت روب هشام علي الكرسي ،لمت هدومها بايديها وقفلت صدرها وبدأت تفتكر اللي حصل امبارح ،
    هيام .. بتعض ع أيدها من الخجل اول ماخرج من الحمام ضمت رجلها ورفعت ضهرها من غير ولا كلمة
    دخلوا البنات
    صباح الخير ي بابا ،وباسوه ع خده
    قربوا من هيام وحضنوها وهما بيضحكوا .. صباح الخير ياماما
    حضنتهم وسكتت منتظرة هشام يتكلم ماتكلمش فسألت ..
    ايه اللي حصل امبارح ؟
    هشام .. غمز بعينه تؤ مش قدام البنات
    هو بدا يحس انها كشه منه مش زي امبارح خالص ..
    هيام .. ارجوك قولي ؟ ممكن تطلعوا ي حبايبي بره شويه وهنطلع
    خرجوا وفضل هشام بالروب ينشف شعره بهدوء هيام قربت وهي متعصبة : انا بتكلم جد ،انت مش جوزي
    هشام بيسرح .. عارف
    هيام .. امال ليه ، سكتت وشاورت علي السرير

    هشام بيهديها.. ششش انتي زي مانتي صحيح كنتي متهورة امبارح بس انا عرفت اسيطر
    عينيها وسعت عند كلمة اسيطر فكمل ، اديتك حبابة منوم ونمتي علي طول وبعدها غطيتك ونمت علي الكنبة دي
    هيام .. انا لازم امشي حالا
    هشام .. بس انتي تعبانه ، ارتاحي معانا يومين
    هيام لا معلش اعذرني ، متشكره اوووي هغير هدومي وامشي ..
    هشام بتردد ،زي ماتحبي .تليفون هشام بيرن مرتين ومكمل رن فتح الخط
    الو
    سعد .. مش هتصدق
    هشام .. انت هتهزر ،ادخل في الموضوع متصل تلت مرات ليه
    سعد .. لقيت البنت
    هشام .. معقوله
    سعد .. كنت قاعد علي القهوة لما نشفت من البرد ..
    هشام ..لخص ي سعد مش لازم التاتش بتاعك

    سعد .. جه راجل ومعاه بنت يسأل ع عنوان الباشمهندس وحكي لي كل حاجة وف أيده طفلة عمرها تقريبا عشر سنين ،هما بياكلوا دلوقتي اعمل ايه معاهم ..
    هشام .. هاتهم وتعالي علي البيت ،ولما توصل رن عليا
    سعد .. حاضر ،، خدهم وراح لبيت المحامي بعد مافهم الاسطي شعبان أنه يعرف أهلها ..
    _____________
    لبست هيام وعايزا تنزل كانوا الساعة حداشر الضهر مسك فيها هشام ،لازم نفطر سوا
    هيام قعدت بتبتسم للبنات بجد المرة دي وقالت .. ع فكرة أنا خفيت ومبسوطة اوووي انكوا ساعدتوني وكنتوا لطاف معايا
    لي لي اتاثرت بسرعة .. صحيح هتمشي ياطنط ؟
    ايوا .. ليا ام سيباها لوحدها زمانها قلقانه عليا
    هشام كل شويه يبص في الساعة ، ومستني جرس الباب قامت هيام ، انا همشي يالا سلام ..
    هشام قام بسرعة ... لا استني كمان شويه
    استغربت من تمسكه بعد دقيقة ولا اقولك ماشي ،بعد مالتليفون رن وافق
    بتفتح الباب وضهرها للشارع ،سلام
    هشام بيبتسم ويهز راسه ع اساس تبص وراها .. سمعت ماما
    التفتت .. بنتي ، زينب

    خدتها في حضنها وقعدت علي الارض علي ركبها ، وبتبص وراهم مستنيه احمد ، فين اخوكي يا زينب ؟
    زينب عيطت
    والبنات الصغيره بتشد في ايد بابهم ويسالوا .. هما بيعيطوا ليه؟
    هشام .. متأثر ماشافوش بعض بقالهم كتير
    بعد نوبة عياط شكرت شعبان كتير وساب البنت ومشي بعد ساعة ارتاحت وقررت تمشي ..
    هشام حاول يمنعها لكن رفضت انا لازم امشي عشان ماما ...
    هشام ، يبقي هوصلك

    ****
    وصلت بيتها وكانت محرجه اوي من منظر بيتها لكن مالاقيتش امها قابلتها ام سمر وقالت لها ،ان مني اخدتها تعيش معاها لحد ما ترجع ..
    هيام .. شكرا ي ام سمر
    ام سمر بصت لهشام .. وقالت بصوت سمعه ..تصدقي جوزك عسول ويستاهل انك ترفضي ابو كرش عشانه
    اتحرجت هيام ، انتي تاني ي ام سمر !!
    جريت وقالت لا والنبي لا تاني ولا تالت ..

    ضحك هشام وفكر ف كلامها ، ليه لا انا ازاي هسيبها كدا هي محتاجه لي وانا محتاج لها فاتحها في الموضوع وهي قاعدة جانبه في العربية راحه ع بيت مني فاعتذرت
    هيام .. اسفة انا هعيش لبنتي وامي وبس
    هشام.. فكري وانا مش مستعجل
    خبطت ع مني فتحت امها بروب نوم بمبي واول ماشفتها انصدمت بصت لقت ابو مني قاعد بهدوم البيت وقبل ماتتكلم ..
    امها .. هيام اوعي تفهميني غلط
    سي مرزوق اتجوزني علي سنة الله ورسوله ..
    بعد ماعرفت هيام أن أمها اتجوزت وعاشت حياتها حست انها كانت فاهمه الحياة غلط ،قبل ماهشام يدور العربية ويمشي نزلت وراه وقالت :
    هشام لسه العرض موجود ؟

    نزا من العربية وسأل : عرض ايه
    جوازنا
    هههههههه اكيد
    موافقة
    فرح جدا وتمم إجراءات الفرح وحضر التلت بنات فرحهم وهما مبسوطين ومرزوق وام هيام متجوزين أما مني فأخيرا اتخطبت لمدرس حساب قلبوظة زيها وبيحب الاكل يعني مش هيقرفها بخسي ي مدام 😉 ..
    ******
    صباح اتحكم عليها بالسجن المؤبد عقابا لها علي جريمتها القاسية ،خسرت شبابها وعاشت تدفع تمن إزهاق روح الطفل
    *****
    انا ممدوح فعمل انجاز كبير يليق برجولته المزيفه ،اتجوز للمرة التالته من بنت عرفها. ع النت وقال إنه ماتجوزتش قبل كدا عشان كان بيكون نفسه في الكويت ..

    ممدوح .. اتفضلي ياحياتي
    نور .. انت اجمل هدية من ربنا
    واحنا بنقول لها دا عملك الاسود يانونو 😄😄 واكيد في ناس كتير مابينا عايشه بوش غير وشها الحقيقي ومخبيه اسرار لو اتعرفت هتتهد بيوت كتير وتدمر علاقات مش المهم تقول حقيقتك المهم تكون فعلا اتغيرت واتعلمت من أخطائك ونويت ماتأذيش حد ....
    تمت

    إرسال تعليق