Ads by Google X
رواية عمل بالموت الحلقة الثانيه -->

رواية عمل بالموت الحلقة الثانيه

رواية عمل بالموت الحلقة الثانيه

    #عمل_بالموت
    قصة مستوحاه من أحداث حقيقية
    ح الثانية

    يارب ليه كدا كل ماحمل مايكملش والطفل ينزل انا تعبت ومابقيتش قادرة استحمل كن رحمي مشقوق يامه كل ماقول هبقي ام يسقط

    الام .. استغفري ربك يارابحه وارجعي لعقلك
    بتلطتم علي وشها اكتر وهي بتقرص في بطنها وتعيط
    رابحه... ماتقوليليش زفته بكره الاسم ده وبكره عيشتي كلتها  من يوم مانخلقت وانا عايشه عشان غيري حتي اسمي ابوي اللي اختاره عشان يريح أمه كن الزوجه مالهاش حق غير لما تبقي ام واي ام ..!! ام الولد وبس وانا لاطايله واد ولا بت
    الام بتبص برا خطف علي حماتها اللي عرفت خبر سقوطها وماستغربتش كأنها متعوده دا تالت طفل ينزل في الشهر الرابع

    هنعمل بس ادي الله وادي حكمته مافيش بايدنا حاجة
    رابحة قعدت علي الارض ساكته قلبها محروق ومهزومه مش عارفه تعمل ايه ولا تقول ايه لجوزها اللي مسافر وعنده امل زي كل سفريه أنه هيبقي اب
    امها بتطبطب عليها وتقول بعزم .. انتي لازم تروحي لشيخ ليكون حد عاملك عمل

    رابحه .. بعد الدكاترة دي كلها يكون علاجي عند شيخ ،، !
    الام .. وه ومستغربه من ايه فاكره نفسك في المدينة اسيوط زيها زي اي بلد  فيها ناس كتير قلبهم ضال يعملوا كل حاجة ماتتخيلهاش ..
    رابحه . نروحوا ياما صح درست في الجامعة أن اللي يروح لدجال ماتتقبلش منه صلي أربعين يوم لكن ماباليد حيله ..
    الام .. اهدي ع جرحك شويه ونامي علي ضهرك عشان النزيف يوقف وبعدين هتصرف
    بقلمي أماني عنان
    رابحه ..  يارب انا مش همل من دعائك عايزا ابقي ام وافرح جوزي وماحدش يبصلي بشفقه تاني
    ___________ #أماني_عنان
    في شقة ريم احمد عايز يخرج وايناس واقفه بتحاول تمنعه
    ايناس .. ادخل اجهزلك الغدا زمانك جعان
    بيبص في الأرض بيحاول يبعد نظره عنها جسمها رشيق اكتر من مراته واللبس عليها مظبوط مش واسع ومهطل زي ريم الام وزوجه بقالها اربع سنين طبيعي العيال تاخدها شويه

     وتميل في لبسها للحاجات الواسعة جرح القيصرية مؤلم جدا وبيفضل أثره لفترة ،فترة الصيف من ارحم الايام علي الجرح والعرق دا يعني مية نار طبيعي تلبس قطنيات وواسع
    احمد . تسلمي مالوش داعي هستني ريم تحت
    لوت بوقها ودخلت تجيب الازدال وهي بتقول له : وعلي ايه اصلا ريم قالتلي لما احمد يرجع سيبي له الاولاد
    اتفضل ادخل بيتك وانا ماشيه .
    احمد .. اسف لو سببتلك احراج
    ايناس بضحكة بتبص له .. تعبك راحه المهم تبقي مرضي
    احمد سكت وقفل الباب براحه ، عن اذنك
    دخل يغير هدومه قلع القميص وعيط أسر خرج بالفانيلة يشيلوه وهو زهقان

    احمد .. تعالي نتصل بماما اكيد جوعت ي بطل
    بيمسك التليفون ولسه هيطلبها سمع صوت مفتاح الشقة رجع الفون مكانه وراح يقابلها ،

    احمد حمدالله ع السلامة
    حطت الحاجات جري علي الرخامة ورجعت حضنت الولد : حبيبي ليه كدا مفحوم من العياط ؟
    احمد .. انتي اللي بتسألي ي هانم ؟
    ريم ... جري ايه ي احمد مالك ! نزلت اشتري خضار وفاكهه للولاد اعمل ايه يعني حاجات ضروريه

    احمد .. ماكلمتنيش ليه اجيبها ..
    ريم .. بينضحك عليك وتصرف فلوس كتير في شويه حاجات قد كدا بالفلوس دي انا بشتري كل اللي محتاجاه وزياده ..
    احمد .. انتي كدا شاطره يعني

    سابها ومشي مارضيش يتكلم ويقول لها راحة بيتك واستقراره اهم من اي فلوس ،اني ارجع الاقيكي وسط عيالنا اهم من التوفير هيفيد بايه لو وفرتي وانا روحت منك او ابنك الرضيع دا حصله حاجة ايناس مين اللي تعرف تراعي مولود صغير كدا ..!
    ريم.. احمد انت زعلت مني ؟
    دخلت وراه بعد مانيمت الولد رد بكل برود ، في اكل ولا لسه هستني ؟
    ريم .. ها

    احمد شد القميص تاني ولبسه وهو بينفخ : انا نازل هاكل برا
    ريم . بس استني بس
    خرج ومابصش وراه قعدت زعلانه ومسكت الفون واتصلت باول واحده جت ف بالها :

    ايناس .. الو
    ريم .. فينك
    ايناس .. صوتك ماله
    ريم .. اتخانقت مع احمد
    ايناس .. ليه خير
    ريم .. تعالي احكيلك
    ايناس .. معلش مش فاضيه دلوقتي ممكن كمان ساعة كدا اجيلك

    ريم ... طيب براحتك
    قفلت ايناس وهي بتضحك وغمزت بعينها وقالت هو دا الوقت المناسب لبست بسرعة ونزلت الشارع بتتلفت علي احمد مش لاقياه

    ايناس .. اووف لحق يطلع بالعربية ماكل مره بيقعد يمسحها ساعة اشمعنا المره دي ..

    رجعت ع شقتها محبطه لحد مافكرت تطلبه في التليفون بحجة اي حاجة المهم تفتح معاه حوار ،الراجل سهل يتعلق باي ست لو هي عايزا ده ،ومش معني كدا التبرير للراجل ولا إدانة الست بس هي دي الحقيقة الرجالة ضعاف قدام اي ضحكة وكلمتين
    بقلمي #أماني_عنان
    ايناس . آلو
    احمد .. اهلا ي ايناس في حاجة
    ايناس .. فاضي اتكلم معاك شويه
    نفخ في الهوا وقال بعد صمت لحظات ..
    ______________
     قبل خطوبة فريدة ونادر بالليل تارة ماهديتش الا لما أقنعت والدتها يروحوا لشيخ سمعت عنه قريب منهم وسره واصل ،راحوا وهما خايفين

    الام .. ياختاي ايه الشارع الضلمة دي
    تاره .. ممكن تمشي وانتي ساكته
    الام ... انتي بتتكلمي كدا ليه ؟
    تاره .. اسفه ي ماما انا بس اعصابي مشدوده شويه
    الإنسانة اللي تفكر تاذي غيرها وتتمني موته مستحيل تبر بحد حتي امها

    الام .. مش عارفه ليه خايفه من المشوار دا
    تاره .. ممكن تستني برا وما تدخوليش معايا
    الام .. اخاف عليكي
    تاره . هههههههه لا اطمني انا قلبي مات من منظر ضحكهم وانسجامهم سوا

    الام ..  خايفه عليكي ي بنتي من نفسك مستغرباكي اووي
    تاره .. اهو البيت استني هنا نصايه وهنزل
    دخلت قابلت الشيخ لوحدها سمع منها وهو عينه عليها بتبلعها نسيت تسمي وتستعيذ من منظر عيونه الواسعة كان قاعد فيها شيطان رجيم طلب منها كام غرض خاص بالبنت وصورة لها هي وعريسها

    تاره .. تمام اتفضل اتعابك
    الشيخ .. بعدين نتكلم في الفلوس ، وخدهم بلهفه وعدهم الفين جنيه باين انك بتحبيها اووي
    تاره .. بحبه هوا

    الشيخ ..  واللي يخليه يحبك ويتجوزك كمان
    تاره .. بجد ،ابوسك ..!
    سكتت فجأة ،ايه اللي انا بقوله دا دا راجل مش واحده صاحبتي

    الشيخ .. مش وقته المره الجايه ماتجبيش امك معاكي
    قامت بسرعه وقالت . انت عرفت ازاي أن ماما معايا ؟
    عيونه اتقلبت للسقف وحرك دراعه كام مره ورمي البخور فجأة وقال
    دقات قلبها واصله لعندي فيه ذرة ايمان والنوع دا غلط علي مقصدك ،بغمزة اظن فاهمه قصدي
    حط أيده علي كتفها بيسحبها لحد كف أيدها وهي بتبص في وشه متثبته سألته سؤال غريب قالت :

                      الحلقة الثالثة من هنا

    إرسال تعليق