Ads by Google X
رواية يوميات عروسه في بيتها الجديد الحلقه الثامنه -->

رواية يوميات عروسه في بيتها الجديد الحلقه الثامنه

رواية يوميات عروسه في بيتها الجديد الحلقه الثامنه

    الحلقة الثامنة

    : يا ماما والله محمود مش زعلني في حاجه .
    : انتي لسه هتكدبي عليا ؟ ماهي باينه وواضحة زي الشمس .
    : خلاص يا ماما .انا هحكيلك علي كل حاجة بس سبيني للصبح وانا هقولك .
    وبعد ما فطرنا الصبح ماما قالتلي هتسكتي وتخبي بردو ولا هتتكلمي وتقولي لامك ؟

    قعدت معاها وحكيت لها كل اللي حصل من حاجات غريبة واحلام مفزعة والشيخ بيومي وعم مرجان واللي حصل معاهم .
    ماما قالتلي : الشقة دي مش هتروحيها تاني .انا مش مستغنية عنك .لازم يجيبلك شقة غيرها .
    : ياماما بعد ما صرفنا دم قلبنا علي الشقة نسيبها !! اصبري يا ماما لما نشوف ايه اللي هيحصل .عم مرجان قال انه هييجي ويطرد كل الحاجات دي.
    : وانا لسه هستني لما تشوفي !!  تكوني ضيعتي مني !!  انا قولتها كلمة..... الشقة دي مش هتدخليها تاني .
    : طيب نشوف عم مرجان هيعمل ايه ؟

    وفجأة يرن جرس الباب .. ماما راحت تفتح الباب لقيت واحدة ست بتسأل عليا  !!!
    ماما ناديتني وقالتلي تعالي يا ريهام في حد عاوزك  .
    روحت اشوف مين .لقيتها ...!!!!!! الست ريهام جارتي الجديدة في الشقة المسكونه !!!!!
    قولتلها : اهلا وسهلا تعالي اتفضلي .
     ريهام جارتي دخلت الشقة بعدما سلمت عليا وبعدين مدت ايديها تسلم علي ماما .

    اول لما ماما سلمت عليها ولمستها  ماما سحبت ايديها منها بسرعة .وقالت لها تشربي ايه ؟ قالت لها شاي . وبعدين ماما دخلت المطبخ .
    ريهام جارتي زعلت  لما ماما سحبت ايديها منها بسرعة .
    دخلت ورا ماما المطبخ وقولتلها : ايه ياماما اللي عملتيه ده .الست اتكسفت لما سحبتي ايدك منها بالشكل ده .
    ماما قالتلي : انتي مأخدتيش بالك من ايديها ؟
    : مالها ماخدتش بالي من ايه ؟
    : انتي شوفتي ايديها حمرا وكبيرة ازاي ؟ ايديها عجيبة اوي .اول مرة اشوف كده .مين الست دي يا ريهام ؟
    : دي جارتي ريهام في العمارة .

    : الست دي غريبة !! ملكيش دعوة بيها با ريهام .تاخد واجبها وتمشي وبعد كده ملكيش دعوة بيها .
    انا لما بسلم علي حد ببص في وشه مش في ايده .علشان كده مأخدتش بالي .
    خرجت وروحت قعدت مع ريهام جارتي وانا قاعده معاها لاحظت انها بتداري ايديها دايما ولما دققت النظر في ايديها لقيتها استأذنت وقامت علشان تمشي .
    مديت ايدي اسلم عليها لقيتها اترددت تسلم عليا .ولما فضلت ماده ايدي مدت ايديها و سلمت عليا .ببص في ايدها اترعبت وسبتها علطول .ريهام جارتي بصيتلي بصة توعد وسابتني ومشيت .
    صوابع ايديها كانت حمرا اوي واظافرها طويله جدا ومدببة وكف ايديها كان مكتوب عليه بحاجة سودا حاجات غريبة مش مفهومة .

    ماما خرجت وفعدت معايا ولقتني خايفة من جارتي .
    قعدنا نحاول نفهم الست دي مالها خصوصا لما حكيت لماما عن اللي حصل معاها قبل كده ولما كدبت و  قالتلي ان اولادها في المدرسة واحنا في الصيف .
    ماما كررت تحذيري منها وانا بصراحة خوفت منها اوي خصوصا لما افتكرت تصرفاتها الغريبة .
    ماما مسكت التليفون واتصلت بمحمود وقالتله تعالي علشان عاوزاك .
    محمود قالها حاضر هاجي بعد الشغل .وفعلا محمود جه بعد الشغل .

    ماما زعقت لمحمود وقالتله انت تتصرف وتجيب شقة تانية غير دي لبنتي انا مش مستغنية عنها لما يحصلها حاجة .
    محمود حاول يفهم ماما انه هيعمل المستحيل علشان يطرد اي حاجه وحشة من الشقة لكن ماما كانت مصممة علي كلامها .
    واحنا قاعدين عم مرجان اتصل بمحمود وحدد معاه معاد علشان يروح الشقة ويطرد منها اي روح شريرة .
    في الميعاد المحدد محمود جه وبعد ما اقنع ماما اخدني انا وهي وروحنا الشقة علشان نشوف عم مرجان هيعمل ايه .
    في الميعاد المحدد محمود جه وبعد ما اقنع ماما اخدني انا وهي وروحنا الشقة علشان نشوف عم مرجان هيعمل ايه .
    بعد ما دخلنا الشقة وشغلنا قران بربع ساعة جي عم مرجان .
    اول ما دخل عم مرجان حط ادواته وطلب مننا اننا نقفل القران وبعدها بدأ يشتغل .

    في المرة دي محصلتش حاجات مرعبة زي المرة اللي فاتت .
    كل الحكاية اننا كنا سامعين اصوات بتتكلم مع عم مرجان .
    عم مرجان طلب منهم انهم يسيبوا الشقة ويرحلوا وبعد معاناة معهم وافقوا وبعدها عم مرجان قالنا خلاص كده الشقة بقيت مفيهاش اي جن او عفاريت واننا ممكن نعيش فيها مطمئنين .
    ماما بعد ده كله كانت رافضة اني اقعد في الشقة بردو .لكن انا حاولت اقنعها اني خلاص مبقتش خايفة لحد ما اقتنعت بصعوبة .
    ماما سابتنا ومشيت بعد ما قالتلي كتير خلي بالك من نفسك وملكيش دعوة بجارتك الغريبة دي ولو حصل اي حاجة تعالي علطول او اتصلي بيا اجيلك .

    عشت انا ومحمود يومين كانوا مفيش فيهم اي مشكلة ولا حصلت اي حاجة تخوف فيهم حتي الاحلام المفزعة بطلت احلمها .
    تالت يوم محمود سابني ونزل الشغل  انا كنت اطمنت خلاص وبدأت ارتب الشقة وعاوزة اعمل اكل لمحمود قبل ما يرجع من الشغل .
    وانا في المطبخ وضهري لباب المطبخ والريسبشن  وواقفة بجهز الاكل لقيت حاجة بتخبط علي ضهري بتلفت .......
    لقيت جارتي واقفه قصادي !!!  جسمي ارتعش وبرقت وقولتلها انتي دخلتي هنا ازاي ؟؟ !!!

    قالتلي : كنت جاية اصبح عليكي لقيت باب شقتك مفتوح  .ناديت عليكي كتير لكنك مش سمعتيني .خوفت عليكي دخلت علشان اطمن عليكي واقولك تقفلي الباب .
    استغربت اوي من كلامها ولكن بعد كلام عم مرجان قلت في بالي ملوش لزوم القلق والخوف اكيد محمود مش قفل الباب كويس وهو ماشي علي الشغل .
    قولت لريهام جارتي تعالي اتفضلي واخدتها وقعدنا في الريسبشن .وقعدنا نتكلم كتير .
    هي صحيح شكلها غريب وتصرفاتها اغرب لكن دمها خفيف وكلامها حلو .
    وبعدين جت سيرة اولادها في الكلام .افتكرت اللي قالتهولي قبل كده .قولتلها هما اولادك بيروحوا المدرسة ازاي واحنا في الصيف ومفيش مدارس؟

    لقيتها بصيتلي وارتبكت وبعدين قالتلي دي مش مدرسة زي ما انتي فاكرة .دي مدرسة تعليم الرسم والخط .
    وبعدين قالتلي انا هقوم ادخل بقه شقتي علشان الاولاد جوا لوحدهم .
    قولتلها ابقي تعالي لما تكوني فاضية .ردت وقالتلي ما تيجي معايا علشان حتي الولاد نفسهم يشوفوكي ويتعرفوا عليكي بس مكسوفين ييجوا هنا .

                       الحلقة التاسعه من هنا

    إرسال تعليق

    اعلان