Ads by Google X
رواية العذراء والخمسيني الفصل الثلاثون والاخير -->

رواية العذراء والخمسيني الفصل الثلاثون والاخير

رواية العذراء والخمسيني الفصل الثلاثون والاخير

    الفصل 30 والاخير 👈 العذراء والخمسيني
    .
    عندما شعر رامي بالنعاس نهض واغلق التلفاز ليتوجه الي غرفه نومه. ولكنه عندما دخل الغرفه وجدها مظلمه علي غير العاده فزوجته لاتنام الا وبجانبها ضوء خافت علي الاقل من مصباح اباجورتها .فمد يده متحسسا طريقه نحو مفتاح الاضاءه لكنه تفاجأ بيدين تجذبه من ذراعيه وبصوت زوجته تقول/سيبه انا اللي طفيته
    رفه رامي حاجبيه بدهشه وقال/ليه بقي؟

    اقشعر بدنه من لمسات زوجته الرقيقه حول رقبته وهي تقول/بتحبني يا رامي!
    اراد رامي ان يبعدها ولكنها تشبثت برقبته وقالت/مش هسمحلك تبعدني عنك بعد النهارده!
    شعر رامي بالتوتر الشديد خوفا من انفجار مشاعر الماضي الذي حاول جاهدا دفنها طيله تلك السنوات فقال/ابعدي عني ياريهام... ايه الجنان ده! قاطعته بقبله علي وجنته قبل ان تهمس له/بحبك...بحبك اوي يارامي مينفعش تديني فرصه تانيه.. معقوله معادش ليا مكان في قلبك.. اشعل رامي الضوء فجأه ليري ملامح زوجته و مدي صدقها فوجدها متورده الوجنتين بسبب شعورها بالاحراج والتوتر.
    اقترب رامي منها وقال/بوصي في عينيا وقولي اللي قولتيه من شويه
    كادت ريهام ان تتراجع ولكنها ضغطت علي شفتيها بعزم ونظرت بعمق في عينيه قبل ان تقول/انا بحبك... ايوه بحبك يارامي ومحتاجه تديني فرصه تانيه ان مكنش عشاني عشان ابننا ع الاقل.


    رامي مشككا/والماضي؟
    ريهام/سيبك من الماضي.. الماضي خلص و انتهي خلينا في دلوقتي جاوبني بصراحه يارامي ياتري ليا فرصه عندك انه ممكن تحبني من جديد؟
    لم يستطع رامي الاستمرار في تمثيل البرود لتنفجر براكين مشاعره الذي حاول اخمادها كثيرا. ويجذب حبيبته قبل ان تكون زوجته وام طفله ليدفنها في دفء عناقه ويقول بصوت اجش /هو انا كنت نسيت حبي القديم عشان اجدده... تنهيده... متعرفيش قد ايه اتمنيت اسمع منك الكلمتين دول... واخيرا ياريهام فتحتي قلبك من جديد.
    ريهام/انا اسفه.. اسفه علي كل اللي سببتهولك اسفه اني اتاخرت كل السنين دي عشان اعترفلك بمشاعري بسبب ضعفي. وانسابت دموعها علي وجنتيها
    رامي/خلينا ننسي كل اللي فات ونبدأ من الاول خالص. اومات له ريهام فرسم ابتسامه حب علي وجهه قبل ان ينشر قبلاته الرقيقه علي وجهها ولكن لحظتهما انقطعت بسبب نداءات ابنهما الذي دخل شاكيا خائفا بسبب حشره علي سريره ليلعن رامي الحشره وحظه معا فقهقهت ريهام عليه.



    *********************************************
    في عصر اليوم التالي شعرت ليلي بالتوعك فقررت ان تذهب الي علاء وتطلب اذنا منه للمغادره باكرا.
    علاء/مفيش مشاكل روحي ارتاحي والف سلامه عليكي. لم تستطع ليلي ان تجيبه بسبب الصوت الصادر من خلفها وبالطبع هي علي معرفه تامه لصاحب ذلك الصوت.
    علي/مين اللي تعبان؟
    علاء/الانسه ليلي جت تاخد اذن عشان حاسه بشويه تعب
    علي قاطبا حاجبيه/تعبانه عندك ايه؟
    نهضت ليلي واجابته باقتضاب/شويه برد ... عن اذنكم هروح اخد شنطتي عشان امشي
    علاء/اتفضلي
    علي/استني هوصلك
    ليلي/مفيش داعي. لم تنتظر ليلي رده واسرعت بالمغادره فقلب علي عينيه بضجر وتنهد قبل ان يلحقها الي الخارج. توقف امامها مانعا اياها من متابعه سيرها ليقول/وشك مش عاجبني خليني اوصلك
    ليلي /لو سمحت ابعد عني بقي
    علي/انتي بتعمليني ليه كده ..ده جزاتي اني قلقان عليكي
    ليلي/شكرا بس انا مش عاوزه منك حاجه فياريت تسيبني في حالي بقي



    علي/مش هسيبك وهتركبي العربيه. وتبع كلماته بجذبها واجبارها علي صعود سيارته.ارادت ليلي ان تصرخ ولكنه حذرها قائلا/انا مجنون ومش هيهمني... انتي اللي هتفضحي نفسك
    قامت ليلي بمحاولات فاشله لابعاده وهي تقول/عاوز مني.. وسع.اغلق علي باب السياره الذي بجهتها واسرع بالصعود الي جانبها علي كرسي القياده ثم ادار محرك السياره ليغادروا.
    علي/انا عاوز حاجتين الاولي اطمن انك وصلتي بخير التانيه اننا لازم نحل سوء الفهم اللي بينا ده حالا ودلوقتي..التزمت ليلي الصمت.. فاردف/ياليلي انا مش وحش زي ماانتي فاكره البني ادم اللي شوفتيه في الليله اياها ده مش انا... ساعتها مكنتش في وعيي وتحت تاثير البودره.
    ليلي/وانا ماقولتش حاجه كل اللي انا عاوزاه منك انك تبعد عني وتسيبني في حالي
    علي /مينفعش
    ليلي/ليه!!
    علي/مش عارف مش قادر اشيلك من دماغي.. ممكن اكون معجب بيكي بحبك كل اللي انا متاكد منه اني بفرح لما بشوفك وبتكلم معاكي..ظلت ليلي صامته فاردف/مبتتكلميش ليه ؟



    ليلي بحزم/لو سمحت شيلني من دماغك.. انا ماليش في الكلام ده
    علي/انتي مش مصدقاني؟ طب والله انا اتغيرت وده كله عشانك
    سرقت ليلي بعض النظرات نحوه لتري تعابير وجهه لتجدها تعابير رجاء صادقه لذلك قالت/ياعلي انا مقبلش الكلام الفارغ بتاعك ده لا حبيب ولا اكس ولا اللي بتفكر فيه انا واحده بسيطه وبتخاف علي سمعتها.. انا اصلا خايفه حد من شارعنا يشوفك معايا في العربيه.
    ابتسم علي وقال/يعني انتي بتحبيني زي مابحبك بس مشكلتك في شكل علاقتنا صح؟
    توترت ليلي ولم تعرف ماذا تقول فاردف علي قائلا/تمام فهمت.
    ليلي قاطبه حاجبيها/فهمت ايه؟
    علي/بليل هكلم ابويا عشان يفاتح ابوكي في في موضوع طلب ايدك ليا. وانهي كلامه واضعا يده علي يدها لتسحبها ليلي سريعا كرده فعل تلقائيه.
    علي بقلق/انتي سخنه اوي
    ليلي/متقلقش نزلني بس هنا
    علي قاطبا حاجبيه/تحبي اخدك للدكتور
    ليلي/مفيش داعي برشامه وشويه كمادات هيحلو الموضوع.
    علي /براحتك... بس هبقي اطمن عليكي من رشا.
    هبطت ليلي من سيارته بعد ان ودعته بخجل.



    **********************************************
    وبالفعل قام علي بتنفيذ وعده وذهب هو ووالده لطلب يد ليلي من والدها الذي رحب بالامر فهو يعز رفعت كثيرا ومتاكد انه سيطمئن علي ابنته مع ابنه.
    اما بخصوص علاقه محمد مع زوجته فبعدما تعافي اقنعه والده بالذهاب الي زوجته ليردها الي زمته. اذعن محمد له وذهب ليتفاجأ بمارام تتشاجر مع والدها علي الهاتف/انت معملتش خاطر لحد ابدا.... الله يسامحك يابابا..... مش عوزه حاجه منك. واغلقت سماعه الهاتف لتصدم بوقوف زوجها علي يسارها او بمعني اصح زوجها السابق.
    نظرت له مارام بجفاف ثم ادارت وجهها وهي تساله/ايه جاي تكمل اهانتك هنا
    جلس محمد قبالتها وقال/انا اسف...مكنش لازم ادفعك تمن حاجه انتي ملكيش ذنب فيها...بس برضو لازم تقدري اللي كنت فيه شغلي اتخرب وجسمي اتكسر وده كله بسبب ابوكي
    استسلمت مارام للبكاء وهي تقول بين دموعها/هونت عليك بعد العشره دي كلها؟ ياخساره يامحمد ياخساره كل حاجه عملتها عشانك.
    اقترب محمد ومسح دموعها ثم قال/خلاص بقي.. كانت لحظه شيطان وراحت لحالها قولتي ايه ياحبيبتي ناويه تسامحيني وترجعيلي ولا. وصمت نادما
    مارام/عقلي مش مطاوعني بس قلبي عاوزك جنبه طول العمر
    ابتسم محمد وقال/وياتري هتسمعي كلام مين فيهم
    مارام بحب/قلبي طبعا
    محمد بابتسامه حب/حبيبه قلبي



    ************************************************
    بيوم قراءه فتحه ليلي علي علي كان الجميع مجتمع ببيت اهل رشا. وهناك فجرت رشا مفاجأتها/النهارده هنحتفل بمناسبتين مش مناسبه واحده
    علي بمزاح/ومين بقي اللي جاي يقطع عليا في قرايه فتحتي
    رشا بابتسامه /اخوك
    علي باستغراب/محمد!
    محمد باستغراب مدافعا عن نفسه/ابدا والله
    رشا بابتسامه خبيثه وهي تشير ناحيه بطنها/لا اخوك اللي جاي في السكه
    صمت الجميع لبرهه لتخرجهم زغروطه والده رشا عن صمتهم ويتقدموا مهنئين ومباركين بسعاده كبيره ماعدا رفعت الذي جلس يراقب مايحدث بذهول.
    رشا قاطبه حاجبيها/ايه ياحج انت مش فرحان ولا ايه
    رفعت وهو يحاول منع دموعه من الانهمار/انا ..انا مش قادر اتكلم من الفرحه.. ولادي حوليا ومراتي حامل في ولي عهد جديد. منهيا حديثه بابتسامه
    قهقه الجميع فاقتربت رشا منه وعانقته ليبادلها رفعت العناق بحب.



    علي/الواد ده بقي هيبقي بتاعي سيبهولي وانا خليهولك دنجوان في نفسه
    قهقه البعض لتدخل ريهام وتقول/ممكن تكون بنت مش كده يارشا
    رشا/اه جايز
    ريهام/دي بقي اللي هتبقي اختي وبنتي
    رفعت/اوعي حد يقرب من العيل اللي جاي... اللي جاي ده هربيه علي ايدي حاجه كده علي الهادي مش عاوز حد منكو يبوظو
    محمد/كده ياحج
    رفعت/اه اتلهو في عيالكو انتو..
    علي/تصدق بالله ياحج انا هلزقلك العمر ومش هسيبك. ونهض ليعانق والده قائلا/ده انت حبيبي يابوب.
    ظل علي يشدد علي عناقه رغم اعتراضات والده فانضم اليه اخوته وطالبو باخذ صوره عائليه للذكري
    .
    نهايه الروايه
    شكرا لحسن المتابعه

    إرسال تعليق