Ads by Google X
رواية لحظات انوثه الفصل الخامس والعشرون -->

رواية لحظات انوثه الفصل الخامس والعشرون

رواية لحظات انوثه الفصل الخامس والعشرون

    لحظات انوثه 💞الفصل الخامس والعشرين
    جلست علي الصخور وهي تشعر بالم في قلبها قبل يديها اسقطت بعض الدموع من شدة الالم
    لم تشعر بوجوده وهو يجلس بجانبها مسك يديها فك لها ربطة الشاش تفاجأ بتورم في يديها اغمض عينيه وشعر بالم في قلبه العند في الالم كمان

    تنهدت كارمن وافلتت يديها لتربط يديها
    بنفسها حاولت ولكنها فشلت
    مسك ادم يديها وحاول مساعدتها بلل شفاهه بطرف لسانه انتي بتعذبي نفسك ليه وبتعذبيني معاكي انتي بتعملي فيا كده ليه ووضع يديها علي شفاهه وقبل اصابع يديها بحنان انا اسف
    شعرت كارمن بقشعرة في جسدها أغمضت عينيها وهي تشعر بحبه يغزو قلبها مالت عليه واستندت جبهتها علي جبهته انت عايز مني ايه ليه بتعمل فيا كده قلبي واجعني ابعد عني ارجوك واغمضت عينيها
    آدم انتي مش عايزة تعترفي ليه انك قلبك مبقاش ملكك بقي ملكي انتي ليك قلب بيدق وبيحس انتي ليه مش عايزة تديني وتدي نفسك فرصة
    كارمن مش حقدر
    آدم حتقدري لاني جنبك وبحبك انتي محتجاني اقف جنبك ابقي رجلك
    كارمن مش حينفع

    ادم لا حينفع لانك بتحبيني
    كارمن انا كانت حياتي من غيرك كانت كويسة
    ادم حياتك كانت من غيري ميتة كنتي الراجل والست كتتي بتتالمي ومحدش حاسس بانوثتك ولا معترف بيها بس انا ححسسك بيها
    كارمن انت عايزة مني ليه وبلعت ريقها بصعوبة انت مبتحبنيش انا بالنسبالك واحدة استفزتك تعبتك وعذبتك انا منفعكش ولا انفع غيرك انا واحدة معقدة ومسترجلة
    آدم هششش خلاص انتي مش مسترجلة انتي كلك انوثه انتي تجنني في كل حاجه واقترب منها وقبل شفاهها السفلية وضغط عليها حتي تالمت جسمك وقبلها وشك ووزع قبلات ناعمة علي وجهها راسك اللي عايز يتعدل ده وقبلها قبلات ناعمة علي رقبتها وتحولت الي قوية عنيفة كارمن باستسلام لقد اشتاقت لقبلاته الوقحة ولكلماته فصل قبلته بانه التقط انفاسه انتي بتحبيني وده كنت عايز أثبته لنفسك انك ضعيفة ادامي وقام من مكانه وبعث لها قبلة في الهواء سلام وغمز لها وترك التي تستشيط غضبا وقهرا من تصرفه الوقح معها
    كارمن بصدمة حيوان
    آدم لمس شفاهه بيديه وابتسم حل عقدتك علي ايدي
    _________

    _قصي وسلمي_
    خرجت خارج غرفتها بمنامتها القطنية الوردية القصيرة التي تكشف عن ساقيها علي ان تراه اوتصطدم به لاتعلم مشاعر غريبة تسيطر عليها ولكن ماتعلمه انها تعشقة قلبها يهتف باسمه تريد احتضانه تريد تقبيله وكانها ادمنت محادثته كلماته حتي وان كانت كالسم
    دخل الي الطرقة التي تفصل بين غرفتها وغرفة مكتبه حاول تجاهلها ولكنه فشل فعينيه تفضحه القي قذفات من فمه انتي ايه اللي مصحيكي لحد دلؤتي واقترب من غرفة المكتب فتح باب الغرفة مش بكلمك مبترديش ليه
    دخلت سلمي الي غرفة المكتب لم ترد عليه تركته واتجهت الي الاريكة جلست عليها ووضعت ساق فوق الأخري وردت بشكل
    مثير وانت مالك
    قصي بتلعثم من مظهرها انتي انتي ايه اللي انتي لابساه ده انتي ناسية ان البيت في خدامين رجالة
    سلمي ليه لابسة ايه وبعدين وانت مالك انا عندك دكتورة وبس يعني حيجي الوقت اللي حمشي فيه وحريحك وقامت من مكانها واتجهت الي باب الغرفة فاصطدمت بصدره العريض
    سلمي لوسمحت ابعد عني خليني اعدي
    قصي تؤتؤ مش حيحصل غير بمزاجي
    سلمي انت عايز مني ايه
    قصي بنظرة فاحصة الي جسدها الذي يثيره عايزك
    سلمي بصدمة انت قليل الادب
    قصي مفيش احلي من قلة الادب بس لما نتجوز
    سلمي بصرخات مكتومة في قلبها وانا مش موافقة
    قصي متأكدة انك مش عايزة
    سلمي متأكدة انا بكرهك

    قصي لازم اتاكد الاول انك بتكرهيني
    سلمي حتتاكد ازاي
    قصي صمت وشفاه وقبلاته هي التي كانت تتحدث همس في اذنها انتي بتحبيني وبتكابري
    سلمي انت موهوم انا مبحبكش قبل ان تكمل باقي كلماتها اخرسها بقبلة قوية وكانه يتفنن وتعذيبها تعمق اكثر في قبلاته وكانه يستمتع
    استسلمت لقلبلاته وضعت يديها علي رقبته فصلت قبلته احتياجهم استنشاق الهواء
    قصي متأكدة انك بتكرهيني
    سلمي اوي وقبلته هي بجرأة اكثر
    قصي ده انتي بتكرهيني اوي بقي موافقة نتجوز
    سلمي هزت راسها بالموافقه
    قصي بتحبيني ورفع راسها عاليا
    سلمي اغمضت عينيها انت بتحبني
    قصي قبلها من جديد اظن كده فهمتي
    _________
    _آدم وكارمن_
    تنهد علي حاله انت ايه اللي انت عملته ده كده مش حتسامحك و حتعند اكتر اعترف انك بتحبها ياابن الجارحي
    اقتربت من شاطئ البحر وجلست علي احدي الصخور وتنهدت علي حالها اغمضت عينيها محدثة نفسها انتي لعبة في ايده مش اكتر حيتسلي بيكي يومين ويزهق لازم تتعبي لازم تعذبي زي معذبك زي ماخلاكي تحبي وتفكري فيه انتي بتحبي لا انا بكرهه ومش بطيقة
    *القلب يصرخ بحبك والعقل يرفض قربك "
    ايه ياكارمن انتي بتحبي ولا ايه انتي أدمنتي ريحته كلامه قربه لمساته اللي بتحسسك انك انثي قبلاته الوقحة اللي بتعشقيها وبقيتي بتستنيها فوقي ده زيه زي اي راجل كداب كلهم كدابين وخاينين بيلعبوا بالبنات بيضحكوا عليهم باسم الحب هو مبيحبكيش هو بيتسلي بيكي ومفيش حاجة اسمها حب ووضعت يديها في جيب بنطالها لتكمل باقي مذكراتها في مفكرتها الخاصة بها راحت فين وبدأت في التدوير حولها
    _________
    _جاسر وجميلة_
    دخلت جميلة غرفتها فاجاة رن هاتفها باسم نادر
    جميلة بخوف بعد تفكير قررت ترد
    نادر عاملة ايه ياقمر وحشتيني
    جميلة انت عايز مني ايه سبني في حالي بقي
    نادر من ناحية عايز فعايز كتير اوي عايزك وكمان عايز حق سكوتي يالصور حتروح لحببب القلب
    جميلة حقير فعلا حقير انت عارف اني معيش ولا مليم

    نادر امال حبيب القلب موجود ليه خدي منه
    جميلة انت حقير ومريض انت فاكرني ممكن اعمل كده انا بحبه ولايمكن استغله ابدا
    نادر تمام بس الصور حتروح لحبيب القلب
    جميلة بقهرة ودموع عايز كام
    نادر عايز علي الاقل كده 5 الاف دولار كل اسبوع ايه مش بيديكي مصروف امال حب ابه اللي بيحبهولك بس
    جميلة انت مش طبيعي ومريض انت فاكر وفاهم الحب غلط انا لايمكن استغله بالشكل ده قوله انا مش حستغله ابدا
    نادر تمام بس مترجعيش تعيطي وقفل
    القت جميلة الهاتف وانهارت في البكاء بعدها دق باب غرفتها مسحت دموعها وفتحت
    جميلة حضنته بقوة جاسر انت كنت فين
    جاسر مالك في ايه لحقت اوحشك
    جميلة انت علي طول واحشني وبدأت في البكاء
    جاسر طيب الدموع دي ليه العيون الحلوة دي تعيط بردو
    جميلة متبعدش عني ارجوك انا بحبك اوي
    جاسر انا عمري محاسيبك في اب ببسيب
    بنته
    جميلة بنتك
    جاسر طبعا انتي بقيتي مسؤولة مني

    جميلة عمري ماشفت بابا حاسة انك فعلا ابويا واخويا
    جاسر بابتسامة اخوكي بردو
    جميلة ده حتي عيب في حقك وحقي
    جاسر تعالي وخدها في حضنه ايه اللي مزعلك
    جميلة حقولك انا بعدها رن هاتفها
    جميلة حمدت الله انها لم تعترف ورن هاتفها ردت
    جميلة أيوة ياكارمن
    جاسر بضحك هامسا كارمن حتموتك
    كارمن اشارت له بالسكوت انتي كويسة
    جميله انا تمام بس انتي صوتك ماله ياكارمن
    كارمن لا أبدا انا تمام بس بردت انتي كويسة ماما عاملة ايه بتديها الدوا في ميعاده
    جميلة هي كويسة انا حقفل بقي عشان المحاضرة حتبدا
    كارمن طيب يا جميلة انا حقفل بقي صحيح بكلم سلمي موبايلها مقفول ليه
    جميلة ممكن مفيش شبكة هناك علي العموم متخافيش علي سلمي
    كارمن عارفة ياختي عارفة يلا سلام
    جميلة سلام

    _________
    _ادم وكارمن _
    علي جانب آخر كان يجلس في حالة من الصدمة مماقراه
    فتح اول صفحه من المفكرة والدي العزيز لقد رسمت لك صورة في خيالي انك رجل لطيف حاولت جاهدة بان اغير صورتك في عقلي وقلبي لم اري منك غير الإهانة و الالم النفسي قبل الجسدي تذكر يوم رؤيتي لك وانت تغتصب تلك الحمقاء في غرفة نومكما كانت تتالم وتصرخ كنت اسمع انينها كانت مريضة
    لم ترحمها بل كنت تكرر ذلك كل ليلة كنت اري بعض العلامات في جسدها الضعيف الهزيل كانت علامات من ضرب واغتصاب اغتصبت حقها في الحياة اصبحت تبتعد عنك ولكن لامفر دمرتها جسديا ونفسيا باعت كل من حولها من اجلك لكي تصبح لك اوهمتها باسم الحب فقدت عقلها عشقتك وصلت لحد جنون العشق وانت لم تدرك او تشعر بحبها والمها كنت تري فيها الرغبة والشهوة اصبحت متعة لك هل كان هذا هو الحب الذي تقسم به
    هل كان هذا هو الوعد الذي وعدته
    اقسمت علي حمايتها من غدر الدنيا وقسوتها لم توفر لها الامان اما عني انا فلم اسلم منك من اذيتك لي جسديا ونفسيا اتذكر تلك الليلة التي دخلت غرفتي كنت اداعب شعري هل تذكر ماذا حدث ساذكرك انا دخلت مسكت
    راسي وجلبتني الي المرأة قمت بقص شعري وقمت بصفعي عدة مرات حتي تالمت وقمت بركلي لم اسلم منك لا بل قمت باذيتي بلسانك السليط كنت تكرهني لاني فتاة كان هذا كل ذنبي في الحياة اتذكر تلك الليلة التي سمعتني وانا اتحدث مع ذلك الشاب في الهاتف كان يريد خطبتي ليرحمني منك اتذكر ذلك اليوم ساذكرك اطلقت صرخات في وجهه وعدة صفعات علي وجهي كنت تسمع انين صرخاتي والامي
    هل تذكر يوم ذهاب الي الجامعة من وراءك كنت اشعر اني افتعل خطاء وكانه ليس حقي ان أصبح امراة متعلمة
    ذهبت و انا مليئة بالكدمات هل رايت شعري الذي قمت بقصه بشكل غير مرتب غريب كنت اسمع ضحكاتهم العالية علي مظهري لم يشعر احد بالامي حتي من أحببته هجرني تركني ابتعد عني اذكر اخر كلماته مازالت في مسامعي انا لم احبك انتي لم تشبهني في اي شئ كاني اتحدث مع امرأة متبلدة المشاعر انتي تشبهيني الرجال في كل شئ انتي بلا قلب انا احب امرأة مفعمة بالحياة والأنوثة
    أصبحت اري فيك كل الرجال انا اكرهك

    قفل آدم المفكرة وهو يشعر بالم في قلبه
    تنهد وزفر بقوة عندك حق تعملي اكتر من كده
    بعدها كمل قرأ ماتبقي في المفكرة بعدها مرر ببديه اخر صفحات من المفكرة راي مفاجاه عدة رسومات لادم في اوضاع مختلفه ابتسم في نفسه الهذا القدر تعشقة تلك المحتالة مرر عدة صفحات اخري راي عدة كلمات لمست قلبه
    عندما رايتك اول مرة كنت اشعر بخفقان في القلب حاولت جاهدة ان اخفي مافي قلبي ولكن فشلت اعشقك نعم اعشقك اعترف باني أصبحت انثي ضعيفة علي يديك اصبحت اعشق قبلاتك التي اقتحمت عذريت شفاهي ادمنت رائحتك التي تداعب انفي اراك في كل مكان حولي اعشق كلماتك التي تلمسني
    اعشقك يامن رايت مافي داخلي يامن غزوت قلبي
    اعشقك ولكن لا اريد تمزيق قلبي الضعيف
    آدم قام باغلاق المفكرة واغمض عينيه
    بعد ربع ساعة من التفكير ذهب آدم لكارمن كانت تجلس في حالة من الشرود كانت كاللوحة الجميلة بالنسبة له كانت خصلات شعرها الأسود الطويل تسقط علي وجهها بشكل ملفت قرر ان يشاكس تلك المتمرده
    ادم اعدة ليه كده ياكارمن
    كارمن عايز مني ايه ياادم بيه مش عرفت خلاص اني سلمت وانتصرت عليا
    ادم مالك ياكارمن انتي كويسه

    كارمن مش حبقي كويسة طول ماانت حوالين مني ابعد عني بقي انا مش لعبة ولا للتسلية انت ممكن تتسلي مع واحدة غيري انا في حالي انا مش زيك ولا قدك
    ادم غريبه اوي كنتي بتقولي انك زي الرجالة في كل حاجه ايه سلمتي بالسهولة دي
    كارمن واقتربت منه ووضعت أصابعها علي شفاهه انت عايز مني ايه
    ادم بضعف كانه مخدر أمام تلك المحتالة عض علي شفتيه عايزك
    اقتربت كارمن من شفاهه وقبلتها بعشق فكانت تتمني تلك اللحظة بعدها انتقمت من شفتيه عضت شفتيه بقسوة لم يشعر ادم الا و راي دم علي شفتيه وكانها اخدت حقها منه
    قامت كارمن من مكانها ابعد عني احسنلك
    ادم بصدمة من تصرفها انتي فعلا ومسترجلة وشرسة وعايزة ترويض

    إرسال تعليق

    اعلان