Ads by Google X
قصة المدرسة المسكونه كامله -->

قصة المدرسة المسكونه كامله

قصة المدرسة المسكونه كامله

    المدرسه المسكونة
    وفي احد المدارس المتوسطة للبنات كان الجو كله وداع في وداع وخصوصا مرحلة الثالث المتوسط

    اللي كان الحزن واضح في وجوههم لأن أغلبهم يودعون بعضهم وداع الأبدي فهم سينتقلون


    إلى المرحلة الثانوية فتتفرق كل واحدة عن صديقاتها وقد يحالفهم الحظ في أن ينتقلون إلى

    مدرسة واحدة ....فهناك شلة مكونة من 7 بنات سموها شلة الاقزام السبعة<< ياشين الاسم

    معروفين بتهورهم وشهرتهم الواسعة بالمقالب والتهور والضحك الرجة والصرقعة وهن: نورة , سميرة , شذى, فاطمة , أحلام , ريناد , سهى.

    اتفقوا على أن أخر يوم يتأخرون عن الذهاب إلى البيت ويجلسون في المدرسة حتى 4 عصرا ولكن في

    الملحق الكبير في المدرسة دون علم أستاذاتهم لأن المدرسات سيتأخرن إلى العصر



    فبعد اختباراتهم أخذن بنات حاجيتهم وأكلهم وطلعوا فوق الملحق فهناك مستودعات وأشياء

    قديمة وبالإضافة إلى أنها مسكون ة الذي يدخل لايخرج.

    اخذوا البنات يفتحن كل باب فكلها أغراض ففتحوا غرفة لقوا فيها كراسي مكسرة وسبورة وكتابات

    على الجدران فشافوا أن هذا أنسب مكان فجلسوا وفرشوا السفرة وأخذوا يكركروا ويضحكوا شوي

    ثم سمعوا صوت أحد قفل الباب (طااااااااااخ) فقالت شذى : وي بسم الله وش دا ؟



    فقالت ريناد وهي تضحك : عادي أكيد تحتنا شكلهم الابلات عصبوا من أجوبة البنات لأسئلة الامتحانات

    فقالت شذى: والله ابلة مها الله لا يوفقها جابت أسئلة القواعد زي وجهها

    قالت سميرة: يووه جبنا السيرة اللي يعور الراس والله بس أتمنى في هاذي المادة إني انجح وبس

    وفكونا من السيرة شو رايكم بسبوسة هاذي من ايد أمي؟

    قالت فاطمة : تسلم يد أمك يارب وقولي لها فتو<< اسم دلعها>> تسلم عليكي

    قالت نورة: والله بسبوسة صراحة حلوة ابغى الطريقة من أمك يا سمرتو

    قالت سميرة : إن شاء الله يوصل وأنا يا نوير اتصل عليكي وأكلمك واعطيكي الطريقة .

    وثم سمعوا صوت زحف الطاولة (طيييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييع)


    قالت شذى : يا بنات أنا عندي أحساس إننا جلسنا في مكان غلط

    أحلام: ياربي ترى أنتي اللي ترعبيني كلي وأنتي ساكتة خليني أعرف أبلع

    سهى : ترى بديت أخاف .

    ريناد: يوه ياخوافات البايخات يللا كلوا خلوني أعرف أبلع

    فضحكووووا

    فخلصوا البنات فجلسوا يتكلموا ثم اتلموا البنات على جوال شذى يشوفوا بلوتوثات

    فقامت نورة وسميرة فقالت أحلام : وينكم ؟؟


    نورة : لا ولا شيء في بينا حساب أنا وسميرة نروح ونجيكم

    نورة وسميرة كانوا أكثر من صديقات كأخوات فلما قالت سميرة بأنها تسافر مع والدها

    وتدرس في الخارج حزنوا البنات وبالذات نورة حزنت كثير فكانت كل ماتكلمها تبكي نورة لفراق صديقة عمرها

    فذهبت سميرة ونورة إلى واحدة من الغرف المظلمة كان كله أكياس كتب مقطعة وخرائط

    قديمة أكل عليها الدهر وشرب وطاولة وحدة مكسورة جلست نورة مع سميرة يتكلمن



    عن طرق التواصل مع بعض وإنها حتفتقدها كثير وكل وحدة تعبر عن حزنها لفراقها

    وعن الظروف فكان المحادثة امتدت حوالي ربع ساعة فسألت نورة صديقتها سميرة

    وين رح تسكني فطلع من وسط كومة من الكتب شخص مغطى بعباءة سوداء فقال بصوت قوي رح تسكن عندي

    فاخذ يطلق صوت الصفير مع الضحك فصرخت نورة وسميرة فكان باب

    الغرفة سيقفل إلا أن نورة خرجت بسرعة وهي تصرخ فصرخت سميرة ولكن



    الجزء الثاني من هنا

    إرسال تعليق