Ads by Google X
رواية يوميات زوج فرفوش البارت الثامن -->

رواية يوميات زوج فرفوش البارت الثامن

رواية يوميات زوج فرفوش البارت الثامن

    البارت التامن..
    ..شجار قوى..
    عابد..بحمايه محتضن زوجته بكل قوته..
    واضعا رأسها على صدره..ويده تربط على ظهرها بحنان بالغ حتى توقفت عن البكاء وهدأ ارتعاش جسدها أثر الخضه التى تعرضت لها..
    معاذ..حامل فاطيما ومحتضنها بتملك مجنون..

    وبعمق وعشق شديد يقبل جبهتها ووجناتيها مرات ومرات وبين كل قبله وأخرى يهمس..
    معاذ:الحمد لله يارب..ذاد من ضمها أكثر..الف حمد وشكر لله انك موقعتيش يا فاطيما..
    أما مهاب..محتضن مى بعشق شديد..
    دافنا رأسه بصدرها يستمع لنبض قلبها بلهفه لعله يطمئن قلبه الذى اوشك على التوقف من شده فزعه ورعبها عليها..
    هاله..بوهن ارتمت على اقرب مقعد تلتقط انفاسها..
    لتستغل شاهنده الوضع وتسرع بالفرار نحو الخارج..
    لمحتها أيه وبلمح البصر كانت ركضت من حضن زوجها حتى وصلت اليها..وبغيظ شديد تحدثت..
    بتهربى على فين يا ام عرقوب..
    صرخت أيه بها وهى تقفز فوق شاهنده حتى سارت جالسه على ظهرها وبكل قوتها جذبتها من شعرها بعنف..
    أمام أنظار عابد المزهوله..
    شاهنده:بصراخ..أنزلى يا حيوااانه انتى فاكره نفسك راكبه حصان..
    انتبهت ايه لجلستها وبسعاده شديده أبتسمت بتساع وبفرحه طفوليه حد الهبل تحدثت..
    أيه:شىىىىىىى..قفزت على ظهرها أكثر من مره وبعنف سكعتها على مؤخرتها..
    حصان مين يا بت دا انتى محصلتيش جحشه حتى..

    نظرت لمعاذ ومهاب المنفصلان عن من حولهم ومكتفيان بحتضان زوجاتهم فقط..
    كفايه احضان بقى وتعالو شوفو الوليه المجرمه اللى عايزه تهرب من اللى عملته دى..
    انتبه معاذ أخيرا وعلى مضض ابتعد عن فاطيما ورفع رأسه ينظر بتجاه شاهنده بعيون تشتعل بغضب عارم..
    لينصدم وتتسع عيناه بتفاجئ من هيئه هذه الأيه الجالسه فوق زوجته وتقوم بصفعها بكل عنف كلما حاولت شاهنده الافلات منها..
    لتصرخ شاهنده بغيظ شديد..
    شاهنده:أبعدى عنى يا عجله انتى هتموتينى..
    أيه:بشهقه..انا عجله يا &*****& يلى محسوبه على صنف الحريم بالغلط يا &***&..
    حوشى يا بت صورمك اللى شنكل البنات يا عينى وكان هيوقعهم من تالت دور يا &****&..
    نهت حديثها وعضتها بعنف من ذراعها..
    رفعت رأسها ونظرت لمى وفاطيما وبأمر تحدثت..
    ما تتحركى ابت منك ليها وتعالو خدو حقوقهم من بنت ال&***&..
    أخذت مى وفاطيما نفس عميق وبلحظه كانو هجمو على شاهنده وبدأو يلكموها ويصفعوها بكل غيظ..
    بينما وقفت ايه بجوار زوجها تتنهد برتياح و تصفق بيدها وتتحدث بتشجيع..
    أيه:ايوه اديها على قفاها ابت منك ليها..
    ببلاهه..ابتسم عابد ابتسامه متسعه بصتناع وبهدوء ما قبل العاصفه تحدث..
    عابد:أيه..

    ايه:نحمولى يا عبودى..
    عابد:جبتى كميه الألفاظ اللى قولتيها دى منين يا قلب عبودك؟!..
    حركت ايه رموشها اكثر من مره وبصوتا رقيق للغايه همست ببراءه وهى تشاور على شاهنده..
    ايه:هى اللى استفزتنى يا عبودى لكن انا فى الحقيقه ست مؤدبه..
    هم عابد بالرد عليها لكن صوت معاذ الذى صرخ فجأه بعلو صوته بعدم تصديق..
    معاذ:فاطيماااااااا..نظرت له فاطيما بفزع..أنتى بتشوفى؟!!..
    انقبض قلب فاطيما وتوقفت عن ضرب شاهنده وأخذت نفس عميق ورسمت الجمود على ملامحها وببطئ استدارت وبغضب مكتوم تحدثت..
    فاطيما:ايوه يا ابيه..اقتربت منه ونظرت لعيناه بعمق وبدموع اكملت..انا بشوف..حركت رأسها بأسف..ويارتنى ما شوفت..
    نظرت لشاهنده الملقاه ارضا..لأنى لما فتحت شوفت واحده بتستغل عجزى وبتتعمد تأذينى رغم انى عمرى ما أذتها..
    نظرت لمعاذ بعتاب..وانت عارف انها بتأذينى ووقفت تتفرج ومتكلمتش..صرخت بعلو صوتها..حتى انك رفضت ارجع البلد عند امى وسبتها تتفن فى اذيتى اكتر لحد ما وصلت انها كانت هتقتلنى انا وصحبتى..
    بصدمه نظر معاذ لشاهنده التى تحدثت ببكاء مصتنع..
    شاهنده:مفهمانا انك عاميه وانتى بتشوفى وكمان عايزه تلبسينى نصيبه وتخربى بيتى بعد ما انقذتك من الموت بسبب مياصتك انتى وصحبتك وهزاركو المايع اللى خلاكو كنتو هتقعو من تالت دور..صرخت بعلو صوتها..
    حرررررام عليكى يا شيخه اتقى الله..
    نهت حديثها ورفعت يدها تخفى وجهها وبكت بنهيار مصتنع بصوتا مسموع..
    بعيون متسعه على أخرها نظرت فاطيما لمى بزهول وعدم تصديق والتزمو الصمت..فهذه الشاهنده ممثله درجه اولى حتى أنهم اوشكو على تصديقها..

    ساد الصمت للحظات يقطعه صوت شهقات شاهنده الحاده وبحرقه تتحدث..منك لله يا فاطيما..حسبى الله ونعمه الوكيل فيكى يا شيخه..
    فجأه..انتفضو الجميع من تصفيق ايه وزوجها..يصفقو بحراره وبأعجاب مصتنع تحدثو سويا..
    عابد..ايه..عظما على عظما يااافنانه..
    اقتربت أيه منها ببتسامه مصتنعه وبحاجب مرفوع تحدثت..
    ايه:يخربيت اهلك دا انا صدقتك يا بت..
    ارتسم الغضب والغيظ على وجهها..الست دى بتكدب انا وجوزى شوفنها بعنينا وهى بتتصنت عليهم وهما قاعدين فى البلكونه واول ما قامو وقفو جريت عليهم وراحت زقاهم بعزم ما فيها..اقتربت من وجهها بشده حتى تلامست انفهما..
    مش كده ابت..همت شاهنده بالنفى لكن يد ايه الصغيره التى سكعتها خلف رأسها بعنف جعلتها تتسع عيونها بصدمه..
    وبوعيد تحدثت ايه..اكدبى تانى وانا هلسوعك على افاكى لحد ما عيونك ينورو..
    اقترب عابد من ايه وجذبها من يدها ببعض العنف وبصرامه تحدث..
    عابد:معاذ..انا عابد كامل جارك فى العماره اللى قصادك..
    بترحاب أقترب معاذ ومد يده وسلم على عابد..
    معاذ:يا مرحب يا عابد..انا عارفك يا ابو الرجوله سمعتك سباقك..
    عابد:وانا كمان عرفك يا معاذ..سمعتك انت كمان ماشاء الله زى الجنيه الدهب..
    أشار معاذ على مهاب..
    معاذ:ومهاب كمان ميتخيرش عننا..

    عابد:عارف مهاب..أقترب منه ومد يده بالسلام..انا شارى من المحل عنده لبس جوازى كله..
    مهاب:فاكرك يا رايق..اجدع واشيك زبون عندى..
    عابد:تسلم وتعيش..نظر لمعاذ..الخلاصه من غير رغى ولك حريم..انا ومراتى كنا واقفين فى الشباك عندى وشوفنا اللى حصل كله؟!!..
    شاهنده:ببجاحه..قول الحقيقه علشان هتتحاسب عليها يا عابد انت..بكت بصراخ..قولهم أنى مظلومه..
    عابد:بشفاه مرفوعه..لا انتى ظالمه مش مظلومه..
    نظر لزوجها..الحقيقه زى ما مراتى حكتها بالظبط يا معاذ..
    نظر لأيه بغضب وعاد النظر لمعاذ مره أخرى..وانا بعتذرلك على اللى مراتى عملته وضربها لمراتك حقك عليا..
    ايه:بغضب..انت بتعتذر عن ايه دا انا لسه عايزه أكلها علقتين تلاته عشره..
    جز عابد على اسنانه وبغيظ شديد همس بأذن زوجته..
    عابد:أخررررسى..
    نفخت ايه بضيق وأقتربت من مى وفاطيما وربطت على يدهم بحنان وببتسامه تحدثت..
    أيه:الحمد لله انكم بخير..نظرت لشاهنده بشرار..
    بس انتو متسكتوش عن حقكم واعملو محضر شروع فى قتل واحبسوها المجرمه ام غل دى..
    ولو احتجتونى اشهد معاكو انا ساكنه فى العماره اللى قصدكم واسمى أيه وابقى مرات عبودى دا..نهت جملتها وأشارت بأحدى أصابعها على عابد الواقف يستشيط غيظا من أفعالها..

    وبعنف أقوى سحبها من يدها مره أخرى جعلها تتأوه بصوتا خافض وسار بها للخارج وتحدث بستعجال..
    عابد:احنا هنستأذن يا معاذ ولو أحتجت أى حاجه انت او مهاب متترددوش ونادو عليا..
    معاذ:تسلم يا عابد..انا مش عارف اشكركم ازاى..تسلم يا اجدع عابد..
    مهاب:جميلك فوق راسى يا ابو عمه..والمفارش اللى انت نزلت بيها واللى المدام حدفتها انا خليت شاب من اللى كانو معانا يحطوهم فى مدخل العماره عندك..
    عابد:ببتسامه..احنا فى خدمه الجدعان يا ريس..يله سلام عليكم..
    بطفوله..أشارت ايه لفاطيما ومى بيدها..ونظرت لشاهنده وأخرجت لها لسانها ورقصت حواجبها لها..
    وسارت برفقه زوجها للخارج..ليسحبها عابد بعنف خلفه دون النطق بحرف واحد..ولكن وجهه يظهر عليه الغضب العارم وأن ما حدث لن يمر مرور الكرام..
    أما مهاب..أقترب من زوجته ووضع يده على كتفها جذبها داخل حضنه وتحدث بستعجال..
    مهاب:معاذ انا همشى وهستناك تكلمنى وتقولى هنعمل أيه بالظبط..خبط على كتفه..انا بثق فيك يا صاحبى وعارف أنك زى بالظبط مش هتعدى اللى حصل دا على خير..
    معاذ:بتأكيد..اطمن يا مهاب حق مراتك..نظر لفاطيما نظره حانيه..ومراتى انا هعرف اجيبه أزاى..
    أحتضنت مى فاطيما بقوه وبدموع همست بأذنها..
    مى:خلى بالك من نفسك..

    فاطيما:ببكاء..وانتى كمان يا حبيبتى..
    حرك مهاب رأسه لمعاذ بالأيجاب واتجه هو ايضا للخارج برفقه زوجته..وبوعيد همس بأذنها..
    مهاب:فزعى ورعبى اللى عيشتينى فيه أنهارده هعرف ازاى أطلعه على دماغك يا مى..نظرت له مى بخوف فأكمل هو بغضب..علشان لما أقول بعد كده مافيش مرواح لصحبتك انهارده تتخرسى وتسمعى الكلام وتترزعى فى حضنى من سكات..
    ابتلعت مى ريقها بصعوبه وبسرها همست..
    مى:أستر يارب..عبست بملامحها..
    قلبتك وحشه قوى يا هوبا انا عارفها وحفظاها كويس..
    ^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^
    انجرى على جوه..
    نطقها عابد بهدوء ما قبل العاصفه..
    بستغراب نظرت له ايه وبقلق وقفت بمدخل البيت وهمست بتسائل..
    أيه:مالك يا عبودى..
    عابد:بصرامه..اطلعى نتكلم فى شقتنا علشان مش عايز حد يسمع بينا ولا يدخل بنا..
    أيه:بعفويه..حد مين اللى هيسمع..دول مامتك وباباك..
    سارت نحو شقه حماتها وخطت للداخل عبر باب الشقه المفتوح وبطفوله نادت على حماتها..ماما نااااهوده.
    .شوفتى اللى حصل..
    خرجت ناهد ومروه من المطبخ وتحدثت بفضول..

    ناهد:ايه اللى حصل يا بت يا يويو احكيلى..انا شوفتك انتى وجوزك جريتو ورا بعض مرضتش اجى انا ومروه علشان منبقاش كلنا..
    مروه:برتياح..الحمد لله انهم موقعوش..انا كنت مرعوبه واستخبيت والله علشان مشفهمش وهما بيقعو..
    خطى خالد زوج مروه من الخارج وخلع نظرته الشمسيه وببتسامه ألقى السلام..
    خالد:السلام عليكم..نظر لزوجته بقلق..كنتى مرعوبه من ايه يا أم ريتال..نظر لشقيقه الواقف عاقد يديه أمام صدره وبشرار ينظر لزوجته..مالك يا عابد..شكلك ميطمنش..وايه المفارش اللى فى المدخل دى..
    هم عابد بالرد لكن أيه قطعت حديثه و تحدثت هى بندفاع..
    أيه:عارف يا عمو خالد الست المعرقبه أم صورم الصفرا اللى؟!!..قطعت حديثها وقفزت بفزع حين صرخ عابد بعلو صوته بنفاذ صبر..
    عابد:اييييييه..نظرت له بخوف..على شقتك بسررررعه..
    ناهد:بغضب..ايه يا واد انت..بتزعقلها ليه..
    اقتربت منه لكمته بكتفه..متعليش صوتك عليها كده تانى..
    عابد:برجاء..لو سمحتى يا أمى متدخليش بينى وبين مراتى..
    نظر لأيه بغضب أكبر..سمعتى قولت ايه..على فوق يله..
    ربطت مروه على ظهرها بحنان وهمست بأذنها..
    مروه:أسمعى كلام جوزك يا حبيبتى..شكله زهقان اوى..

    بأحراج..ركضت ايه نحو شقتها..دموعها تسبقها تهبط بغزاره على وجناتيها..
    عابد:عن أذنكم..هم بالخروج خلفها..لكن يد شقيقه أمسكته من مرفقه جعله ينظر له وببتسامه تحدث..
    خالد:على هادى يا عابد..انتو لسه عرسان..
    ناهد:برجاء..ايوه يا ضنايا بحلفك بالله ما تنكد على مراتك..دى لسه صغيره وعود أخضر..اقتربت منه..مهما عملت يا حبيبى مينفعش تحرجها قدمنا كده..أطلع رضيها وطيب بخطرها يا ابنى..
    عابد:بغضب عارم..اراضيها أيه يا أمى..دا انا هطلع أكسر دماغها ورجليها كمان..نهى جملته وركض بكل سرعته هو ايضا نحو شقته..
    شهقت ناهد بعنف وتحدثت بخوف..
    ناهد:خالد اطلع ورا اخوك يا ابنى ليعمل فى مراته حاجه..
    خبطت على صدرها..اخوك فى شره مبيعرفش حد..
    ^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^

    بمنزل معاذ..
    معاذ..ببطئ أقترب من شاهنده وجذبها من شعرها فجأه بمنتهى العنف وسار بها نحو غرفتها وقذفها للداخل واغلقها عليها بالمفتاح من الخارج..
    لتخبط شاهنده على الباب بكل قوتها وتتحدث بصراخ..
    شاهنده:انت بتحبسنى يا معاذ..انت صدقتهم ومكدبنى..
    خبطت الباب بيدها وقدمها..افتحلى احسنلك انا مش كلبه عندك..
    أسرعت فاطيما بالركض نحو غرفتها وهمت بأغلاق الباب لكن يد معاذ دفعتها بقليل من العنف وخطى للداخل غالقا الباب خلفه..تراجعت فاطيما للخلف وبقوه زائفه تحدثت..
    فاطيما:زى ما جارك ومراته قالولك هى اللى زقتنا وكانت هتموتنا..سارت نحو ولابها وبدات تخرج جميع ثيابها وحقيبه سفر كبيره..
    انا مش هقعد فى البيت دا لحظه وحده بعد كده..

    وضعت ثيابها داخل الحقيبه..الحمد لله ربنا شفانى واقدر ارجع البلد لماما واخواتى..نظرت له ببتسامه ساخره..
    لحد يحدفنى من البلكونه ولا يحطلى حشرات ودبابيس ولا يدلق عليا عصير وشوربه سخنه..
    اقتربت منه ونظرت لعيناه عمق وأكملت بأسف..
    وانت يا أبيه معاذ ربنا يقويك على مراتك..
    التمعت الدموع بعيونها..وأرجوك تطلقنى فى أقرب وقت وكفايه عليك ابله شاهنده..
    ملتزم الصمت..فقد ينظر لعيونها بشتياق وعشق شديد حتى نهت حديثها واستدارت تستعد للسير من أمامه لكنها شهقت بعنف حين لف يده حول خصرها لصقها به ظهرها مقابل صدره ومال على عنقها يلثمه بعمق وبتسائل همس بأنفاس لاهثه تلفح بشرتها..
    معاذ:عايزانى أطلقك يا فاطيما؟!!..

                          البارت التاسع والاخير من هنا