-->

قصة عايشه عند اخويا ومراتو بلقمتي الجزء الرابع

قصة عايشه عند اخويا ومراتو بلقمتي الجزء الرابع

    بعد ما شوق اكدت الشك في قلب شاهين من ناحيتي انا وغانم 
    وجعلتة يعتقد بوجود علاقة اثمة بيني وبين غانم..
    ولعبت الصدفة دورا اخر مؤكد لذلك الاعتقاد..

    وذلك عندما اتي شاهين فجاءة
     ووجد اخاه غانم يتحدث معي علي باب الشقة واعتقد بانه كان يخرج من عندي اثناء غيابة 
    واكدت له شوق ايضا بكلماتها الخبيثة كل تلك الظنون
     مما جعل شاهين يصيبة الجنون 
    واخذ معه غانم اخية للخارج ليصفي معه حسابة بعيدا عني انا وشوق
     وبعدما ابتعدا 
     مر الوقت ولم يعود شاهين بعدها 
    وبحث الجميع عنة ولكنه لم يظهر له اي اثر..

    وبعد مرورالكثير من وقت  رن جرس المنزل عندي
     وشاهدت ضابط شرطة يقف امامي ويسال؟
    قال..دة منزل شاهين جلال الشرقاوي ؟
    قلت..ايوه ليه؟
    قال...احنا عثرنا علي جثة في الترعة المجاورة لمنزلكم 
    ولما انتشلناها  و فتشتنا في ملابس الغريق
      وجدنا بطاقة واوراق بتدل علي شخصية صاحب الملابس والبطاقة..
    كانت باسم..
     شاهين جلال الشرقاوي..
    ده غير اوراق تانية ونقود ..

    سمعت حديث الضابط وروحت اصرخ علي غانم لياتي ويسمع بما حدث لاخية..
    وبعدما نزل غانم وصدم صدمة العمر 
    حيث فجع في اخية الذي كان يريد ان يتقابل معه ليطيب خاطرة..
    وطبعا طلب منا الظابط بان نذهب جميعا للمشرحة لكي نتعرف علي الجثة...
    وبالفعل ذهبنا انا وغانم ومدحت اخوه وجلال الشرقاوي والد شاهين
     وكان ايوه قد اتي   اتي مهرولا 
     بعد سماع ذلك الخبر الاليم االذي كسر ظهرة
     وكان الرجل يمشي معنا مثلة  كا من فقد عقلة بسبب ابنه...

    المهم دخلنا كل واحد بدوره لنشاهد الجثة بثلاجة المشرحة..
    ودخل اولا...غانم والذي خرج بعدها وقد اصابة الاختناق
     واخذ يسعل وكانه اصابة ربو شعبي فجاءة..
    واخذ غانم ينصح اباه بعدم الدخول لانه لن يقوي علي مشاهدة منظر ابنة علي ذلك الحال..
    وفي تلك اللحظة ..سال .. جلال الشرقاوي ..غانم ابنه 
    قال..الي جوه في الثلاجة اخوك شاهين  يا غانم؟
    نظر غانم والدموع بعينية وهز راسة بالايجاب

    جلس جلال الشرقاوي علي الارض
     وكان قدماه قد اصابها شلل مؤقت عن الحركة
     ولم يستطيع ان يدخل ويشاهد الجثة ..
    ثم دخل اخاه الاخر مدحت في دورة 
    وخرج ليؤكد بانها جثة شاهين.. 
    وبعدها جاء دوري لكي ادخل واشاهد الجثة..
    واول ما دخلت عند الثلاجة بدء الرجل يفتح باب الثلاجة
     في بطء وفوجئت بابشع منظر قد شاهدته عيني منذ ان ولدت..
    فقد كانت الجثة مشوهة الوجه وكان السمك او شيئا ما كان قد اكلها 

    ولكن ما اكد لي انها جثة شاهين 
    ذلك القميص الذي اخرجتة لي بنفسي في صباح اليوم الذي اختفي فيه شاهين 
    وايضا كان بنفس تلك الملابس القميص البطاقة واورواق شاهين الاخري..
    وكانوا قد وضعوا ملابسة واشيائة جميعا بكيس بجانب جثتة واخرجوها لنا لنتعرف علي ملابسة واشيائة ايضا 
    واخذ الضابط يسالني وانا اقف امام ثلاجة الموتي
    قال..هي دي جثة شاهين زوجك؟
    رديت بصوت مبحوح بعدما قاومت احساس الاعياء الذي شعرت به وانا ارد علي الظابط

    قلت..ايوه هي جثة شاهين

    وبمجرد ما نطقت تلك الجمله 
    اخذت اشعر بدوار 
    وبعدها وقعت مغشيا علي ولم ادري بنفسي الا وانا في الخارج
     وحولي غانم ومدحت  وحمايا والضابط.. 

    وبعد ان افقت..
    نظر الينا جميعا  الظابط وهو يقول..

     قال ..تقرير الطب الشرعي بيقول ان الوفاة حدثت نتيجة الغرق 
    ولم تبدوا علي الجثة اي اثار تعذيب ولا مقاومة  من اي نوع..

    ولا يوجد بالجثة اي خدوش او كدمات... 
    وبالنسبة لتشوة الوجة.. فا ذلك يرجع لمكوث الجثة في المياة لوقت طويل
     ادي لتعرضها للافتراس من بعض الاسماك او القوارض..
     ومرجح احتمالين تسببوا في الغرق

     1- الاحتمال الاول وهو ان تكون انزلقت قدمة فوقع بالترعة وغرق رغما عنة

    رد غانم متسائلا؟

    قال..والاحتمال الثاني؟

    رد الظابط اسفا. 
    قال..انه يكون رمي نفسة بالترعة قاصدا (الانتحار)
    رد جلال الشرقاوي وهو يعترض
    قال..لا استحالة ابني انا ينتحر ابدا

    رد الظابط لينهي ذلك الحوار قائلا.. عموما الوفاة طبيعية ولايوجد بها اي شبهة جنائية
    بعدما سمعنا تقرير الطب الشرعي الي بيقول ان الوفاة ليس بها اي شبهة جنائية ...
    خرجنا جميعا..
    وعدنا للمنزل وانا ابكي حظي
     واتسائل؟؟
    ياتري جلال بيه هيرميني بره البيت دلوقتي ولا كمان شوية ؟

    واخذت افكر وانا احمل الهم حتي وصلنا الي البيت

     وكان حمايا كان قد بدء يشكوا بضيق في التنفس والم في صدرة 
    مما جعل غانم يقرر ان ياخذة للمستشفي فورا 
    ولكن قبل ان يفكر ان ينقلة للسيارة 
    وجده قد فارق الحياة....

    وبذلك يكون قد فقدت العائلة اثنان من  افرادها في يوم واحد ..

    وبعد دفن الجثمانان عدنا جميعا للمنزل 
    وكنت قد لاحظت امرا غريبا 
    فقد  شاهدت من شباك السيارة
     تلك الجارة غريبة الاطوار  تقف في شرفة منزلها
    وتراقب ما يحدث عن بعد 
    وعندما نزلت من السيارة ونويت علي دخول المنزل 

    وجدت شوق سلفتي وقفت امام البيت لتعترض دخولي 

    وهي تسالني؟؟

    قالت... علي فين يا شاطرة؟

    قلت..داخلة بيتي

    قالت..بيت مين يا ام بيت؟

    احنا كنا سامحين ليكي تعيشي هنا عشان خاطر شاهين ..
    وشاهين مات خلاص 

    ودلوقتي ..اتفضلي من هنا ومش عايزة اشوف وشك 
     تاني ..
    عشان لو شوفتك هنا مره تانية انا هكسر رجلك

    وقبل ان اجيب علي تهديدها سمعت صوتا قويا ياتي من الخلف..
    وعندما نظرت للخلف..

    وجدت غانم يمنعها ويردها عن غطرستها وجبروتها 

    حيث رد غانم بغضب

    قال..اقفي عندك يا شوق انتي اتجننتي ولا ايه؟ 

    ازاي عايزاني اطرد زوجة اخويا من بيتها واخويا لسة مدفون..
     طيب حتي اصبري علي نيتك السوده دي لما يعدي الاربعين
    ردت شوق غير مبالية بحديثة  لها

    قالت ..اناقولت البت دي هتمشي من هنا حالا ومش هتدخل البيت

     والي انا قولته هيتنفذ حالا

    رد غانم متسائلا بسخرية..

    قال..ولو الي سيادتك بتؤمري بيه متنفذش هتعملي ايه؟
    قالت..همشي انا واسيبلك البيت

    رد غانم ساخرا..

    قال..ده علي اساس اني ماسك فيكي ومش هقدر اعيش من غيرك؟

     ثم اشار بيده للخارج وهو يقول..
     في ستين مصيبة ..غوري في داهية تاخدك

    ثم ازاحها عن الطريق لاستطيع ان ادخل وامر  انا من الباب..
    و نظر الي باسف وهو ويقول..اتفضلي يا شهد ادخلي بيتك

    وكنت اعتقد بان شوق ستحزن من موقفة؟

     وتغضب وتاخذ موقف من اهانته لها امامي

     ووربما سترحل وتترك لي المنزل ..
    ولكنها دخلت وصعدت للطابق العلوي
     وهي تتوعد لي 
    وتقول ..عموما الاربعين هيعدي هواء
     وبعدها هرميلك هدومك في الشارع بنفسي
    وبعد مرور ذلك الموقف..

    مر اكثر  من شهر 
    وكنت احاول انا اتجنب ان اصطدم بشوق نهائي

     حتي اري ماذا سيفعل غانم ومدحت اخوه معي بعد مرور الاربعين ..
    وقد لاحظت بان شوق قد
    تجنبتني تماما
     وابتعدت عني 
     وبدت وكانها  تنصب لي فخا ما ..

    فقد كان صمتها يشبة الهدوء الذي يسبق العاصفة..

    وفي ليلة ممطرة كنت اجلس بها في البيت وحدي 
    وكنت اجلس في غرفة نومي
     وتخيلت بانني قد رايت خيالا بالخارج في الصالة 

    وتخوفت لانني كنت اعيش وحدي بعد وفاة شاهين ..

    فا دب في قلبي الرعب 
    وقلت..ساخرج لاري ما بالخارج ..

    وبالفعل قمت بالتسلل للخارج 
    ولكنني لم اجد احد 

    فسارعت بالعودة لغرفتي مره اخري لاحتمي بفراشي.. 

    ولكن بعد دقائق سمعت صوت محرك سيارة بالخارج 

    ونظرت من النافذة لاجد سيارة يدور محركها في الخارج بالظلام

     وعندما دققت النظر اكثر تفاجاءت بانها سيارة شاهين

     وبها شخصا ما..

    وقلت في نفسي بانة ربما كان غانم او اخوه مدحت قد قاموا بدخول السيارة لينقلونها لمكان ما..

    ولكن بعد شوية سكت صوت المحرك وانطفاءت انوار السيارة

     وبعدها بقليل..

    سمعت صوت الجرس فذهبت وفتحت الباب..

    لاجد شوق تاتي بزعابيها وهي تحاول ان تهجم عليا وهي تكيل لي الشتائم

     قائلة..فين مفاتيح العربية يا حرامية 
    يا بنت الحرامية؟

    واخذت تصيح في زوجها وتقول..
    شوفت يا سي غانم الي قلبك وجعك عليها وعلي ظروفها ؟
    يا عيني اديها كانت عايزة تسرقكم اهية وتاخد عربية شاهين وتهرب؟

    رد غانم متسائلا
    قال..هي المفاتيح بتاعة عربية شاهين معاكي يا شهد؟

    قلت..مفاتيح ايه وعربية ايه ؟
    انا مش فاهمة حاجة؟

    ردت شوق ساخرة

    قالت..ايوه ايوه استهبلي يا بت؟ اصلنا هيخيل علينا 
    الشويتين دول؟

    رد غانم قائلا..من شوية سمعنا صوت محرك سيارة تحت  البيت
     ولما بصينامن فوق لقيناها عربية شاهين
    و في جواها.. حد 
    وكان الشخص ده بيشغلها

    قلت..انا كمان سمعت ده فعلا
     وكنت فاكرة حد فيكم الي بيشغلها..
    وفي تلك اللحظة اخذت شوق تمسك بي
     وهي تقول ..هاتي المفاتيح يا كدابة 

    ولكن ما جعل شوق تكف يدها عني..
    هو اننا سمعنا صوت محرك السيارة يعمل ثانية

     فتركنا غانم وذهب ليري من ذلك الشخص الذي بداخل السيارة؟

    وبمجرد ما خرج غانم 
    سمعنا الصوت وقد توقف المحرك ثانية ..

    وبعد قليل..تفاجاءنا.. بغانم راجع وعلي وجهة خوف وفزع
     وكان  يحمل رسالة في يدة..

    وسالته شوق

    قالت..مين الي كان بيدور سيارة شاهين؟

    قال..معرفش

    قالت..متعرفش ازاي؟
     هو انت مش كنت خارج تشوف مين الي في العربية؟

    قال..ايوة منا خرجت وعلي ما وصلت للعربية ملقتش حد بداخل السيارة..

    لكن لقيت دي
     ومد يدة برسالة قد وجدها بالسيارة


    فا مدت شوق يدها وخطفت الرسالة من يده لتقراءها

    ولكن بمجرد ما قراءت شوق الرسالة ارتعدت ورمت بالرسالة علي الارض

     وهي تصرخ وتقول..

    ايه الكلام ده؟

    ونظرت لغانم وهي مرعوبة وكان غانم يبادلها نفس نظرات الفزع


    فا اخذت انا الرسالة لاري مابداخل الرسالة وجعلهم يفزعون هاكذا؟

    وعندما قرات الرسالة

     علمت بانهم كانا علي حق من فزعهما..

    فقد كان في الرسالة شيئا لن تصدقوة...

    إرسال تعليق