-->

قصة عايشه عند اخويا ومراتو بلقمتي الجزء السادس

قصة عايشه عند اخويا ومراتو بلقمتي الجزء السادس


    بعد ما غانم جابلي حقي من شوق
     واجبرها علي انها تتنازلي علي منزلها ...

    واشترط عليها ايضا انها تتركني لاعيش بالمنزل  لمدة ثلاثة اشهر كاملين  وهددها بانه سيشهد عليها معي ..


    وبعدها اخذني غانم من يدي وهو يقول..

    طول منا عايش يا شهد متخافيش ومتقلقيش من حاجة..

     وبعدما تركني غانم
     فكرت بان اطلب منة  ان  يبيع لي ذلك البيت الذي اخذتة من شوق ..


    لاخذ ثمنة واسافر لاي بلد بعيد
     واشتري بيتا وابعد عن شوق وكل تلك المشاكل 

    ..وجلست انتظر عودة غانم من العمل 

    وكان ذلك وقت عودتة من العمل .. 
    لافاتحة في الموضوع 


    وفكرت بان افتح باب شقتي
     لاراه قبل ما يصعد لزوجتة..

    وبالفعل ذهبت لافتح الباب ولكن عندما فتحتة.. صدمت...

    وتفاجاءت بان هناك قتيل امام الباب 
     وكان احد قام بطعنة وتركة مدرجا بدمائة ..


    وكنت لا استطيع التحقق من شخصيتة 
    لانه كان ملقي علي 
    وجهة 
    وانا كنت مرعوبة من المنظر ..ولكنني اردت ان اتحقق منه 
    فا حاولت ان اشاهد وجهة بان اقلب ذلك الجسد ليتضح لي وجهة

     وبالفعل قمت بقلب ذلك الجسد لا تفاجاء بكارثة ...

    وهي.. ان ذلك الشخص هو غانم 
    واخذت اصرخ... واصرخ ..وانا اقول غانم ..غانم 


    واخذت افتش بجسدة لاري من اين ياتي ذلك الدم ؟

    ووجدت ان جسدة خالي من الطعنات
     ولكن كان هناك جرحا براسة ..

    فوضعت اذني علي قلبة 

    وفي تلك اللحظة 
    حمدت الله لاني قد سمعت دقات قلبة مازالت تنبض 

    وذلك يعني بانه مازال علي قيد الحياة 

    وكل ما كان يشغلني في تلك اللحظة

     هو اني احاول ان انقذة باي طريقة 


    ولكن كيف السبيل لذلك ؟ 

    وبيننا وبين اول مستشفي مئات الاميال بالمواصلات والسيارات؟

     يعني لازم  نوصل بالسيارة  وانا لا اعرف شيئا عن قيادة السيارات؟

    وتذكرت في تلك اللحظة بان شوق بتمتلك سيارة وبتتقن القيادة..

    فا تركت غانم وصعدت لشوق مهرولة 
    وانا ابكي واصرخ وانادي...

    قلت شوق ..شوق.. الحقي غانم  بيموت يا شوق 


    وعندما صعدت للطابق العلوي 

    اخذت ادق علي بابها وانا انادي  واستغيث

     شوق يا ..شوق.. افتحي ابوس ايدك.. 
    غانم.. بيموت يا شوق

    واخذت اطرق علي الباب مرارا 
    ولكن دون جدوي وقلت في نفسي ماذا افعل الان؟

    فاشوق لا تجيب ويبدوا بانها غير موجوده
     بالمنزل؟

     فا فكرت بان انزل
     واذهب لذلك الرجل غريب الاطوار  بالبيت المجاور 

    ربما يستطيع ان يدلني علي وسيلة ما
     استطيع بها ان اتي بسياره انقل بها غانم لاي مستشفي 


    واخذت انزل سريعا من الطابق العلوي 

    وكنت ناويه ان اخرج من باب المنزل 
    لولا ان استوقفتني مفاجاءة مرعبة..

    وهي ..انني لم اجد غانم امام باب شقتي..

    واخذت ابحث عنة
     ودخلت الي شقتي وبحثت بداخلها


     ولكنني ايضا لم اجده واخذت افتش في كل مكان ولم اجده 

    للكاتبة..حنان حسن

     وذهبت لبيت المراة الغريبة..

    واخذت انادي وانا اصرخ وابكي واقول...
     يا غانم... يا غانم..

     ولكن دون فائدة وما من مجيب
    حتي  تلك  المراةلم ترد عليا كا العادة


     فا فكرت ان اذهب لذلك الشاب بالبيت 
    المجاور..

    ولكنني وجدت بيتة كان مغلق من الخارج بقفل من حديد

    ومعني ذلك انه ليس بالداخل ..

    وعدت للمنزل مره اخري وانا اتسائل ياتري غانم راح فين؟
     وهو بحالتة دي ؟

    ده كان شكلة تعبان ..ومش ممكن يكون قام وخرج 

    واخذت ادعوا الله 
    ان يبقية معي.. 
    فا انا لا اريد ان يحدث له 
    مكروه

    حتي وان تركتة ليحيا ويعيش مع شوق 
    دون ان اراه انا ثانية 

    المهم ..ربنا ينجية ويقوم بالسلامة 
    واخذت ابحث في كل مكان عن غانم .. 

    وانا اقول في نفسي  ..
    ربما تكون شوق قد اتت من الخارج وانا بالاعلي 

    وشاهدت غانم ملقي امام شقتي واخذتة بسياراتها لاقرب مستشفي ؟

    وتمنيت ان يكون ذلك التوقع قد حدث بالفعل.. 

    وبعدها عدت للمنزل لافكر ماذا افعل؟

     لاطمئن علي غانم؟

    وعندما دخلت البيت 
    لقيت شوق تقف علي بابي وتنظر لي نظرات غريبه

     فا سارعت اليها وسالتها؟


    قلت.. فين غانم؟

    قالت..عايزة غانم في ايه؟

    قلت..هو انتي ماخديتهوش للمستشفي من شوية؟

    نظرت الي بتعجب ثم
     قالت.. مستشفي ايه انا مش فاهمه حاجة؟

    قلت..انا كنت بفتح باب شقتي من شوية
     لقيت غانم واقع وراسة مجروحة
     وطلعت بسرعة عندك عشان تيجي توصليه لاي مستشفي 
    لكن انتي مردتيش
     ولما نزلت من عندك ملقتهوش 
    وافتكرتك انتي اخدتية للمستشفي..

    نظرت الي شوق بنظرات زائغة 
    وامسكت بشعري بقوة وهي تسالني؟؟

    قالت..انطقي  يا بت فين غانم؟ 

    وفي تلك اللحظة سمعنا صوت محرك سيارة قادمة نحو منزلنا ..

    فا تركتني شوق وحررت شعري من بين يديها

     واخذنا نترقب لنعرف من  بتلك السياره؟

    وكان كل ما يهمني في تلك اللحظة
     هو الاطمئنان علي غانم..

    وبعد قليل... توقفت تلك السيارة..

    وكان بها  مدحت شقيق غانم وزوجتة ورد ..

    ونزلوا من السيارة وهما بيبتسموا
     وكان واضح عليهم انهم جايين في زيارة عادية ولا يعلمون اي شيئ..

    فا صرخت انا في مدحت وانا استغيث..

    قلت..مدحت كويس انك جيت

    قال مدحت وهو منزعجا..
    ايه خير ..في ايه؟

    واخذت اشرح لمدحت ما حدث 
     بشان اختفاء غانم بالتفصيل ..

    ووجدتة يوجة الاسالة لشوق؟
    قال..وانتي كنتي فين يا شوق لما شهد طلعت ولم تجدك؟
    ردت شوق مكذبة لمااقول

    قالت..اسمع يا مدحت سيبك من شغل النصب والاجرام بتاع البت دي...

    واضح ان البت دي قتلت اخوك
     بدليل الدم الي علي الارض واختفاء اخوك
     وطبعا عشان ملحقتش تمسح الدم واثر جريمتها  

    بتنسج الاكاذيب والروايات الخيالية الي  محدش يصدقهادي

    رد مدحت محذرا

    قال..لا بصوا بقي انتوا الاتنين..
    اقسم بالله لو ما عرفت اخويا فين؟ دلوقتي واطمنت عليه 
    لا ولع فيكي انتي وهي ؟
    وسالني مدحت
    قال..انتي متاكدة لما طلعتي فوق كان غانم امام باب شقتك تحت؟

    قلت..ايوه اقسم بالله كنت سيباه هنا لغاية ما اطلع انادي لزوجتة  ونزلت ملقتهوش 

    ردت شوق قائلة

    ياجماعة احنا هنغلب نفسنا ليه؟
     احنا ممكن نعرف اذا كانت البت دي بتكدب ولا بسهولة؟
    رد مدحت مستفهما؟؟؟

    قال..وهنعرف ونتاكد ازاي؟

    قالت...هي بتقول ان غانم كان ادام شقتها ومدخلش شقتها خالص صح؟

    يعني معني كده ان الدم هيبقي خارج شقتها فقط ..

    رد مدحت 
    قال..وبعدين؟

    ردت شوق موضحة
    قالت..احنا بقي هندخل نبحث في شقتها

    و لو لقينا نقطة دم في شقتها 
    يبقي هي قتلته في شقتها واتخلصت من الجثة
     وجاية بتنسج  الاكاذيب عشان تتوهنا وتبعد عن نفسها الشبهة ..
    ولو مفيش دم في شقتها 
    يبقي الرواية بتاعتها صحيحة

     وهي فعلا طلعت واتفجات بالجثة علي الباب
    نظر اليها مدحت وهو مقتنعا بوجهة نظرها ..

    واخذ يتجه لشقتي ودفع الباب الذي كان مواربا ودخل
     ليفتش عن اي اثر للدم في شقتي..
    ومرة واحده وجدته يصيح بغضب

    قال..اه يا مجرمة

    فا دخلت بسرعة لاعرف سبب صياحة ..
    وتفاجاءت بالكثير من اثار الدماء بشقتي

     ولم اكن اعلم من اين جاءات تلك الدماء؟
    ولقيت مدحت بيمسكني من ايدي بقوة 
    وبيشدني للخارج واخذني علي الحديقة 
    وطلب من شوق انها تاتي بحبل ليقيدني بتلك الشجرة التي بالحديقة

    فطلبت ورد سلفتي من مدحت زوجها
    ان يتروي
     حتي يتاكد من ان كنت مذنبة حقا ام لا؟
    حتي لا يظلمني...

    ولكن جنون الانتقام كان قد تغلب علي عقل مدحت
    ..وبالفعل اتت شوق بالحبال وقيدني مدحت

     بعدما نزع حزامة  واخذ يضرب في جسدي وانا اصرخ واتالم 

    وكنت اقسم باني لا اعرف شيئا

     عن الدماء او عن اخية ولكنه يصدق 

    وذهب لياتي بسكين كان قد وضعة علي النار كثيرا 
    حتي اصبح قطعة من الجمر 

    وكانت شوق تقف مبتسمة وكانها كانت تستمتع بصرخات عذابي واللامي ...

    واخذ مدحت ذلك السكين المتقد .. وقربة من وجهي
    وهو يهدد ويقول..

    انطقي يا بت قبل ما ادخل السكينة دي في عينك بنارها..

    قولي اخويا فين؟

    واثناء ذلك المشهد وفجاءة..
    ياتي صوت
     من الخلف يقول..

    اتركها يا مدحت..

    ونظرنا جميعا لمصدر الصوت

     لنجد غانم يقف خلفنا وعلي راسة بعض الضمادات وعلي وجهة اثار بعض الدماء..
    وكان لا يقوي علي الوقوف علي قدمة 
    ولكنة امر مدحت بان يفك وثاقي

    ففرح مدحت بعودة اخية
     وبعدما فك مدحت وثاقي دخلنا جميعا مره اخري لشقتي

     وجلس غانم وقال ..شهد  بريئة  ولم تحاول  قتلي..

    فسالة مدحت

    قال..امال الخبطة الي علي راسك دي جتلك ازاي ؟
    رد غانم ليشرح ما حدث

    قال..انا كنت راجع من الشغل 
    ولما نزلت من السيارة 
    لمحت شهد وهي بداخل شقتها
      ودخلت البيت وكنت ناوي اطلع علي شقتي 
    لكن واثناء مروري من امام شقة شهد 

    لقيت محفظة نقود زرقاء ملقاة امام شقة شهد 
    وخارج منها بعض النقود والاوراق 

     فا انحنيت لالتقط تلك المحفظة 
    واثناء انحنائي
     شعرت وكان سقف المنزل قد وقع علي راسي 

    وعرفت بعد ان افقت
     بان هناك من ضربني بالة حادة فوق راسي 
    وكان يقصد بها قتلي..

    ولم افق سوي منذ قليل

    ردت شوق وهي تؤكد علي اتهامي
    واشارت شوق بيدها باتجاهي ..وهي تتهمني

    قالت..يبقي هي البت دي الي ضربتك الضربة دي

     لاننا لقينا دمك في شقتها 
    نظر لها غانم  نظرة كره
     وهو يقول..
    ..شهد متعملش كده
     لان مفيش جواهاكمية الشر دي كلها

      والي عمل كده انا هعرفة وساعتها هدفعة عمره كله ثمن محاولة قتلي

    رد مدحت قائلا...

    لا بس احنا لازم نبلغ البوليس
     وهو يجيب الي حاول يقتلك
     لان كده  القاتل ممكن يعملها تاني
     ويحاول يقتلك تاني .. 

    وكده حياتك هتبقي في خطر
    اخذت شوق تؤكد علي فكرة ابلاغ البوليس

    قالت..ايوه يامدحت فعلا لازم نبلغ البوليس 
    عشان يعرفوا ايه الي دخل  الدم لشقة المجرمة دي ويحبسوها 

    رد غانم وهو ينظر الي قائلا...
    .متخافيش يا شهد
     انا زي ما قولتهالك قبل كده
     بقولهالك دلوقتي تاني 

    انا مش هسمح لحد ياذيكي طول منا عايش

    رد مدحت متسائلا..

    قال. .امال انت كنت فين يا غانم؟ ومين الي انقذ
     حياتك وعملك الاسعافات دي ؟

    تجاهل غانم سؤال مدحت اخية .. 
    ثم طلب منة ان يصعد معه لشقتة ليرتاح قليلا

    قال..انا عايز ارتاح يا مدحت تعالي ساعدني اطلع لشقتي ..

    وبعدما صعدوا جميعا 

    جلست انا  وحدي ..وانا ابكي لكل ما مريت به في ذلك اليوم

     والعذاب الذي تعرضت له..

    ودخلت لغرفتي ونمت ..
    لاصحوا بعدها  علي انفاس بجانبي علي السرير 
    وقمت مفزوعة ونظرت بجانبي لاتفاجاء بشيئ لن تتخيلوه.....