Ads by Google X
رواية الزوجة الثانيه الجزء الخامس -->

رواية الزوجة الثانيه الجزء الخامس

رواية الزوجة الثانيه الجزء الخامس


    الجزء الخامس والسادس

    الزوجه التانيه

    نام عمر وفضلت طول الليل أفكر، كل اللي بيحصلي ده سببه إيه، فكرت في اصحابي لكن كنت عارفة ان محدش منهم هيصدقني، فضلت باصة لعمر وبفكر، هو ليه بيعمل كده، قمت ونزلت الدور الأرضي فضلت أدور في مكتبه، فتحت اللاب توب، أكيد هلاقي حاجة، فضلت ادور لكن مفيش فايدة مش عارفة أوصل لحاجة،  وفجأة لقيت عمر قدامي مكنتش عارفة أقول له ايه ولا عارفة أبرر وجودي في المكتب في الوقت المتأخر ده واني بفتش في اللاب توب بتاعه، 

    - منال انتي بتعملي إيه هنا.. بتدوري على إيه؟ 

    - بدور على الحقيقة يا عمر، انت عارف كويس اني مش تعبانة. 

    - لا.. انتي تعبانة.. فاهمة يعني ايه، مريضة، ومجنونة كمان 

    - اسكت يا عمر

    - اسكت ايه، مش هسكت، لولا اني اتجوزتك كان زمانك في مستشفى المجانين 

    - بس ارجوووك

    - لا لازم تعرفي كويس، انتي مريضة، وانا اتجوزتك واتحملت كل التعب والهم ده، وفي الاخر يكون ده جزائي، انا خلاص مبقتش قادر. 

    - أنا اسفة يا عمر.. اهدا طيب.. انا عايزة افهم! 

    - من عشر سنين، كان عندي ٣٤ سنة وانتي كان عندك ٣٢، جميلة ومحترمة ودمك خفيف، اتعرفت عليكي في القاهرة، كنت مستغرب، ازاي وحدة بالمواصفات دي متجوزتش لسه ولا ارتبطت ولا مرة، سألت كتير ومعرفتش السبب، فضولي وتعلقي بيكي خلاني من غير تفكير اروح لبيت باباكي واطلب ايدك منه، لقيته اتردد.. واتخض، كنت فاهم انه هيفرح، وبعد كام يوم رد عليا بالرفض! 

    مبقتش عارف أعمل إيه لكن ميأستش، روحت له وقعدت معاه.. فهمته اني بحبك، وعايز اعرف سبب الرفض! 

    كان متفاهم، قعدنا و أخد عليا عهد، ان الكلام اللي هيقوله عمره ما يطلع لحد، حكالي قصة مرضك:

    منال من ساعة ما اتولدت وانا ملاحظ عليها تصرفات غريبة، يوم ما اتولدت ماتت امها، وعيشت معاها لوحدي، فكرت كتير اتجوز علشان اللاقي حد ياخد باله منها، لكن كل مرة بعد ما كنت ببقى خلاص متفق مع العروسة.. كانت حاجات غريبة تحصل، وكل مرة الجواز يبوظ، منال كانت بتبقى بتبص لي نظرات غريبة، كأنها مش طفلة، ساعات كنت بخاف منها. فكرت احطها في دار ايتام لكن خفت من غضب ربنا، قلبي مكنش بيطاوعني، كانت ساكتة، حتى وهي رضيعة لسه مكانتش بتعيط زي باقي الاطفال، عاشت طفولة وحيدة بسبب خوف الاطفال منها.. السكوت دايما بيخوف، كبرت منال وبدا الموضوع يتطور اكتر، بدأت تضحك وتتكلم وتعرف ناس.. فكرت اني هرتاح لكن كنت موهوم! 

    كانت قاعدة معايا في يوم بالليل، كانت بتتكلم وبتضحك، وفجأة لقيتها بتصرخ صراخ رهييييييب حاسس اني لسه سامع صداه، استمرت كده لحد الصبح.. سبتها وروحت اجيب لها الإسعاف.. رجعت لقيت وشها كله دم!

                          الجزء السادس من هنا

    إرسال تعليق