-->

رواية ضحية ذئب الجزء الثاني

رواية ضحية ذئب الجزء الثاني


    (ضحية_ذنب)
    -واد ياسعيد بقولك فى وحدة جاية الوقتى بعتها سيد من الموقف عندة روح هاتها وفهمها أن العنوان بعيد وهى لبسة جيبه سودا وبلوزة سكرى وطرحه كبيرة.

    -هوا أنتا تأمر ياسطى نصة.

    **********
    -أتفضلى يا آنسه الأسطى هيوصلك للعنوان بالمظبوط.
    -أنتى راحة فين يا آنسه.
    -انا راحه .........
    -ياااااه دا بعيد قوى وكدة هيكلفك كتير ولا نشوف زبون فى طريقنا .
    -خلاص شوف زبون بس انا هركب وراء لوحدى. -خلاص اتغقنا يا آنسة .
    ******************

    -الو أيوة يامرزوق أركب مع الولا نصة من عند البنزينة .
    -..........
    -أضرب أى عنوان ومتخفش هى متعرفش أى حاجه هنا.
    -...........
    -سلام.
    ******************
    -تاكس تاكس .
    -على فين يابيه .
    -على ...........
    -دا فى طريقنا اتفضل يابيه...لا يابيه متركبش وراء وراء الانسة أخداه.
    -خلاص ماشي .
    ( بعد ربع ساعة فى التاكس )
    -الدنيا حار قوى النهاردة معاك مايه يا أسطى فى العربية .
    -اه فى التبلوة جمبك اهه .

    -دى سخنه يا أسطى اقف عند أى كشك نجيب مايه ولا حاجة ساقعه منه .
    -اهه الكشك يا بية .
    -أجيب لك حاجه معاية يا أسطى .
    -اه يا ريت يابيه أزازة ماية .أخلى البية يجيب لك حاجة يا أنسة.
    -لأ ً معاية المية بتاعتى .
    -طب اتفضل انتا يابيه وهات لى معاك.

    -حاضر يا أسطى.
    ( بعد نص ساعه فى التاكسي)
    -احنا لسة قدمنا كتير يا أسطى؟
    -اه يا أنسه منا قولتلك المشوار بعيد وفى منطقة ناقية.
    -منطقة ناقية اية دا مكان كلة عماير وكافيهات ومحلات انتا شكلك مش عارف العنوان وهتوهنى من فضلك نزلنى هنا.
    -أنزلك فين بس فى الصحراء.
    -ملكش دعوة انا هتصرف بس لوسمحت نزلنى هنا .(وبدأ صوتها يعلى)
    - وعلى أية بقا بدل ما تفضحينا وتلمى علينا الناس شوف شغلك يامرزوق .(وقبل ما تستوعب الكلام كان مرزوق راشش عليها أسبري مخدر )

    -أف كانت هتلفت لنا الأنظار .
    -يالا اهى نامت اهيه خدنا بقا ع المعلم.
    -ماشي بس الأول أنزل أركب جمبها وسندها كأنها مراتك وتعبانه عشان لو عربية قبلتنا ولا حاجه محدش يلاحظ حاجة.
    -ماشي بس بسرعة بقا بدل الفرن اللى الواحد حاسس انه قاعد فية دة.
    -ماشي يا أخويا بس الأول خد تليفونها وطلع الخط وكسرة ورمى العدة من الشباك.
    -ماشي كلامك يانصة.

                            الجزء الثالث من هنا

    إرسال تعليق