-->

رواية اللصه التي احبتني الفصل السادس

رواية اللصه التي احبتني الفصل السادس


    اللصة التي احبتني
    ❤️
    الفصل السادس

    ------اينما كنت ستبقي في القلب عشقت وحسم الامر
    -------عشقتك شئت ام ابيت
    ------- قلبي يصرخ بحبك اين انت

    _______تشعر بالم شديد لاتعلم اذا كان في القلب ام في الجسد مشيت كثيرا وكثيرا حتي عجزت عن الوقوف علي اقدامها
    ______كاد إن يجن محدث نفسه عملتيها ياسلمي وهربتي كنتي بتضحكي عليا بعد ماوثقت فيكي وخرج من البيت وصفق الباب بيده وركب سيارته واتجه الي بيتها خبط علي الباب فتحت سلوي وهي متفاجاه
    سلوي خير ياشريف باشا سلمي كويسه
    شريف يعني هي مش عندك
    سلوي لا مجتليش انا كده قلقت عليها ياشريف باشا
    شريف لم يتركها تكمل كلمتها وتركها وذهب
    سلوي ياشريف باشا شريف باشا استناني

    _______ركب سيارته وساق بسرعة جنونيه كاد ان يصطدم باكثر من سيارة فجاه فرمل سيارته واخذ نفسا عميقا زفر بقوة غبية روحتي فين ياغبيه
    وطلع بسيارته مره اخري واعد يدور عليها في كل مكان

    ________أوشكت الساعة علي الواحدة صباحا فذلك ينظر لها وذلك مندهش من وجودها في الشارع لوحدها
    _______رات نور من بعيد حدثت نفسها بخوف ادخلي ياسلمي انتي قوية
    _______دخلت الي هذا الفندق الصغير وهي خائفة
    صاحب الفندق وهو ينظر لها من فوق لتحت نظرات اعجاب ورغبة اؤمري ياقمر
    سلمي عايزة اوضة لحد بكرة بليل
    صاحب الفندق وهو يحرك حاجبيه اوي اوي ياجميل المفتاح اهو وغمزلها
    سلمي من كتر التعب لم تنتبه لنظراته الاوضة بكام في الليلة


    صاحب الفندق عشانك انتي ياجميل ٣٠٠جنيه في الليلة
    سلمي بس انا معيش فلوس ممكن تاخد دي دي سلسلة دهب
    صاحب الفندق وماله ميضرش المفتاح اهو واوضتك جنب اوضتي لو حبتي يعني ممكن تبقي الاوضة واحدة وعض علي شفتيه وهو ينظر إليها من راسها حتي قدميها
    نظرت سلمي بقرف لهذه الرجل الذي يبلغ من العمر الخمسين
    نظرت إلي وجهه وثيابه الملونة وقميصة مفتوح الازرار تبان منه سلسلة دهب
    سلمي انا طالعة فوق الاوضة وحنام ولو فكرت تعمل أي حركة متلومش غير نفسك من حظها أنه كان يوجد سكين يفتح به الظروف انت فاهم طبعا ها
    صاحب الفندق لا وعلي ايه خدي المفتاح وهي تنظر إلي يديه المليئة بالخواتم
    سلمي بقرف أيوة كده خليك حلو واحترم نفسك احسنلك وطلعت علي غرفتها
    صاحب الفندق براحتك ياجميل

    ______دخلت سلمي علي الغرفة غرفة صغيرة جدا ذات ستائر حمراء ملاية بيضاء غير مهندمة
    جلست علي السرير ورمت جاكيتها باهمال وهي تتنهد كل الرجالة زي بعض مفيش فايدة
    فجأة تذكرت شريف وغيرته عليها وخوفه عليها من نادر

    ______في صباح اليوم التالي نزلت سلوي من بيتها اتجهت الي قسم الشرطة دخلت في الممر وجدت عسكري واقف علي الباب
    سلوي انا عايزه اسال عن شريف باشا
    العسكري شريف باشا واخد اجازه عايزه ايه انشاء الله بقي
    سلوي ابدا ولاحاجه عن اذنك
    خرجت سلوي من القسم واتجهت الي موقف الميكروباص

    ______بعد شوية رجعت سلوي علي البيت ياتري روحتي فين ياسلمي متقلقنيش عليكي والنبي

    _____اتصال مفاجئ بسلوي من محمود ردت وقلبها يخفق
    سلوي ايوه يا محمود
    محمود فاجاها برده وحشتيني
    سلوي اغمضت عينيها وبذات في البكاء
    محمود انا اسف لو كنت يضايقك لوعايزاني اقفل حقفل بس متضايقيش كده انت كويسه
    سلوي ابدا بس سلمي مختفيه ومش عارفة هي فين
    محمود حكلم اخويا يدور عليها هو ضابط شرطة
    سلوي لا ابدا مش عايزه ازعجك وازعجه
    محمود طيب اقفلي دلوقتي
    سلوي محمود محمود استني
    اتصل به مرة أخري ولكنه لم يجيب

    ______اتصل محمود بشريف لكنه لم يجيب بعد تالت اتصال رد
    شريف مش وقته دلؤتي
    محمود استني بس
    شريف في ايه امك وابوك كويسين
    محمود كويسين ياعم في ايه مالك مستعجل ليه عايزك في واحدة مختفية من امبارح
    شريف اسمها ايه
    محمود سلمي اخت سلوي
    شريف فرمل بسيارته وسكت فجأة وقفل الخط
    محمود شريف شريف

    _____نزل شريف من سيارته واتجه ناحية شاطئ البحر
    زفر بقوة من مكالمة محمود وكلامه عن اختفاء سلمي
    اخرج علبة سجائر من جيبه وأخذ منها واحدة وضعها علي شفاهه وقام باشعالها قلبه يحترق مثل هذه السيجارة قسم قسما إذا رآها لم يرحمها ابدا
    شريف هامسا لنفسه بس هي ترجع

    _______في المساء رن جرس الباب كانت المفاجأة لشريف رجعت سلمي الي بيته لاتعلم سبب مجيئها اهو الحب ام الاشتياق مايفعله المشتاق ياحبيبتي
    شريف وهو يحاول ان يداري لهفته ادخلي
    سلمي ممكن منتكلمش عشان انا تعبانه
    شريف تركها ودخل جلس علي الكنبه وخرج سيجارة ووضعها علي شفاهه ورمي علبه السجائر بإهمال
    دخلت سلمي وهي تنظر له بحيره كان ينظر لها بلهفة
    اين ذهبت هذه اللهفه هل كان هذا خيال ام حلم جميل
    وقفت وهي تنظر لوجهه العابس كانت تشتاق له تحبه تعترف لنفسها انها تحبه قلبها ينبض عندما تراه
    عقد حاجبيه قائلا ايه حتفضلي بصالي كده كتير ايه لدرجادي بتكرهيني رجعتي ليه طالما بتكرهيني اوي كده
    تكرهه ايعقل إن تكره تقسم إنه لم يفارقها ثانيه واحده


    نظرت إلي الارض وبللت شفاهها بطرف لسانها قائله
    انا اسفه
    شريف اسفه علي ايه بظبط قام من مكانه اقترب منها بخطوات بطيئة وحاصرها بين يديه قائلا :
    محدش عذبني غيرك محدش تعبني غيرك
    سلمي ببكاء وضعف ووهزت رأسها بعدم فهم
    شريف جايز كده تفهمي وامسكها من راسها ونزل علي شفاهها اراد ان يرتوي من شهدها كان ينتقم منها لايعلم مايفعله صح ام خطا ولكنه كان يشتاق كان يريد ان يعاقبها علي ما فعلته به تفكيره بها اشتياقه اليها ابتعد عنها فجاه وهو ياخذ نفسه اسف مش عارف عملت كده ازاي انا
    سلمي وكانها مخدرة ومستسلمه وفي عالم تاني وانا كمان
    فجاه اخذ مفتاح عربيته وهاتفه وتركها وذهب


                   الفصل السابع من هنا

    إرسال تعليق