Ads by Google X
رواية الغربه الفصل الثالث -->

رواية الغربه الفصل الثالث

رواية الغربه الفصل الثالث


    #رواية_الغربة

    الحلقة الثالثة 👎


    -ممكن اعرف هتتقدملي امتي ؟

    حسن: لما تلبسي الحجاب 

    الاء ..  انت بتحط العقدة في المنشار  عشان تلاقي حجة تسيبني بيها 

    هز رأسه وضحك ،مشي خطوتين ولقي حسين أخوه جاي فقال :


    -مش كدا خالص كل الحكاية اني عايز مراتي محجبة ومصانه احنا مهما كان فلاحين 

    الاء .. انا مش محجبة وانت عارف كدا من البداية ماينفعش تيجي في نص الطريق وتطلب طلب مش متوفر من الأساس ..

    حسن .. غيرت رايي 

    الاء … مش بالسهولة دي ي حسن احنا بنحب بعض وبينا عهود وأحلام كتير 


    حسن .. اكيد ، طيب بصي هقفل ونتكلم بعدين ..

    اخوه حسين بيضحك ويشاور ،كمل كمل بصوت هادئ 

    الاء .. هتعمل ايه دلوقتي ؟

    حسن .. عندي شغل في المزرعة هتابع طلبية المواشي الشهر الجاي 

    الاء .. ياي مواشي ي حسن 

    حسن .. هههههه بقولك فلااااح بس اكيد يعني مش طينة عندي عمال انا مجرد مشرف بس 

    الاء .. ولو لازم قبل ماتدخل شقتنا تاخد شور وتغير هدومك..

    حسن .. عشانك ي زهرتي اعمل اي حاجة 

    الاء .. هو دا

    حسن .. طب سلام بقي اخويا مستنيني 

    الاء … طب قولي بحبك الاول 

    حسن … ههههه تؤ تؤ 


    الاء … طيب بحبك 

    حسن .. ساكت وسرحان بعد ماحبيبته قفلت

    اتكلم حسين فجأة : 

    ها عملت ايه مع بنت عمك ؟

    حسن .. يوووه وقته السيرة دي 

    حسين .. لا وحياة والدك صلي ع النبي كدا وركز احنا متفقين من الإجازة اللي فاتت انك هتشغلها 

    حسن .. معالي خام واي كلمة هتخليها تتعلق بيا ماتشغلش بالك

    حسين .. لا لازم تعمل شوية مجهود اتفضل خد الشوكولاته دي واديها لها 


    مسك حسن الشكولاته كت كات ..!! 

    حسين .. احسن من مافيش خد فاكهه عشان مرات عمك ماتقولش جاي بطوله 

    حسن .. هو انا رايح اخطب ي ابني ..

    حسين .. لا بترسم 😉 يالا روح لها انت هنا من امبارح ومازوتهمش 

    _________ ______ 

    في قطر محمد بيشتغل في الحسابات بالنهار وبالليل خروجات وسهر في ملهي معروف قريب من السكن اللي بيشاركه فيه صاحبه فوزي ..

    محمد لابس وخارج بيرش عطره وهو بيغني :

    -فوزي .. علي فين ي كبير 

    محمد .. انت مراتي ولا حاجة ؟

    فوزي ..ههههه اكيد لا 


    محمد .. خلاص ما تشغلش بالك بيا الشقة عندك فاضيه روح كلم مراتك فيديو 

    فوزي … إذا كان كدا ماشي تسلملي ياصاحبي 

    محمد .. في سره العبيط فاكر اني بعمل كدا عشانه انا بلهيه بدل مايجي معايا والبس مصاريف زيادة فوزي منوفي بيخرج معاك يأكل ويشرب وساعة الحساب تلاقيه سرحان أو بيستعبط لحد ماتحاسب وأحيانا لما تطلب منه يقولك :

    ادفع انت ي محمد وهحاسبك 

    وعليها ،اللي مصبرني عليه أنه طيب ومالوش في الشقاوة وبيعرف يطبخ اصلا هي كدا الحياة هتتخلي عن ايه في مقابل ايه ؟

    محمد بيلعب بمفاتيح الشقة وهو نازل علي سلم العماره قابل مرات جاره المهندس الزراعي مصريين زيه :

    بص في الأرض وقال :


    مساء الخير 

    الزوجة كانت لابسة بيجامة ستان فضي بنص كم شعرها ناعم جدا لدرجة زحلقت الطرحه الخفيفة اللي كانت مخبيه بيها شعرها قفلت البيجاما بأيد وماسكه كيس زبالة صغير بالأيد التانية 

    : مساء الخير ي ا. محمد 

    رفع عينه بعد ماكان بيبص في الأرض وشافها ،ازاي عارفه اسمي لا دا احنا مركزين بقي ؟!

    محمد .. اي مساعدة 

    الزوجة .. بتشكرك الزبال حالا بيجي 

    محمد ..  هو حضرتك مش مصرية 

    الزوجة .. ايوا مصرية بس اعرف ستات خلايجة كتير مخربطين لي لهجتي 

    محمد رفع صوباعه وقال .. اهو مخربطين دي مش تبعنا 

    ضحكت واستأذنت في الدخول 

    محمد .. اتفضلي 


    كمل في طريقة وراح للملهي فضل يشرب بيرة ومشروبات خفيفه كدا بيتسلي بيها وهو قاعد مع الشباب

    تأليف أماني عنان 

    رجع الشقة متأخر خبط علي فوزي كتير وبعد شويه افتكر أنه معاه مفتاح راح ضارب جبهته بايده وقايل ،، اخ هو انا سكرت ولا ايه ؟ هههههه  

    _____________

    في المستشفي الدكتور معز وافق علي تعيين أميرة بعد ما مسك البطاقة وقال لها 

    معز … انتي تقربي للمصور بتاع السجل ؟

    أميرة .. لا 


    معز .. مش معقول دا مطلع الصورة حلوه اووي 

    ابتسمت أميرة وسكتت حست أن في باب هوا بيتفتح واحده واحده وبيدخل منه نسمه بارده في يوم حر ، هوا منعش نفسها تسمعه اكتر واكتر نفسها تبص في عينه وتسرح لبعيد 

    معز .. خلاص انتي معانا أن شاء الله من اول الشهر تيجي تستلمي شيفت الصباحي من تمانية لأربعة العصر

    أميرة .. تمام متشكره اووي

    معز .. العفو أن شاء الله نبقي أسرة واحده 

    أميرة خرجت من المستشفي بخفه وكأنها خست تلاته كيلو من اصل سبعين 👍👍


    مش حاسه باي تردد مكمله وناويه تعيش حياتها بكل الطرق أفتكرت أن البطاقة لسه مش مكتوب عليها أنها متزوجة فقالت امممم مش هجيب سيرة لحد كدا كدا محمد مسافر ومش هيرجع دلوقتي ..

    علي سيرته فتحت الواتس تشوفه بعت رسائل ولا لا مالاقيتش حاجة راحت كلمته هي ..

    حبيبي عامل ايه ؟

    وحشتني ي محمد ماتتقلش كدا انا مراتك مش خطيبتك وليا حق عليك


    وقت الرسائل محمد كان في الشغل ولما رجع اتغدي ونزل يسهر لكن قبلها بساعتين كان مكلم والدته ودار بينهم الحوار دا :

    الام .. كلمت ولاد عمك تعزيهم 

    محمد .. ايوا ي ماما كلمت حامد وحسين 

    الام بلهفه .. طب وحسن ؟

    محمد .. تليفونه كان غير متاح وبعدين مانا سافرت اهو حد سال عني 

    الام .. مايصحش ي محمد دا حسن اكتر واحد بيودنا ويسأل علينا 


    محمد .. طيب هبقي اكلمه بكره عشان تعبان وهنام دلوقتي ..

    الام .. نام ي حبيبي ربنا يريح بالك

    محمد .. تسلمي ي ست الحبايب 

    قفلت المكالمة وأدت التليفون لمعالي وماكلفتش نفسها تسأل عن مراته وكأنها جزء مبتور قبل مايتوصل في العيلة ..!

    _______________ 

    معالي كانت بتنضف الصالة لما سمعت صوت حسن رمت المكنسة وطلعت تجري قابلتها أمها :

    في ايه مالك اتصرعتي كدا ؟

    معالي .  حد بينادي ي ماما معلش شوفي مين 

    معالي فكرت شوية وبعدين حركت أيدها وقالت ،حمام عايزا ادخل الحمام 

    اكيد حجة عشان تغير عباية البت المبهدلة وتلبس فستان هادي ومناسب للاستقبال ،فتحت امها الباب وقالت وهي مبتسمه دا حسن ي معالي مش حد غريب ..

    اتفضل يابني ، ليه كدا تاعب نفسك بس 

    حسن .. دول شوية فاكهه حاجة بسيطة ي مرات عمي 

    الام .. تسلم وتعيش 


    حسن لابس قميص ابيض وبنطلون جينز ازرق وحزام جلد جملي : عاملين ايه ؟

    واخبار محمد ايه ؟

    الام .. بيسلم عليك قالي أنه كلمك بس ماكانش فيه شبكة يظهر ..

    حسن .. صحيح انا مافتحتش نت من ساعة العزا 

    طبطبت عليه وقالت بتأثر : العمر الطويل ليك ي حبيبي 

    قام حسن واستأذن 

    الام .. بالسرعة دي !!


    حسن بيثمل طبعا عشان يبان محترم قدام مرات عمه وجاي لها هي : مش عايز ازعجكم انا كدا اطمنت عليكم

    بتسلم عليه فخرجت معالي تجري وبتحلول تبان جت بالصدفه 

    معالي : ايه دا انت هنا ي حسن 

    الام .. لا وماشي كمان 

    معالي .. مالحقتش تقعد معانا شويه 

    حسن .. معلش عشان مسافر بالليل 

    تروح وترجع بالسلامة 


    طلعت معاه الجنينة تودعه كانت زارعه شجرتين ورد واحده بيضا والتانية حمرا مسكت ورده بيضه وقالت :

    خد الوردة دي مني ي حسن بيضا زي قلبك 

    حسن ابتسم .. شكرا دي اجمل هدية خدتها

    معالي .. ربنا يخليك انت علي طول كدا ذوق وجدع

    حسن .. يالا ادخلي الدنيا ليل 

    معالي .. حاضر ، تصبح علي خير 


    حسن ودعها واول مااديته ضهرها رمي الورده تحت الشجرة ومشي لكن لما سمع صوت معالي اتسمر مكانه قالت …

                  الفصل الرابع من هنا


     

    إرسال تعليق

    اعلان