Ads by Google X
العشق الملعون الجزء الخامس والاخير -->

العشق الملعون الجزء الخامس والاخير

العشق الملعون الجزء الخامس والاخير


     

    · 

    الجزء الخامس والأخير


    قصة العشق الملعون


    يا عجيب انت ملك وبن ملك بني قعقاع 

    رد عجيب بصوت راعد مهيب وماذا تريد يا بن نعيم 

    ردالشيخ بصوت وقلت نبرة صوته اريد الاذن والامان اقابلك يا بن ملك الجان 

    رد عجيب بنفس نبرة الصوت 

    اريد مقابلتك والحديث معك واطلب منك الامان والاذن والسماح حتي تقبل ان احضر امامك يا بن ملك الجان 

    فكر عجيب وسكت لحظه وقال ..... اعطيك الاذن والسماح ولكن احذرني في حالة غضبي واحفظ لسانك اثناء حديثك معي وإلا سوف اجعلك عبرة لكل أنسي 

    الشيخ .... ومتي الميعاد 

    عجيب ... أغمض عينك ولا تقوم بفتحها حتي أءذن لك وإلا ستعلق روحك بين الاراضين السبع

    وفعلا غمض الشيخ عينه وخلال ثواني حس انه بيتشد 

    فكر انه يفتح عينه كنوع من الفضول لكن افتكر كلام عجيب واستغني عن الفكرة 

    وفجأة سمع الشيخ عجيب بيقولة أفتح عينك 

    الشيخ ... السلام وليس الا السلام يا بن ملك الجان 

    عجيب .... ماذا تريد يا بن نعيم 

    الشيخ ..... اريد الحديث بخصوص الأنسيه 

    عجيب .... انا أعلم٠٠ ماذا تريد ولكن قبل أي شئ يجب أن تنظر الي هذه المرآه 

    مسك الشيخ المرآه واتفرج علي هدي من أول ما أتولدت وغضب أبوها منها كونها أنثي ومسئوله عن مجيئها الدنيا ومعاملة أبوها ليها علي مراحل عمرها ولما أتخطبت واتجوزت وحرمنها من كليه الطب وحلم عمرها ومعاملة زوجها ليها وعياط وصراخ هدي لوحدها في الحمام ونزوات جوزها وخيانته ليها وهي متعرفش حاجه عن الموضوع ده وحالها وهي هناك وحالها هنا في دنيته 

    سكت الشيخ ومبقاش عارف ينطق ولا يتكلم 

    عجيب ... هل لديك اسئله أخري تريد إجابه عليها 

    الشيخ .... اعجزتني من طلبي منك وبعد ما شاهدت الحقيقه ازداد الامر صعوبه وعجز لساني ولاول مرة لا أعلم ماذا اطلب واخجل من طلبي ولكن انا أطمع في كرمك وأطلب منك ان اخبرك عن دنياي انها يوجد بها عقول مريضه تحرم المرأة من إرثها وتفضل ولادة الذكور عن الاناث تعامل المرأه كانها كائن لايحق لها الاختيار كائن مخلوق ليطيع ولا يطاع


    وكذلك يوجد لدينا رجال يخافون الله ويخافون علي المرأة لانهم علي إدراك تام بدينهم وكم وصانا النبي (صلي الله عليه وسلم ) عنها وقال رفقا بالقوارير ويعلمون ان الأم الصالحه تخرج رجال صالحين


    عجيب ..... وماذا تريد 

    الشيخ ......اريدك ان تعتقها لوجه الله ولأهلها ولأولادها 

    قال عجيب ....انا لم أمسها بسوء بل حاولت ان اعوضها ولو بجزء بسيط اردت ان اريها احساس السعادة او حب صادق ولم اكذب عليك أنا لم احبها أنا عشقتها وانا أعلم أنه العشق الملعون وكل ما فعلته لها اني اعطيتها حق الاختيار واعطيتها ما حُرمت منه 

    قال الشيخ ... أطمع في كرمك ان أجلس معها في دنيتنا واتكلم معها وإذا وافقت توعدني أن لا تؤذيها أو تؤذي أحدًا من أهلها 

    عجيب بعد صمت .... انا عشقتها ولأجلها وافقتك ولكن بشرط لا اتنازل عنه إذا وافقت علي طلبك لا أريد سماعها مرة أخري تبكي أريدها كما هي معي الان أري ضحكتها وان يمتنع زوجها خيانتها وان يحسن معاملتها هو ووالدها وإلا ورب العرش العظيم لم يراها أحدا أخر في دنيتكم مرة أخري


    كان كل الحوار ده حصل قدام هدي بس محستش بيه وفضلت ثابته زي الصنم لاسامعة ولا شايفة


    وافق الشيخ علي كلام عجيب ورجع الشيخ تاني لأوضة هدي فاق لقه الكل ملموم عليه لانه كان واقع علي الارض 

    رد احمد إيه يا شيخ خضتنا 

    قام الشيخ وقال ..... عاوز اتكلم معاكوا قبل ما هدي تقوم 

    حكلهم علي كل حاجه وعلي كل اللي شافه في المرايا حزنت ام هدي ولأول مرة تتكلم 

    شوفت يا حاج انت عملت فينا إيه شوفت وصلت بنتي لفين انا مش مسمحاك ولا عمري هسامحك عيشتني في ذل ومهانه من أول ما اتجوزتك ولما خلفت زاد قرفك وإهانتك ليا وبتحاسبني كأني انا اللي خلفتهم ونسيت ان خلفت البنات او الولاد منك مش مني 

    وسواء كده او كده ده رزق وخير وانت عمرك ما رضيت ولا هترضي حسبي الله ونعم الوكيل


    كل ده وابو هدي ساكت منطقش وقعد علي الكرسي وحط إيده علي وشه واحمد في إندهاش وحس ان ام هدي طلعت كلام كتير يمكن لو كانت هدي موجوده كانت قالته


    الشيخ قال ... استغفروا ربنا كلكوا ولو عايزين ترجعوا بنتكوا تاني لازم تتقوا الله في بناتكوا وانت يا كابتن احمد تتقي الله في مراتك افتكر كلام الرسول واستوصوا بالنساء خيرا 

    رد احمد .... وإيه الحل دلوقت 

    الشيخ ... اليوم هيعدي عادي وانا قبل المغرب هاجي واقعد معاها جلسه


    وجه تاني يوم واتعاملت هدي والكل عادي معاها وجه الميعاد 

    وحضر الشيخ .... قبل المغرب و وابوها قالها سلمي يا هدي علي الشيخ البركة

    سلمت هدي عليه والكل قام من حواليها وقفل الباب وسمعت أذان المغرب جت هدي تمشي رد الشيخ 

    أقعدي يا هدي 

    هدي ... معلش انا هنادي بابا لحضرتك 

    الشيخ ... انا جايلك انتي مش لوالدك 

    هدي ..... قعدت تاني علي الكرسي في حالة اندهاش 

    نعم حضرتك جايلي انا 

    الشيخ ... اه يا بنتي انا هكلمك كلمتين ولو عاوزه تقومي بعدها قومي 

    هدي... بس انا تعبانه بجد وعاوزه ادخل انام وقامت تجري عشان تلحق الميعاد 

    ابو هدي شافها داخله علي أوضتها ولقي الشيخ طالع سأله كلمتها رد الشيخ .. انا ملحقتش هي قالت انا تعبانه ودخلت جري استأذنك لو سمحت ادخل اوضتها واقفل الباب وفعلا شاور ابو هدي علي اوضتها ودخل الشيخ 

    هدي كانت بتحاول تنام فوجئت بالشيخ بيفتح النور وبيقولها 

    محدش هيجيلك النهارده يا بنتي 

    هدي ... حد حد زي مين 

    الشيخ .... عجيب 

    هدي .... انت عرفت منين 

    الشيخ ... انا عارف كل حاجه هو اللي حكالي يا هدي 

    هدي وقامت اتعدلت علي السرير وقامت . ناحيته.

    إيه كلمته أوعي يا شيخ تكون قولتله ميخدنيش تاني اوعي يا شيخ انا حياتي مأساه من غيره اد هو اللي مصبرني علي حياتي هو اللي بيحسسني ان انا عايشه انا بحافظ علي نفسي من اي اذي عشان ميزعلش عليا اوعي تكون قولتله حاجة يا شيخ اوعي 

    الشيخ .... يا بنتي انتي من طين وهو من نار انتي بنت أدم وهو بن ملك الجان فوقي يا بنتي ارجعي لدنيتك


    هدي .... بصريخ وعياط إيه أرجع لدنيتي انت تعرف إيه عن دنيتي دنيتي ديه بكرها دنيتي ديه اب ظالم كاره وجودي انا واخواتي البنات وحرمني من كليتي وحلمي ابويا اللي دائما بيعاير امي انها جابت بنات ولا جوزي اللي قولت هيخرجني بره الهم واخيرا هرتاح منه لقيته اسوء واسوء وعلي رأيه انا زي زي الكنبة اللي في الصالة ولا إهانته ليا وعدم إحترامه ليا منع عني الصحاب والاهل والجيران ابويا وجوزي خلوني يتيمه وانا وسط اهلي ولما لقيت حد بيحبني ويعوضني عن العذاب اللي شوفته تقولي ارجع .. ارجع فين يا شيخ( باستهزاء ) 

    رد الشيخ ... عشقكوا ده ملعون يا بنتي

    ردت هدي ... دنيتكوا هي اللي ملعونه وده اختياري ومسكت مرايه التسريحه وفضلت تصرخ يا عجيب يا عجيب تعالي يا عجيب خدني يا حبيبي يا عجيب انت دنيتي ولو حياتي في الدنيا هتبقي من غيرك هموت نفسي وكسرت ازاز التسريحه بإزازة برفان هنا دخل جوزها وابوها وربطوها في السرير وفضلت هدي تصرخ وتصرخ وحاول الشيخ ينصح فيهم محدش سامع حاجه ولا عاوز يسمع و جه الليل ونامت هدي والكل نايم حواليها وطول نومها تنادي علي عجيب 

    لحد ما جالها وقالتله حبيبي ونور عيني عاوز تسيبني يا حبيبي 

    رد عجيب .... انا قولت اسيبك لدنيتك وأهلك 

    هدي ... انت اهلي ودنيتي ولو انت مش فيها مليش عيش غير تحت التراب 

    رد عجيب .... عاوزه ايه 

    هدي... ابقي معاك علطول 

    عجيب انتي عارفه يعني ايه القرار ده يعني روحك وجسمك كله عندي في دنيتي مع بعض طول العمر

    هدي ... وانا موافقه وعمري ما هقولك رجعني انتي دنيتي


    وفجأه صحيت الام صوتت لما لقت الحبل مربوط زي ما هو وفستان بنتها علي السرير مفرود بس بنتها مش موجودة اختفت هدي بأختيارها اختارت الحياة اللي هي عيزاها


    رد الشيخ ساعتها وقالهم 

    يا جماعه كل بني آدم ليه طاقه ومينفعش نضغط عليه مهما كان ضعيف ليه وقت وهيبقي قوي من الظلم وهيقول كفايه ولو جاتله فرصة الاختيار انه يبعد هيبعد ويسيب الدنيا كلها




    إرسال تعليق