Ads by Google X
قصة مربية للكبار فقط الجزء الرابع -->

قصة مربية للكبار فقط الجزء الرابع

قصة مربية للكبار فقط الجزء الرابع


     بعتزر ع التأخير القصه تحت قيد الكاتب ولسه جزء عشان ملحقش انهارده

    الجزء4(مربية للكبار فقط)


    قصي بحدة وغضب:عقد عمل مع مين انت بتهظر...أمشي من قدامى عشان متغباش عليك.

    كاد الرجل أن يتحدث ولكنه لم يفعل لأن قصي قد تركه وذهب وهو يسحب نورسين معه 

    كانت  نورسين تتمتم بكلمات اغانى بينما قصي يسحبها ورائه وهو ينظر لها بغيظ .وأخيرا وصل إلى السيارة وضعها داخلها واتجه إلى الناحية الأخرى ليركب هو الاخر جلس أمام عجلة القيادة ليس معها تهمس بشئ ما اقترب منها أقصر ليسمع 


    نورسين بهمس ونعاس:ادهم 

    صدم قصي عند سماعها لهمسها ولكنه أقنع نفسه انها تهلوس. قاد سيارته ووصل إلى القصر لينظر لنورسين ويحاول افاقتها 

    نورسين بنعاس:مين اللى بيخبط سبونى أنام 

    قصي بضحكة:بيخبط مين يا هبلة قومي يلا عشان وصلنا .


    فتحت نورسين أعينها ونظرت له :وصلنا ...وانت مين ..وأنا مين 


    قصي بحنق:انزلى قدامى ياختى كان يوم اسود يوم ما شربتى ...كان لازم الطفاسة اللى فيكى دى ما كنتى تسألينى الاول على بتشربيه ...مش تبلعبه كل مرة واحدة


    نظرة له نورسين وهى تبتسم بغباء تنهد بيأس 

    قصي بنفاذ صبر:خشي ..خشي يا آخرة صبرى .


    *************************************


    استيقظت نورسين وهى تشعر بالصداع ارتدت ثيابها ونزلت إلى الاسفل لتجد كل من نوح وفارس يضعون الطعام على الطاولة بينما قصي كان يخرج من المطبخ وهو يحمل كوبين من القهوة نظرت لهم بإبتسامة فقد اقتربت من تحقيق هدفها 


    قصي بسخرية وهو ينظر لها:اخيرا الفنانة صحيت 

    نظرة له نورسين بحنق لأنها تذكرت ما فعلته أمس


    نورسين بتحدى:مبلاش انت يابتاع انا شارب سجارة بنى


    نظر لها قصي بغيظ بينما هى ابتسمت له بإستفزاز


    تناولوا جميعا افطارهم ليرن هاتف نور برقم كانت تنتظره لتمسك الهاتف وتبتعد عنهم وتقوم بالرد


    نورسين :الو يا محمد عرفت حاجة عن صحابه (محمد ظابط ويبقى صاحب ادهم جوز نور😉)


    محمد :اه..واللى لفت انتباهى فيهم هو عمر راشد اللى كنتى طلبتى معلومات عنه هو بالذات...ده يبقى ابن رجل الأعمال راشد حسان وده مشهور بأعماله المشبوهة وكمان قدرت اعرف بمصادرى الخاصة ان عمر ده مدمن مخدرات وكان متفق مع واحد من زمايله أنهم يخلوا فارس مدمن ..عن طريق ان هم يدولوا المخدرات دى من غير ما يعرف لحد ما جسمه يتعود عليها وتبقى إدمان وبعد كده يوقفوا فترة فتظهر عليه الأعراض الانسحابية فيبدأو يدهالوا على اساس ان هى نوع من الأدوية


    نورسين بصدمة:ده معناه أن فارس ممكن يكون بياخد مخدرات من غير ما يعرف


    محمد:لاء عشان هما كانوا ناويين يبدأو من الأسبوع اللى فات بس فارس فاجئهم ومكانش بيخرج الاسبوع ده خالص عشان انتى قفلتى الحسابات بتاعتهم فى البنك والكريدت كارد بتاعته مكنتش شغالة....اه بالنسبة للشخص اللى كان هيساعد  عمر فهو معايا ...أما بالنسبة لبقيت صحابه فهما بيستغلوه وبيعتبروه البنك المركزى ومفيش خطر من ناحيتهم.


    نورسين:طب انا عايزاك تجبلى الشخص اللى كان هيساعده النهاردة فى الجامعة عشان يقول لفارس كل حاجة-ثم تابعت بإمتنان:شكرا قوي يا محمد على اللى بتعملوا معانا


    محمد:على يا بنتى انتى زى أختى وخفايا ان ادهم قبل ما يموت وصانى عليكى 


    تجمعت الدموع في عينيها وابتلعت غصتها:طيب يا محمد سلام.أغلقت الهاتف وسمحت لدموعها بالنزول فهى كلما تتذكره لا تستطيع التوقف عن البكاء هو كان حبيبها وزوجها وعشق طفولتها هو كان سندها عند وفاة والديها كان كل عائلتها ولكنه للأسف توفى وتركها بعد شهرين من زواجهم هى تظهر للجميع انها سعيدة دائما ولا تلاقى بشئ ولكنها دائما عندما تنفرد بنفسها ليلا تطلق العنان لدموعها حتى تنام.ارتفعت شهقاتها ولم تعد تقدر على الوقوف على قدمها لتجلس على السرير وهى تنظر أمامها بشرود ودموعها تنزل


    Flash back 


    أدهم بسخرية:ايه يا حبيبتى مش هتنزلى من العربية ولاء ايه ...اوعى تكونى مستنيانى انزل وافتحلك الباب والجو ده 


    نظرت لها نورسين بغيظ ونزلت من السيارة تبعها هو الاخر بنزوله


    أدهم بإبتسامة وغمزة:ايه يا وحش انت زعلت ولا ايه


    نورسين بحنق:ده بدل متقولى يا حبيبتى او يا روحى.


    أدهم بإستفزاز:اهو انا مبحبش التلزيق ده وياروحى وفلذة كبدى وعصوصة رجلى وطبلة ودنى.


    نظرت له نورسين بغيظ


    نورسين بحنق :يعنى مش رومانسي وقولنا ماشي،بتقولى يا وحش وقولنا ماشي،مبتفتحليش العربية وقلنا ماشي ،لكن لما نخرج عشان تفسحنى تقوم مركبنى البوكس 


    أدهم بإستفزاز :الله مش انتى اللى اتصلتي عليا فى الشغل وقعدتي تقوليلي

    انت معدتش بتحبنى ،وانت ازاى تنزل الشغل بعد أسبوعين جواز ،وقعدتى  تقولى طلقنى....فأنا جيتلك بسرعة عشان متخديهاش حجة عشان تزعلى  وملحقتش  اروح البيت أجيب عربيتى ....ثم تابع بحنان:انا عارف يا نور انى ممكن أكون مأثر معاكى بس ده بيكون غصب عنى بسبب الشغل....وبالنسبة لى انى مبقولش كلام حلو فده عشان انا مش متعود على كده..وبعدين انا عايز انى لما اقولك كلمة حلوة تكون من قلبى مش عشان انا لازم اقول كده فقوله حتى لو مش  حاسس بيه...وكمان انا لو كل يوم بقولك بحبك ويا حبيبتى فأنتى معدتيش هتحسي  بمعناها هتبقى روتين بنسبالك زى سلاموا عليكوا كده ...وبالنسبة للبوكس فانا هتصل بمحمد يجي ياخده ومتزعليش نفسك 


    نظرت له نورسين بحب فهو يفعل ما بإستطاعته ليسعدها رغم طبيعة عمله 


    أدهم بإبتسامة جذابة:تعالى بقى نأكل درة مشوي لحد ما محمد يجى وياخد البوكس 


    وافقت واتجهوا الى بائع الذرة المشوية واشتروا اثنين توجهوا الى البوكس ورفعها ادهم لتجلس على مقدمته وجلس هو بجانبها .ازداد الجو برودة فاحتضنت نورسين نفسها ونظرت لأدهم لترى ردة فعله على شعورها بالبرد لتجده يبتسم لها بحنان ولكنه فاجئها عندما وضع يده على خصرها وقربها إليه واحتضنها بشدة 


    أدهم بمرح:جاكيت مين ياما اللى البسهولك وانا حضنى موجود .


    احتضنته بشدة تستشعر دفئ احضانه 


    كانت تستمتع بدفئ احضانه حتى استمعت إلى فتاتين 


    بنت1:شوفتى حاضنها ازاى 

    بنت2:اه ياختى شوفت...دنا لو مكانه هفضل حضناه علطول ...ده كفاية عنيه الرمادى دى ولا عضلاته

    بنت1:هيييييييح الظابط الحنين رزق 


    رفعت نورسين رأسها من احضانه 


    نورسين بغيرة:قوم يلا يابا نروح الجو برد اصلا وبتنا يلمنا


    أدهم بإستمتاع:الله هو مش انتى اللى كنتى عايزة تخرجى وخرجنى يأدهم خرجني


    نورسين بغيرة:غيرت رأيي ياسيدى وعايزة اروح 


    نظر لها ادهم وضحك بخفة نظرت له نورسين بغيظ


    نورسين بحنق :فى ايه بتضحك ليه... وبعدين انت مكنتش سامعهم بيقولوا ايه.. دنتا مكنتش بتخلينى اكلام ولاد عمى حتى


    أدهم بعشق:انا كنت بغير من ابوكى اصلا عايزانى اخليكى تكلمي ابن عمك وتضحكى معاه.نظرت له نورسين بنظرات تفيض حبا 

      امسكها من خصرها وحملها لينزلها 


    أدهم بإبتسامة :طب يلا ياستى نروح ...وأنا هبقى اتصل بمحمد عشان ميجيش.


    Back 


    فاقت نورسين من ذكريات ماضيها واتجهت إلى الاسفل وقد ذهب كل من نوح وقصي 


    نورسين بإبتسامة باهتة:فارس ينفع اروح معاك الجامعة 


    فارس بإبتسامة :اوك 


                 

    **************************


    وصل كل من فارس ونورسين للجامعة 


    نورسين بغموض :ودينى لصحابك يا فارس 

    اومأ لها فارس واتجه بها حيث أصدقائه 


    فارس بإبتسامة :نورسين دول صحابى. ...ودى نورسين .


    نورسين بغموض:مش هتعرفنى عليهم كلهم يا فارس 


    فارس بإبتسامة :طبعا...دي مايا ودي هدى ودول أحمد ورامى و..


    قاطعته نورسين :عمر راشد مدمن مخدرات وابن رجل الاعمال راشد حسان. 


    ما ان قالت جملتها حتى انفعل عمر 


    عمر بغضب:ايه الكلام اللى انتى بتقوليه انتى اتجنيتى


    نورسين ببرود:لا لسة عاقلة ...اقولك على حاجة كمان عمر كان متفق مع واحد عشان يخليك مدمن 


    وقع كلامها كالصاعقة بينما شحب وجه عمر لمعرفتها خطته


    نورسين ببرود:وكمان علشان مديش حد فرصة انه يكدبنى ..ادخل يا محمود 


    ما ان قالتها حتى دخل كل من محمود وفى الخلف محمد (الظابط)


    محمود بتوتر:انا هقول كل حاجة عمر كان متفق معايا انه يخلي فارس مدمن مخدرات علشان ميبقاش احسن منه ...عمر اصلا دخل الشلة دى وهو بيغير من فارس ..و الشلة كلها كانت عارفة بخطة عمر اصلا كلهم بيستغلوه .


    ما ان أنهى كلامه حتى نظرت نورسين لمحمد


    نورسين بهدوء:اعمل الازم يا محمد.


    قالتها انسحب فارس خلفها والذي كان فى عالم آخر تماما فأصدقائها الذي قضي معهم سنين كانوا طوال هذه المدة يخدعونه بإستغلالهم لها ووصل بهم الآذي ان  يخطتوا لجعله مدمن


    نورسين بهدوء:انا عارفة أن الموضوع صعب عليك بس انت لا تطلع نفسك من المستنقع اللى انت فيه ده....لازم تذاكر وتنجح عشان تتخرج من الكلية...لازم تبعد عن كل البنات الذبالة اللى تعرفهم ...ثم أشارت لأحد الفتيات ترتدى ثياب دايقة وقصيرة تحتضن زميل لها وتقبل وجنته كتحية :بص للبنت دى كدة دى اكيد معاك رقمها صح


    فارس بعدم فهم:اه معايا رقمها ..دى تبقى هايدى 


    نورسين بجدية:قالتلك قبل كده ان هى بتحبك 


    فارس بعدم فهم :اه  


    نورسين بهدوء:تمام طب انت ترضى أن دى تكون مراتك اللى لما بتيجى تسلم على الرجالة بتحضن وتبوس ورقمها مع  كل راجل تشوفه


    فارس بنفى:لا طبعا 


    نورسين بجدية :طب شايف البنت دى ...أشارت لأحد البنات المختمرة ...وتابعت:معاك رقمها


    فارس بشرود فى الفتاة:لاء


    نورسين بهدوء :قالتلك قبل كده انها بتحبك 


    فارس بشرود:لاء 


    نورسين بهدوء :ترضى انها تكون مراتك


    فارس بشرود:ياريت


    نورسين بإبتسامة ذات مغذى:ده شكل الموضوع فيه حاجة ....بس ركز معايا كده لو انت اتقدمتلها هتوافق عليك وانت كده....وانت كل يوم بتصاحب واحدة، وتليفونك كله أرقام بنات ،وانت لسة مخلصتش الكلية وانت عندك26 ،طب انت بتصلى حتى


    فارس بحزن:لاء عشان كده عارف أنها عمرها ما هتحبنى ولا هتوافق تتجوزنى 


    نورسين بحنان:فارس انت لازم تتغير وتغير من حياتك دى.. عشانك مش عشان حد ..امسح أرقام البنات اللى عندك واقطع علاقتك بيهم وغير رقم تليفونك،ذاكر عشان تنجح وتتخرج..وقرب من ربنا اكتر وصلي وادعى انها تكون من نصيبك 


    فارس بموافقة ودموع فى عينه:شكرا اوى يا نور على اللى عملتيه وبتعمليه معانا


    نورسين بمرح :على ايه يا سطا دنتا زى ابنى بردو


    ضحك فارس بخفة ليقول بمرح:زى أمى مين يا شبر ونص دنا اكبر منك


    نورسين بغضب:لو سمحت متقولش شبر ونص انت اللى طويل واهبل انا طولى مناسب 


    ضحك فارس على غضبها بينما أمسكت نورسين فارس من يده وسحبته ورائها بإتجاه الفتاة المختمرة (خديجة)


    نورسين بإبتسامة :السلام عليكم 


    خديجة بهدوء:وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته


    نورسين بإبتسامة :اهلا يا قمر انا ابقى مامت فارس 


    نظر لها كل من فارس وخديجة بصدمة


    نورسين بلغبطة:قصدى زى مامته.....يوه مرات ابوه...اقولك محسوبتك نورسين خريجة كلية إدارة اعمال وكنت عايزة اطلب طلب


    خديجة بإبتسامة :اتفضلي


    نورسين بهدوء :انا كنت عايزاة اتحجب واعرف اكتر عن دينى وكده.. وعايزاكى تساعديني...فلو ينفع تديلي  رقمك عشان نتكلم مع بعض ..طبعا انتى شايفة انى حامل فمش هقدر انزل واشوفك كل يوم 


    خديجة بهدوء :تمام ..ممكن تليفونك


    أعطته لها نورسين لتقوم خديجة بتسجيل رقم هاتفها على تليفون نور


    خديجة بإبتسامة :ده رقمى وتقدرى تتصلى بيا لو عزتى حاجة 


    نورسين بإبتسامة :تسلمى يا قمر


    غادرت نورسين ومعها فارس 


    فارس بهدوء:انتى فعلا عايزة تتحجب يا نور 


    نورسين بإبتسامة متألمة:اه ..تقدر تقول كده كانت نصيحة من شخص غالى عليا 


    Flash back 


    كانت نورسين تقف أمام المرآة وتقوم بتسريح  شعرها لتجد يدين دافيئتين تحيطان بخصرها وتحتضنها من الخلف


    أدهم وهو يقبل وجنتها:صباح الخير يا قمر 

    نورسين بإبتسامة :صباح الخير يا ادهم 


    أدهم وهو يجلسها على الكورس امام المرآة ويقوم بتسريح شعرها فهو كان يفعل ذلك دائما عندما كانوا صغارا


    أدهم بإبتسامة بحنان:تعرفى يا نور انا نفسي أشوفك محجبة ...مش فرد سيطرة منى لكن انا بحبك وعارف أن كونك مش محجبة فى أذى ليكى وعقاب من ربنا وانا مش عايزك تتأذي ابدا 


    التفتت إليه نورسين واحتضنته


    نورسين بحب :انا بحبك اوى يا ادهم ..واوعدك انى هبدأ أقرأ فى الدين اكتر وعن الحجاب لحد ما البسه عن اقتناع ان شاء الله


    Back 


    **********************

    مر حوالى 3اشهر ونصف حدث فيهم الكثير ...فقد اصبحوا معتادين على الاستيقاظ مبكرا ،والاعتماد على أنفسهم وقد تحسنت علاقتهم ببعضهم أكثر فكانوا عندما يعودون الى القصر يتحدثون مع بعضهم عن يومهم بأكمله ،أثناء تحضير الطعام وقد تحسن طبخهم كثيرا ....واصبح نوح اجتماعيا اكثر واصبح له أصدقاء فى المدرسة وقد أنهى امتحانته وأصبح فى الصف الثالث الثانوى وهو الآن يستمتع بإجازته.... بينما قصي كان فى كل مرة يذهب فيها الى night club كان يجد نورسين ورأه فكان يعود بها إلى القصر،لذلك بعد ان يأس منها قرر عدم الذهاب إلى هناك مرة اخرى،وقد اكتسب أصدقاء فى عمله،وعندما وجد كل من نوح وفارس منتظمين  فى صلاتهم قرر هو الاخر أن يبدأ فى الصلاة ويقترب من الله ويسأله أن يغفر له ذنوبه...قام فارس بقطع علاقته بجميع  الفتيات التى يعرفهم ،أصبح يذاكر بجد لكى يتخرج حتى تخرج بالفعل من الجامعة واصبح يواظب على صلاته ولا يترك فردا....أما نور فقد ارتدت الحجاب بعد شهر من معرفتها بخديجة....اليوم هو حفل خطبة فارس وخديجة بعد ان عاد والده هشام مبكرا من سفره وقد طلب يد خديجة لفارس 


    ***********************


    كانت التحضيرات تجري على قدم وساق فى القصر من أجل حفل خطبة فارس الكيلانى


    كان الثلاثة متأنقين ببدلهم بينما ارتدت نورسين فستان بنفسجى اللون من التل وارتدت عليه حجابها 


    فى الحفل 


    فارس بإبتسامة خديجة :انا عارف طبعا انى مش هقدر البسك  الدبلة بإيدى علشان كدة...تابع بصياح:اتفضل يا شيخنا 


    صدم الجميع فهم كانوا يعتقدون انها خطبة فقط 


    ركع فارس على قدميه قائلا بإبتسامة:خديجة تقبلى تتجوزينى 


    نظرت له خديجة بصدمة و خجل  نظرت لوالدها لتجده يهز رأسه بالموافقة 


    خديجة بخجل:موافقة


    فارس بسعادة:تعرفى أن نفسي اعمل حاجة دلوقتى بس هستنى و أعملها بعد كتب الكتاب


    《بارك الله لكم وبارك عليكما وجمع بينكما فى خير❤》


    ما ان قالها الشيخ حتى احتضن فارس نورسين بشدة وهو يدور بها


    بينما ابتعدت نورسين عن أجواء الحفل بعد ان شعرت بألم شديد فى بطنها كانت تسير والألم يزداد حتى لم تعد تقدر على التحمل وقد شعرت بقدميها لم تعد تقدر لحملها كادت تسقط ولكنها شعرت بيدين من فولاذ تحيط بخصرها وكان اخر ما رأته عينيها هو عينين رماديتين تنظر لها بقلق 

    كان آخر ما نطقته قبل ان تفقد الوعى


    نورسين بهمس:أدهم

                    الجزء الخامس والاخير من هنا