Ads by Google X
رواية الشيطان الفقير الفصل التاسع -->

رواية الشيطان الفقير الفصل التاسع

رواية الشيطان الفقير الفصل التاسع

     


    الفصل التاسع
    الشيطان الفقير
    نظرت خلود الي قصي بخوف سديد فأغمض رائد عيونه بضيق ثم تحدثت خلود بتوسل مردفه: قصي بالله عليك سيبني معاه واول ما يفوج همشي علطول
    نظر قصي اليها بسخريه ثم اخرج سلاحه ووجه ناحيه رأس شاهد فتحدث رائد بحده: قصي حررااام عليك دا تعبان وفاقد وعيه سيبه
    خلود ببكاء: قصي بالله عليك سيبه وال انت عايزه انا هعمله
    قصي ببرود: افضلي معاه لحد ما يفوج واول ما يصحي تخليه يطلجك فاهمه ولا اتصرف انا
    خلود ببكاء شديد: حاضر .. حاضر هعمل ال انت عايزه

    ابتسم قصي بسخريه ثم نهص من مكانه وخرج من الغرفه وترك خلود فخرج رائد خلفه وتحدث بحده مردفا: قصي متفجناش علي اكده
    قصي بعصبيه: راااائد خلينا نكشف ورجنا دلوجتي انت بتشتغل معايا واحنا اصحاب من زمان وانت عارف زين اني مش هسكت
    رائد : متفجناش علي اكده لحد دلوجتي محدش يعرف اننا بنشتغل مع بعض لكن لحد اكده ومش هسكت دا ابن خالي
    قصي بغضب: وابن خاالك عارف انك بتشتغل مع الشيطان ابن خالك عااارف ان اغلب شغلك مشبوه ... ابن خاالك دا خد اختي مني بس ينسي مش قصي ال يتاخد منه حاجه غصب عنه الكلام انتهي في الموضوع دا واها انا بطلت شغل خلاص وهفتح شغل جديد لوحدي وحلال
    القي قصي كلماته ثم ذهب من المستشفي فجلس رائد بضيق اما في غرفه شاهد جلست خلود بجانبه ونظرت الي وجهه الذي يبدوا عليه الارهاق الشديد ثم مسكت يده وتحدثت بدموع مردفه: انا اسفه ... والله اسفه لو كنت اعرف ان دا هيوحصل مكنتش عرضت حياتك للخطر بالله عليك اصحي ... انا معرفش انا حبيتك امتي وازاي بس اصحي يا شاهد بالله عليك

    اما عند قصي ذهب الي بيته فوحد دهب تجلس بخوف وبجانبها كوثر وعندما وجدوه ركض كلا منهم الي غرفتها فدخل قصي خلف دهب وتحدث بضيق مردفا: لو عايزه تشوفي اخوكي البسي وانا هوديكي بس اعملي حسابك اني مش هسمح انك تشوفيه تاني
    دهب بلهفه: بجد يا قصي هشوف اخوي
    قصي بضيق: خلصي البسي لحد ما ادخل اشوف كوثر
    القي قصي كلماته ثم دخل الي غرفه كوثر فعندما وجدته تحدثت بخوف مردفه: والله يا قصي معملتش حاجه
    قصي ببرود: انتي بتحبي ظافر
    كوثر بأستغراب: ظافر ... انت عارف من زمان اني بحبه
    قصي: خلاص انا هجوزكم حضري نفسك عايزه فرحك امتي
    كوثر بلهفه: ات بتتكلم بجد هتجوز ظافر
    قصي بخبث: دا لو انتي عايزه بس شكلك مش موافجه
    كوثر بلهفه: لع طبعا موافجه
    قصي بابتسامه: الف مبروك
    كوثر بسعاده: تعرف انك احلي اخ في العالم ربما يخليك ليا ... بس خلود هي كويسه

    قصي بضيق: متخافيش هي كويسه وهتكون كويسه
    اقترب قصي منها ثم قبلها علي جبينها وخرج وذهب الي غرفه ظافر فوجده يتمرن بطريقه قاسيه فوقف ظافر امامه وتحدث بعصبيه مردفا: مينفعش كل ما تتعصب تعمل اكده
    ظافر بتعب: سيب خلود لشاهد يا قصي ... مدام هي بتحبه خلينا نتأكد انه مش بيضحك عليها ولو طلع بيحبها بجد سيبها
    قصي بضيق: انا عايزك تتجوز كوثر
    ظافر بصدمه: نعم ... لع طبعا
    قصي بحده: دا مش طلب دا امر ... انا عايز اطمن عليها ومحدش هيحافظ عليها غيرك وبطل غباء انت بتحبها وانا عارف كويس انك بتحبها ولو علشان الشغل فخلاص احنا مش هنشتغل تاني
    ظافر بدهشه: بجد ... ازاي يا قصي انت الشيطان
    قصي بضيق: المفروض كنت ابطل من وجت ما ماما ماتت بس كفايه اكده انا عايز اعيش بسلام من وجت مافي ناس ضربوا عليكم نار وانا قررت ابطل مجدرش اخاطر بحياه حد فيكم مش هجدر اخسر حد فيكم وكمات علشان لو موت او حوصلي حاجه ابجي مطمن عليكم
    ظافر بلهفه: بعد الشر عليك يا قصي متجولش اكده

    اما عند شاهد ظلت خلود بجانبه حتي دخلت اسراء وساميه وتحدثت اسراء بغضب مردفه: جااايه اهنيه ليه بعد كل ال حوصل بسببك
    ساميه بدموع: علشان خاطر ربنا يا بنتي ... سيبي ابني في حاله كفايه اخته بعدت عني انا مليش غيره
    خلود ببكاء: طيب خليني معاه لحد ما يفوج وبعدها همشي والله
    اسراء بغضب: لع هتمشي دلوجتي وغصب عنك امشي بالذوق بدل ما امشيكي بالعافيه
    نظرت خلود الي شاهد بحزن ثم جاءت لتذهب ولكن مسك شاهد يديها وتحدث بهمس مردفا: متسبنيش
    نظرت خلود ابيه ثم تحدثت بلهفه ودموع مردفه: شلاهد انت صحيت بجيت كويس
    فتح شاهد عيونه ببطئ شديد ثم تحدث بتعب شديد مردفا: انتي كويسه
    خلود ببكاء: انا كويسه بس المهم انت
    ساميه بدموع: حبيبي انت كويس
    رامي بلهفه: انا هجيب الحكيم بسرعه

    خرج رامي من الغرفه وبعد دقائق دخل ومعه الطبيب وفحصه ثم تحدث مردفا : لسه تعبان بس كويس انه استعاد وعيه اهم حاجه الرااحه التامه
    رائد بابتسامه: حمد لله علي سلامتك يا شاهد
    شاهد بتعب: الله يسلمك يا رائد
    جاءت اسراء لتتحدث ولكن وحدت دهب تدخل فجأه ثم اقتربت من شاهد وتحدثت بلهفه مردفه: شاهد انت زين حاسس بأي تعب
    سحب شاهد يده منها ثم ادار وجهه ولم يرد عليها فتحذثت دهب بدموع مردفه: انا اسفه يا شاهد سامحني يا اخوي بالله عليك
    شاهد بتعب شديد : امشي روحي لجوزك انتوا اي ال جابكم ايضا
    نظرت هلود الي الباب فوجدت قصي يدخل وهو ينظر اليها بتحذير وخلفه ظافر فنظرتراليه بدموع ثم وجهت خديثها لشاهد مردفه: شاهد ... طلجني
    نظر شاهد اليها بتعب شديد ثم وجه نظره الي قصي وتحدث مردفا : مفيش طلاج يا قصي
    قصي بحده: لع هطلجها غصب عنك
    شاهد بتعب: انسي اني اطلجها انا بحبها ومش هطلجها او عندي اقتراح تاني .. طلج انت دهب الاول
    قصي بغضب شديد: مستحيييل

    شاهد بتعب: اشمعنا عايزني انا اطلج مرتي نش مهم عندي لو موت هموت وهي مرتي برده لكن طلاج لع
    قصي بتفكير: موافج علي جوازكم ... بس بشرط اكتب نص املاكك لخلود
    شاهد بلهفه: موافج .. ابعت اتصل بالمحامي
    انصدم الجميع من رد شاهد وبالتحديد رائد الذي علم فورا ان شاهد وقع في غرام خلود بالتأكيد فهو لم يتنازل عن كل هذه الاملاك من اجل احد الا ان كان يعشقه
    نظرت اسراء اليه بغضب شديد ثم تحدثت مردفه : هتكتب نص املاكك لاخت الشيطان يا شاهد
    صمت حل علي الجميع صدمه ارتسمت علي وجوههم وبالتخديد من دهب وخلود فنطرت دهب الي اسراء وتحدثت بحده مردفه : انتي بتجوولي اي
    اسراء بتوتر : ايوه قصي هو الشيطان وانا متاكده من الكلام دا ومحدش يسالني اتأكدت ازاي
    نظرت دهب الي ظافر ثم تحدثت بصدمه مردفه : هي بتكدب صوح انا عارفه ان كل دا كدب وانك مستحيل تكون اكده
    قصي بضيق : لع هي كلامها صوح. .. انا كنت هجولك بس خوفت تبعدي عني ... انا فعلا الشيطان
    دهب بضحك : بطل هزار بجا يا قصي

    قصي بحده : انا مش بهزر انا فعلا الشيطان انا ال الصعيد كلها بتخاف منه ومتعرفش مين دا وانا ال ضربت شاهد جبل اكده...
    دهب بدموع وصدمه : ليييه ... لييه عملت اكده ضحكت علياا ليييه حرام عليك
    قصي بحزن: علشان كنت فقير وضعيف كان لازم احيب فلوس وكان لازم ابجي قووي علشان اعرف اعيش واعيش اهلي واتجوزك
    دهب ببكاء شديد: تتجوزني ...جصدك تدمرني .. يعني اي انا كل دا كنت مغفله كنت هبله انت ازااااي تعمل فيااا اكده ازاااي
    قصي بحزن: علشان بحبك ... والله كنت عايز اجولك بس خوفت وانا خلاص بطلت شغل وهشتغل بفلوس حلال والله
    دهب بصراخ: طلجني فاااااهم طلجني يلا

    كل هذا وكانت وكانت خلود تقف بصدمه تشعر وكأن جسدها تجمد لم تستطيع التحرك ولا الكلام فقط تنظر الي اخواتها بعيون متحجره فصرخت دهب مردفه: جووووولتلك طلجني مش هعيش معاك بعد اكده
    قصي ولأول مره تنزل دموعه: بلاش طلاج والله انا هبجي كويس صدجيني بس بلاش طلاج
    دهب بصراخ وبكاء: طلجني جولتلك لازم تطلجني مش عايزه اعيش معااااك بكرهك فاااهن بكرهك
    اما في مكان اخر ولكن في نفس المستشفي وبالتحديد في احدي معامل التحاليل الموجوده تحدث رامي مردفا: يا حكيم نتيجه تحاليل قصي طلعت
    الطبيب وهو يقرأها: ايوه للأسف قصي عنذه سرطان وووووو

    الفصل العاشر من هنا

    إرسال تعليق