Ads by Google X
رواية الشيطان الفقير الفصل السابع -->

رواية الشيطان الفقير الفصل السابع

رواية الشيطان الفقير الفصل السابع

     


    الفصل السابع
    الشيطان الفقير
    ارتعبت خلود وكوثر عندما سمعوا صوت ظافر فخرجت من الغرفه وتحدثت بتوتر مردفه: ايوه يا ظافر
    نظر ظافر اليها وعيونه مثل جمر النار وبيده الهاتف ثم اقترب منهازوتحدث ببعض الهدوء مردفا: بهدوء علشان ممكن اجتلك دلوجتي تجوليلي اي دا
    خرجت دهب علي صوتهم وتحدثت مردفه: اي ال بيوحصل

    ظافر بغضب شديد: جولتلك اي دااااا
    خلود ببكاء: والله العظيم انت فاهم غلط يا ظافر صدجني المكتوب دا كدب كله انت عارفني مستحيل اعمل اكده
    نظرت دهب الي الهاتف وانصدمت عندما رأت الصور فتحدث ظافر بغضب شديد مردفا: كدددب .. اي ال كدب جوولتلك انطجي اي دا عايز توضيح علي الصور دي فورا دا انتوا لو متجوزين مش هتتصوروا كده انطجي يا خلود انتي عارفه غضبي مش عايز اطلعه عليكي جسما بالله اجتلك في مكانك دلوجتي
    كوثر بخوف: ظافر انت فاهم غلط اسمعها
    ظافر بعصبيه: اخرررسي انتي دلوجتي انا بكلم اختي
    خلود ببكاء بتوتر: والله الصوره ال بسنده فيها دي انا كنت بشتري حاجات وكان مغمي عليه في العربيه وانا سندته وروحته علشان منستش ال عمله مع ماما الله يرحمها والمره التانيه انا ... انا كنت تعبانه واغمي عليا وهو وصلني
    ظافر بسخريه: يا صلاه النبي بجا المره الاولي هو كان مغمي عليه والمره التانيه انتي كان مغني عليكي دا كلام يتصدج شايفه ان دا مبرر يشفعلك عندي

    خلود ببكاء: صدجني مفيش حاجه من ال مكتوبه دي صوح
    دهب بضيق: اهدي يا ظافر اكيد في حاجه غلط
    ظافر بحده: دهب ...متدخليش بيني وبين اختي بعد اذنك دي حاجه متخصكيش ولو فيه حاجه غلط يبجي كله بسببك انتي
    دهب بصدمه: بسببي انا ... ليه بجا وبعدين انا ادخل براحتي انت ناسي اني مرت اخوك وخلود تبجي اخت جوزي ومن حجي اتدخل براحتي
    ظافر بعصبيه: لع انتي متدخليش في اي حاجه بيني وبين اختي فااهمه .. انتي مرت اخوي وانا محترمك علشان اكده لكن انا عارف ان خراب العيله دي هيكون بسببك انتي .. ومستغربه ليه اني بجولك انك السبب ما انتي فهلا السبب .. لو مكنتيش اجبرتي قصي انه يتجوزك مكنش اخوكي عمل اكده انتي فاكراني اهبل انا عارف زين ان دي خطه من اخوكي علشان ينتجم من قصي ... جسما بالله العظيم لو طلع ال في دماغي صوح لهجتله
    دهب بصراخ: انا مش هسكت عن ال بيوحصل دا ولا هسمح انك تجرب لأخوي فااهم يا ظافر مش هسمح ان حد يجرب من اخوي مهما حوصل

    ظافر بعصبيه وسخريه: ومخوفتيش ليه علي اخوكي جبل اكده مخوفتيش ليه عليه لما كان في المستشفي بين الحيا والموت وانتي روحتي تتجوزي من وراه انتي انانيه مكنش هامك لو شاهد وقصي جتلوا بعض بسببك المهم انك تتحوزي ال بتحبيه وخلاص والدنيا تولع بعد اكده صوح
    دهب بدموع: كلامي هيبجي مع اخوك لما يجي بليل
    ظافر بصوت يشبه فخيح الافاعي: ورحمه امي ال اول مره احلف بيها لو قصي عرف حاجه عن موضوع الصور دي لهجتلك
    ثم وجه كلامه لخلود مردفا: وانتي علي اوضتك مش عايز اشوف وشك جدامي انهارده يلا
    دخلت خلود الي الغرفه بسرعه وخلفها كوثر ودهب فجلس ظافر يتنفس بغضب شديد اما عند شاهد نظر الي الحارس وتحدث بغضب شديد مردفا: اماااال اسأل مين ازاي ينشروا صورتي اكده ازااي يعملوا اكده ازااي يصورني انا عايز مدير الجريده دي بدل ما جسما بالله هجتلكم كلكم فااهمين هجتلكم
    الحارس بخوف: حاضر يا بيه

    ذهب الحارس ودخل رائد فوجد كل شئ محطم وساميه جالسه تبكي بشده فتحدث بضيق مردفا: اي ال انت عامله دا
    ساميه بدموع: شووف يا ابني من وجت ما سمع الخبر وهو اكده
    رائد: طيب سيبينا شويه يا مرت خالي
    ذهبت ساميه فتحدث رائد بحده مردفا: اي ال بيوحصل بجا عرفني اكده بتعمل اي من ورايا
    شاهد بعصبيه: انا كنت بخطط لحاجه تانيه كنت عايزها تحبني واتجوزها علشان خاطر انتجم من اخوها مش افضحها ... قصي لو عرف هيجتلها .. اعمل اي دلوجتي
    رائد بصدمه: انت كنت بتلعب عليها علشان تنتجم انت اتجننت يا شااهد
    شااهد بغضب: عااايزني اعمل اي ... زي ما خد اختي لازم اخد اخته منه .. عايزني اسيبها انا معرفتش احافظ علي عشق ودهب وجفت جدامي وراحت تتجوز واحد انا مش موافج عليه وفضحتنا كلنا .. بس انا مكنتش عايز افضحها انا مش اكده
    رائد بعصبيه : ال بتفكر فيه وبتعمله غلط يا شاهد حراام عليك سيب البنت في حالها انت اي ال بيوحصلك بالظبط موت عشق انت مكنش ليك علاقه بيه جولتلك مليون مره طلع الحادثه دي من دماغك ودهب ايوه غلطت بس خلاص هي دلوجتي اتجوزت
    شاهد بغضب: انا هتجوز خلود غصب عن اخوها وعن اي حد في العالم وانا متأكد انها بدأت تحبني .. زي ما خد اختي مني هاخد اخته والصحفي الوسخ ال عمل اكده هدمره

    اما عند اسراء كانت تنظر الي الهاتف وعيونها تمتلئ بالدموع فأقترب قصي منها وتحدث مردفا: انسه اسراء انتي كويسه
    اغلقت اسراء الهاتف بسرعه ثم مسحت دموعها وتحدث مردفه: انا زينه .. ممكن توصلني لصاحبتي
    قصي: تمام اتفضلي
    اما عند خلود اقتربت كوثر منها وتحدثت بحزن مردفه : ظافر خرج اهدي بجا هو اكيد مصدجك
    دهب بحزن: اهدي يا خلود وان شاء الله مش هيوحصل حاجه
    جاءت خلود لتنحدث ولكن سمعوا صوت طرقات علي الباب فانفزعت ونهضت دهب لتفتح الباب وانصدمت عندما وجدت شاهد امامها فتحدثت بلهفه مردفه: شااهد انت زين

    شاهد بجمود: خلود فين
    انتهت خلود لهذا الصوت ثم خرجت من الغرفه وعيونها حمراء من كثره البكاء فنظر اليها وتحدث بضيق مردفا: انا اسف ... اسف علي ال حوصل بس والله مش هسكت هحاسب ال عمل اكده ... انتي زينه حد عملك حاجه
    خلود ببكاء: امشي من اهنيه بالله عليك جبل ما ظافر يجي
    شاهد بضيق: يجي انا اصلا هروحله ... انا بحبك وعايز اتجوزك
    دهب بصدمه: انت بتجوول اي
    شاهد بحده: بعد اذنك متدخليش في ال ملكيش فيه انا مش بكلمك انتي
    خلود ببكاء: انت جاي تجول اكده علشان ال حوصل صوح علشان الناس متتكلمش عليا فعايز تتجوزني
    شاهد بنفي: لع والله انا فعلا بحبك وعايز اتجوزك بس لو انتي مش عايزاني فأعتبريني اني مجولتش حاجه
    جاءت خلود لتتحدث وفجأه تلقي شاهد لكمه قويه علي وجهه فأنصدم الجميع عندما وجدوا ظافر يقف امامهم وعيونه تمتلئ بالشر والغضب فنظر شاهد اليه وفمه ينزف بشده فأقتربت خلود منه بدون وعيي وتحدثت بلهفه مردفه: شااهد انت زين
    نظر شهد بخبث فغضب ظافر وسحبها من يديها بقوه ثم دفعها بشده فلحقتها كوثر قبل ان تقع ثم تحدث ظافر بغضب شديد مردفا.: جسما بالله هجتلك
    شاهد بضيق: انا بحب اختك وعايز اتجوزها وهي كمان بتحبني
    نظر ظافر اليه بغضب شديد ثم وجه نظره الي خلود وتحدث بسخريه مردفا: ما تتكلمي يا ست هانم ردي
    نظرت خلود اليهم بدموع وخوف ولم تتفوه بحرف واحد فتخدث شاهد مردفا: فكر كويس وجول لأخوك وهستني ردكم بس انا مش هتجوز حد غير خلود

    القي شاهد كلماته وخرج من البيت فأقترب ظافر من خلود وفجأه وقفت كوثر امامها وتحدثت بخوف مردفه: هي معملتش حاجه والله
    ظافر بحده: ابعدي عني دلوجتي علشان عفاريت الدنيا كلها في وشي
    خلود ببكاء: والله يا ظافر معملتش حاجه
    ظافر بهدوء شديد : خلود اليوم ال هتتجوزي فيه شاهد هيبجي يوم موته اعرفي الحكايه دي زين علشان لو اتجوزتيه وجتها هتدخلوا كلكم في حرب محدش هيطلع منها سليم .. اللهم بلغت .. اللهم فأشهد
    القي ظافر كلماته ثم دخل الي غرفته فركضت رحمه الي غرفتها
    اما في المساء كان قصي يحاول الاتصال برائد فمنذ الصباح وهاتفه مغلق وغير موجود في الشركه حتي وجده ينزل يترنح من السياره وهو في حاله صعبه جدا من اثر المشروب فركض تجاهه قصي واسنده وتحدث مردفه: مالك يا باشا انت عمرك ما شربت
    رائد بسخريه: ازاي يوحصل معايا اكده كان لازم اجولها اهي ضاعت مني

    قصي وهو يسنده: طيب اهدي يا باشا وتعالي اطلع اوضتك
    رائد بثمول: انا بحبها ... بحبها جووي .. ومجدرش دلوجتي اعمل حاجه ...جولها ترجعلي يا قصي انا بحبها مش هجدر اعيش من غيرها
    قصي بضيق : هي مين دي بس وانا والله هجيبهالك لحد عندك
    رائد بتعب: هي .. خلاص مش هعرف اتجوزها بعدت عني .. جولها ترجعلي يا قصي ... انا بحبها
    تنهد قصي بضيق ثم ساعده ليصعد الي غرفته ولم يدهب الا عندما تأكد انه غفي في نوم عميق ثم ذهب الي بيته اما عند شاهد كان يجلس في غرفته ينظر الي الصور بغضب شديد وفجأه وجد اسراء تدخل الي الغرفه فأنتفض من مكانه وتحدث مردفا: انتي اهنيه من امتي ولا اي ال جابك
    اسراء: جولت لماما اني عايزه ابات اهنيه عن عمتي انهارده
    شاهد بضيق: طيب دي مش اوضه عمتك علي فكره دي اوضتي انا
    اسراء بحده: انت بجد بتحب خلود دي انت كنت معاها ...بتبعد عني علشانها .. هي فيها اي ازيد مني .. انا اغني منها وانا بلبس احسن منها انا احسن منها في كل حاجه دي بنت بتشتغل عندك يعني مش من مستواك

    شاهد بدهشه: انا اتصدمت فيكي بجد ... رائد ورامي عمرهم ما احتقروا حد اكده الناس .. انتي بتجولي اي .. لو الانسان بلبسه وبفلوسه يا ست اسراء كان زمان الدنيا باظت بس فعلا انا هنتظر منك اي .. خلود ال بتتكلمي عنها دي تبجي احسن منك ومني ومحترمه اكتر من اي حد واخوها انا بكرهه وبكره حتي اسمه بس هو شخص شريف كفايه انه بيشتغل طول عمره علشان يصرف علي اخواته لا عمره فكر يسرج ولا فكر يجتل اختار انه يشتغل من وهو صغير علشان يصرف علي اهله الفقر مش عيب اهم حاجه الاحترام .. انا يمكن تكون غلط في حاجات كتير جووي بس مينفعش استحقر حد علشان هما مش معاهم فلوس واحنا معانا
    اسراء بغضب: انا مليش صاالح بكل دا .. انت وعدتني انك تديني فرصه
    شاهد بغضب: لع انا جولت هفكر .. وفكرت ورفضت خلاص ابعدي عني يا اسراء انا مش مستحمل حد
    اما عند قصي وصل الي بيته فوجد الهدوء يعم في ارجاء المكان عادا غرفه ظافر الذي كان يسمع منها اصوات كثيره فدخل الي الغرفه ووجده يتدرب علي البوكس وجسده بتصبب عرقا فأقترب منه وتحدث بحده مردفا: كفااايه اكده ماالك اهدي
    ظافر بتعب شديد: انا خلصت كل الشغل بتاع انهارده ولازم تروح بكره تشوف الرجاله
    قصي: هروح .. بس امت مالك اي ال حوصل

    ظافر بضيق: مفيش بس مضايق من غير سبب فجولت العب شويه روح غير هدومك لحد ما اجولهم يجهزوا الواكل
    قصي: هما مالهم البيت هادي انهارده
    ظافر بتردد: مفيش حاجه هما اكده بحالات يلا روح غير هدومك
    دخل ظافر الي غرفته فوجد دهب تبدل ملابسها فألتفت وتحدث بضيق مردفا: اسف مكنتش اعرف انك بتلبسي
    اكملت دهب ملابسها ثم تحدثت بضيق مردفا: خلصت
    قصي: مالك
    دهب بحده: هصبر لحد امتي انت اكده متجوزني يعني .. هو دا الجواز بالنسبالك
    قصي بعصبيه: مش هنخلص بجا من حوار كل يوم دا
    دهب بحده: علشان عايزه اعرف دلوجتي بتبعد عني ليه .. بتبعد عني لييه يا قصي
    اقترب قصي منها ثم لامس وجهها وتحدث بضيق مردفا: علشان بحبك .. ببعد عنك علشان بحبك
    جاءت دهب لتتحدث ولكن قاطعها قصي بقبله عنيه علي شفتيها ثم ابتعد عنها فوجدها مغمضه عيونها فتحدث قصي مردفا: مش عايز اظلمك علشان اكده ببعد عنك

    دهب وهي تقترب منه : متبعدش عني .. خليك معايا
    انتهت دهب من حديثها وقبلته علي شفتيها فتجاوب قصي معها ثم نزل الي عنقها وبدأ في تقبليها وبدأت اول ليله لهم كزوج وزوجه شرعين وبعد غتره من الوقت ابتعد قصي عنها عندما سمع صوت ظافر من خلف الباب فتحدث قصي مردفا: جااي يا ظافر ثواني
    انهي قصي خديثه ونهض وارتدي ملابسه ثم تحدث مردفا: انا هطلع البسي وتعالي علشان ناكل
    دهب بابتسامه: حاضر
    خرج قصي من الغرفه وتفاجئ عندما وجد خلود يبدوا علي وجهها الارخاق الشديد وعيونها حمراء فأقترب منها وتحدث بابتسامه مردفا : مالك يا حبيبتي
    خلود بخوف: مفيش يا اخوي انا بس عندي برد
    قصي بحده: ظافر مجيبتش لأختك علاج ليه ووديتها للحكيم او اتصلت بيا
    ظافر بضيق: جيبتلها يا قصي وجال انها عايزه ترتاح وهتبجي زينه
    قصي: حبيبي ارتاحي ومتتعبيش نفسك
    خلود بخوف: حاضر يا اخوي انا هدخل ارتاح شويه
    ظافر بأمر: اجعدي كملي واكلك الاول

    خلود بتوتر وخوف: حاضر حاضر
    قصي بحده: ظاافر .. بتتكلم مع اختك اكده ليه
    ظافر بضيق: انا بجولها تاكل يا اخوي علشان الحكيم جال لازم تاكل
    قصي: ادخلي ارتاحي يا خلود
    نظرت خلود الي ظافر بخوف ثم دخلت الي غرفتها بسرعه فبدأ قصي في تناول الكعام وهو يعبث علي هاتفه وفجأه توقف علي الطعام عندما وحد صور خلود مع شاهد علي مواقع التواصل الاجتماعي فبدأت علامات الغضب علي وجهه وصرخ بأسم خلود بأعلي صوته فنهض ظافر ووقف امامه وتحدث بضيق مردفا: اهدي بالله عليك وانا هفهمك والله ما حوصل حاجه

    قصي بغضب شديد: ابعددد عني يا ظاااافر
    ظافر وهو يمنعه من دخول الغرفه: لع انت لو دخلت هتجتلها .. والله انت فاهم غلط اهدي الاول
    دهب بخوف: اهدي يا قصي وافهم الموضوع الاول
    قصي بصراخ: اخرررسي انتي
    كوثر بدموع : قصي والله انت فاهم غلط
    اما في الداخل كانت خلود تبمي بصوت مكتوب وهي تشعر بالخوف الشديد ختي انتبهت لاله حاده بجانبها فأخذتها ووضعتها علي يديها وقبل ان تضغط علي شراين يدها .....

    إرسال تعليق