Ads by Google X
رواية عروس مصاص الدماء الفصل الخامس -->

رواية عروس مصاص الدماء الفصل الخامس

رواية عروس مصاص الدماء الفصل الخامس


     (الفصل الخامس)

    ليصل للكهف ويصدم حين يراها تجلس تبكي بخوف على الأرض

    فارس بهدوء: سارة

    لتقف وهى تنظر له لتركض له وتعانقه بقوة ليبادله العناق كما راي فحلمه

    سارة: فارس انا خايفه متسبنيش

    فارس بابتسامة :متخافيش انا معاكى

    سارة ببكاء: المكان هنا مخيف انا بسمع اصوات مرعبة

    فارس وهو ينظر لوجهها وهى بين ذراعيه :انتى عايشه ف ارض مصاصين الدماء لازم تخافى مش الاصوات بس

    سارة :ها انت هتموتنى

    فارس: لا

    سارة :طب رجعنى بيتى عند تيتا ومعاذ

    فارس بغضب وغيرة: مين معاذ ده جوزك

    سارة: لا انا مش متجوزه

    فارس: امال مين

    سارة باستغراب من حدته: جارنا

    فارس ببرود: عموما مينفعش تخرجى من هنا

    سارة: ليه

    فارس :انتى لو خرجتى من هنا هتموتى وتموتنى معاكي

    سارة بشهق: انت هتموت ليه

    فارس: عشان مقتلتكيش

    سارة بتردد :بس أنا خائفة اقعد هنا لوحدى

    فارس: انا بجيلك

    سارة: بس بقعد لوحدي

    فارس: تعالى

    وياخذها ويذهب خارج الكهف ليمشي بجانبها وهو يمسك يديها بيديه لتنظر للأشجار والأرض تبدو جميلة كالجنة عكس ما رأته حين جاءت لهنا اشجار مخيفة

    سارة :شكلها حلو

    فارس: انا عملت الارض دى عشانك

    سارة بسعادة: عشانى

    فارس :اه عشانك انتى

    سارة :دى جميلة بجد حلوة اوووى

    ليصل معاها لذلك الجرس الخشبي ليمشي بها فوقه وهى تنظر للمياة اسفلهم

    سارة :هو المكان ده فارضكم

    فارس: اه ده اكتر مكان بحبه ولما بكون مضايق وعايز اقعد لوحدي بقعد هنا

    ليجلس على الجسر المعلق لتجلس بجانبه لينظر لوجهها لتبتسم له بسعادة ليرفع يديه ليضعها على وجهها بحب ليتحسسه وهى تنظر له

    فارس بهدوء: انا شوفت ده فحلمي

    سارة: ده كمان انت شوفت كل حاجه

    ليقترب ليضع قبلة على خدها بهدوء لتغمض عيونها باستسلام

    فارس بهمس فأذنها: ده اول حلم شوفته بعد ماشوفتك

    لتفتح عيونها لتري وجهه قريب منها بشدة وانفاسه تختلط بأنفاسها ليتبادله النظرات ....ليشعر پأحد يقترب منهم

    فارس بفزع: قومي

    ويمسك يديها لتقف ويحملها على ذراعيه وليسرع بها وبأقل من ثوانى قبل أن تستوعب ما يحدث تجد نفسها معه فالكهف

    سارة: ايه

    لينزلها على الارض

    فارس :متخرجيش من هنا

    ويرحل لتنظر عليه وهو يرحل

    ________________

    تجلس لارا مع الملكة

    لارا :بقيت تصرفاته غريب

    الملكة: سمعت أنه كل يوم برا

    لارا :ومحدش يعرف بيروح فين غير محصول الزرع مبعتهوش للقرويين

    الملكة بصرامة: راقبيه

    لارا بسخرية: هههههه انا أراقب فارس ده عينه فقافه غير انى مش محتاجة اقول لسموك عن فارس

    الملكة: فارس استحالة يعرفك اللى هو مش عايزك تعرفيه

    لارا :عشان كده معرفش سرا اختباه ده ايه

    الملكة: انا هعرف

    وتذهب من امامها

    _________________

    تركض سارة بسرعة وهى ترتدي فستان بكم ابيض وشعرها على ظهرها وتمسك فيديه بقوة وتركض معه فوق ذلك الجسر القوي الخاص بالقلعة وخلفه مجموعة من مصاصين الدماء وهى تبدا تبكي بقوة وهو يطلقوا عليهم بعض السهام ليصيبها سهم فظهرها لتتوقف بألم لينظر لها بصدمة

    فارس: سارة

    لتسقط جسدها من أعلى الجسر ليمسك يديها لتنظر له ببكاء وتترك يديه لتسقط فالنهر ليصرخ بأسمها بقوة

    فارس: ساااااااااااارة

    ليستقيظ فارس من نومه وقلبه ينقبض بقوة ليعلو صوت أنفاسه وهو لا يصدق هذا فهو يعلم بأن جميع أحلامه تتحقق سوا قبل أو رفض ليقف بسرعة ويفتح دولابه وياخذ ملابسه ولحاف ليفتح احدي الإدراج ويخرج سكين مصنوع من الرصاص الفضي ويخرج ليلا دون ان يراه أحد

    _________________

    تجلس سارة فالكهف وهى تضم قدميها لصدرها وترتعش من البرد لتراه امامها يحمل اشياء ليضعها على الارض ليذهب لها ويجلس بجانبها بخوف عليها لتصدم حين يحتضن شفتيها بشفتيه بحنان لتفتح عيونها على اخرهم ليظل يقبلها حتى تنقطع أنفاسه ليبتعد عنها
    وهو يمسك وجهها بيديه ليقربها منه أكثر

    سارة بهدوء :لحظة....

    ليقطعها بقبلة أخرى ويبتعد

    سارة وهى تأمل ملامحه :مالك

    فارس وهى يتأملها بخوف: مفيش

    سارة: لا فيه

    ليهرب من سؤالها وهو يقف ويجلب لها اللحاف ويضعه حولها ليدفئ جسدها

    سارة وهى تمسك فاللحاف بقوة من البرد :شكرا

    فارس: انا جبتلك هدوم من بتاعتى

    سارة باستغراب: بتاعتك ليه

    فارس: مش هعرف اجبلك لبس حريمي ممكن حد يشك فيا

    سارة: طيب شكرا

    فارس: الفانوس ده تنورى وانتى قاعدة لوحدك عشان متخافيش

    سارة :حاضر

    فارس: انا همشي

    ليلف ليذهب لتوقفه بسؤالها

    سارة: انت بتعمل كل ده ليه

    فارس دون أن يدير نفسه لها بكذب: عادي

    سارة :انت قولت انك هتموت عشان مقتلتنيش ليه

    فارس :ده قانون

    سارة :انا مش اول عروس ليه مقتلتنيش

    فارس: انا حر

    سارة: عشان شوفتنى فحلمك

    فارس :لا

    ويذهب ويتركها بخوف لا يعلم متى سيتحقق حلمه متى سيتسبب فموتها
    بتلك الطريقة التي ستجعل جسدها فالنهر مع برودة المياة دوما وحيدة

    ________________

    تدخل لارا لغرفته تراه يخرج من الحمام وجسده مبلل

    لارا :كويس انك هنا

    فارس :خير

    لارا: مفيش اصل بقيت بتختفي كتير اليومين دول

    فارس: لا بختفي ولا حاجة انا بكون فالغابة

    لارا :مانا بدور عليك مبلاقكش

    فارس وهو يرتدي قميصه :الغابة واسعه

    لارا: انا عارفة انى مش هاخد منك حق ولا باطل

    وتخرج بتذمر ليأخذ احدي البطاطين الثقيلة ويذهب ليدخل الكهف ويصدم حين لا يجدها فالكهف لتسقط البطانيه منه على الارض ............

    إرسال تعليق