Ads by Google X
قصة رغبه الجزء الثاني -->

قصة رغبه الجزء الثاني

قصة رغبه الجزء الثاني

     


    الجزء الثاني (( رغبه )))
    ﻣﺎ ﺃﺻﻌﺐ ﺃﻥ ﺗﺘﻜﻠﻢ ﺑﻼ ﺻﻮﺕ .. ﻭﺃﻥ ﺗﺤﻴﻰ ﻛﻰ ﺗﻨﺘﻈﺮ ﺍﻟﻤﻮﺕ .. ﻭﻣﺎ ﺃﺻﻌﺐ ﺃﻥ ﺗﺸﻌﺮ ﺑﺎﻟﺴّﺄﻡ ﻓﺘﺮﻯ ﻛﻞّ ﻣﻦ ﺣﻮﻟﻚ ﻋﺪﻡ .. ﻭﻳﺴﻮﺩﻙ ﺇﺣﺴﺎﺱ ﺍﻟﻨﺪﻡ ﻋﻠﻰ ﺇﺛﻢ ﻻ ﺗﻌﺮﻓﻪ .. ﻭﺫﻧﺐ ﻟﻢ ﺗﻘﺘﺮﻓﻪ

    .. عدت الثلاث شهور خطوبه وكانها يوم أو مشابه وبقيت محتاره لأني بصراحه مستفدتش حاجه منهم ومعرفتش اعرفه كويس وبسرعه كدا لقيت نفسي قدام أمر واقع . فستان ابيض وناس ومعازيم وفرح وقاعد جمبي شاب حلم اي بنت تشوفه أو تعرفه . حتي يوم فرحي والاستعداد ليه مكناش متفقين علي اي حاجه فيه وفعلا حصل وكان فرح عادي جدا وعدي يوم الفرح بسرعه كدا وروحنا بيتنا . وبسرعه كدا عدي اسبوع علي زواجنا و ومكنتش متوقعه الاسبوع الثاني ينزل شغل وقتها اعترضت وقلتله ليه ميكنش شهر اجازه مثلا . استغربت من رد فعلا الا كان بالكلام دي وقال . واي الضروره بكدا يعني عشان اخد شهر كامل اجازه مش اتجوزنا خلاص انزل شغلي احسن وانا بصراحه متعود مقعدش كتير من غير شغلي . وقتها انا ملقتش كلام اقوله أو تجاهلت اني اتكلم معاه لان دي هو المفروض يحس بيه مش أطلبه منه وجريت الايام سريعا وعدي اول شهر جواز . كنت اسمع عنه أنه شهر عسل بس بعد جوازي تغير معانه واسمه لشهر العمل الطويل وبدات اشعر بحاله من الملل والزهق .

    نور زوجي بيروح شغله الصبح ومش بيرجع غير المسا نقعد لحظات قليله مع بعض يا اما بناكل او هو يقعد علي الكمبيوتر بتاعه وبعدها علي النوم الطويل . حتي يوم الاجازات بنقضيها بالبيت . اتكلمت معاه أكثر من مره نطلع نغير جو وتستجم شوي من ضغط شغلك لكن من غير فايده . بدا يتسرب ليا احساس ان دي مش ممكن يكون انسان عادي كدا يعني ايه شكله وسيم ومفيش احساس واي اهتمام . انا بقيت بسال نفسي كتير هو معقول كل اهتمامه شغل بس وكان كل اللي عايزه بس واحده شغاله عنده مش زوجه ليها متطلبات واهتمام .

    وعدت الايام سريعه وحملت في بنتي سمر وطول فترة الحمل بدا نفسيتي تهدي شوي وقلت ببالي اهو الحمل راح يهون عليا وهيشغلني عنه ومشيت الايام دي وولدت . وكل مدة الحمل دي مكنتش اعرف اني مجوزه انسان علي شكل جماد وحتي بعد الولاده لما يتغير شي . وفي يوم كنت خارجه عشان اطعم طفلي قبلتني واحده من صحباتي البنات من ايام الدراسه قعدنا بمكان هادي بتذكر ايام الدراسه وبدأت تحكي معايا علي يوم فرحي وازاي كنت يومها احلي عروسه وكمان اجمل شاب وهي بتتكلم معايا ومش عارفه ايه جوايا من قهر وتعب وبدون شعور مني نزلت دموعي قدامها وحاولت بكل الطرق تعرف سر الدموع ديا وانا نفسي احكي لاي حد قريب علي الا بقلبي وبدات احكيلها علي قله اهتمام وبرود اعصابه معايا وفكرت كتير اني اخد خطوات ضده بس كل مره اتراجع واعدي الايام وخلاص .

    شعرت وقتها اني تاثرت بكلامي معاها وفضلت تهديني وتنصحي ان اهتم بنفسي واغير من حياتي. مع اني انا مش مقصره في شي وانسانه متحضره وكل يوم بغير من نفسي وبهتم باناقتي ودايما متجدده بس كل دي اظهر ليا انه ملوش معني قدامه. اتنين عايشين مع بعض كل اللي بينهم مسمي زوجين. وبعد ما خلصنا كلامنا مع بعض وطلعت كل واحده فينا لمكانها وانا ماشيه بشارع قريب من سكني لفت انتباهي محل ترزي نسائي وكان معروض فيه بعض الملابس . دخلت المحل واتفرجت علي بعض الملابس وعجبتني فيه بعض التفصيلات وعشان متاخرش علي جوزي بالبيت قررت اروح بسرعه واني ارجع مره تاني وصلت بيتي ولقيت جوزي منتظرني ونيمت سمر بنتي كالعاده

    وقررت اني اتكلم مع نور زوجي واشوف رده علي كلامي وقعدت معاها وشرحت كل الا بقلبي ليه وحاولت افهمه كل حاجه. وفعلا رده الا مش بيتغير انه ضغط شغل وارهاق الشغل ومفيش وقت كالعاده قريب هاخد اجازه وارتاح شوي هنا والكلام دي تكرر كتير اووي ومفيش منه فايده وقتها انا حسيت فعلا ان دي العتاب والكلام مثل عدمه مر اسبوع وقررت ارجع لمحل تفصيل الهدوم عشان اعمل موديل لبس شوفته وعجبني اخدت بنتي ورحت للمحل واول مرحت هناك لقيت....

    إرسال تعليق