Ads by Google X
رواية حب وانتقام صعبدي الفصل السابع -->

رواية حب وانتقام صعبدي الفصل السابع

رواية حب وانتقام صعبدي الفصل السابع

     


    الفصل السابع
    حب وانتقام صعيدي
    انصدم شهاب عندما وجد الصغيرتين يبكون بشده فأقترب منهم وتحدث بلهفه مردفا: ساره ..مريم..فين حنان وانتوا مالكم اكده

    مريم ببكاء: انا ..شوفت طنط حنان وعمو شوجي شايلها ومشي وهي كانت دماغها بتنزل دم
    انفزع شهاب عند سماعه لهذه الكلمات فأتصل بوليد وغيث ليأتوا بسرعه اما عند شوقي فتحت حنان عيونها بألم وهي تضع يديها علي رأسها وانفزعت عندما وجدت نفسها في هذا المكان فنهضت بألم شديد وفتحت باب الغرفه وانصدمت عندما وجدت شوقي يقف في المطبخ فتحدثت بغضب شديد مردفه: انا فييين وانت جاعد اهنيه ليه واي المكان دا

    شوقي بابتسامه: دي شجتي ..او تجدري تجولي شجتنا احنا الاتنين ال هنعيش فيها لحد ما نسافر بره
    حنان بصراخ: نساافر برا فيين انا مش همشي من اهنيه ولا هسيب شهاب
    شوقي بعصبيه: مش عايز اسمع اسمه فااااهمه مش عايز اسمع اسمه
    عند شهاب كان يقف بغضب شديد وحوله اهله فتحدثت امينه بقلق مردفه: يا ابني اهدي هنلاجيها ان شاء الله
    جاءت سنيه لتتحدث ولكن وجدوا الحراس يدخلون وهم يمسكون زيدان ورضا فأقترب منهم شهاب وتحدث بغضب شديد مردفا: جسما بالله العظيم لو ما جولتوا شوجي فين لهجتلكم واخلص عليكم كلكم دلوجتي

    زيدان بخوف: هتجتل عمك وابن عمك يا شهاب
    شهاب بصراخ وغضب شديد: ايووووه هجتل عمي ..وبعدين انت عمي ..انت متعرفش حاجه عن العم انت ساعدت ابنك علشان يجتل ابن اخوك وبنتي ..بنتي ال المفروض تكون في مجام حفيدك واخوي ال في مجام ابنك لع وبعد كل دا ابنك الوسخ خطف مرتي ..مرتي ال هي المفروض شرفك يا عمي ولا خلاص انت نسيت اهلك وشرفك انت صعيدي هي دي اخلاجنا يا عمي

    حفيظه بدموع: زيدان جوله مكان شوجي يا زيدان حرام عليك يا اخوي جوله علي مكانه
    زيدان بحزن: هجولك بس بلاش تجتله يا شهاب اوعدني يا ابني بالله عليك بلاش تجتله
    شهاب بضيق: جولي مكانه

    في الاعلي في غرفه جميله جلست امام اختها وعيونها تمتلئ بالدموع فتحدثت هدي بعصبيه مردفه: انا اختك يعني متجدريش تضحكي عليا انا كمان انتي ياسر الله يرحمه جالك كملي تعليمك وانتي ال رفضتي علشان خاطر ساره كانت صغيره يبجي متعمليش فيها المظلومه دلوجتي محدش غصبك علي الجواز ايوه امي كانت عايزاكي تتجوزي لكن لو انتي كنتي رافضه كنتي هتجولي انتي يا جميله طول عمرك انانيه وطول عمرك تحبي تعملي دور المظلومه صوح وال عجبك في شهاب انه كارهك لكن ياسر علشان بيحبك كنتي مطينه عيشته عايزه تدمري حياه حنان ليه حرام عليكي مش كفاييه موت بنتها انتي اي للدرجادي بجيتي معندكيش دم

    جميله بدموع وعصبيه: جولتلها خلينا نعيش مع بعض هي ال موافجتش ومشيت وسابت البيت وبنتي راحت وراها
    هدي بصراخ: وانتي مجولتيش لبنتك ليه تجعد اهنيه معاكي انتي ال عايزه تريحي دماغك جبل اكده كنتي سايبه ساره معاها طول النهار والليل واوجات كمان كانت بتبات معاها لكن دلوجتي مش خايفه صوح انتي مش بتحبي شهاب انتي عاجبك شهاب وشخصيته او لع دي انانيه منك لكن مش بتحبي شهاب

    جميله ببكاء شديد: انا كنت بحب ياسر والله العظيم كنت بحبه جووي وايوه غلطت معاه كتير جووي وعذبته واذيته كتير بس دلوجتي ياسر مات خلاص اشمعنا حنان عندها كل حاجه
    هدي بحده: عندها اي ..بنتها ماتت جوزها اختارك حياتها وباظت واهي دلوجتي اتخطفت والله اعلم اي ال بيوحصل معاها ..طول ما انتي اكده جواكي كميه الغل والحقد دي انا مستحيل يبجي ليا اي علاجه بيكي تاني
    القت هدي كلماتها ثم ذهبت اما عند حنان كانت تقف بغضب شديد امامه ثم تحدثت مردفه: انت واااحد جااااتل ..ازاي اتجوز واحد جااتل زيك واحد وسخ وحقير جتل بنتي واخو جوزي
    شوقي بضيق: مكنش جصدي اجتل بنتك والله
    حنان بصراخ: انت مجنووووون مفكر انك اكده بتبرء نفسك ...انت كنت عايز تجتل شهاب ال هو جووزي ..انت لييييه بتعمل اكده

    شوقي بصراخ: بسبب شهااااب ..كله بسببه ..من واحنا صغيرين وهو بياخد كل حاجه لييه ..هو المهندس وهو ال شكله زين وكل بنات البلد بتتمني تتجوزه هو ال بيتكلم لغات وبيسافر بره هو ال ماسك كل الشغل واشتري كل حاجه في البلد خلي البلد كلها ملكه ويوم ما حبيتك لاجيته هو بيحبك وانتي بتحبيه واتجوزك
    حنان بسخريه: جصدك انت ال فاااااشل ..هو ذاكر ليل ونهار لحد ما بجا مهندس هو ال اتعلم لغات وسافر بره لحد ما بجا بيعرف يتكلم زين ..وشكله دا ربنا هو ال خلقه ...وبالنسبه لشغله بجا فانت تعرف زين انه مكنش بينام الليل علشان يكبر الشغل دا بالرغم من فلوس ابوه انه معتمدش علي اكده وسهر ليالي مكنش بينام فيها علشان الشغل وعلي جوازي منه فشهاب بيحبني من وجت ما كنت في الاعدادي وانا بحبه علشان هو بالرغم من جوته وشخصيته القويه الا انه اطيب انسان شوفته في حياتي هو مكنش جوزي وبس ..كان جوزي وابوي وامي واخوي وكل دنيتي هو احسن زوج واحسن اب في العالم كله وافضل عم واخ

    كان شوقي ينظر اليها بغضب شديد وجاء ليتحدث ولكن فجأه وجد باب الشقه ينكسر وشهاب ووليد وغيث امامه فسحب حنان بسرعه ووضع السلاح علي رأسها ثم تحدث بغضب شديد مردفا: ال هيجرب مني هجتلها
    شهاب بغضب شديد: خليك راجل مره في حياتك واتعامل زي الرجاله يا وسخ ولا انت مش راجل
    شوقي بغضب: انا راجل غصب عنك
    شهاب بسخريه: ما هو باين انك راجل علشان اكده بتتعامل مع الحريم وبتستخبي زيهم دا حتي الحريم ارجل منك ..سيب حنان واتعامل معايا انا يا وسخ
    نظر غيث الي حنان ثم اشار لها بعيونه وفجأه ركلته حنان بقوه وركضت تجاه شهاب الذي انقض عليه وظل يضربه بشده حتي فقد وعييه او ظنوا انه فقد وعيه فأقترب شهاب من حنان وتحدث بلهفه مردفا: حنان انتي زينه حرصلك حاجه

    جاءت حنان لتتحدث ولكن فجأه صرخت بأسم شهاب ووقفت امامه فأنطلقت رصاصتين اصابوها وركض شوقي الي الخارج حتي يستطيع الهرب فأنصدموا الجميع عندما وجدوا حنان تقع علي الارض اما عن شهاب فأقترب منها وضمها اليه بقوه وهي غارقه في دمائها ثم تحدث بأنهيار مردفا :حنااان جوومي بالله عليكي بلاش تسبيني انا اسف والله ..اسف سامحيني بس جوومي والله مش هزعلك تاني
    غيث ووليد بصدمه: الاسعاف ..لازم نجيب الاسعاف بسرعه يا وليد اتصل بالاسعاف
    شهاب بانهيار: حنااان يلا جوومي بالله عليكي يلا
    حنان بضعف وتعب شديد: شهااب ..انت سيبتني لــيه انا بحبك سيبتني ليــه
    شهاب بلهفه وانهيار: والله العظيم غصب عني صدجيني جوومي وانا مش هسيبك تاني والله خلاص مش هسيبك تاني انا اسف ..اسف جوومي يلا انتي عارفه انا بحبك ازاي

    حنان بتعب شديد: انت سيبتني وانا ...وانا مكنتش عارفه هعيش من غيرك ازاي ..بس الحمد لله اني هموت دلوجتي وهروح لبنتي ...انا بحبك جووي يا شهاب والله وفجأه فقدت وعيها فتحدث وليد مردفا: شهاب شيلها وانا هحضر العربيه مفيش وجت
    نظر شهاب اليها بحزن ثم حملها وذهب بسرعه واستقلوا السياره حتي وصلوا الي المستشفي ودخلت حنان غرفه العمليات فورا وبعد دقائق وصل الجميع الي المستشفي واقتربت سنيه من شهاب فأحتضنها بشده وتحدث بدموع مردفا: حنام بتضيع مني يا سنيه ..هتسيبني لحالي ..هتروح مني زي رضوي ..كلهم بيسيبوني بنتي ومرتي

    نظرت جميله اليه بصدمه فهذه المره اللولي التي تراه يبكي فيها حتي يوم وفاه ابنته واخيه لم ينزل دمعه واحده من عيونه فأقتربت هدي منها وتحدثت بهمس مردفه: حسبي الله ونعم وكيل فيكي يا جميله
    نظرت جميله اليها بحزن شديد ثم ابتعدت قليلا عنها اما عند شهاب فأقترب غيث منه واحتضنه ةتحدث بحزن شديد مردفا: اهدي يا شهاب هي هتكون زينه مش هيوحصل حاجه ان شاء االله
    تبدلت ملامح شهاب فجأه الي الغضب الشديد عندما وجد عمه ورضا قادمون اليه فأقترب شهاب منهم بغضب شديد ثم ضرب رضا لكمه قويه علي وجهه ونظر الي عمه بغضب شديد مردفا: جسما بالله العظيم اول ما الاجي الكلب ابنك لهخليه كان يتمني انه يموت ارحم من ال هعمله فيه انا هخليك متلاجيش جثه لابنك علشان تدفنها ولو حنان حوصلها حاجه هجتلك ولادك كلهم يا عمي حتي انت هجتلك فااااهم هجتلك


    اقترب وليد وغيث منه ثم تحدث غيث مردفا: اهدي يا شهاب وتعالي اجعد
    وليد بضيق : هما ميستاهلوش انك تجف تكلمهم يا اخوي تعالي
    كانت هاجر قادمه الي شهاب ولكنها وقفت عندما سمعت كلماته فنظر زيدان اليها وتحدث بغضب مردفا: جدااامي علي البيت
    نظرت هاجر اليه بخوف شديد وقبل ان يذهبوا سحبها شهاب اليه وتحدث بغضب شديد مردفا: هاجر مش هتتحرك من اهنيه دي اختي وانا مستحيل اسيبها مع ناس مجرمه زيكم
    زيدان بضيق: دي بنتي يا شهاب


    شهاب بصراخ: ملكش بناااات ومش هتاخدها ولا هي ولا مريم وانت يا رضا لما تبلغني مكان اخوك الوسخ ابجي تعالي ربي بنتك عندي علشان مضمنش انها تتربي مع واحد زي ابوك يلا امشوا من اهنيه
    نظر رضا الي والده ثم ذهب وخلفه زيدان فاحتضنته هاجر وتحدث ببكاء مردفه: طنط حنان هتكون زينه
    شهاب بحزن شديد: يااارب ..يااارب
    ظلوا هكذا امام غرفه العمليات قرابه الاربع ساعات حتي خرج الطبيب فتحدث شهاب بلهفه مردفا: حنان بجت زينه اي ال حوصل معاها هي كويسه صوح
    الطبيب بضيق: احنا خرجنا الرصاص منها بس للأسف هي دخلت في غيبوبه بس الجنين الحمد لله انه كويس ودي معجزه بس مضمنش يعيش
    شهاب بصدمه: غيبوبه اي وجنين اي انت بتجوول اي


    الطبيب : مدام حنان حامل يا شهاب بيه بس هي دلوجتي دخلت في غيبوبه والله اعلم هتفوج امتي احنا هندخلها العنايه المركزه وادعولها
    القي الطبيب كلماته وذهب فجلس شهاب علي الكرسي عندما شعر ان قدميه لم تساعده علي الوقوف اكتر من ذالك كان في حاله صعبه جدا يضع يده علي وجهه ودموعه تنزل بغزاره حتي نهض فجاه واخذ سيارته وذهب ووصل الي احدي البيوت البعيده ثم دخل وتحدث بحزن شديد مردفا: انا مش هجدر اكمل اكتر من اكده مش هجدر خلاص مش هجدر انا ال بجولك المرادي ننهي اللعبه دي حنااتن بتموت بسببي وبسبب لعبتي
    التفت الشخص اليه وعلي وجهه علامات الحزن الشديد ثم تحدث بصوت ضعيف مردفا : انا هجتله بس خليني اشوف بنتي الاول وووو

    إرسال تعليق