Ads by Google X
قصة قاتل ولكن برئ كامله -->

قصة قاتل ولكن برئ كامله

قصة قاتل ولكن برئ كامله


     


    #قاتل_ولكنه_برىء 🔞✋👇

    استيقظت على اصوات صراخ اختها الكبيره فاخرجت مسرعا لتتفاجى بجريمة قتل قد حدثت فى بيتهم انه ابن اختها الصغير قد وجدوه مقتولا داخل غرفته لم تتحمل هذه الصدمه وسقطت مغشيه عليها لتفقد بعدها النطق وتعجز عن الحركه لتعيش فى حالة سيءه جدا فهو لم يكن ابن اختها فقط بل كان هو بمثابة ابنها الذى لم تنجبه تزوجت ومات زوجها وهى فى سن صغير ولم تنجب منه بعدها رفضت ان تتزوج من شخص اخر لانه مازال يسكن قلبها بعد ولن تنساه لتجد الله يعوضها بعدها بابن اختها هذا



    توفى والده فجاء مع امه هو واخيه الكبير ليعيشو معهم فى نفس البيت فاخذته بين احضانها وكانها ابنها لتحبه وتهتم به اكثر من امه كان يبلغ خمس سنوات وعاش بين احضانها الى ان وصل خمسة عشر عاما كان فيهم لها كل شىء بالحياه كان كلما ضحك شعرت بان الحياه تضحك لها وكان كلما بكى اسودت الحياه بعينيها احبته اكثر من امه نفسها لتجد نفسها لم تتحمل فراقه وتعيش وكانها جسد بلا روح تشعر بكل شىء حولها ولكنها عاجزه عن ردة اى فعل
    ولكن بقى غموض مقتله لغز كبير عجز الجميع عن حله فهو لم يكن شاب سىء بل كان شاب يعلم عنه الجميع انه نعم الشباب ليس لديه اصحاب بحاله يعيش بمفرده سواء كان فى البيت او فى الشارع او فى المدرسه لم ينحرف يوما ويتعاطى اى مخدر او يشرب سيجار لم يكرهه احدا ولم يكن احد على خلاف معه فمن قتله وما الدافع من قتله ومن تجرا وقتله داخل بيته وعلى فراشه اسئلة كثيرة عجز رجال الشرطه والناس على الحصول على اجابة لها لتغلق القضيه وتقيد ضد مجهول ولكن قضيته لم تغلق بالنسبه لما كانت كل يوم تحلم به صورته لم تفارق خيالها بداء الجميع يعيش بصورة طبيعه بعد هذا الحادث الاليم لكنها هى لم تستطيع كل يوم تبكى وهى تتذكره وتتذكر كل شىء كان يفعله معها الى ان جاء يوم وطرقة الشرطه الباب عليهم لتخبرهم بانهم عرفو القاتل



    ولكن عندما سمعو من يكون اصيبو جميعا بالذهول كيف ان تكون خالته الذى كانت بمثابة امه هى من قامت بقتله صرخ الكل رافضين الاتهمام الموجه الى اطيب قلب يعيش معهم فى البيت فكيف تتهم بهذا الاتهام البشع فهى كانت تحبه اكثر من امه وحزنت عليه اكثر من اى شخص اخر ليسرعون جميعا ناحية غرفتها ليجدوها تنام على فراشها والدموع تملىء عينيها مستسلمه لما يحدث حولها مشهد رهيب ما كانت عليه ليحملوها ويذهبو بها الى مشفى السجن منتظرين تحسن حالتها وبداية كلامها للتحقيق معها لمعرفة الدافع وراء ارتكابها هذه الجريمه البشعه بينما هى تفتح عينيها وتسرح بخيالها متذكره اسوء ليلة مرت عليها فى حياتها


    اغمضت عينيها لتجد نفسها تتذكر ماحدث بادق تفاصيله وكانها مازالت تعيش الموقف بالكامل
    عشر سنوات قضاها معها وهى لاتعلم مايخفيه عنها وما عاش فيه ولكن شاء القدر ان تعرف كل شيء هذه الليله المشؤمه وياليتها ما عرفت وما كانت عاشت ما عاشت
    عاد من الخارج واسرع ودخل غرفته وكان على وجهه ملامح حزن شديد وكان شخص قد مات له دخلت عليه فوجدته يسند راسه على الحائط ويحدث نفسه ويهمهما بكلام ليس مفهوم وعند سؤءلها له عن السبب تشاجر معها بدون اى اسباب وكانت هذه اول مره يحدث ما حدث منه فى حقها صراخ فى وجهها اهانة لاختها الذى هى امه واهانة لنفسه ايضا


    اشياء كثيره قالها بدون وعى فشعرت هذه الليله انه ليس هو من يتحدث معه فهو كان لا يتجرا ان تعلو اصواته امامها انما قد يكون شخص غريب عنها او ان يكون هو ولكنه اما يكون تحت تاثير مخدر شديد او يكون قد تعرض لموقف صعب جدا طالبة منه الهدوء لكنه لم يستمع لها وكانه كان فى حالة انهيار عصبى شديد لم تستطيع ان تسيطر عليه فقررت الخروج لتتركه بمفرده حتى يستريح وفى الصباح ستحاسبه عن كل ما قاله
    لكنه اعترض طريقها رافضا خروجها مقرر ان يخبرها بكل ماشاهده وعاش فيه


    اكثر من عشر سنوات وهو يخفى مايخفيه بداخله لم يخبر احد بان امه كانت تخون ابيه وكانت تاخذه وسيله للخروج من المنزل لمقابله عشيقها وعندما سالها من يكون هذا الشخص اجابته اجابة عندما كبر صدم كثيرا من اجابتها فقالت له انه اخيها وانها تقابله فى السر لانه على خلاف مع زوجها الذى هو ابيه طالبه منه الايخبر احد بما يرى او يسمع ولكن عندما كبر وعلم ان امه وحيده هى واختها الصغير وان جدته لم تنجب غيرها تذكر كلامها لتكون صدمته كبيره ولكن هذه الصدمه لم تكن بشدة صدمه انه عرف ان هذا الشخص ابن عمها وهو ليس اخيها وانه كان يريد ان يتزوجها لكن الظروف لم تكن معهم ليفترقو ويعيش كل منهما حياته ويتزوجو وينجبو هما الاثنين ولكن عادو مره ثانيه على ان يواعدو بعضهم لتكون بداية الخيانه بالنسبه لهم هما الاثنين فتخون امه ابيه ويخون ابن عمها زوجته
    مات والده وجاءو الى بيت جدته لتتهىء الظروف لتكون مناسب للخيانه اكثر من الاول فمنزل ابن عمها وزوجته فى المقابل تذهب اليهم يوميا وياتو هما ايضا اليهم ليتاثر هو اكثر من الماضى ولكنه يحاول ان يتجاهل ما يحدث حوله خاصتا انه الله عوضه بام غيرها ام يتشرف بها امام نفسه وامام الجميع تاركها ان تفعل مايحلو لها ولانها امراءه سيءه خربت بيت ابن عمها وجعلته يفكر فى تطليق زوجته وتشريد ابناءه من اجل ان يكون لها هى بمفردها لم يهتم هو لما تفعله


    ولكن ما كسره وجعل راسه فى الارض انه يسمع ان امه على علاقة بمدرسه الخصوصى لتصبح سيرة امه ماده تدرس يوميا فى المدرسه باكملها ليسير وهو راسه منحنى امام الجميع
    لم تصدق هى ما قاله وراحت تتهمه بالجنون لتصديق ان امه خاءنه حتى لو شاهدها بعينه فهو كان طفل صغير لم يدرك ولم يفهم شىء فقد يكون قد اختلط عليه الامر
    اما اشاعة علاقتها بمدرسه ليس الا اشاعه كاذبه وعلاقتها بابن عمها مثلما قالت له انه اخيها وليس اكثر من ذلك ومن المستحيل ان يحدث ما قاله


    حاولت معه هذه الليله ان تجعله تزيل كل مابداخل عقله عن امه وعن علاقاتها المشبوهه رغم انها تعلم جيدا صدق هذا الكلام فقد شاهدتها من قبل فى وضع مخل مع زوج جارتها ولكنها لم تستطيع ان تواجهها خوفا على شكلها امامها خاصتا انها الكبيره فلا يمكنها ان تنصحها وتفهمها الصواب من الخطاء فمن واجب الاخت الكبيره ان تنصح الصغيره وتصحح اخطاءها وليس العكس ولكنه لم يقتنع بكلامها وعندما صارت فيه وتشاجرت معه من اجل ان يزيل هذه الافكار السيءه من عقله فهو مازال صغير لم يفهم شىء اتهمها هى ايضا بالخيانه مثلها مثل اختها لتقوم بعدها بلطمه على وجهه محذراه ان يتحدث عنها او عن امه بهذا الكلام مره ثانيه مؤكده له ان امه من اشرف النساء وكذلك ابن عمها الذى بمثابة اخيها لها هى واختها ايضا ليكون بداية كلامها عن ابن عمها شرارة نار تلتهم كل شىء حوله تعصب كثيرا وبصوت شديد صرخ وقال لها ،،اختك ارتكبت اكبر خطا فى حياتها لمجرد انها تفهمنى وانا طفل عقلى صغير اصدق اى شىء يقال لى لانى لا ادرك لمعنى كلامها ان الشخص الذى كانت تقيم علاقة معه هو اخيها اذا كنت قد بقيت فى هذه الكذبه وكبرت فى هذه البيءه كانت قد جنت ما زرعته فى المستقبل كنت راح اقيم علاقة مع اختى اذا كانت امى تحلل امامى مايحدث بينها وبين ماتدعى انه اخيها اذا قد تعطينى الضوء الاخضر ان افعل ما تفعله هى ولكن القدر قد غير حياتى تماما ولكن غيرى لم يجدو ام بديل لهم ليجدون انفسهم منحرفين فى الاخلاق وفى الدين



    عاودت مره ثانيه تكابره نافيه عن اختها او ابن عمها ما قال فهم اخوات وليس ابناء عم فقط لتجده بعدها يتغير لون وجهه وكانه تحول من انسان الى شيطان ليغلق عليها الباب ويخبرها انها هى ايضا اعطته الضوء ليفعل ماسيفعله الان لانها حللت علاقة مشبوهه شاهدها بعينه بحجة انهم اخوات وهو ايضا سيحلل لنفسه ان يقيم معها علاقة بحجة انها ليس امه لتجد نفسها تتراجع للوراء مستغيثه باعلا صوتها باختها او امها لكن لم يجيب عليها احد فامها واختها خارج البيت فلم تجد امامها شىء الا ان تقوم بخبطه راسه فى المراءه ليسقط على الارض لتجده يشكرها بعدها بان قامت بقتله حتى يستريح من الحياه وما فيها طالبا منها ان تسامحه فهو كان لن يفعل لها شىء فكل ما كان يريد توصيله لها ان حوارها انهم اخوات خطر كبير نقطة شرارة نار بالقرب من محطة بنزين فى اى لحظه قد تنفجر وتدمر ماحولها بالكامل فلو كانت امه قامت بتربيته لتغير المشهد تماما لحدثة كارثه بكل المقاييس ولكنه حمد الله انها هى من بتربته على اساس الدين والاخلاق جعلته يعرف الله ولا يستطيع اغضابه ومن المستحيل ان يفعل اى شىء سىء لانه تربى على الدين


    علمت انه كان يهددها فقط ومات امام عينيها وهى واقفه عاجزه فى مكانها عن ردة اى فعل لتجدها نفسها بعدها تدخل غرفتها وتنام وتحاول ان توهم نفسها ان كل ماحدث ماهو الا كابوس عاشت فيه وليس حقيقه ولكنها تاكدت ان كل ماحدث حدث حقا بالفعل لتستيقظ على صراخ اختها وتسقط مغشية عليها ولكن يشاء القدر ويرى جارها ماحدث ويفضل الصمت عن الكلام ولكن فى النهايه قرر ان يخبر الجميع بمن هو القاتل ولكن تتهم هى بانها القاتله ولكن القاتله الحقيقه مازالت طليقه فى الخارج انها امه قتلته اكثر من مره قتلته وهو صغير بخيانة ابيه امام عينيه وقتله عندما كذبت عليه بان الخاءن هو اخيها ليس غريب عنها وقتلته عندما حللت امامه علاقة محرمه لتغلق القضيه بسجن الخاله وهو ملازمة فراشها فى السجن لازمة الصمت وعدم الحديث انما القاتله الحقيقه فى الخارج لا يهمها اى شىء سواء ابنها الذى مات مقتول بسببها وبسبب افعالها ولا اختها الذى دفعت فاتورة اخطاء لم ترتكبها
    💔💔💔💔💔💔💔💔💔💔💔💔💔

    اسف كتير كتير على هذه القصه متابعي انا عارف انها قصه عند بعض الناس سيئه انا متقبل النقض ولكن حقا مايحدث وكثير جدا تعليم ابنائنا مفاهيم خطا كتير ولكن فى النهايه نحن من نحصد مانقوم بزرعه واحيانا يدفعو غيرنا ثمن اخطائنا اسف كمان مره على هذه القصه مش راح اقول تفاعلوا هذه المره اكتفى بالنقض فقط وللأسف الشديد الدنيا مليانه بالقصص زي كده وأكثر

    إرسال تعليق