Ads by Google X
رواية رفقا بعشقي الفصل الرابع -->

رواية رفقا بعشقي الفصل الرابع

رواية رفقا بعشقي الفصل الرابع

     


    (الفصل الرابع)


    مرت ساعات وهي تمكث بين احضانه قطع ذلك الصمت هادي وهو يقول :
    متزعليش من كلامي بتاع المطبخ بس انا فعلا كان نفسي كريم كراميل

    ابتسمت علي جملته الاخير ليبتسم هو الاخر هتفت هي :
    انت ازاي شوفتني في احلامك ورسمتني

    اجابها هادي :
    يمكن لانك من خمس سنين كنتي بتدوري علي حد ينقذك من صبري

    _ طب ليه جيتلك انت في الحلم عشان تنقذني مروحتش ليه لثائر ؟!

    نظر اليها بتحذير انتبهت علي نفسها ثم هتفت :
    قصدي اي حد تاني يعني اشمعني انت

    _ نصيبي بقي عشان احبك

    _ هو انت صدقت كلام حاتم اول ما قالك ولا حطيت في بالك اني واحده مش كويسه وكلام ده يعني

    ماذا لو اخبرها انه ظن بوجود شئ بينها وبين ثائر ولم يصدق في البدايه لولا حديثه مع حاتم الذي اخبره بـ كل شئ منذ بدايته

    هتف هادي بكذب :
    لا صدقته هشك فيكي ليه يعني متقلقيش انا مش زي ثائر

    ثم تابع وهو يعدل جلسته :
    انا ضهري اتكسر علي فكره من قعدت الارض دي

    ابتعدت وهي تنهض من مكانها قائله :
    انا اسفه

    فتح رامز الباب بقوه وهو يقول :
    غرام اتصلت بتقول ان عماد عمل حادثه وهو في مستشفي دلوقتي

    ____________________

    جلست علي المقعد الموجود بجانبه علي الفراش منذ ان راته وهو غارق في دمائه تاكدت انها سوف تفقده لابد ...
    حمدت ربها ان تلك الاصابه لم تفقده حياته
    استرد وعيه تدريجيآ هتفت هي بابتسامه :
    حمدالله علي سلامتك

    _ انتي هنا يا غرام بجد
    قالها بتعب وارهاق واضح وهو ينظر اليها

    _ انت شايف ايه ؟! علي العموم ارتاح دلوقتي واجل اي كلام لبعدين

    _ هتنسي الي فات ؟!

    تنهدت وهي تقول :
    عماد انا محتاجه وقت عشان اقدر انسي سيبني اخد وقتي وصدقني انا الي هاجيلك واقولك اني نسيت كل حاجه ونرجع لبعض اديني وقتي بس

    _ انا استناكي عمري كله يا غرام بس تنسي

    وفي تلك اللحظه دلفت عائله عماد باكملها وعلي راسهم دنيا ...

    _ حبيبي انت كويس حصل ايه يا غرام
    قالتها زينب بلهفه واضحه لتجيبها غرام:
    جات بسيطه يا طنط متقلقيش

    _ بسيطه ازاي ورجليه الاتنين متجبسين كده طب رجل واحده تكسر مش الاتنين كده
    نطق تلك العباره رامز

    ليقول عماد:
    انا كويس مفيش حاجه يا جماعه

    _ الف سلامه عليك
    قالتها دنيا بتوتر واضح فهي تعلم مدي كره عماد لها

    ولاول مره يحدثها دون نفور منها او سخريه:
    الله يسلمك يا دنيا ...

    نظر رامز الي ابيه ثم هتف بذات مغزي:
    علي معادنا بكره تيجي تخطبلي مليش دعوه بحادثه عماد انا

    _ نآجل الموضوع ده شويه يا رامز لحد ما اخوك يشد حيله
    قالها انور بهدوء ردت عليه دنيا بانفعال:
    انت بترجع في كلامك ليه دلوقتي؟! هتفرح يعني لما الي بيحبها تتخطب لغيره اعمل حاجه عدله في حياتك يا اخي

    نظر اليها والدها والشر يتطاير من عينه فتلك المره تطاولت عليه امام الجميع نظر الجميع الي بعضهم بتوتر
    حاول رامز تلطيف الجو وهو يقول:
    معلش يا بابا نخليها بكره ولا بعده وعماد زي القرد اهو قدامك

    هتفت احلام بهمس الي زوجها:
    شايف بتبجح في ابوها ازاي امال مع هادي هتعمل ايه؟

    واخيرآ هتف انور وعينيه مصوبه اتجاه دنيا:
    نتقدملها بعد خطوبه اختك يا رامز

    زفرت دنيا بقوه وهي تحاول تجنب نظرات والدها لها وقعت عينيها علي هادي الذي ينظر لها بلؤم وعدم رضا اطلاقآ ...
    _________________

    يوم الخطبه ..

    استقلت بجانبه السياره في الخلف ورامز في الامام يقود السياره ...
    قررت ان تنسي كل شئ وتعيش ذلك اليوم فهو لم يتكرر مره اخري

    كان هادي يهمس ببعض كلمات وتضحك هي ...

    _ يا عم الحلو ما تضحكنا معاك بالنكت الي مخليه الاخت مسخسخه علي نفسها كده

    اجابه هادي بضيق:
    خليك في سواقه متشغلش بالك بيا عشان يوم خطوبتك اسوق العربيه وانا ساكت بردو

    _ لا متقلقش انا العريس ذات نفسي هبقي ساكت

    اما دنيا هتفت عندما تذكرت امر ما:
    رامز هو الموبيل بتاعي معاك ولا انا نسيته في بيوتي

    اخرجه رامز من سترته وهو يقول:
    معايا اهو

    تناولته دنيا منه ثم قامت بفتح الكاميرا الاماميه هاتفه وهي تتظر الي هادي:
    نتصور؟

    ابتسم رغمآ عنه وهو يقول :
    فكره حلوه لان مصور هيتاخر لحد ما يبعتلنا السيشن

    وبداخله يعلم ما تفكر به هي تريد ارسال تلك الصور الي ثائر لم يرد تعكير مزاجه في مثل ذلك اليوم ولكنها هي تصر علي ذلك ...

    التقطت دنيا اكثر من صوره لكلاهما وفي الصوره الاخيره طبع قبله علي يديها برقه وهو ينظر الي عينيها ...

    واخيرآ هتف اليها بهمس:
    حلوه الصوره دي هتغيظ ثائر اكتر علي فكره لما تبعتيها له

    اجابته بتوتر وهي تدافع عن نفسها:
    انا مكنتش عايزه نتصور عشان كده متفهمنيش غلط

    اوما راسه بالايجاب وهو يقول:
    هصدقك حاضر

    وفي الامام كان رامز يتابع ما يحدث بعدم رضا فهادي مهما حدث لم يتحمل اكثر من ذلك ...

    _________________

    _ اخبار طليقك ايه يا دكتوره؟ !
    قالها هشام الذي يجلس علي المكتب

    اجابته غرام:
    معرفش حاجه عنه من اخر مره كنت عنده يوم الحادثه

    _ اهااا الا صحيح هو ايه سبب الانفصال بينكم

    نظرت اليه غرام باستفهام ليكمل هو:
    كنت حابب اعرف مش اكتر مجرد فضول بس

    _ ملناش نصيب مع بعض

    _ ممكن رقم والدك؟ !

    ___________________

    لاحظ هادي تبدل ملامحها منذ ان كانوا بالسياره .. ليته لم ينطق اسم ثائر كان كل شئ علي ما يرام وهي تضحك معه والان تبدل كل شئ ...

    _ مفيش عروسه تبقي قاعده علي كوشه كده قالبه وشها
    قالها هادي

    التفتت اليه وهي تقول :
    انا مش قالبه وشي مبسوطه اهو

    _ احنا اتفقنا يا دنيا اننا ننسي ثائر سوا مينفعش بوم خطوبتك تفكري فيه مش حلوه يعني

    _ قولتلك انا كنت عايزه نتصور عادي مش بسببه ليه مش عايز تصدقني

    _ مصدقك خلاص ممكن بلاش عكننه نهارده يعني بعد اذنك ...

    _ ممكن يا هادي

    الفصل الخامس من هنا


    إرسال تعليق