Ads by Google X
رواية سهرة منتصف الليل الفصل السابع عشر -->

رواية سهرة منتصف الليل الفصل السابع عشر

رواية سهرة منتصف الليل الفصل السابع عشر


     (الفصل السابع عشر)

    خرجت من غرفتها لتجد والدتها تجلس علي الاريكه وتقوم بتنقيه الارز وفارس يلهو مع الصغيره ...

    _ خلينا نمشي النهارده ونروح اسكندريه
    قالتها فريده لتجيبها والدتها :
    لما تشدي حيلك شويه وكمان انتي لسه مجبتيش ورق التحويل بتاع كليه بتاعك

    _ ملكيش دعوه بحيلي وبكليه بتاعتي انا عايزه امشي نهارده مش هستريح ولا اطمن غير لما امشي ونبي يا ماما قومي حضري شنطتك انتي وشاهيناز

    تنهدت والدتها وهي تقول بقله حيله :
    حاضر يا فريده

    اقتربت فريده منها وقامت بجذب برفق الاناء الذي في يديها هاتفه :
    قومي دلوقتي يلا عشان نخلص يلا عشان خاطري

    _ لو تفهميني بس في ايه

    هفهمك كل حاجه بس بعدين قومي يلا

    رحلت والدتها الي الغرفه حتي تقوم بتجيهز الحقائب جلست فريده علي الاريكه واسندت راسها للخلف ..

    _ الحرق حصل في ايدك ازاي ؟
    قالها فارس

    انتبهت فريده اليه اعتدلت في جلستها ثم هتفت :
    حادثه بسيطه

    _ ايوه ايه الي حصل في الحادثه البسيطه؟!!

    _ حقيقي انا مش قادره اتكلم ولا اجاوب علي اي اسئله بجد

    _ زي ما تحبي عمومآ انا اسف علي الي حصل مني قبل كده بس كلامك عصبني وانا لما بتعصب مبحسش بنفسي نهائي

    اومات راسها بالايجاب هاتفه :
    حصل خير

    جلست الصغيره بجانب فريده ثم ناولتها هاتف والدتها قائله :
    بصي جيمز الي حملتها علي موبيل ماما

    نظرت الي الهاتف ثم تذكرت امر ما جذبت الهاتف قائله :
    هعمل حاجه يا شاهي وبعدين اشوف جيمز

    قامت فريده بفتح تطبيق الفيس الخاص بها ثم قامت بدخول الي الاعدادات وقامت بحذف حسابها من الفيس حتي لا يستطيع احد البحث عنها والعثور علي صفحتها الخاصه ثم انتقلت الي حساب والدتها وقامت بحذف حسابها الخاص ايضآ فهي تفكر في عمر من الممكن ان يبحث عنها عن طريق صفحتها الخاصه وربما عمر من الاساس يكون قام بتهكير جهاز والدتها عندما راي اي منشوارت تشاركها والدتها معها

    نظرت الي كاميره الاماميه الموجوده امامها ضغطت علي شفيتها ثم نظرت الي كوب الماء الموجود علي الطاوله امامها
    امالت بجسدها ناحيه الطاوله ثم قامت برمي الهاتف بكوب الماء

    شهقت الصغيره وهي تنظر الي هاتف والدتها قائله :
    وقعتي موبيل في المايه

    ومن البدايه فارس يراقبها بحيره تصرفاتها مريبه مريبه للغايه ...

    _ هنجيب موبيل جديد يا شاهي اصلا ده بيعلق ومش حلو في جيمز

    _ هقول لماما انك وقعتي موبيلها في المايه
    ابتعدت الصغيره عنها وركضت ناحيه الغرفه لتقول فريده :
    انا غلطانه اني اديتلك وش اصلا

    انتبهت الي فارس الذي ينظر اليها ابعدت وجهها عنه وهي تزفر بضيق

    _ يالهوي يا فريده الي عملتيه ده
    قالتها والدتها وهي تقترب من الطاوله الهاتف من الكوب الزجاجي

    _ انا حذفت اكاونت فيس بتاعك هبقي اعملك واحد تاني

    _ ليه ؟!!!

    _ انا حره يا ماما الاكاونت انا عملتهولك وحذفته خلاص هبقي اعملك واحد جديد وموبيل خلي جوزك يجبلك واحد تاني

    هتفت تهاني بانفعال :
    انتي رميتيه في المايه ليه اصلا

    _ انا مليش اي خلق لكلام ومناهده خلاص الي حصل حضري الشنط خلينا نمشي من هنا يا اما هطفش تاني وهسبيلك البيت ومش هرجع ابدا

    _ خلاص يا طنط الموبيل خد الشر وراح روحي خلصي الشنط عشان اول ما بابا نبقي جاهزين ونمشي علي طول

    هتفت تهاني وهي تنظر الي فريده :
    ربنا يهديكي

    ________________

    وصل الي الملهي الليلي ثم اتجهه الي الغرفه التي كانت تمكث بها فريده ...
    القي بجسده علي الفراش اغمض عينيه عندما وصلت الي انفه رائحه فريده تنفس بقوه ثم جذب الوساده التي بجانبه بعدما فتح عينيه وضعها علي انفه واستنشقها قائلا :
    يبقي كنتي بتنامي علي المخده دي ريحتك كلها فيها

    وجد هاتفها بجانبه علي الكوميدو بعث به ولكنه لم يجد به شئ

    اعتدل في جلسته عندما لمح حقيبتها موجوده علي مقعد ما اقترب من المقعد ثم تناوب الحقييه وبعث بها اخرج منها زجاجه العطر الخاصه بها ثم بالضغط عليها لتخرج منها رائحه ما تلك الرائحه التي يستنشقها بها دومآ ..

    اخرج من الحقيبه بطاقه شخصيه الخاصه بها قرا المكتوب عليها ثم قال :
    دي كده احلوت اووووووي
    ________________

    _ هتعيش فريده حياتها ازاي بعد الي صاحبك عمله فيها غبيه مكنش مفروض تهرب انا كنت هخليه يتجوزها فتره ويطلقها

    اجابها سيف بانفعال فهو لم يعد باستطاعه تحمل كلماتها المستفزه تلك :
    هو انتي بجد مصدقه نفسك بقي انتي هتخلي عمر يتجوز فريده ؟!!! انتي بتكلمي ازاي مش فاهم لو عمر عايز يتجوز فريده هيتجوزها بمزاجه هو بس وقتها هيطلع عينها معاه ومش هتعرف تخلص منه صاحبتك عملت الصح انها هربت ادعي ربنا ان عمر ميعرفش يوصلها

    _ وطي صوتك بس وانت بتكلم وبلاش تعملي فيها راجل بس

    _ ارحميني من التقطيم بتاعك يا ليلي انا مقدرش اقف في وش عمر مكنش هيسحملي اصلا عارفه كان هيعمل ايه؟!!! هينشر صورك ووقتها عمك كان هيخلص عليكي واهي فريده انقذتك وكل حاجه اتحلت بطلي بقي تسمي بدني كل شويه بكلامك ده انسي كل حاجه حصلت وخلينا نرجع مع بعض زي ما كنا في الاول

    ابتسمت بسخريه ثم هتفت :
    اه واحده تتسلي معاها في موبيل وتبعتلك صورها صح

    حرك راسه بالنفي قائلا :
    لا هطلب ايدك من عمك ونتخطب كام شهر وبعدين نتجوز

    _________________

    استقلت السياره في الخلف وبجانبها الصغيره ووالدتها وفي الامام يقوم احمد بالقياده وبجانبه فارس
    اسندت فريده راسها علي شرفه السياره ونظرت الي الطريق

    نهضت من مكانها وظلت تبحث عن ثيابها قامت بارتدائها وقعت عينيها علي بقعه الدماء الموجوده علي فراش شهقت باكيه وهي تجلس علي الارضيه وتسند راسها علي الفراش
    كل شئ في حياتها انتهي ..

    نظرت الي علبه عود الثقاب الموجوده علي فراش تناولتها بيديها ثم قامت باشعالها والقتها علي الفراش تابعت بعينها النيران المشتعله وانتظرت وصولها لها حتي تشتعل بها وتنهي حياتها ...
    صرخت بقوه عندما وصلت النيران الي ذراعيها واشتعلت بها ...

    فاقت من شرودها ثم تنهدت بحسره وهي تقول بداخلها :
    لازم اخلص من حياتي دي مش هينفع اعيش تاني خلاص

    ________________

    وصل الي البنايه التي تسكن بها فريده ثم طرق شقه عشوائيه فتحت له سيده هتف عمر بتهذب :
    الشقه الي عايشه فيها انسه اسمها فريده فين لو سمحتي ؟

    _ في دور الرابع بس مش هتلاقيها لاني لسه شايفها نازله بشنطه سفر تقريبا مسافره هي واهلها

    _ مسافرين فين؟!

    _ معرفش والله بس هما دايما كده بيسافروا يغيبوا اسبوعين ويرجعوا تاني

    _ اممممممم اصلها نسيت شنطه بتاعتها وهي بايته عندي من يومين

    ضرب جبينه بخفه وهو يقول باصطناع :
    قصدي نسيتها في كافيه كنا قاعدين فيه مهم خلي شنطتها معاكي ولما ترجع ادهالها وقوليلها محمد بيقولك ورقتين الجواز العرفي الي بينكم هو قطعها وياريت تتصرف في البيبي الي في بطنها بمعرفتها

    تناولت السيده منه الحقيبه بصدمه واضحة اما عمر استدار ورحل وهو يبتسم ..

    اغلقت السيده الباب خلفها وهي تقول :
    يالهوي كل ده يطلع منك يا فريده متجوزه عرفي وحامل !!!!

    إرسال تعليق