Ads by Google X
رواية احبني مدير شركتي الفصل التاسع عشر -->

رواية احبني مدير شركتي الفصل التاسع عشر

رواية احبني مدير شركتي الفصل التاسع عشر



     ملك: نزلنيييي ....بقولك نزلني

    فارس:حاضر دا انتي تأمري(قام برميها على السرير تاركها تتوجع من الألم)
    ملك: اخخخخخ. حرااام عليك انت شايفني شوال بطاطس علشان ترميه كدا
    فارس بنظره شهوانيه: لا شايفك قمر قدامي (اتجه نحو الحمام ليغير ملابسه ) 
    ملك بتمتمه: حقيرر...سافل...
    فارس رجع فتح الباب: بتقولي ايه؟


    ملك بتوتر: لا مابقولش ....
    فارس:تمام (ودخل مره اخرى للحمام وماهي الا لحظات حتى خرج من الحمام ونظر لها) اقلعي فستانك....
    ملك بانتباه: ايه بتقول ايه (وهنا اعتدلت وقامت من على السرير )
    فارس: بقولك اقلعي هتفضلي لبساه كدا يعني والنهاردة اول يوم في فرح لوعاوزاني اقلعهولك مفيش مشكله(وهنا اقترب منها وهي تتراجع لخطوات معلنه توقفها بسبب اصطدامها بالحائط)
    ملك بخوف يملئ جسدها: انت بتقرب ليه ابعد عني وميخصكش انه اقلع الفستان ولا لا عجبني ولبساه
    فارس وهو يوجه يده محركها على وجهها: يعني ينفع السؤال الغبي دا انتي مراتي نسيتي ولا ايه
    ملك: انت وعدتني متلمسنيش
    فارس: انا وعدتك فعلا ملمسش شعره منك (وقام بشد شعره من شعراتها الناعمه) وادي اهي الشعره خوديها ذي ماوعدتك واحتفظي بيها
    ملك بعصبيه: انت كدبت عليا.....انت كداب حقير واطي....
    فارس بعصبيه مقرب لوجهها: لسانك دا هيتقطع قريب ...بطلي ياملك لاني لو اضايقت من اخطاءك الطفوليه دي هعاقبك عقاب شديد
    ملك تحاول استفزازه : وانت فاكر انه هسمحلك تقرب مني انا مسمحتش غير لحد واحد بس
    فارس بتساؤل :قصدك ايه
    ملك: قصدي انه سمحت لعلاء يلمسني لانه بحبه


    فارس بصوت يملئ الغرفه من شده عصبيته: انتي سمحتيه يلمسك للدرجه دي وانا كنت فاكرك بتخافظي على نفسك طلعتي رخيصه
    ملك تكمل كذبتها:ايوا دي حاجة تخصني والي عندك اعمله طلقني بقى
    فارس : انا مش هطلقك ....انا هندمك على انه مسمحتش اقرب منك الا لما اتجوزك لكن انتي سمحتي انه يلمسك انا هعمل فيكي ذي ماعمل هو فيكي ياملك
    ملك : أ...(قاطع كلامها بوصول يديه على اطراف فستانها وشقه لنصفين مما جعلها تنصدم وكانت عينيها مفتوحه على اخرهما
    ملك بتحاول تخفي جسدها بيديها الصغيرتين عن نظراته: انت ايه الي عملته دا
    فارس باقتراب منها: هو انا لسه عملت حاجة (اقترب منها يتمعن النظر في جسدها شبه العاري ) جسمك ليا انتي وبس لكن انتي شاركتيه لحد تاني ....مش هرحمك مني صدقيني هندمك على شوقي ليكي وانتي بحضن حد تاني غيري
    ملك بخوف : ارجوك ...متعملش كدا
    فارس وهو يلف يديه حول خصرها بقوه ضاغطا عليها لتتأوه من الألم:وانتي جايه تقولي لجوزك كدا مقولتيش ليه لحبيبك الكلام دا (اقترب بوجهه لرقبتها يشتم رائحه عطرها وهي ترتجف منه ولاحظ دموعها تتساقط فابتسم)وفري دموعك هتحتاجيها بعدين (انقض هنا على رقبتها مقبلا وغارزا اسنانه بها كانه ينتقم منها
    ملك محاوله الابتعاد عنه: اخخخخخ.... بتوجعني ابعد ارجوك


    فارس بألم موجها وجهه بوجهها ليتقابل عيونهم معا : وانتي وجعتيني لما سلمتي نفسك لغيري (بداءت اصواته تعلى) مش هرحمك هعذبك ذي ماعذبتيني( انقض على شفاتيها الوردتين واخذ يقبلهم حتى ادميت بالكامل وهي تحاول التملص منه ولكن لاتقدر فكانت كلما تمنعه يضغط اكثر معلنا لتوجعها وبعد فتره قصيرة ابتعد عنها)
    ملك بتألم فكانت تحاول ان تخرج كلامها: انا بن....(لم تدري الا هو حملها ليضعها على السرير ويقوم بفك سحابه الصدر الخاص بها) لا ارجوك وقف..اسمعني بس...(رجع وانقض مره اخري عليها وكأنه يعذبها فكان جسدها مدميا فصريخها يغطي كل مكان بالقصر ولكن بالنسبه له كاسونفونيه يتلذذ بسامعها ويعذبها اكتر اغتصبها بدون شفقه
    *اعتقد انه من تألمي من اغتصابي لي فقدت الوعي للمره الألف لكن وعندما توشك عيوني على الاغلاق اراه يوقظني بضربات خفيفه على وجهي كنت حمقاء عندما كذبت عليه فانا اغضبته وجعلته بنتقم مني بهذه الطريقه لكني اكرهه فعلت ذلك لاني اكرهه فلم اعتقد ان كذبتي ستوصلني الى هذا الألم الموجع ....ياله من حقير كان مستمتع بصريخي ولكن صوتي بداء بالضعف اظن انه حان الوقت لادخل في غيبوبه او اموت لا أدري فكل ماشعرت به اني اغلق عيني لكن هذه المره لا اقدر على فتحهمها مجددا


    فارس بخوف على ملك ويحاول استيقاظها: ملك فوقي.... اصحي ياملك ملك...(لاحظها بتنزف هنا كل اعضاء جسمه وقفت على التحرك مش عارف يعمل ايه كل الي حاول يعمله انه يلبس بنطاله ويخرج من الغرفه ويناده على منال)
    منال: مالك يافارس فيه ايه ...وليه ملك بتصوت كدا
    فارس: الحقيني ملك اغمى عليها وبتنزف
    منال وهي بتدخل الاوضه بخوف تجري عليها: انت عملت فيها ايه ...حرام عليك ليه كدا ليه عملت فيها كدا
    فارس: انا هتصل بالاسعاف
    منال: لا ملهاش لازمه انا هنزل اجيبلها علاج من صندوق الاسعاف تحت
    فارس: انتي مش شايفاها بتنزف قدامك
    منال: النزيف وقف خلاص ..ودا شئ طبيعي متقلقش... بس مكنش ينفع تعمل فيها كدا
    فارس بتساؤل: لحظه قصدك ايه شئ طبيعي


    منال: دا لانها بنت ...انا هنزل اجيب الادويه وجايه
    فارس صدمته جعلته وقع على الكرسي بأنهيار  : ليه كدا ياملك ....ليه كدبتي ...ليه خاليتيني اعمل فيكي كدا ....كدبك أذاكي ....(دموعه نزلت مقدرش يستحمل انه يعمل فيها كدا ويتهجم عليها بالطريقه البشعه دي )
    منال وهي بتدخل الاوضه: فارس انت بتعيط(قامت ووضعت مابيدها على الترابيزة واقتربت منه حاضنه اياه ) عارفه انه  بتحبها بس الحب مش بالغصب انت كدا غلطت
    فارس ببكاء: انا كرهتها فيا ...خ..خاليتها تكرهني اكتر بسبب الي عملته فيها ..مش هتسامحني ...بس كذبت عليا وكانت عصبيتي مسيطرة عليها مدريتش بأي حاجة .....انا اعمل ايه دلوقتي مقصدش اعمل كدا فيها


    منال: اتحكم في عصبيتك متخالهاش تخاف منك وتبعد عنك خاليها لما تخاف تجري في حضنك حسسها انت بحبك ليها واعتذر على الي عملته فيها دا
    فارس: طب ارجوكي عالجيها
    منال : حاضر ياحبيبي روح نام
    فارس: لا انا هقعد هنا جنبيها
    منال : الي تشوفه(قامت ووضعت المرهم ببعض اجزاء من جسم ملك المتورم وتركته)
    جلس فارس بالكرسي القريب من السرير يراقبها مع دموعه المستمرة في السقوط يلعن نفسه على مافعل بها فلقد حطم جسدها الهزيل واخذ يراقبها حتى دون شعور غالبه النعاس

                         الفصل العشرون من هنا

    إرسال تعليق