Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية اغتصاب مدبر كاملة تأليف القلم الذهبي


 الفصل الاول



= كفايه يا صلاح البنت هتموت منك حرام عليك اهدي شوي انت اي مفيش بقلبك رحمه
( صلاح بيبص لسميره وعينه بتطق شرار وبيبعد عن هدير )
صلاح // رحمه !!
رحمة اي الا بتتكلمي عليها يا سميره وبعد ما الناس تعرف وفضحيتنا تبقي علي كل لسان مين هيرحمنا احنا ، مش دي اخر تربيتك ودلعك فيها وريني بقي هتداري فضيحت بنتك ازاي
( سميره بغضب )
== بقيت دلوقتي انا اللي غلطانه يا صلاح ومعرفتش اربي
صلاح // يووه هو دي وقت مناقرتك ، احنا دلوقت في المصيبه الا حطتنا فيها بنتك ولازم نشوف حل وانا مش هسيبها الا ما تعترف وتقولي مين السبب وازاي دخلت بيتي في غيابي
( صلاح راح ناحية هدير زي المجنون ومسكها من رقبتها وفضل يضرب فيها )

__ شافته منار اخت هدير من المطبخ ماسكها وبيخنقها جريت بسرعه عليه وبتحاول تشيل ايده من عليها )
منار // يا بابا حرام عليك هدير هتموت في ايديك
( منار بتصرخ اووي وصوتها جاب الشارع وكمان سميره فضلت تصوت بصوت عالي ، شوي وسمعوا خبط جامد علي الباب .جريت سميره تفتح الباب وكان رشدي بواب العماره )
سميره بفزع// اللحقني يا رشدي صلاح هيموت هدير
( دخل بسرعه رشدي ودفع صلاح وشال ايده من علي هدير وطلعوا بره الاوضه قبل ما تلفظ انفاسها الاخيره
صلاح بعصبيه/ اووع سيبني اقتلها الفاجره دي اووعي يا رشدي دي مش لازم تعيش تاني
( رشدي ماسك فيه بقوه وبيحاول يهديه )
رشدي // اهدي يا صلاح بيه احكيلي اي اللي حصل طيب .اقعد وصلي علي النبي
صلاح .. عليه الصلاة والسلام. سيبني طيب خليني اخلص عليها واخلص قبل الفضيحه
رشدي مستغرب/ فضحية اي يا صلاح بيه يكفينا الشر . هدير دي احسن البنات. اقعد بس وفهمني ..
( هدي شوي صلاح وقعد علي الكرسي ورشدي البواب واقف قصاده )
صلاح // قلي انت يا رشدي مين الشخص الغريب اللي دخل العماره النهارده.
رشدي // انا اليوم كله موجود ومفيش حد غريب دخل العماره ابدا

( صلاح بيخبط كف علي كف بعصبيه )
صلاح/ شوفت بقي يبقي اللي دخل شقتي في غيابي حد تعرفه هيا وعمل عملته معاها وهرب
رشدي/ لا حول ولا قوة الا بالله . بس ازاي يحصل دي انا مش مقتنع بكلامك ست هدير عمرها متعمل كدا ابدا
صلاح // للاسف حصل يا رشدي ولازم انتقم منها ومن اللي عمل كدا دي عاري يا رشدي

(( قاطعهم صراااخ سميره اللحقني يا صلاح هدير وقعت علي الارض ومش بتنطق )
__ جري رشدي علي اوضتها ومعاه صلاح ......

تعليقات