Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

عائلة بيندر الدمويه اسوأ عائله في التاريخ واختفائهم الغامض


 

اسواء عائلة عبر التاريخ واختفائهم الغامض
عائله بيندر لدمويه
تكونت عائلة بيندر من والد ووالده وابنًا شابًا يُدعى جون وابنه حسناء وجميلة للغاية وتدعى كاتي وهم مشهورون بأنهم لا يتحدثون مع أحد ، ويفضلون تحاشي الكثير من الحديث ولكن كاتي لم تكن كذلك ، فقد كانت اجتماعية بشدة ، وفتاة شديدة الذكاء ولبقة الحديث


فكانت تخرج إلى الناس من خلال الكوخ الخشبي الذي بنته عائلتها في الطريق قرب ولاية كنساس ، وقامت الأسرة بتقسيم المنزل إلى جزئيين ، أحدهما لسكنه الأسرة ، والآخر من أجل المسافرون ، يتم تقديم الطعام والشراب والمأوى لهم كانت العائلة الدموية تنتقي الزبائن الأغنياء ، فما يلبثون أن يروا مظاهر الثراء على أحد الرجال ، حتى تأتي إليه كاتي وتجذبه بكلامها المعسول فيجلس الرجل بعد إقناعه بتناول العشاء مع عائلتها
في الخط الفاصل بين قسمتي الكوخ العائلي ، بحيث يكون ظهره لقسم العائلة ما أن يطمئن فينزل الرجل وابنه على رأس الرجل يقومان بتهشيمها وتكسير جمجمته تمامًا ، ثم يسحبونه إلى الداخل ، فيجردونه من كل ما هو ثمين معه ، ويُدفن في مكان آخر حتى لا ينكشف أمر العائلة.


يوما ما مر بهم مسافر يُدعى الطبيب وليم يورك وكان ذاهبًا في تلك الليلة إلى أخيه ، الذي يعمل ضابطًا برتبة كولونيل بالجيش الأمريكي ولم تكن العائلة تعلم بالأمر وفي اليوم الذي تمت فيه الجريمة ، كان الطبيب قد أخبر أخيه بأنه سوف يبيت بمنزل عائلة بيندر وعندما لم يتصل الطبيب وليم ذهب الضابط إلى منزل آل بيندر ليطمئن على أخيه ، ولكن عائلة بيندر أخبرته أن الطبيب لم يأت واضطر الضابط للمبيت بمنزل آل بيندر لتأخر الوقت وجلس بأسى يفكر ماذا حل بأخيه
وأثناء تلك اللحظات لمح الضابط شيئًا لامعًا تحت الفراش تلك ميدالية فضية بها صورة زوجة أخيه المفقود.


هنا أيقن الكولونيل بأن أخيه قد أتى لتلك العائلة بالفعل ، وأنه تعرض لمكروه فانسحب بهدوء وجاء في اليوم التالي بصحبة أفراد الشرطة ، الذين قد وجدوا آل بيندر بلا أثر ، فقد أثار قلقهم اختفاء الكولونيل المفاجئ فجمعوا أغراضهم وذهبوا في الليل لمكان آخر .
انتشر رجال الجيش في المكان ، ولاحظوا وجود كتل ترابية حديثة وحفر كثيرة ، وما أن توجهوا إليها حتى استخرجوا أكثر من عشرين جثة من بينها ، جثة الطبيب يورك ، وانطلق رجال الخيالة للبحث عن العائلة الدموية ، إلا أنهم كانوا قد تبخروا بالفعل!!! وبقي لغز اختفاء العائلة لم يعرف احدا عنهم شئ أو أين ذهبوا حتي الآن

اقرأ ايضا ملف قاعدة دولسي وعلاقتها بالعالم السفلي من هنا

تعليقات

تعليق واحد
إرسال تعليق

إرسال تعليق