Ads by Google X
رواية جحر العقرب الفصل الثالث -->

رواية جحر العقرب الفصل الثالث

رواية جحر العقرب الفصل الثالث

     


    لفصل الثالث
    جحر العقرب
    وقف الجميع امام غرفه العمليات ينتظرون خروج الطبيب وعلي وجههم علامات القلق وبعد فتره خرج الطبيب فأقترب منه اركان وتحدث بلهفه مردفا: يا حكيم اخووي زين
    الطبيب: حالته مش مستقره احنا هننقله العنايه المركزه ادعوله


    جلست بدريه علي الكرسي وهي تبكي بشده فأقترب عثمان منها وتحدث بحزن مردفا: اهدي يا حجه هو هيبجي زين
    بدريه ببكاء شديد : مين ال عمل في ابني اكده يا اركاان اخوك بيروح مننا
    نظر اركان اليها بخزن ثم ذهب من المستشفي وهو يشعر بغضب شديد اما في بيت الشيمي وبالتحديذ في مستودع البيت كانت اصاله مقيده علي الفراش بعدما امر اركان الخادمات ان يربطوها جيدا ووضع حارس امام المستودع كانت تنظر الي المكان بخوف شديذ وفجأه دخل اركان وهو يشعر بغضب العالم كله ثم نظر اليها بغضب شديد وهي علي هذا الفراش المتهالك وهذه الغرفه المظلمه السيئه التي تمتلئ بالحشرات ثم تحدث بغضب شديد مردفا: لو اخوووي مصحاش هجتلك فااااهمه هجتلك هخليكي تعيشي الرعب ال علي اصله جبل ما تموتي ...الرعب ال انا واهلي شايفينه دلوجتي علي جااد


    اصاله ببكاء شديد وخوف: ابوس ايدك طلعني من اهنيه انا اسفه ..طلعني ابوس ايدك خليني اروح اطمن عليه انا مكنش جصدي اعمل اكده طلعني ابوس ايدك انا اسفه اسفه
    اركان بغضب شديد وصراخ: تشووووفي مييين ..اخووي بيموت بسببك .. بيمووت بسبب واحده وسخه زيك لو اخووي حوصله حاجه مش هرحمك فاااهمه مش هرحمك
    جاءت اصاله لتتحدث ولكن قاطعها طرق عنيف علي الباب فذهب اركان ليفتح ووجد الحارس امامه يتحدث بلهفه مردفا: الحجنا يا اركان بيه جااد بيه بيجولوا حالته بتسوء


    نظر اركان اليعا بغضب شديد ثم ركض بسرعه الي الهارج واخذ سيارته وذهب بسرعه الي المستشفي اما عند عائشه كانت جالسه امام والدتها بغضب شديد مردفه: مينفعش اكده خداع احنا اكده بنخدع اركان
    نعمه بعصبيه: اعمل اي عااد اسيبها اكده ولا تتجوز ولا حد هيوافج حتي يبصلها انا بدور علي مصلحتها
    عائشه بغضب: بس انتي جولتيلي انك جولتي لأركان كل حاجه جبب الفرح ووافج انا ال غبيه مين دا ال ممكن يوافج بحاجه زي دي
    نعمه بضيق: بس بجااا يا عائشه كفايه امده يا بنتي حرام عليكي كنتي عايزاني اعمل اي عااد
    في المستشفي وصل اركان بسرعه فوحد والدته وتحدث بلهفه مردفا: جااد ماله هو زين
    بدريه بأرتياح : الحمد لله يا ابني بجا زين حالته ساءت بس بعدها بجا زين والحكيم جال انه هيبجي كويس بس ادخله علشان هو عايزك
    دخل اركان الي غرفه جاد ثم اقترب منه بلهفه وتحدث مردفا : جاد انت كويس حاسس بأي
    جاد بتعب شديد: اركان متعملش معاها حاجه انا بجيت زين
    اركان بحده: انا هخليها تندم علي كل ال عملته مش هسامحها انت كنت هتروح مننا بسببها وبسبب وساختها
    جاد بتعب: انا مش عايز حاجه غير انك تفضل واثق فيا اكده والله العظيم ما جربتلها يا اخوي وحياتك عندي انا ملمستهاش
    اركان وهو يمسك يده: انا مصدجك يا جاد ومستحيل ابطل اثق فيك مهما حوصل انا واثق فيك يا اخوي
    جاد بابتسامه تعب: وانا مستحيل اخيب ثقتك فيا ...طلعني بجا من اهنيه
    اركان بحده: لع هتفضل اهنيه لحد ما تبجي زين


    جاد بحزن: علشان خاطري
    اركان بابتسامه: اقنعتني خلاص هشوف الحكيم ونمشي
    القي اركان كلماته ثم خرج وقام باتصال هاتفي ثم ذهب للطبيب اما في البيت دخلت الخادمه الي المستودع وحررت اصاله ثم تحدثت مردفه : اركان بيه بيجول لحضرتك غيري هدومك وحضري نفسك علشان الكل جاين وبلاش حد يعرف بأي حاجه حوصلت
    نظرت اصاله اليها بضيق ودموع ثم خرجت من المستودع وصعدت الي غرفتها وبعد فتره من الوقت وصل اركان وجاد والجميع وصعدوا الي غرفه جاد ثم جلس علي الفراش بتعب فجاءت اصاله لندخل ولكن يد اركان منعتها فتحدثت بخوف مردفه: كنت عايزه وو
    اركان بحده: متعوزيش حااجه فااهمه متعوزيش حاجه
    نظرت اصاله اليه بخوف وقلق وجاءت لتذهب فوجدت عائشه قادمه فتحدث اركان بابتسامه مردفا: اهلا يا عائشه اتفضلي
    عائشه: ماما بتعتذر علشان مجدرتش تيجي تطمن علي جاد
    نظر جاد بابتسامه اليها ثم تحدث مردفا: يعني انتي جايه تطمني عليا
    نظرت عائشه اليه بسخريه ثم نحزثت مردفه: لع جايه اطمن علي اخو جوز اختي
    ضحك الجميع علي حديث عائشه فتحدثت بدريه بابتسامه مردفه: عائشه تعالي انتي واصاله وصبا عايزاكم تحت شويه
    ذهبت بدريه وخلفها اصاله وعائشه وصبا وجلس اركان بجانب جاد فتحدث جاد مردفا: هي ماما عايزاهم في اي عاد انت تعرف حاجه
    عثمان بضحك: انت جلجان اكده ليه
    جاد بتذمر: جولوا اي ال بيوحصل مخبين عني اي
    اركان بخبث: مش انت معجب بيها خلاص هتتجوزها


    جاد بسعاده: احلف بجد .. هي وافجت طيب
    عثمان: امها وافجت ودلوجتي هما بيجولولها دلوجتي وهتوافج ان شاء الله
    جاد بقلق: ياوب توافج ياارب
    في الاسفل جلست بدريه وصبا وعائشه واصاله ثم تحدثت مردفه: بصي يا عائشه يا بنتي انا جولت للست نعمه وهي وافجت لكن طبعا في الاول وفي الاخر رأيك هو المهم ..جاد ابني معجب بيكي وعايز يتجوزك
    نظرت اصاله بصدمه الي بدريه ثم الي اختها فتحدثت عائشه بضيق وتفكير مردفه: بس حضرتك جاد بحس انه بتاع بنات وانا مش عايزه اتجوز واحد اكده
    بدريه بابتسامه: بصي يا عائشه جاد ابني كان بيتعلم بره مصر وطبيعي انه كلم بنات كتير جووي مش هكدب عليكي واجولك انه ماشي علي الصراط المستقيم بس عمره ما ضحك علي واحده فيهم ولا جال انه هيخطب واحده فيهم لكن انتي الوحيده ال من اول مره شافك فيها وهو اعجب بيكي فكري يا بنتي ووالله جاد مش هيضايجك وهيكون احسن من ال انتي عايزاه
    عائشه بتفكير: انا موافجه
    اصاله بفزع: لع مستحيل
    نظر الكل الي اصاله اما اركان فكان يقف في الاعلي يتابع بصمت فتحدثت عائشه بضيق مردفه : لع اي يا اصاله في حاجه ولا اي
    اصاله بأرتباك: انا ..لع ..جصدي يعني تفكري كويس الاول مينفعش توافجي بسرعه اكده
    بدريه بضيق: ليه يا بنتي هو جاد ابني فيه حاجه


    اصاله بتوتر: لع ...خلاص ال عائشه عايزاه
    بدريه بابتسامه: الف مبروك يا عائشه يا بنتي هخلي اركان يروح لوالدك ونتفج علي كل حاجه
    في المساء كانت اصاله جالسه في الغرفه تشعر بغضب شديد حتي دخل اركان فنهضت وتحدثت بعصبيه مردفه: انتوا بتعملوا معاايا اكده ليييه مالكم ومال اختي كفايه اخوك دمرني انا
    اركان بحده: اوعي تجيبي سيره اخوي علي لسانك فااهمه ولا لع ومتفكريش اني نسيت ال عملتيه جسما بالله لهسيبك
    اصاله بغضب شديد: جاااين دلوجتي تعملوا عليا رجاله انتوا الاتنين صحيح وانا هنتظر منك اي ما انت مش راجل
    اشتعلت عيون اركان بالغضب وفجأه صفعها علي وجهها بغضب شديد وتحدث مردفا: انا هوريكي اذا كنت راجل ولا لع


    انتهي اركان حديثه ثم خلع قميصه واقترب منها ومزق ثيابها وسط صراخها وبعد مرور فتره من الوقت نهض اركان من علي الفراش بصدمه ثم تحدث بغضب مردفا: انتي ازاااي بنت اما في غرفه جاد كان يقوم باتصال هاتفي ولكن لا يوجد رد فحاول اكثر من مره حتي اجاب ولكن فضل الصمت واغلق الخط ونهض من علي الفراش بتعب وابدل ملابسه ثم تحدث بحده مردفا: انا هوريكي يا ست اصاله وهفضحك جدام كل الناس وووو

    إرسال تعليق