Ads by Google X
رواية حارسي الشخصي الفصل الثاني -->

رواية حارسي الشخصي الفصل الثاني

رواية حارسي الشخصي الفصل الثاني


     الفصل الثاني


    سماح : ازاي فهمني
    محمد : هفهمك بصي ياست الكل
    لما مراتي اتقلت ساعتها بلغت الشرطه ومن ساعتها وانا مش ساكت ولا الشرطه نسيت الموضوع قفلو المحضر لما عدا سنين ومعرفوش برضو يتصرفو وسجلو ضد مجهول
    لكن لما جالي تهديد تاني بعد كل السنين دي روحت وبلغت في نفس المركز وبما اني ليا اصحاب هناك
    فقعدت معاهم وفكرنا وواحد فيهم اقترح عليا الحل ده هيبعت فرقه من عندو علي انهم شركه حراس بس هما في الاساس شرطه وبكده هيقدرو يرقبو بنتي ويوصلو للشخص ده وهما ليهم نظريه برضو
    والحمد الله قدرنا نمسك واحد منهم بس للاسف فجاه دخل في غيبوبه ازاي معرفش فعلا الموضوع فيه ان كل ال يهمني ان بنتي تبقا بخير
    سماح : يعني الناس دول شرطه
    محمد : ايوة ياامي بس محدش يعرف غيرك
    سماح : بس هيام تعرف
    محمد : ايوة بس انتو ال تعرفو حاجه زي دي
    كل حاجه متخطط من بعيد ويارب نقدر نعرف مين الشخص ده
    سالم. : خبط علي الباب وقطع كلامهم ودخل
    هنفضل قاعدين هنا مش هنتغداء بقا
    سماح : نزلين اهو ياابني يلا يامحمد
    واتجمعو علي السفره واتعشوا في جو عائلي
    وفي ساعات
    محمد : مش يلا بقا ياهيام
    سماح : متخليكم شويه
    هيام : نفسي والله ياموحه بس عندي جامعه بكره والمفروض انام شويه ولا تحبي اني اسقط
    سماح : قال يعني بتزكري اوي انتي
    هشام : دي بتكتب اسمها بالعافيه
    هيام بصتلو بقرف ورخامه. : ملكش فيه انت ياحرف الاتش
    هشام : والله انتي مشوفتي دقيقه تربيه
    انا اسف والله ياخالو
    محمد : لا عادي اعتبرني مش موجود
    هيام : هههههههههههه احسن احسن يارب تفضل تغلط كده لغايه لما نقص لسانك
    هشام : لا انا سكتلك كتير متزعليش بقا وقام يضربها وفضلت تجري منو
    ومن غير متاخد بالها وقعت علي رجلها
    هيام : اااااه
    هشام بخوف : حصلك اي
    وكلهم قامو علي صوتها
    محمد : مالك
    هيام : مفيش حاجه رجلي بس
    محمد : وريني وفضل يضغط عليها وهيام بتحاول تقنعهم انها مش وجعها عكس ال جواها
    هشام : انا اسف ياهيام
    هيام : انت ملكش ذنب انا ماخدش بالي
    محمد : طيب قادره تمشي عليها
    هيام : ايوة يابابا انا كويسه هجيب شنطتي ونمشي
    محمد. : اقعدي مع جدتك طيب النهارده
    هيام : لالالا انا هروح معاك انا هعرف امشي
    هشام : انزل اوصلكم طيب
    هيام : لا في سواق تحت
    هشام : لما توصلي طمنيني
    هيام : حاضر
    ونزلو وكانت بتحاول تلمس الارض بهدوء ومش حابه توضح لوالدها وجعها عشان ميفضلش قلقان عليها
    خالد اول مشافهم جهز العربيه ولاحظ عليها ان في حاجه
    خالد : علي البيت
    محمد : ايوة
    وفي نص المسافه
    هيام : بابا تلفونك بيرن
    محمد : هو بيعمل اي معاكي اصلا
    هيام : انت كالعاده كنت هتنساها
    محمد : الو







    .........
    محمد : ازاي يعني ملف زي ده يختفي ده العميل هيجي بكره هنقولو اي الملف مش موجود
    ..........
    محمد : طيب اقفل اقفل انا جاي اشوف الموضوع ده بنفسي ال يعتمد عليكم يغرق سلام
    هيام : في اي يابابا
    محمد : مفيش ياحبيبتي شغل متشغليش بالك انتي
    خالد وصلني معلش علي الشركه وبعدين وصل هيام وخلي بالك فاهم خلي بالك
    خالد : حاضر
    ووصلو علي الشركه
    وفضلت هيام معاه في العربيه
    ولاحظ علي وشها انها بتعيط
    خالد : انتي كويسه
    هيام : كويسه
    خالد : طيب احنا وصلنا
    هيام بصت علي البيت تصدق ماخدش بالي
    وجات تنزل من العربيه مجرد مضغطت علي رجلها مستحملتش ووقعت
    خالد نزل بسرعه
    في اي
    هيام بدموع : رجلي وجعاني اوي
    خالد : طيب اسندي عليا نروح اي مستشفى
    هيام : لالالا
    خالد : مش هينفع لازم تروحي انتي مش قادره تمشي يلا اسندي عليا
    انا مش هقدر المسك واشيلك اسندي وحاولي تقومي
    هيام حولت تسند علي ايدو وركبت العربيه بس المرادي كانت في الكرسي ال جمبو
    وفضلت تعيط من الوجع ال في رجلها
    ووالدها اتصل
    هيام : مسحت دموعها وحولت تتكلم عادي
    اي يابابا
    محمد : وصلتي يابنتي
    هيام : اه قربنا نوصل الطريق بس وحش شويه
    محمد :ماشي ياقلب بابا بطمن عليكي بس
    هيام : طيب
    وقفلت
    خالد فضل بصصلها باستغراب ازاي دي كانت بتعيط اي القوء ال تخليها تقدر تخلي محدش يعرف اذا كانت بتعيط او لا
    خالد ركن العربيه هاتي ايدك
    هيام : مش قادره امشي
    خالد : انزلي بس من العربيه وانا هتصرف
    هيام : هقع
    خالد : متخفيش انا هسندك
    💜
    هيام بصتلو بهدوء
    ونزلت من العربيه
    خالد : اقعدي هنا وانا مش هتاخر
    ودخل المستشفى جاب كرسي بعجل
    وقعدها عليها
    هيام : حلوة اللعبه دي
    خالد : عشان تعرفي مهراتي بس
    دكتور يادكتور
    الدكتور : ايوة
    خالد : محتاجك هنا بسرعه
    الدكتور : خير ياانسه
    هيام : انا وقعت علي رجلي وكنت كويسه بس دلوقتي مش قادره امشي عليها خالص
    الدكتور : طيب تعالي معايا
    ودخل اوضه الكشف
    وبداء يشوفها ويضغط عليها
    وهيام مكنتش مستحمله الهواء
    ومن غير قصد مسكت ايد خالد وفضلت تعيط
    خالد كان فارد ايدو ومرضيش يضمها لايدها لانو مينفعش
    هي مش حلالو
    اهدي تمام اهدي هتخف دلوقتي
    الدكتور : هي اتلوت منك بس هكتبلك مرهم كويس ومسكن عشان الوجع يهدء ومتخفيش تقدري تمشي عليها عادي بس مش كتير الفتره دي
    والف سلامه عليكي
    خالد : متشكر يادكتور
    الدكتور : العفوا يافندم
    خالد : هجيب الكرسي واجي متتحركيش
    هيام : حاضر
    وبعد ممشي
    ازاي ده شرطي لا كلامو ولا هيئتو تقول انو شرطي بيكون باين برضو ده حاجه كده جنتل في نفسو وحنين اوي مع ان الشرطه طبعهم مختلف عن الاستاذ ده وبصراحه حليوه اوي
    خالد : استاذة هيام يااستاذة
    هيام : ها
    خالد : لو حاسه نفسك تعبانه ممكن منمشيش
    هيام : لا انا كويسه
    وطلع بيها خالد من المستشفى
    ووصلها علي البيت
    خالد : انا هفضل هنا في العربيه لغايه لما ياجي استاذ محمد لو عوزتي حاجه كلميني
    هيام : تقدر تمشي انا خلاص بقيت كويسه
    خالد : لا مش هينفع يمكن تحتاجي حاجه او تتعبي تاني خليني هنا احسن
    هيام ببتسامه : طيب علي راحتك
    ودخلت الشقه
    كانت فرحانه بوجودو وانو مسبهاش
    كانت بتحسبو اهتمام متعرفش ان ده شغلو
    محمد : انت لسه هنا ياابني
    خالد : مكنش ينفع امشي ازاي وحضرتك مش موجود
    محمد : انا مغلطش لما اخترتك انت بالذات كنت عارف انك قد المسؤاليه دي
    خالد : ربنا يخليك
    بس ال انا مستغربو ان مفيش اي حاجه غريبه حصلت تخليني اشك في حد الامور هاديه جدا
    محمد : انا برضو مستغرب
    خالد : احنا لسه معانا دليل الراجل ال اتهجم عليها لسه في المستشفى اول ميفوق هنقدر نفهم مين بعتو وساعتها الموضوع هيكون اتحل
    محمد : يارب ياابني
    خالد : انا همشي دلوقتي ورجلتي في كل مكان متخفش
    محمد : انا مطمن عشان عارف خالد كويس
    خالد : ودي حاجه تفرحني يافندم تصبح على خير
    محمد : وانت من اهل الخير ياابني
    ومشي خالد ووصل بيتو
    حبيبه :جبتلي الكنافه ال قولتلك عليها
    خالد : اوووبس نسيت معلش
    حبيبه ببتسامه : عادي ولا يهمك يااخويا
    خالد : اوعدك بكره هجيلك
    حبيبه : وانا هستنا
    مروة : مالك استلمتيه اول مدخل طيب استني يتشعاء الاول
    حبيبه : هو انا عندي غيرو اطلب منو يعني
    خالد : سيبيها ياامي دي تعمل ال هي عايزها
    مروة : انا مالي هروح احضرلك الاكل
    خالد : مش جعان
    مروة : ليه ياحبيبي
    خالد : اكلت متاخر محتاج انام تصبحو علي. خير
    حبيبه : وانت من اهلو
    مروة : يلا انتي كمان روحي نامي
    حبيبه : هسمع المسلسل ده وانام
    مروة : ده ال انتي شاطرة فيه
    هروح انا انام
    حبيبه : ماشي ياحجه






    هيام : يابنتي بابا مش هيوافق
    اميرة : في التلفون مش انتي معاكي سواق يوصلك وميقولش لابوكي
    هيام : هههههههههههه ده هو بيوصلو اقل حاجه مش هينفع اروح
    اميرة بتفكير : اليوم هيبقا وحش من غيرك
    وبعد ثواني وبضحكه
    انا جاتلي فكره..............
    هيام بضحكه : اشطا بكره اشوفك تصبحي علي خير
    اميرة : وانتي من اهلو ياقلبي
    وقفلت مع هيام
    سالم : ممكن ادخل
    اميرة : تعال يابابا
    سالم : سامع بتكلمي حد ومبسوطه اوي وانتي بتكلميه
    اميرة : اه كنت بكلم هيام
    سالم : والانبساط بقا ده كلو ليه
    اميره : هحكيلك بس متقولش لعمي
    سالم : احكي ياقلب بابا
    وبعد محكتلو
    هشام : ده انتو دماغ شياطين
    اميرة : خضتني يازفت
    هشام : ابليس عيب متقولش كده
    اميرة : بص يابابا
    هشام : فين جوزك ياجي ياخدك انتي وابنك
    اميرة حطت ايديها علي بطنها ملكش دعوه بابني
    هشام : ياستي اتنيلي
    سالم : طيب مين هيروحو معاكم
    اميرة : انا والشله
    سالم : امممم طيب
    هشام : هوصلك واسلم علي هيام وبعد كده امشي
    اميرة : لا مهو انا اتفقت اننا هنتقابل ..... وبعد كده اكمل انا بعربيتي
    هشام : بس الطريق ده وحش
    سالم: ليه
    هشام : هادي كده
    سالم : خلاص خليك مع اختك واستناهم وبعد كده ابقا امشي
    هشام : خلاص اوك معنديش مانع
    سالم : تمام
    وجه تاني يوم
    وصحيت هيام بدري
    خالد : جاهزة
    هيام : ايوة
    وقبل ميشغل العربيه
    هيام : يالهوي نسيت الكوفي جوه ممكن تقول لداده وهي هتجبهولك لو مش هتعبك يعني بس انت عارف رجلي
    خالد بصلها : حاضر
    ونزل
    هيام : اخدت تلفونو وشالت الخط وحطتو في شنطتها بس من سرعتها وقع منها في العربيه وكمان شافت المسدس وقالت لنفسها كمان مسدس مالك بيه
    بابا مش عايز يقتنع ان مفيش حد هيقدر يقرب مني
    مع انها عارفه انو لازم يكون نعاه المسدس بسبب شغلو ومع ذلك شالت الرصاص ال فيه
    خالد : اتفضلي
    هيام : متشكره جدا
    وشغل العربيه واتحرك وعرفتو انو يمشي من الطريق ده لانها هتعدي علي صحبتها
    وبعد فترة
    لاحظ خالد ان في عربيه وراهم من نص المسافه
    هيام : بتبص وراك ليه كل شويه
    خالد : لا مفيش وقبل ميخلص كلامو بدات العربيه تخبط فيهم وبدا صوت الرصاص في العربيه
    هيام بخوف : اي ده
    خالد : وطي راسك ومترفعوش
    خالد بيحاول يطلع مسدسو بس لاقها فاضي
    وباستغراب اي ده ازاي
    وبدا يزود سرعه وبعد عنهم شويه بس البنزين خلص منو
    خالد : هو في اي
    هيام بعياط : هما مين دول
    خالد : متعيطيش ومش عايزك تخافي انتيوهنا مسؤاليتي احميكي وده ال هيحصل
    والعربيه وقفت لان مبقاش فيها بنزين
    خالد : انزلي بسرعه
    واخدها ونزلو من العربيه وفضلو يجرو في منطقه غابات وشبه مقطوعه
    خالد طلع تلفونو
    ومكنش فيه شبكه بس في الاساس هو مكنش فيه خط
    خالد بعصبيه ياربي ياربي
    هيام : بعياط
    انا اسفه
    خالد : بتعتذرلي ليه انا هحميكي منهم









    ولحقوهم الناس
    وحاول علي قد ميقدر انو يحميها من اي حاجه بس الوحده اوقات بتكون وحشه
    وحوطهم الناس
    = اسمع ياصحبي احنا مش عايزين منك حاجه هاتلي الامورة دي وامشي
    خالد وهو ماسك ايد هيام ومخليها وراه
    انا وهي هنمشي سوء بمزاجك او غصب عنك
    = شاور لحد وكان هياخدها من خالد بس خالد مسك ايدو وكسرها
    وبداء يضرب فيهم وكل محد يقرب من هيام يلحقها اوي لغايه لما خلاص فقد الامل ومع ذلك بيحاول ينقذها
    وجات في كتفو رصاصه غدر
    هيام بصوت عالي: خااااالد
    انتو مين عايزين مني اي خالد متسبنيش ونبي
    = يابت اسكتي بقا
    خالد قام وحضنها وكانو بيطمنها
    واول مرة يحضنها
    هيام شدت علي ايديها وكانها بتكلمو وبتعرفو انها خايفه وانها السبب في ال هما فيها
    = شكلك حابب اوي الامورة خلاص موتو سوء بقا ههههههه
    ومسك عصايه وفضل يضربو بيها علي جسمو
    خالد بقا ضعيف
    متخفيش ياهيام لغايه لما جات ضربه علي دماغو
    وساتعها وقع علي الارض وبرضو كان متمسك بيها
    خالد اجري وانا هحاول
    هيام : مش هسيبك تموت
    خالد مش هقدر ادافع اكتر من كده اجري زي مقولتلك انا لسه قادر اتنفس اسمعي كلامي
    هيام بصتلو وشافت ملامحو قد اي بقت متغرقه بالدم
    وفعلا قدر يضغط علي نفسو ويحاول يقومهم ويليهم عن هيام ال بدات تجري عكسهم وجري وراها اتنين
    وواحد ضرب خالد في جمبو برصاصه تانيه
    ساعتها هو سلم امرو لله وبداء يفقد الوعي
    هيام فضلت تجري هي عارفه انها قربت توصل لاميرة وبتشجع نفسها علي الاقل عشان تنقذ خالد
    اميرة : لمحتها من بعيد
    اميرة : هشام بص كده
    هشام اي ده
    ونزل من العربيه وجري ناحيتها
    هيام : هشاااااااااااام
    ومجرد ملمحو هشام عرفو ان المخطط فشل خصوصا ان خالد حاول يضيع الرصاص بتاعهم في الهواء
    هشام جري عليها وحضنها
    في اي
    هيام : عايزين يقتلوني
    هشام ؛هما مين وفين
    هيام شاورت بس مكنش في حد
    هشام : تعالي
    هيام بصوت مرتعش لالا خالد خالد هيموت
    هشام : طيب اهدي انا مش فاهم حاجه
    هيام : بلغ بلغ الشرطه وتعال معا معا
    هشام : اهدي
    هيام :تعال معايا
    اميرة : في اي
    هشام : خليكي في العربيه واقفلي الباب
    اميرة :في اي فهمني طيب
    هشام : بزعيق قولت ادخلي العربيه واقفلي الباب
    واتصل علي الشرطه واداهم العنوان وطلب عربيه إسعاف
    هيام : مش هنستناهم بقولك هيموت
    هشام : مش هقدر اعرضك للخطر ونروح هناك تاني افرضي هما لسه هناك هخاطر بيكي انا بقا ساعتها وانا مش معايا حاجه ادافع بيه
    اميرة : اهدي ياهيام
    هيام بعياط : انا السبب انا السبب خالد ذنبو في رقبتي يارب يكون كويس والله مكنتش اعرف ال هيحصل
    هشام: بطلي عياط بقا
    هيام افتحلي الباب ده انا هروح لوحدي وانقذو
    هشام : ممكن تسكتي الاسعاف قربت توصل
    وبعد فترة وصلو كلهم واخدتهم هيام علي المكان ولقتو بينزف جامد
    ومجرد مشافت المنظر خافت لتكون مات وفقدت الوعي




    إرسال تعليق