Ads by Google X
قصة حياتنا الجزء الثاني -->

قصة حياتنا الجزء الثاني

قصة حياتنا الجزء الثاني

     


    قصة حياتنا
    لما فوقت لقيت مامتي جايه هي وخالي الكبير بقولهم في ايه ايه اللي حصل قامو قايلين ابوكي مسك فيهم واتخانقو علي العربيات اللي هتودي اهلنا القاعه وابوكي شتم مامته قام هو مسك فى أبوكي و أبوكي حلف ماتتجوزيه وهو حلف ما تلزميه طبعا انا اتصدمت وهما بيقولو قومي نروح بيتنا وانا عروسه كان نفسي اوي اموت ساعتها مكنتش شايفه اي حل للموضوع وفعﻻ روحت بيتنا لقيت فى البيت حاجه شبه ميتم الكل ساكت نظرة شماته من ناس ونظرة اني صعبانه عليهم من ناس وبعد شوية لقيت حماتي جايه ومعاها طه ورجاله من عندهم ولمو الموضوع وجه ردني وصالحني وعدينا الفرح و
    النفوس لسه شايله بس الكل بيقول يعدي الموقف وانا واهلى كان ممكن نعدي اي حاجه وﻻ اني اتساب يوم فرحي جينا اول اسبوع في فرحي الدنيا كانت تمام وناس بتيجي تبارك والكل تمام معايا وطه زي الفل معايا جينا بعد ما اول اسبوع الفرح فات لقيت جرس الباب بيرن الساعه سبعه الصبح بفتح لقيت حماتي صبحت عليا وقالتلي انا قولت اسيبكم يوم واتنين يمكن تخلو عندكم دم بس واضح ان مفيش بس هعمل بأصلي لﻻخر معاكي خدي الفول والطعميه ونص ساعه وتنزلي بالفطار بقولها نص ساعه قالت اه ونزلت وانا منبهره ومصدومه روحت صحيت طه بقوله قوم حصل كذا كذا قالي طب وفين المشكله قولت له عادي يعني قالي اه قولت له وانت اخدت أجازه شهر من الشغل ليه اما انا هنزل تاني اسبوع طب قوم ننزل سوا قالي وانا اقوم ليه دلوقت انزلي اعملي الفطار وجهزي الغدا وصحيني علي الغدا لسه هتكلم قالي منك لله فوقتيني طفي النور وقومي بسرعه يكفيكي شر قلبة امي طبعا اتصدمت وقومت نزلت لقيت البيت زريبه بمعني الكلمه قالتلي حطي الفطار وحطي براد الشاي ع النار و تعالي أقولك روحت لها قالتلي بصي بقى الكﻻم اللي هتمشي عليه هنا هيكون كالتالي ....

    قالتلي الكﻻم اللي هتمشي عليها هنا هو كالتالي جوزك دا واخته هما اللى طلعت بيهم فى الدنيا عاوزه تكسبي البيت كله يبقي تكسبيني كلمتي تمشي عليكي قبل كلمة جوزك النزول سبعه ونص الصبح ووجوزك رايح شغله الطلوع عشره بالليل بعد ما نتعشا ضيوفك أهلك تستقبليهم هنا قدامي مرواح ﻻهلك كل جمعه بعد ماتجهزي الغدا هنا جوزك طول عمر مرتبه فى ايدي ودا وضع مش هيتغير مصاريفك من ايدي وطبعا انتي عروسه مش هتحتاجي حاجه حسيت ساعتها ان الدنيا اسودت فى عينيا وان عاوزه أعيط قالتلي قومي بقى افطري وهاتي حاجة المحشي واعمل لنا حلة محشي حلوه كدا اما اشوف عمايلك واطلعي اﻻول غيري الترنج دا والبسي عبايه وشيلي اللي علي وشك دا وماتحطيش برفانات تاني انا مش ناقصة قلبة بطن طلعت اعيط فوق وصحيت جوزي وانا بعيط بحكي له اللي حصل قالي انا مش شايف اي غلط هو انتي فاكره الجواز ايه وعامة ياستي امي طيبه وبتحبك ودا مجرد كﻻم بس ومش هتعمل منه حاجه كنت منهاره نزلت تحت و بدأت شغل الخدامات بمعني الكلمه كل يوم اطبخ واغسل واكنس واكل الكل واللى مش عاجبه اﻻكل اغيره واخت جوزي وﻻ تمد ايدها حتي تغسل طبقها علشان حماتي شايفه ان اخت جوزي كدا كدا هتروح تشتغل فى بيت جوزها يبقى ليه نتعبها من دلوقت مرت اﻻيام وحنيني لحبي اﻻوﻻني رجع وبقى كل تفكيري لو كنت اخدت اللي بحبه عمري ماكنت هبقى كدا وخصوصا ان جوزي دا بقى حياته معايا عباره ان انه يفطر ويمشي يرجع يتغدا ويريح شويه وينزل وكل فين وفين علي مانقعد مع بعض وكل ما اقول زهقانه حماتي تقول ياختي دا انتي فى خير ونعمه عمرك ماتحلمي بيهم اشتكيت ﻻهلى كتير قالو استحملى وعيشي بقت اخته نقعد على اﻻكل تقول لمامتها دا منظر اكل تقولها اما نشوف هتظبط اكلها امته وﻻ نرجعها ﻻمها تعلمها وجه لبنتهم عريس طلع حبي اﻻوﻻني..

    تقدم ﻻخت جوزي مالك اللي كنت بحبه اﻻول جاري واحلى قصة حب يوم ما جه اتقدم لها حماتي نادت عليا اسلم عليهم قالت لهم مرات ابني قالو لها طبعا عارفينها دي جارتنا هو سلم عليا عادي جدا كأني فعﻻ مجرد جاره بس انا قلبي لما شوفته ولع نار كأن حبه رجع لقلبي بقوة عن اﻻول غصب عني وانا قاعده عيوني بقت تدمع وهو وﻻ بيبص عليا حتي سمعت مامته بتقول لحماتي مالك بقى معجب بوفاء من يوم فرح فدوى اللي هي انا قالت لها دا احنا نتشرف بيكم وحماتي قالتلي ايه رايك يافاديه دي ناس جيرانك رديت عليها مالك مفيش زيه حد فى الدنيا حسيت من وفاء اخت جوزي انها هتغير عليه مني قومت طلعت شقتي وانا منهاره مش مصدقه انه ممكن يتجوز وكمان دي طبعا منتهي اﻻنانيه مني بس غصب عني بعد شويه نزلت لقيتهم مشيو و حماتي وحمايا بيتكلمو فى التفاصيل وبيقولها هيدفع مهر وشبكه كتير وجايب شقه برا قولت لهم اكيد دا كدب مش معاهم فلوس للكﻻم دا قالولي ﻻ كان لمامته ورث عن اهله حتة ارض صغيره دخلت مباني وسعرها بقى مﻻيين حسيت اني عاوزه انتحر سكت وهما قالو هنسال عنه وانا قعدت يومين ﻻ باكل وﻻ بشرب وﻻ حاسه بطعم الدنيا لحد ما نزلت يوم لقيتهم بيقولو خﻻص بعتنا لهم اننا موافقين وهيجو يقرأو فاتحه ويلبسو دبل قام مغمي عليا فوقت على زغروطه من امي والكل بيبارك لي مبروك حامل فرحت فرحه مكسوره كل تفكيري فى مالك اللي هيخطب وفاء وانا بقيت حامل وادبست اكتر فى جوازي حصلت الخطوبه وكل تفكيري فى مالك ومالك لما بيشوفني بيبقى عادي جدا كأني واحده عاديه خالص ودا كان مجنني اوي افضل ابص ليه وهو وﻻ هو هنا كنت فاكره فى اﻻول انه خطبها علشان يقربلي بس حسيت اني وﻻ على باله بقيت ليل ونهار مش بفكر غير فيه لحد ما اتصل يوم يسأل عليها ورديت أنا ..


                           الجزء الثالث من هنا

    إرسال تعليق