Ads by Google X
رواية قمر اسود الفصل الثاني عشر -->

رواية قمر اسود الفصل الثاني عشر

رواية قمر اسود الفصل الثاني عشر


     الفصل الثاني عشر

    زحفت حبيبه بضعف في إتجاه منزل عائلة مي وهي تبكي بخوف وقد إستبد بها الرعب وهي تستمع لصوت الطلقات الناريه التي اقتربت منها كثيرا وقد انفطر قلبها خوفا على عمر الذي ما يزال يتبادل إطلاق النار مع مهاجميه
    لتتفاجأ باقتراب صوت خطوات سريعه منها ثم صوت سلاح يستعد لاطلاق النار إلتفتت حبيبه برعب خلفها لتجد شخص لم تستطع تحديد هيئته بسبب الظلام الذي يحيط بها يقف خلفها تماما ويصوب سلاحه بدقه في إتجاه رأسها ..
    فصرخت برعب بإسم عمر وهي تغلق عينيها بقوه تستعد لمفارقته ومفارقة الحياه ..
    لتغيب عن الوعي فجأه بعد إحساسها بارتطام شئ ثقيل بجسدها
    فلم تشاهد عمر وهو يقنص مهاجمها ويرديه قتيلا فيسقط جسد مهاجمها فوقها مسببا لها رعبا أفقدها وعيها في الحال
    إقترب عمر بلهفه منها وأزاح سريعا جثمان مهاجمها الذي يرقد فوق
    جسدها
    ثم حملها برفق بين زراعيه يتفحصها بقلق وهو يتلفت حوله بانتباه شديد خوفا من وجود مهاجمين أخرين لم ينتبه اليهم..
    صوب عمر سلاحه بدقه و هو يضيق عينيه بتركيز وانتباه شديد الى شخص يقترب بخطوات حزره من المكان
    ثم وضع حبيبه الغائبه عن الوعي ارضا بهدوء ووقف بتحفز وسرعه خاطفه في وضعية هجوم ووجه سلاحه الى رأس مهاجمه
    إلا انه انزل السلاح بعد ان سمع صوت نادر يبتعد جانبا بسرعه شديده وهو يقول بتوتر2
    نزل السلاح يا عمر بيه انا نادر
    عمر بتوتر وهو يخفض سلاحه
    =كويس انك اتكلمت انا كنت خلاص هضرب نار3
    اقترب نادر منه وهو ينظر بقلق الى ثلاث جثث ملقاه في اماكن متفرقه قنصهم عمر وهم يحاولون قتله هو وحبيبه
    = الموضوع كده كبر مننا اوي ..في ست جثث للي كانوا بيهاجموك غير جثة شريف و عصمت هانم الله يرحمها3
    عمر بصرامه
    =اسمع يا نادر مفيش حاجه اسمها الموضوع كبر مننا.. انا مش عاوز لا البوليس ولا الصحافه يتدخلوا في الموضوع سمعتي وسمعة مراتي وعيلتي على المحك ..
    ثم تابع بصرامه شديده
    =الجثث دي تتلم وتدفن في اي جبانه ..
    بس تسيب واحد منهم وتسيب معاه سلاح وحط سلاح لشريف في ايده عشان يبان انهم خلصوا على بعض..يعني رتب المكان علشان تبان انها حالة دفاع عن النفس و سرقه عاديه
    نادر بحزر
    =طيب ومدام حبيبه اكيد سيرتها هتيجي في التحقيقات علشان هي الي كانت اخر واحده مع عصمت هانم الله يرحمها2
    عمر بصرامه..
    =انا هاخد حبيبه وهوديها على فيلا الساحل و إنت أكد على اعمام مي ان محدش يجيب سيرة حبيبه في اي تحقيق يتعمل معاهم وان الهيصه الي كانو عملنها دي كانت ترحيب بمي وبعصمت علشان يطلبوها للجواز ..
    مش فرح زي ما الناس فهمت بس مي رفضت ورجعت لوحدها على مصر غضبانه وشريف وعصمت اعتذرو منهم ومشيو.. وبعدها طلع عليهم حرامي وهاجمهم..وحصل الي حصل6
    نادر بثقه
    =اعتبره تم يا عمر بيه
    عمر بقسوه شديده
    =بعد التحقيق ما يخلص و ندفن الي لينا انا عاوز التلاته دسوقي وعطوه ورفعت يكونوا عندي ..ليا حساب معاهم ولازم اصفيه
    نادر بهدوء
    =متقلقش يا عمر بيه التلاته هيكونوا عندك اول ما المحضر يتقفل..
    عمر بصرامه
    =نادر..مش عاوز اسم حبيبه يجي في اي حاجه تخص الموضوع ده..حبيبه كانت في البيت والي كانت هنا هي مي ..مفهوم
    نادر بهدوء واثق
    =مفهوم يا عمر بيه..بس مي هانم اكيد هيستجوبوها في النيابه ولازم تأكد انها هي الي كانت هناك
    عمر بصرامه وقسوه
    =لا متخفش..مي هتقول كل الي احنا عاوزينه منها بس ركز انت في الناس الي هنا
    ثم تابع بجديه
    =يلا ابعد عن هنا انت ورجالتك لحد ما اخد حبيبه وأمشي
    نادر بدهشه
    =ليه ياعمر بيه المفروض نبقى حواليكم نحرسكم لحد ما تخرجوا من هنا بالسلامه
    عمر بغضب ونفاذ صبر
    =اسمع الي بقولك عليه انا قادر ان احمي نفسي ومراتي كويس المهم مش عاوز حد يظهر او يكون قدامي لحد ما نركب العربيه ونمشي10
    نادر باستسلام
    =امرك يا عمر بيه
    ثم تحرك مبتعدا وبسرعه وهو يأمر رجاله بالابتعاد عن المكان حتى رحيل عمر ..
    في نفس التوقيت..
    إنحنى عمر بلهفه وحمل حبيبه التي مازالت غائبه عن الوعي وهي ترقد بين المزروعات التي تخفيها عن الاعين
    وعمر يتأمل بغضب جروحها والكدمات التي تغطي جسدها في ثوبها العاري الممزق
    ليقول بغضب وغيره لم يستطع السيطره عليها وهو يحملها سريعا الى سيارته
    =الغبي اقوله ابعد انت ورجالتك يقولي احميك..دا انت لو عنيك انت والا اي حد وقعت عليها وهي بالشكل ده ..كنت رقدتكم جنب الجثث الي هتدفنوها31
    ثم فتح باب السياره ووضع حبيبه في المقعد المجاور للسائق و جلس في مقعد السائق و قاد السياره بسرعه بعيدا عن المكان وهو يتناول في نفس الوقت زجاجة عطر صغيره وضع منها القليل على يده ومرره بتوتر تحت انفها وعلى وجهها المكدوم
    حاولت حبيبه فتح عينيها المتورمتان بألم وتأوهت وهي تقول بخوف
    =أنا..أنا فين
    تنهد عمر بقليل من الراحه بعد استعادتها لوعيها
    فقال وهو يتناول يدها يقيس نبضها بتوتر وقلق
    =نامي يا حبيبه متقلقيش انتي معايا
    سالت دموع حبيبه رغما عنها وهي تشعر بألام لا تطاق في كل انحاء جسدها جعلتها من شدتها تغرق في بحر من الدموع والعرق الشديد
    لاحظ عمر بقلق شحوب وجه حبيبه الشديد والعرق الذي يغمرها فتناول معصمها يقيس نبضها بتوتر الا انه
    تنهد باطمئنان بعد ان وجد نبضها منتظم على الرغم من ضعفه..
    فأمال مقعدها بهدوء للخلف فحوله كسرير صغير مريح و وضع حزام الامان حولها بحمايه ثم غطاها بمعطفه الشتوي الثقيل حتى تستطيع
    الحصول على اكبر قدر من الراحه
    ثم قاد سيارته بسرعه عاليه وهو يتأمل وجهها الشاحب بقلق بعد ان غرقت في نوم أشبه بالغيبوبه..2
    تستمر القصة أدناه
    بعد مرور ساعتين..
    وصل عمر الى فيلا الساحل وترجل سريعا من سيارته بعد ايقافها ودخل الى مبنى صغير ملحق بالفيلا وهو يحمل حبيبه و يركض بها من شدة خوفه وقلقه عليها ..
    ليقابله في البهو طبيب متخصص وممرضتان مؤهلتان استقبلوهم وتعاملوا بحرفيه شديده وبدئوا في معاينة حبيبه بعد ان وضعها عمر بقلق وتوتر بفراش يتوسط غرفه كبيره مجهزه طبيا كمشفى صغير حرص عمر في السابق على تجهيزه جيدا خوفا من تعرض جدته لاحدى أزماتها الصحيه وهي بعيدا عن القاهره وعن المشفى الذي تعالج به ..
    بعد قليل..








    انتهى الطبيب من معاينة حبيبه و تركيب بعض المحاليل المخلوطه بأدويه ساعدتها على النوم وعلى تسكين الالام المبرحه التي تضرب جسدها بقوه
    ثم توجه لعمر الذي وقف يراقبهم بقلق وتوتر بعد ان رفض مغادرة الغرفه
    الطبيب بتوتر
    =عمر بيه هو الجروح والكدمات دي سببها ايه..
    عمر بصرامه شديده
    =حادثه..حادثة عربيه
    عدل الطبيب من وضعية نظارته وهو يقول بتوتر
    =انا اسف بس الجروح دي جروح تعذيب مش جروح حادثة عربيه ابدا
    عمر بصرامه اخافت الطبيب
    =وانا بقولك دي جروح حادثة عربيه ايه هتعرف الي حصل لمراتي اكتر مني
    تقهقر الطبيب خطوه للخلف وهو يقول بتوتر
    =لا انا مقصدش يا افندم انا بس..
    عمر بصرامه
    =مفيش بس ..الموضوع كده إتقفل
    ودلوقتي عاوز اطمن عليها انت شايف انها ممكن تكمل علاجها هنا والا لازم تروح مستشفى
    الطبيب بصوت واثق
    =لا هي مش محتاجه مستشفى و ممكن تكمل علاجها هنا عادي..لان على الرغم من ضعفها الواضح وجسمها الي باين انه اتعرض لجفاف شديد بسبب نقص الاكل والمايه وجروحها الكتيره والكدمات الا انها كلها جروح سطحيه ومفيش كسور او جروح خطيره يعني كلها حاجات نقدر نتعامل معاها بالعنايه والعلاج الكويس وان شاء الله تخف علطول..8
    أغمض عمر عينيه بغضب وهو يستمع من الطبيب لوصف حالة حبيبه الصحيه يحاول السيطره على الوحش الرابض بداخله و الذي يريد الانقضاض على كل من أساء اليها وأوثلها الى هذه الحاله المزريه
    الا انه همس بغضب
    =ورحمة أبويا لأعملهم كلهم عبره بس أخلص من الي انا فيه الاول
    ثم استدار للطبيب وقال بغضب مكتوم
    =ممكن تسيبني لوحدي معاها شويه
    الطبيب باحترام4
    = ايوه طبعا يا افندم
    ثم اشار لمساعدتيه بمغادرة الغرفه..
    جلس عمر بهدوء على طرف الفراش يتأمل بغضب وجه حبيبه الممتلئ بالجروح والكدمات
    ثم مرر يده على وجهها برقه شديده
    وعقله وقلبه في صراع شديد مابين مطالبة عقله بمعاقبتها وطردها من حياته نهائيا ولهفة قلبه عليها ومطالبته بمسامحتها وخلق الاعزار لها حتى لو كانت اعزار وهميه لا ترضيه او ترضي عقله
    ليتنهد بتعب وهو يميل عليها يقبل جبينها بحنان وحب شديد وهو يهمس
    لها ..
    = متخافيش انا معاكي وهجيبلك حقك11
    تستمر القصة أدناه
    ثم تابع بغضب مكبوت
    = بس برضه هجيب حقي منك17
    ثم ابتعد عنها وخرج غاضبآ منها ومن مشاعره التي تحركت نحوها على الرغم من خيانتها القاسيه له
    بعد مرور عشرة ايام ..
    دخلت مي بانكسار مزيف الى غرفة مكتب عمر وقالت بهمس4
    = انا عملت كل الي طلبته مني وقلت اني انا الي كنت مع ماما الله يرحمها عند اعمامي وزي ما فهمت من المحامي القضيه إتقفلت على انها قتل بسبب السرقه..
    ثم تابعت بخوف
    =ممكن اعرف انت هتعمل معايا ايه بعد كده
    عمر بهدوء
    =ولا حاجه..لو كنت عاوز اعمل كنت عملت من زمان..
    ثم تابع بقسوه
    =من اول ماكنتي بتسهري طول الليل في الديسكوهات رقص وسكر ومن حضن ده لحضن ده وانتي فاكره انك بتستغفليني انتي والمرحومه والدتك
    وبترسمي عليا الحب وعوزاني اتجوزك ولما رفضت اتفقتوا مع شريف على قتلي ولما برضه فشلتوا رجعتي ترسمي دور الحب من تاني وحاربتوا علشان اتجوزك .. وبعد كل ده وصل بيكم الاجرام انكم حاولتوا تقتلوا مراتي علشان تتخلصوا منها مش هو ده الي حصل يامي3
    بكت مي وهي تقول بخوف
    =انا معملتش حاجه انا كنت بحبك بجد صدقني
    صرخ بها عمر بغضب وهو يتزكر كلمات حبيبه المتشابهه لما تقوله فإنقض على زراعها يجذبها منه بقسوه شديده
    =اخرسي هو كل واحده فيكم تعمل مصيبه وتكدب وتحاول تقتل وتقول بحبك علشان تبرر قزارتها واجرامها والجشع الي مالي قلبها
    ثم تابع بقسوه شديده
    =حتى لو انا سامحتك وقررت اني اعفيكي من العقاب ..عارفه جرايمك دي لو اتحاكمتي عليها تاخدي كام سنه سجن
    بكت مي بانهيار وقالت بخوف
    =عمر انا مليش دعوه ماما هي الي كانت بتعمل كل حاجه ..انا مليش دعوه صدقني ..
    نهض عمر عن كرسيه وقال بصرامه
    =اسمعي يا مي انا كان ممكن اسجنك او اقتلك او حتى أرميكي لعمامك الي كان هيبقى مصيرك على إيديهم أسوء من الموت..
    بس انا مرضتش عارفه ليه..علشان امي الله يرحمها ووصيتها الي مش قادر أخالفها حتى بعد كل الي عملتوه معايا وعلشان كمان انتي لسه صغيره وتأثير والدتك الله يرحمها السئ كان عليكي كبير
    ثم تابع بصرامه
    =وعشان كده انا قررت اني مش هعاقبك وهكتفي اني ابعتك لأخوكي في فرنسا تعيشي معاه ..2
    مي برتباك
    =اعيش مع سعد بس هو مبيحبنيش..








    عمر بجديه
    =غلط يا مي قصدك والدتك الي كانت بتكرهه علشان ابن جوزها من ست تانيه ومشفعش للولد عندها ان امه متوفيه ورفضت يبقى ليكي اي علاقه بيه رغم كل محاولاته انه يقرب منك
    تستمر القصة أدناه
    مي بارتباك
    =بس انا معرفوش هعيش معاه ازاي
    عمر بجديه
    =صدقيني ده احسن حل ليكي سعد اخوكي نصه فرنسي ونصه مصري وعايش في فرنسا يعني هو كفرنسي منفتح وفي نفس الوقت كمصري هيحطلك حدود تحميكي من طيشك5
    ثم اشار للباب بهدوء
    =اتفضلي جهزي شنطتك علشان طيارتك هتبقى النهارده الساعه اتناشر بليل
    هزت مي رأسها موافقه بارتباك وهي تغادر و تشعر ان مافعله عمر لها هو فعلا افضل الحلول فهي على الاقل قد نجت من عقابه فبالرغم من كل شئ فقد فشلت في التكيف مع الحياه بمصر وتشعر انها تنتمي للحياه الحره بفرنسا ..
    تابعها عمر بغضب وهي تغادر ثم نظر الى ساعته بتوتر فمتبقي ساعه على تناول حبيبه دوائها المهدئ الذي يجعلها تخلد للنوم بعمق وبدون ألم ويساعده في نفس الوقت على رؤيتها دون ان تشعر به فهو قد حرص على عدم رؤيتها وهي مستيقظه وأمر الطبيب وطاقم التمريض ان يخفوا عنها انه يأتي ليراها في مساء كل يوم عند خلودها للنوم ..
    الا انه قرر اليوم مواجهتها فهو ليس بجبان ليستمر في الهروب منها ومن مواجهتها وكأنه هو المخطئ نحوها
    اتجه عمر بجمود الى الجناح الموجود به الطابق الطبي .. ثم دخل الى الغرفه المتواجده بها حبيبه بعد ان اعطى أوامره بخروج الجميع خارج المبنى وعدم الرجوع الا بعد ان يأذن لهم..
    وقف عمر يتأمل بحب حبيبه المستلقيه على الفراش وهي مستيقظه
    وتبدو شارده وقد ظهر على وجهها وجسدها اثار الارهاق والنحافه الشديده على الرغم من بدئ تماثلها للشفاء ..
    تحرك عمر وجلس بهدوء الى مقعد مجاور للفراش وهو يقول بجديه
    =حبيبه ..انتي صاحيه..يا ريت تقومي انا عاوز اتكلم معاكي ..
    انتفضت حبيبه وجلست بارتباك مما جعل رأسها يدور الا انها تماسكت وهي تنظر اليه بشوق شديد و تقول بهمس ..5
    = أيوه انا..انا صاحيه..
    ثم نهضت وجلست على طرف الفراش بارتباك وقلبها ينتفض بين ضلوعها بخوف وعشق..خوف مما سيفعله بها وعشق له لا تملك ان تمحيه من قلبها مهما حاولت
    في حين تابعتها عين عمر بشوق جارف حاول كبح جماحه بكل ارادته..فكرامته واحترامه لذاته في ناحيه وحبه وعشقه لها في ناحيه اخرى معاكسه تماما
    عمر بجديه وهو يحاول الا ينظر لها
    =انا استنيت لحد مابقيتي كويسه نوعا ما وكمان لحد ما اطمن على ان موضوع قتل عصمت وشريف انتهى وإتقفل زي ما انا عاوز..
    إلتمعت عيون حبيبه بالدموع المحبوسه وهي تقول بصوت هامس
    =مفيش داعي للكلام يا عمر شوف انت عاوز تعمل إيه وانا تحت أمرك
    عمر بغضب بارد
    =ممكن أعرف الهدوء اوالثقه الي انتي بتتكلمي بيهم دول جيباهم منين1
    ثم قلدها بسخريه وتهكم شديد
    تستمر القصة أدناه
    = أنا تحت أمرك يا عمر بيه إعمل إلي إنت عاوزه.. غبيه..
    ثم تابع بقسوه شديده
    = ايوه غبيه..عارفه لو انا عملت الي انا عاوزه هيجرالك ايه..
    أقولك أنا وإختاري إنتي بنفسك مصيرك ..
    ايه رئيك أسلمك للبوليس بتهمة الشروع في القتل والنصب والاحتيال وألا أقولك اطلقك و أرميكي في الشارع علشان صادق يخلص عليكي زي ما خلص على شريف وعصمت بلاش ده كله أنا أسلمك لأهل مي إلي لحد قريب كانوا فاكرين انك بنتهم وانك فضحتيهم وهربتي يوم فرحك من ابنهم و انتي عارفه طبعا هيتصرفوا معاكي إزاي
    إرتعشت حبيبه وسالت دموعها بخوف الا انها أجابت بشجاعه
    =إختار إنت إلي يريحك وأنا أعمله..
    أنا مبقتش فارقه معايا..6
    هب عمر واقفا وجزبها اليه بعنف ويده تضغط على زراعها بغضب مشتعل
    = أنا إلي يريحني إني أقتلك يا حبيبه
    أقتلك وأمحيكي من حياتي ومن الوجود كله.. يمكن ارتاح واخلص منك ومن كل الاحاسيس الي انا رافض اني احسها معاكي
    إرتعشت حبيبه ودموعها تسيل بخوف الا انها أجابت برجاء
    =أنا عارفه اني مهما حلفتلك مش هتصدقني..بس انا مظلومه والله العظيم مظلومه وبحبك..
    دفعها عمر بعيدا عنه وهو يقول باحتقار شديد
    =إخرسي ..وإحمدي ربنا اني مش
    عاوز أوسخ إيدي بدمك والا وربي كنت قتلتك وارتحت منك
    حبيبه برجاء ودموعها تسيل بشده
    = إسمعني بس ياعمر ..وحياة أغلى حاجه عندك تخليني أحكيلك على كل حاجه ..
    سحبها عمر من كتفيها وهزها بعنف شديد وقد انفلت عقال عنفه1
    =اسمع إيه ها ..عاوزه تحكيلي إيه وإنتي وصالتي أعدائي لأوضة نومي وسريري ..
    عمر الالفي مراته لعبه وسيره وأجيره عند شوية كلاب لو حبيت أفعصهم وأنهيهم هعمل كده وهخلص عليهم
    في ثانيه..
    شهقت حبيبه تحاول الابتعاد عنه بخوف وهي تشعر انها على وشك الغياب عن الوعي وهو يتابع بجنون4
    =كنت بتحكلهم على إيه ها كنت بابوسك إزاي والا بحضنك إزاي ..
    والا إزاي كنت غبي ووقعت في حب واحده قذره زيك كل الي بيحركها الفلوس وبس11
    ثم دفعها بعيدا عنه باحتقار لتقع على الفراش خلفها وهو يقول بغضب واحتقار شديد
    = مش عمر الرشيدي الي يبقى لعبه في ايد واحده زيك ويعديها بالساهل ..
    وان كنت مش هبلغ عنك والا أرميكي لصادق يخلص عليكي فده بس علشان اسمي ومركزي الي محسوب عليه واحده قزره زيك..8
    إنهارت حبيبه في البكاء فقالت بوجع شديد
    =طلقني طالما بتفكر فيا بالشكل ده ..طلقني وريحني وأنا همشي وملكش دعوه بإلي هيحصلي بعد كده
    سحبها عمر وأجلسها مره أخرى و هو يقول بغضب شديد
    = متستعجليش هيحصل بس في وقته لما أخلص من كل التعابين الي حواليا ..
    تستمر القصة أدناه
    ثم تابع باحتقار شديد
    =لقب زوجة عمر الرشيدي متشيلوش واحده كلبة فلوس معدومة الضمير زيك
    شهقت حبيبه وبكت وهي تدفن وجهها في يدها بألم..6
    =كفايه يا عمر ..كفايه حرام عليك..انت بتقتلني بكلامك ده
    قاطعها عمر بغضب شديد
    = بيه ..عمر بيه ..انا بالنسبالك عمر بيه .. وجدتي تبقى دولت هانم مش ماما دولت زي ما كنتي بتقوليلها.. وجيلان تبقى جيلان هانم وخصوصا انها في مقام خطيبتي دلوقتي ولها إحترامها ومكانتها الي لازم تحترميها3
    ثم تابع بقسوه شديده
    =و متنسيش ان انتي هنا اقل من الخدامين الي بيشتغلوا هنا..
    على الاقل الخدامين بياخدو فلوس قصاد شغل محترم هما بيعملوه مش بيبيعوا نفسهم للي يدفع اكتر8
    ثم رفعها بعنف يدفع يدها عن وجهها وهو يقول بغضب
    = هدومك اترمت في اوضه في الجنينه تحت تقعدي فيها وتشتغلي زي الي شغالين هنا..
    تعملي بلقمتك زي ما بيقولوا لحد ماخلص من التعابين الي حواليا وساعتها تغوري من هنا ومش عاوز اشوف وشك تاني..اظن كلامي مفهوم20
    حبيبه بصدمه





    = مفهوم يا عمر بيه....
    استدار عمر ليغادر الا انه توقف على باب الغرفه وهو يقول بتوتر
    = علامات الضرب الي كانت على جسمك عطوه ورفعت ودسوقي هما الي كانوا السبب فيها مش كده..
    صمتت حبيبه ولم تجبه وهي تمسح دموعها.
    ليصرخ فيها عمر بغضب
    = انطقي ..هما التلاته الي عملوا كده فيكي والا حد تاني كان مشترك معاهم
    حبيبه بخوف وارتباك..
    = الحاج رفعت معملش فيا حاجه ومكنش يعرف حاجه عن اتفاقهم مع عصمت هانم الله يرحمها وحتى كمان الحاج دسوقي رغم انه ضربني بس كان بيحاول يمنع ابنه عني
    دخل عمر الى الغرفه مره اخرى وهو يقول بتساؤل خطر
    = يعني ايه كان بيحاول يمنع ابنه عنك..يمنعه انه يضربك والا يمنعه انه يعمل فيكي حاجه تانيه ..
    تراجعت حبيبه للخلف وهي تقول بوجع ودموعها تتساقط بألم
    = خلاص بقى انت يهمك في ايه هو حاول يعمل ايه معايا .. ضربني والا عزبني والا حتى موتني انت مالك خليك في حالك وفي خطيبتك الجديده
    دخل عمر الى الغرفه وجذبها من زراعها المكدوم بقسوه شديده
    = انطقي يا حبيبه الواد ده حاول يلمسك ..انطقي ساكته ليه متطلعيش جناني عليكي
    تحسست حبيبه زراعها وقالت بوجع وهي تصرخ بانهيار ودموعها تغرق وجهها بألم شديد..
    ايوه حاول يغتصبني وابوه لحقني في اخر لحظه ارتحت ..روح إديه جايزه علشان عزبني وحاول يغتصبني وجابلك حقك مني ..عاوز تعرف ايه كمان ..اه وجلدني بحزامه لحد ما جسمي طلع دم وضرب راسي في الارض فتح دماغي عشان كنت بحاول ادافع عن نفسي وابعده عني.. اه..وجابولي كمان دايه تكشف عليا علشان يشفوني لسه بنت والا لاء ولو كانوا لقوني مش بنت كان زمانهم دفنوني حيه على الرغم من ان انا صرخت كتير وقلت لهم ان انا متجوزه بس مصدقونيش ..
    ثم تابعت بغضب ودموعها تتساقط8
    تستمر القصة أدناه
    =روح بقى اشكرهم على الي عملوه معايا ما انا استاهل زي ما انت ماقلت
    ضغط عمر على شفته وهو يقول بغضب ناري ..
    = انتي فعلا تستهلي القتل يا حبيبه بس انا مش هريحك واقتلك ان بقى هموتك بالحيا علشان اعرفك ان الكلام الفارغ الي قاعده ترميه بغباء له عقاب وعقاب شديد كمان ..1
    ثم اشار لها بغضب
    = اطلعي على اوضتك الي هتنامي فيها وانا .. انا هروح اشكرهم زي ما انتي بتقولي ..2
    ثم تركها وغادر بسرعه شديده وانهارت هي تبكي على الفراش بألم ووجع شديد2
    في نفس اللحظه..
    خرج عمر من الفيلا وهو يتحدث في الهاتف بغضب كبير
    = انا رايح عل المخازن الي في طريق مصر اسكندريه الصحراوي هاتهوملي على هناك..3
    ثم أغلق هاتفه وقاد سيارته بسرعه تكاد تكون متهوره..
    بعد مرور ساعه...
    دخل عمر بغضب الى مجمع مخازنه الصحراوي
    وقابله نادر الذي قال بجديه
    = التلاته متربطين جوه تأمر بإيه..
    خلع عمر بغضب الجاكيت الخاص به وألقاه ارضا فالتقطه احد الحرس سريعا وثني كمي قميصه و هو يقول
    بغضب مشتعل
    = طلعلي كل الحرس بره مش عاوز حد يبقى موجود ولا يتدخل في الي هعمله..
    نادر بقلق
    =طيب بلاش الحرس بس على الاقل خليني انا معاك
    عمر بغضب شديد
    = قلت التلاته الي جوه دول يخصوني لوحدي ومش عايز اي حد يتدخل حتى لو الحد ده كان انت..
    نادر وهو يحاول ان يمتص غضبه
    = وانا مش هتدخل يا باشا انا بس عاوز ابقى جنبك لو احتجتني في اي حاجه
    هز عمر رأسه بالموافقه وهو يقولبغضب
    = عملتوا كل الي قلتلكم عليه
    نادر وهو يدخل معه الى احد المخازن ويشير الى الحرس بالمغادره
    = كل حاجه تمت زي ما أمرت
    ثم اغلق الباب من خلفهم واتجه مع عمر لداخل المخزن ليظهر ثلاث رجال مقيدين الى مقاعدهم ..
    إتجه عمر بغضب الى عطوه مباشرتآ
    وركله بقدمه بقوه في معدته لينقلب بكرسيه أرضآ
    .
    وعمر يقول لنادر بغضب
    = فكلي الكلب ده ..
    أطاعه نادر وقام بفك قيد عطوه الذي كان يتألم من شدة الضربه التي وجهت لمعدته..
    ليتفاجأ بعمر يخلع حزام بنطاله ويلفه على يده كالسوط ويجلد به جسد عطوه بضربات قويه متتاليه أسالت الدماء من جسده وسط صرخاته المتألمه وعمر يقول بغضب
    = دافع عن نفسك يا كلب والا مبتتشطرش الا على الستات
    تراجع عطوه خطوات للخلف ثم نهض فجأه وحاول مهاجمة عمر الذي تفادى لكماته مره بعد اخرى وهو يرد عليها بلكمات موجعه موجهه للنصف الاسفل من جسد عطوه الذي سالت الدماء من جسده بشده
    بعد ان تناول عمر حزام بنطاله وقام بجلده به بقوه حتى كاد يغيب عن الوعي من شدة الالم وعمر يسدد بقدمه بكل عنف في نصف عطوه الاسفل عدة مرات حتى غاب عن الوعي من شدة الالم وعمر مستمر في ضربه حتى تأكد من إصابته بإعاقه ستلازمه مدى الحياه ...8
    تستمر القصة أدناه
    فحاول نادر التدخل وهو يقول بقلق
    = كفايه يا عمر بيه هيموت في ايدك..
    دفعه عمر بعيدا وهو يقول بغضب شديد
    = قلت متتدخلش والا تاخد نفسك وتخرج بره..
    تراجع نادر للخلف بتوتر وهو يشعر ان غضب عمر خرج عن السيطره..
    ثم نادى عل احد رجاله
    = إرميلي الكلب ده في القبر الي حفرتوه
    دسوقي ببكاء






    = حرام عليك يابيه احنا عملنا ايه لكل ده
    اتجه عمر اليه وصفعه على وجهه بقوه اسالت الدماء من انفه في حين قرء رفعت أورده من القرأن بخوف وهو يتابع عمر4
    وهو يقول بغضب
    عاوز تعرف انت عملتوا ايه ..انا اقولك
    اولا ساعدت انت وابنك عصمت على خطف مراتي من بيتي وعزبتوها وانتم عارفين ومتأكدين انها مش مي جبتوا دايه تكشف عليها علشان تقول هي لسه بنت والا لاء وانتم عارفين ومتأكدين انها متجوزه وفتحتولها قبر علشان تدفنوها فيه بعد ما تقتلوها باسم الدفاع عن شرفكم ..واخيرا الكلب ابنك حاول يعتدي على مراتي وعلى شرفها.. وكل ده علشان الفلوس يبقى تستاهلوا تدفنوا في قبر زي الي حفرتهولها بالظبط ومعاكم الفلوس الي عملتوا كل قزارتكم دي عشانها
    انهار دسوقي في البكاء وهو يرى ابنه يلقى بداخل حفره معده كالقبر ثم حملوه هو الاخر والقوه بجانبه في القبر
    وبدئوا في اهلة التراب فوق أجسادهم5
    فبكى الحاج رفعت وقال برجاء
    = ابوس ايدك سيبهم يا بني انت عندك حق تدافع عن شرف مراتك وانا لو مكانك كنت عملت اكتر من كده بس العفو عند المقدره ..اعفي عنهم يا بني وكفايه ان الي حصل لعطوه هيلازمه طول عمره..
    اقترب عمر من القبر وقال ببرود وهو يشاهد الرمال تكاد تغطيهم ولا تظهر منهم الا رؤسهم
    = ايه رئيك يا دسوقي ..اعفي عنكم زي مالحاج رفعت بيقول ...
    شهق دسوقي يحاول التنفس وهو يبكي بفزع والرمال تكاد تغطي الباقي من رأسه هو وابنه
    = ايوه يا بيه ابوس ايدك ونبقى خدامينك لاخر العمر..
    عمر ببرود
    = بس انا مش ناقصني خدامين ..انا بصراحه عاوز أكفر عن زنبي بعد ما حولت المحروس ابنك لخيال مأته لا هو راجل ولا هو ست يعني من الاخر مبقاش له في الستات ولا حاجه خالص ..وده ذنب كبير يا حاج وانت الي هتساعدني اكفر عنه دا لو عاوز تخرج حي من هنا انت والمحروس ابنك
    دسوقي ببكاء وهو يكاد يختنق من الرمال
    = الي تأمر بيه ..اي...حاااجججه بس نخرج من هنا
    عمر ببرود
    = كويس اوي رجالتي هيدوك شوية ورق تمضيهم هتتنازل فيهم عن ارضك والبيت بتاعك ليا..
    اصل انا ناوي احولهم لجامع ومدرسه ومستشفى كبيره تخدم البلد والبلاد الي حواليها..1
    صرخ دسوقي بانهيار
    = يا خراب بيتك يا دسوقي..يا خراب بيتي انا الي استاهل ..اني الي استاهل
    عمر بقسوه
    = هتمضي والا اخليهم يكملوا ردم
    دسوقي ببكاء
    = همضي يا بيه همضي..
    اشار عمر لرجاله..
    = متخرجهوش الا بعد ما يمضي وتستلموا الارض والبيت ..
    ثم التفت للحاج رفعت وقال بغضب
    =وانت الي رحمك من ايدي انك كنت متعرفش حاجه عن الي بيحصل بس لو كان جرى حاجه لمراتي مكنش في حاجه هترحمكوا انتوا التلاته من ايدي ..
    ثم تابع بغضب شديد
    = مرات عمر الرشيدي خط احمر الي يقرب منه أفرمه حتى ولو كان من غير قصد زي ماانت عملت10
    ثم غادر المكان بغضب قبل ان يستسلم لغضبه وغيرته التي تطالبه بقتل عطوه وتمزيقه إربآ...
    وهو يحدث نفسه بغضب
    = اهدى يا عمر العقاب الي خده اسوء من الموت..
    ثم تابع بغضب حارق
    = وده هيكون مصير اي حد يفكر يئزيها او يقرب لها بطريقه متعجبنيش21
    ثم قاد سيارته بسرعه جنونيه محاولا التخلص من غضبه





    إرسال تعليق