Ads by Google X
رواية تخاتيخو الحلقة الثالثه -->

رواية تخاتيخو الحلقة الثالثه

رواية تخاتيخو الحلقة الثالثه

     


    📷تخاتيخو📷
    الحلقــــــــة الثالثــــــــــــة
    الحلقة الثالثة
    في أمريكا في مستشفى كبيرة كان راجح واقف بكل توتر مستني الدكتور يطمنه على صحة عزيز..
    خرج الدكتور وحذر راجح من تدهور صحة عزيز لان قلبه تعبان ويلزمه الراحة التامة ونظام أكل معين وضروري يبطل تدخين لان هي دي اللي بتأثر على قلبه الضعيف..
    دخل راجح بابتسامة على عزيز فقاله:
    - ايه الدلع ده قوم انت كويس وزي الفل
    - الدكتور حذرني وقالي ان قلبي بقى ضعيف اوي مبقاش يستحمل شقاوة زمان
    - لا انت زي الفل هو انت بس هتبطل السجاير غصبن عنك وهعملك نظام اكل معين وهتقوم تجري زي الحصان..
    - انا مش صغير يا بني ’ انا عارف ان صحتي مبقتش زي زمان خصوصا بعد ما والدتك اتوفت .. آن الآوان أرجع مصر يا بني.. مش عايز اموت في الغربة زيها ..
    - حاضر هنرجع بس تشد حيلك شوية كده وهنروح اجازة مصر انا وانت ...
    - انا هنزل للأبد
    - بس.......
    قاطعه عزيز:
    - ارجع انت يا بني هنا لشغلك ولحياتك مع جينا وانا هقعد هناك في مصر عادي لحد ما ربنا يتولاني برحمته
    - لا طبعا مينفعش اسيبك لوحدك!
    - ولا ينفع تسيب خطيبتك ومستقبلك اللي بتبنيه لنفسك
    - بابا مش وقت نقاش دلوقتي في المواضيع دي .. خليك تتحسن ونبقى نشوف هنتصرف ازاي ...
    *******************************
    في الشركة عند هبة كانت قاعدة بتخلص شغل وراها لحد ما دخل عليها مصطفى وقالها:
    - بقلك ايه يا هبوش انا عايزك في خدمة
    فرحت هبة جدااا بطلب مصطفى وده لانها بتحس بإعجاب ناحيته بس طبعا من طرف واحد وفي صمت..
    - قول طبعا
    - ممكن يا هبوشي تخلصي الشغل ده عقبال ما اروح اتغدى في المطعم اللي جمب الشركة وارجع اقعد معاكي نخلص بقيته سوا ..
    طبعا الجمع اللي كان في كلام مصطفى خلى قلب هبة يرفرف بسعادة وتوافق فورا ..
    *******************************
    في مطعم جمب الشركة مصطفى قاعد مع مروة ياكلوا ويضحكوا:
    - اول ما سبتلها وقلتلها هقعد معاكي وافقت فورا
    - ههههههههه عبيطة مش قلتلك واقعة في غرامك
    - يععععع كان ناقصني تحبني ست دبدوووبة التخينة ! ودي لما احب اتجوزها هلمها ازاي!
    - ههههههههههه يا قليل الادب !
    - انا عمري ما كنت هاخد بالي لولا انك انتي قلتيلي يا مروة ! دي اتجننت عشان تحبني دي ولا ايه!
    هي مبتشوفش نفسها الكرنبة دي!
    مروة بدهاء:
    - امال انت لو هتعجب يعني ؟ هتعجب بمين؟!
    يبص مصطفى بخبث ليها ويبتسم ويقول:
    - بواحدة زي القمر شعرها كيرلي ولونه أصفر وعنيها اااخ على عنيها
    مروة بابتسامة ودلع:
    - مالهم؟!
    - يدوّبوا ’ خصوصا انهم في الشمس بيبقوا عسلي وشيك ورفيعة ورقيقة ودلوعة وزي العسل
    - ههههههههههههه انت طلعت نمس يا مصطفى
    - ده انتي اللي نمس
    - افهم من كده ايه بقى
    - تفهمي اني معجب وان انتي اللي بفكر فيها مش التانية
    - بس انا بغير وناري بتحرق
    - تغيري من كله الا الكرنبة اللي معانا دي
    - هههههه على رأيك ... بس دي لو عرفت هيجيلها انهيار
    مصطفى بخبث:
    - ما هي اكيد مش هتعرف ! عشان مصلحتي يا بيبي ومصلحتك انتي كمان
    - ازاي؟
    - هخليها تخلص شغلي وشغلك ونقعد انا وانتي مرتاحين وباشاوات
    - تصدق فكرة حلوة !
    ***************************************
    بعد اسبوع كان راجح خارج مع جينا بيتعشوا سوا في مطعم هادي ورومانسي وكان ماسك ايدها وبيقولها بكل هدوء:
    - بابا تعبان وعايز يرجع مصر
    جينا بكل برود:
    - طب احجزله حبيبي على اول طيارة
    - لازم اخد اجازة من الشغل واحنا حاليا عندنا ضغط وممكن ميوافقوش
    تبص جينا بعدم فهم:
    - وانت ليه تاخد اجازة!!
    - ماهو طبيعي مش هخليه يسافر لوحده احنا بقالنا سنيييين منزلناش ! يجي من عشر سنين من بعد ما ماما اتوفت وهو عايز يرجع يستقر هناك..
    - طيب انزل يومين وارجع عادي
    - حبيبي بابا تعبان ومحتاجني جمبه ’ مينفعش اسيبه لوحده ابدا !
    - يعني ايه يا راجح؟ بتفكر في ايه؟ قوول دايركت وخلصني !
    - ايه خلصني دي ؟؟ هو احنا مش بنتناقش دلوقتي؟!
    - لا مش بنتناقش انت فيه قرار وهتقوله ’ فمن غير لف ودوران قوووله !
    - لا انا حقيقي مش عارف افكر ومش عارف اقول ايه فكنت بفكر معاااكي ! بس واضح ان النقاش معاكي
    بقى صعب جدااا
    - يووووووووووووه علييييييييك.. مفيش مرة تخرجني تقعد تتكلم عننا او تحبني ’ لازم تجيب سيرة حاجة
    تعكنن علينا..
    - انتي يا جينا اللي بتعكنني ع نفسك ’ انتي انانية !!!
    وياخد مفاتيحه ويسيبها وحدها ويدفع الحساب ويمشي ...
    تتصل جينا بأختها وهي متعصبة وتقولها:
    - اففففففففف بجد بقيت احس اني خطبت واحد وشغله وابوه المقرف ده والناس اللي حواليه !
    - ايه اللي حصل يا جينا؟
    -His dad تعبان وعايز يرجع مصر وعايز ابنه معاه .. انااااني اوووي باباه ده
    - طيب ما يوصل باباه ويطمن عليه ويرجع
    - بيقلي صعب وبابا تعبان وحاجة قرف.. باباه ده so selfish المفروض انه عارف ان ابنه مش هيسيبه لوحده يبقى ايه شغل الافلام ده ! ما يترزع هنا في أمريكا لحد ما يموت وGod ياخده ويريحنا منه بقى !
    - طب انا عندي فكرة حلوة يا جينا ...
    - What ?
    - انتي تتجوزيه
    - What are u carzy واروح اعيش في مصر ! No Way
    - ليه يا جينا على فكرة بيقولوا مصر بقت تحفة انا اصلا صحابي هيموتوا ويروحوا هناك
    - نووووو نوووووو استحالة impossible حاجة قرف اووووي !
    - فكري عشان هو كمان محطوط في ازمة وصراع وبيحبك واكيييد بيحب his dad فمتخسرهوش !
    - افففففف طب تعالي خديني يلا عشان الحيوان سابني Alone
    ************************
    راجح قاعد في اوضته مضايق وماسك الدبدوبة بتاعته اللي محتفظ بيها من صغره وبيكلمها ويقولها:
    - اعمل ايه يا هبة مش عارف اعمل ايه ؟! وجينا خطيبتي اللي حكتلك كتير عنها مبقتش زي زمان
    -.....
    يسكت شوية ويسرح لبعيد وبعدين يرجع يبص للدبدوبة ويقولها:
    - ايوة زي ما بتقولي كده انا مينفعش استنى ’ انا لازم اسافر وارجع مصر مع بابا .. انا حاليا هاخد
    اجازة من غير مرتب لحد ما اشوف الوضع هناك عامل ازاي وبعدين لو استقريت هناك هرجع اصفي
    كل حاجة .. انتي صح يا هبة انا مينفعش اسيب بابا ينزل لوحده ..
    -.....
    - صح انتي صح .. يا ترى شكلك بقى ازاي دلوقتي؟!
    ويرجع بذاكرته لورا بعد ما رجعوا مصر في الاجازة ورجعوا بيتهم فضلوا يدوروا على عيلة هبة بس
    ملقوش اي اثر ليهم لانهم كانوا غيروا عنوانهم .. عزيز فضل يسأل عن مدحت في شغله القديم بس محدش
    كان عنده فكرة هو راح فين او اشتغل فين والراجل الوحيد اللي كان يعرف معلومات بسيطة عن مدحت
    في شغله القديم كان مات وطبعا ارقام التلفونات كانت اتغيرت وبكده اتقطعت اي اخبار عن مدحت وعيلته..
    يرجع راجح من ذكرياته ويقول:
    - ياريت اعرف الاقيكي من تاني ! ياترى لسه محتفظة براجح الصغير معاكي؟؟
    يبتسم راجح للدبدوبة وكانها انسانة بتحس بيه وبتتكلم معاه حقيقي...
    ***********************************
    بعد اسبوعين في الشغل هبة قاعدة بتخلص شغل مصطفى اللي طلبه منها ولما رجع مصطفى ابتسم ليها مجاملة وقال:
    - ها يا هبوشي خلصتي؟!
    هبة بفرحة ابتسمت بانشكاح لدرجة الغمازة اللي في خدها اليمين ظهرت وقالت:
    - هبوشتك؟!
    - طبعا يا بيبي .. المهم خلصتي الشغل
    هبة بهيمان:
    - اا ااه هييييييح
    مصطفى بعدم اهتمام ياخد الورق منها ويغمز ليها وهو ماشي:
    - شكرا يا عسل
    بعد ما مصطفى يمشي هبة تقيس درجة حرارتها وخدودها يكون لونهم أحمر وتمسك ورقة وتقعد تهوي
    نفسها وتقول:
    - معقوووول اخيراااا حد هيحس بجمالي بقى ويحبني زي ما انا كده
    وفجأة تدخل عليها مروة وبخبث:
    - مشفتيش صاصا يا تخاتيخو؟
    هبة بإحراج :
    - كان هنا من شوية
    - ايه ده كان عندك انتي يا كرنبة؟
    - اه
    مروة بخبث:
    - اشمعنا؟
    - عشان كنت بساعده في شغله
    - هههههههه لدرجة دي بتحبيه
    هبة بتوتر :
    - ها ؟ اا .. لا ..... انااا عادي
    - امال خدودك محمرة ليه ومكسوفة كده؟! ولا التخن اللي انتي فيه هيفطسك؟!
    هبة بضيق:
    - م مم مفيش حاجة ..
    مروة باستفزاز:
    - طب هقلك نصيحة عشان صاصا ... صاصا عمره ما هيبص لواحدة زيك كل يوم بتتنفخ عن اليوم اللي قبله! شوفي نفسك في المراية وشوفي البنات اللي حواليكي في الشركة وانتي هتعرفي يوم ما صاصا يحب هيحب مين ؟!!! اكيد مش هيبديكي انتي يا ام كرش كبير على القمرات اللي معاكي في الشغل!
    هبة بتوتر وضيق ونرفزة:
    - على فكرة اا انا على فكرة امووورة ولعلمك انا ااصلا اصلاااا مصطفى ده مش في بالي!
    - يا بنتي انتي بتكابري على مين ! انتي عنيكي بتبقى هتطلع من جوة لبرة عليه!!
    - لعلمك انا كل يوم كل يوووم كل يوووم بتعاكس !
    - ههههههههههههههههههههههه من كلاب السكك اكيد! ما انتي بالنسبالهم دبدوووبة التخينة
    هبة تبص لمروة بغيظ وتقول جوة سرها
    " يارب كلاب السكك دول ينهشوا عضمك يا خلة زتونة انتي ! "
    مروة تبص بعدم فهم لنظرات هبة ليها وباندهاش تسالها:
    - فيه حاجة يا هبة!! معجبة بيا لا سمح الله ولا حاجة؟! ولا نفسك تبقي زي !
    - انتي اللي هتموتي وجمالك يبقى في جمالي اصلا
    تضحك مروة بسخرية بصوت عالي:
    - ههههههههههههههههههههههههههه طب ايه رأيك نسأل اللي هنا ونشوف مين احلى!
    - هيختاروكي عشان الجسم ! لانك رخيصة
    - طب بس بس بس متعطيش يا كتكوووتة
    تضايق هبة جدا لمستوى الكلام وتاخد بعضها وتمشي من الشغل بسرعة وتنزل من الشركة وهي بتعيط
    في الشارع ’ فتعدي من جمب ولاد في ثانوي فتسمعهم بيعاكسوها ويقولوا:
    - ايه يا تختوخ ماشي لوحدك ليه يا جميل
    فتعيط اكتر واكتر وتقعد على الرصيف جمب عربية وتنهار من العياط اوووي وتقول:
    "يا حيوانات كلكم حيوانات " وكل ما تفتكر كلام الناس عليها ونظراتهم وسخريتهم منها تعيط اكتر وفجأة
    تلاقي شاب متجه للعربية اللي كانت قاعدة جمبها ويسألها بكل قلق:
    - انتي تعبانة يا انسة؟!متابعه ف اول بوست عندي.

    الحلقة الرابعه من هنا